عبد الرحمن الراشد/مشروع القوة العربية ضد من؟/Abdulrahman al-Rashed/A joint Arab coalition against whom?

241

A joint Arab coalition against whom?
Abdulrahman al-Rashed/Al Arabiya
Tuesday, 31 March 2015

Establishing joint Arab institutions, a joint economic market and a unified currency and passport have always remained mere wishes. Nothing was ever achieved on this level and this is why Arabs become desperate when it comes to the Arab League.

The Egyptian foreign affairs minister has brought back to the table the idea of establishing a joint Arab force at a time when this is specifically-needed as millions of Arabs are pleading for foreign help in Syria, Yemen, Iraq, Libya and Somalia. As a result of what’s happening to them, the desperation of some Syrians’ has led them to turn to Israel seeking refuge or a cure.

What if there’s a force capable of imposing Arab League decisions by force if that’s what it takes? What if the characteristics of the Arab League membership include the commitment that when threats are posed, members are protected via military power and not just via a powerless joint defense agreement? What if this force’s tasks also include confronting terrorism, chaos and whatever threatens stability of the 20 member states?

Preventing the catastrophe
Arab countries have since the 1940s sought military cooperation to confront Israel. However they didn’t succeed at preventing the catastrophe. They tried but they had poor capabilities and political coordination among them was weak. The Arab League established a deterrent force only once. This force was formed of many Arab forces, mainly Syrian troops, to intervene in Lebanon and end armed confrontations.

However the Syrian regime exploited the Arab League and its power jurisdictions to invade Lebanon under the slogan of protecting it, and it did not exit Lebanon until it further divided it and enhanced the concept of militias in it. The concept of an Arab force is constructive and significant as it gives value to the concept of the League and it also helps the latter gain international significance. Such a force is also required in a region where chaos reigns and at a time when foreign governments and international organizations have enough of military intervention in it after its human, financial and political costs increased.

The concept of an Arab force is constructive and significant as it gives value to the concept of the League

This is how our region is and its fate is for struggles and chaos, which obstruct development and spread fear in the entire world and not just among Arabs, to continue. It’s normal to have the desire to cast away this monster behind all current strife. Intervention and wars are of course difficult tasks and a dangerous risk every time they are launched; however, they are a necessity for survival and they are also one of the tasks of major institutions like the Arab League.

There are many difficulties confronting the establishment of a military power that raises the flag of the Arab League and they mainly concern the decision mechanism and its limits in order to prevent this Arab force from turning into an armed group used to settle political accounts or serve regimes’ interests at the expense of their own people, like the regimes of Syria and Sudan.
‘Imposing stability’

Establishing a force, funding it and leading it are complicated issues which require thinking about all future possibilities and considering all status quos. The first case (Arab intervention in Yemen) enjoys legitimacy and a majority of Arab governments support this military intervention. We can say that intervention in Yemen is a rare case where there is semi-consensus over a huge military operation aimed at protecting the legitimacy of the Yemeni regime as recognized by the Arab League and the United Nations.

The second case is Libya. There’s legitimacy there represented in parliament and the army. However there are many heavily armed opposition groups who took over vast areas of the country and thus besieged this legitimacy. Imposing stability will only be achieved by fighting armed rebellious and extremist groups, and this requires huge Arab military intervention. The problem is that there’s no country that is willing to do what Saudi Arabia did in Yemen – that is ready to launch a direct and large military operation.

The third case is Iraq, where there’s a stronger legitimate government which is in more control than others. However it’s helpless due to the domination of armed parties and above all it’s also subjected to foreign intervention by Iran. In this case, an Arab force could not be included due to sectarian differentiation and the government’s incapability to keep its promises. This has reached the extent where Iraq refused to allow Arab aerial forces to fight against the Islamic State of Iraq and Syria (ISIS) and only allowed Iran and the U.S.-led western alliance to do so.

The fourth case is Syria where there’s a government that’s no longer legitimate and which has been excluded from the Arab League. Should intervention here be in favor of a besieged regime who committed hideous crimes against its people or should it be in favor of the Syrian people whose tragedies have doubled after more than 10 million were displaced and around a quarter of a million were killed? If the Arab League does have a military force, it’s illogical for it to intervene in favor of the regime. It’s also irrational to watch the tragedy continue, and in this case, there are big legal and logistical problems.

Anyway, the concept of a joint Arab force will confront many difficulties; however, an Arab force which represents one camp in particular may succeed with attaining a permit from the Arab League when necessary.

 

مشروع القوة العربية ضد من؟
عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/31 آذار/15

بناء مؤسسات عربية مشتركة ظلت دائما تمنيات، سوق اقتصادية مشتركة، عملة موحدة، جواز سفر موحد، ولم يتحقق منها شيء أبدا، وهذا ما جعل العرب في قنوط من الجامعة العربية.

