القمة الروحية في بكركي فلكلور ما لا يلزم

252

 القمة الروحية .. فلكلور ما لا يلزم!
المدن – سياسة  الإثنين 30/03/2015

القمة الروحية .. فلكلور ما لا يلزم! تمتاز القمة بتكرار المواقف والتمنّي (الصورة: موقع بكركي)

لا تتوانى بكركي ونظراؤها في سائر الطوائف والمذاهب، عن التذكير بوجودها. أصبحت القمم الروحية في لبنان دورية، وفي أقل من سنة انعقدت هذه القمّة مرتين في الصرح البطريركي، بحضور ممثلين عن جميع الطوائف والمذاهب.

لا تختلف جلسات “الروحيين” الجامعة عن تلك المفرّقة. ولا تحمل في الغالب أي جديد على صعيد العمل والإنتاج، جلّ ما يأتي في البيانات الختامية لهذه القمم، غالباً ما يكون قيد التناول من قبل المؤتمرين الذين يؤكدون دوماً على تلك المواقف.

أرادت القمة أن تظهر بحلّة جديدة، فكان تأكيد على “مأسسة القمة وجعل اجتماعاتها العادية فصلية”، ثم تدرّج الإجتماع من الأمن إلى السياسة، محلياً وخارجياً، وصولاً إلى الشؤون الحياتية والمعيشية. وطالبت القمة بالإفراج عن جميع المخطوفين والأسرى المدنيين والعسكريين والروحيين وفي طليعتهم المطرانان يوحنا ابراهيم وبولس يازجي، كما شددت على أهمية الدور الذي يقوم به الجيش والأجهزة الأمنية، إذ أشاد البيان الختامي بالدور الذي تقوم به هذه المؤسسات في حماية امن لبنان وسلامته واستقراره ورد العدوان الذي يحاول التسلل اليه عبر الحدود، كما دعا الى تأمين كل حاجات الجيش والقوى الامنية من اسلحة ومعدات حتى تتمكن من مواصلة اداء هذه المهمة الوطنية.

الموضوع الأساس الذي طغى على طاولة القمّة، كان موضوع الإستحقاق الرئاسي وفق ما تشير مصادر متابعة، وتلفت أن المجتمعين شددوا على وجوب إنتخاب رئيس للجمهورية في أسرع وقت ممكن، لكن حين أتى البحث إلى العمق، وكيفية إنجاز الإستحقاق، وجد المجتمعون أنفسهم عاجزين عن فعل أي شيء، واكتفوا بالإشارة في البيان إلى القلق والإستياء من استمرار الفراغ في سدة الرئاسة، مجددين دعوتهم للقوى السياسية الى الاحتكام الى المصلحة الوطنية العامة، وايلائها الافضلية على كل مصلحة اخرى وذلك للخروج من دوامة الدوران في فراغ جلسات الانتخاب العقيمة. وشددت على ان موضوع الانتخاب يجب ان يبقى الموضوع المحوري والملح لأن رئيس الجمهورية المسيحي الماروني هو الضمانة الأساسية لاستمرارية العيش المشترك وبالتالي بقاء الدولة اللبنانية.

وتطرق البيان إلى شؤون إقتصادية وإجتماعية، إذ أشار إلى ضرورة ايلاء الشأنين الاقتصادي والاجتماعي عناية فائقة، ورأى ان دخول النازحين السوريين غير المنظم وانفلاشهم على امتداد الجغرافية اللبنانية ادى الى تخطي طاقة لبنان على الاحتمال، داعية الى تحرك دولي فاعل يهدف الى زيادة المساعدات الانسانية وتكثيفها، كما دعت الى التصدي للارهاب بجدية ثقافيا وتربويا وسياسيا واقتصاديا وان تكون مواجهته بتوحيد صفوف الاعتدال وتعزيز مواقعه، وحذرت من إلباس الحياة السياسية وجها طائفيا او مذهبيا في عالمنا العربي.. بهدف تفتيت المنطقة بأسرها الى دويلات طائفية صغيرة.

 وتكشف مصادر المجتمعين، أن الوفد الممثل للمجلس الإسلامي الشيعي الأعلى إعترض على عدد من النقاط، وطالب بتعديلها، لا سيما أنها تعتبر نقاطاً عالقة، ليعود المجتمعون ويقبلوا بالتعديل حرصاً على وحدة الموقف، وترفض المصادر الكشف عن أسباب هذا الإعتراض حرصاً على سريّة الإجتماع، وتعلّق بأن هذا الطابع التجميلي وعدم تسمية الأمور بأسمائها هو خير دليل على نتائج قمم كهذه، التي تعقد من أجل التمنيات لا أكثر، بما أن كل فريق سياسي لديه مشروعه وأفكاره.

وتختصر المصادر مشهد القمة الروحية بالقول: “هؤلاء يتمنون ولا ينتجون، يوجهون ولا يغيّرون