وقد أعاد وزير الخارجية المصري فكرة بناء قوة عربية مشتركة إلى طاولة النقاش، في وقت ازدادت فرص وظائفها، فهناك ملايين العرب يتوسلون النجدة الخارجية في سوريا واليمن والعراق وليبيا والصومال. وهناك سوريون من اليأس يلجأون إلى إسرائيل بحثا عن ملاذ أو علاج بسبب ما يحدث لهم! ماذا لو كانت هناك قوة قادرة على فرض قرارات الجامعة العربية بالقوة، إن لزم الأمر؟ ماذا لو كان من بين مميزات عضوية الجامعة العربية الالتزام بحماية الدول الأعضاء عند وقوع خطر عليها، من خلال قوتها العسكرية، وليس فقط اتفاقية دفاع مشترك بلا أسنان؟ ماذا لو كان من مهامها أيضا، مواجهة الإرهاب والفوضى وغيرهما مما يهدد استقرار الدول الأعضاء العشرين؟

الدول العربية سعت منذ الأربعينات إلى التعاون العسكري، في مواجهة إسرائيل، لكنهم لم يفلحوا في منع الكارثة، حاولوا لكن كانت إمكانياتهم فقيرة، والتنسيق السياسي بينهم ضعيفا. وأسست الجامعة مرة واحدة قوة ردع تشكلت من عدد من القوات العربية، معظمها سورية، للتدخل في لبنان ووقف المواجهات، إلا أن النظام السوري استخدم علم الجامعة، وصلاحيات القوة ليحتل لبنان باسم حمايته، ولم يخرج إلا بعد أن زاده تفككا ووطّن مفهوم الميليشيات فيه. الفكرة بذاتها بناءة ومهمة، تعطي قيمة لمفهوم الجامعة وتعطي أهمية دولية لها أيضا، ومطلوبة في منطقة تعيث فيها الفوضى، وفي وقت كرهت الحكومات الأجنبية والمنظمات الدولية التدخل العسكري فيها، بعد أن صارت كلفته البشرية والمادية والسياسية عالية.

هذه منطقتنا، ومحكوم عليها باستمرار النزاعات والفوضى التي عطلت التنمية وأشاعت خوف العالم وليس العرب وحدهم. ومن الطبيعي أن توجد الرغبة في وضع الغطاء على مارد الفتن المندلعة. طبعا التدخل والحروب وظائف صعبة ومقامرة خطيرة في كل مرة، لكنها من ضرورات البقاء ومن مهام المؤسسات الأولية مثل الجامعة العربية. وهناك الكثير من الصعوبات أمام تأسيس قوة عسكرية ترفع علم الجامعة العربية، من حيث آلية القرار، وحدوده، حتى لا تتحول القوة العربية إلى جماعة مسلحة تستخدم في تصفية الحسابات السياسية، أو خدمة أنظمة ضد شعوبها، مثل نظام سوريا والسودان. وتشكيل القوة من الدول، وتمويلها، وقيادتها مسائل معقدة ستتطلب تفكيرا يحسب كل الاحتمالات المستقبلية، وبناء على الأوضاع القائمة. الحالة الأولى (التدخل العربي في اليمن)، لها شرعية وأغلبية تؤيد التدخل العسكري، من الحكومات العربية. التدخل في اليمن يمكن أن نقول إنه حالة نادرة، بأن تحصل على شبه إجماع لعملية عسكرية كبيرة لحماية الشرعية التي اعترفت بها الجامعة العربية والأمم المتحدة معا.

الحالة الثانية ليبيا. فيها شرعية؛ برلمان وجيش، لكن بسبب كثرة التنظيمات المعارضة، وخطورة تسليحها، واستيلائها على مناطق واسعة من البلاد صارت الشرعية محاصرة. ومن أجل فرض الاستقرار لن يتم إلا بمحاربة الجماعات المسلحة، المتمردة والمتطرفة، والتي تتطلب تدخلا عسكريا عربيا ضخما. المشكلة أنه لا توجد دولة مستعدة لأن تقوم بما قامت به السعودية في اليمن، مستعدة لشن حملة عسكرية كبيرة ومباشرة.

الحالة الثالثة العراق. فيه حكومة شرعية أقوى ومسيطرة لكنها شبه مغلوبة على أمرها بسبب تسلط الأحزاب المسلحة عليها، وفوق هذا تتعرض لتدخل أجنبي من حكومة إيران. هنا، ليس للقوة العربية مكان فيها، نتيجة التمايز الطائفي وعجز الحكومة عن الوفاء بوعودها، إلى درجة أنها رفضت إشراك قوات عربية جوية في القتال ضد «داعش»، وسمحت لإيران والتحالف الغربي بقيادة الولايات المتحدة، فقط!

الحالة الرابعة سوريا. ففيها حكومة لم تعد لها شرعية، وقد أقصيت من الجامعة العربية. هل التدخل يجوز لصالح نظام محاصر ارتكب جرائم مهولة ضد شعبه أم التدخل لصالح الشعب السوري ضد حكومته، بعد أن تفاقمت مأساته، حيث يعاني أكثر من 10 ملايين إنسان من التشريد، وهناك ربع مليون قتيل؟ لا يعقل – لو كان بحوزة الجامعة العربية قوة عسكرية – أن تتدخل لصالح النظام، ولا يعقل أيضا أن تبقى متفرجة على المأساة، وهنا توجد مشاكل قانونية ولوجيستية ضخمة.

على أية حال فكرة القوة العربية المشتركة ستواجه صعوبات جمة، لكن قوة عربية تمثل معسكرا واحدا بعينه ربما تنجح، مع الحصول على رخصة من الجامعة العربية عند الحاجة.