Bassem al-Sabeh at the STL: Lahoud had motive to kill Hariri: STL defense/ملخص شهادة السبع في المحكمة الدولية

388

Bassem al-Sabeh at the STL: Lahoud had motive to kill Hariri: STL defense
Elise Knutsen/The Daily Star/Mar. 19, 2015

BEIRUT: Former President Emile Lahoud and his “clique in the Lebanese-Syrian security apparatus” may have had motive to kill former Prime Minister Hariri, according to a defense lawyer at the Special Tribunal for Lebanon.

Referencing excerpts from a report by an unidentified U.N. analyst, defense lawyer Guénaël Mettraux suggested that while Hariri’s ties with the Syrian regime were on the mend at the time of his assassination, he was on particularly bad terms with then-President Emile Lahoud.

Hariri’s rapprochement with the Syrian regime and his anticipated success in the 2005 parliamentary polls posed a risk to Lahoud’s own political fortunes, Mettraux suggested.

Hariri’s political ally Bassem al-Sabeh, however, denied knowledge of any rapprochement between the Syrian regime and Hariri.

While cross-examining Sabeh in court, Mettraux advanced the idea that the Syrian regime and Hariri had turned a new page in their historically fraught relationship.

Mettraux quoted former Minister Mohsen Dalloul, who told U.N. investigators in 2010 that at the time of his death Hariri was “happy” about his improving ties with the Syrian regime. Specifically, Hariri was heartened after a meeting with Walid al-Moallem, who had been appointed as Syria’s foreign minister just weeks before Hariri was assassinated.

Moallem traveled to Beirut and met with Hariri in early February 2005 in what Mettraux suggested was perceived as a “conciliatory gesture in Beirut.”

At the meeting, Hariri claimed Emile Lahoud was spying on him.

“There is someone here named Emile Lahoud who has someone from your side working with him here, and they have nothing to do but … specialize on Rafik Hariri. They send reports, they may send a report about the thing now, that we’re sitting together,” Hariri complained to Moallem.

Mettraux later questioned Sabeh about issues raised by an unidentified analyst working for the UNIIIC who, in 2007, wrote a report about the political context in Lebanon at the time of Hariri’s assassination.

The author suggested that the thaw in relations between Hariri and Syrian President Bashar Assad facilitated by Moallem may have “been conducted at the expense” of Lahoud and a “clique” of top Lebanese and Syrian security operatives in Lebanon who were poised to to lose influence in the country.

According to the author, “Lahoud’s interests were not always synonymous with Syria’s,” a point which Sabeh challenged.

Noting the “rapprochement” between Hariri and Damascus, the author of the report questioned “whether the network could have conspired against Hariri with or even without the knowledge or consent of the Syrian President Bashar Assad.”

When pressed on that point, however, Sabeh said he had no knowledge of any détente between the former prime minister and Assad.

“Assuming there was one,” Mettraux asked Sabeh, “do you think that this loss of influence could have been a motive behind the assassination of Prime Minister Hariri?”

Sabeh said it was “not proper” to answer a “hypothetical question.”

Throughout the day, Mettraux highlighted statements made by Sabeh and others to U.N. investigators suggesting that Hezbollah and Hariri were on fine terms leading up to the assassination.

Mettraux represents the interests of Assad Hasan Sabra, one of five Hezbollah members who have been charged in absentia with plotting Hariri’s assassination and the ensuing cover-up.

While Mettraux highlighted the positive relationship between Hariri and Hezbollah and the improving rapport between the ex-premier and the Syrian regime, he carefully cast Emile Lahoud in a suspicious light.

Mettraux asked Sabeh if he had heard the rumor that Lahoud “was swimming, and he was told that Rafik Hariri had been killed, and he just continued swimming.”

“That was a rumor, a rumor that I do not wish to comment on,” Sabeh said flatly.

الدفاع كشف عن تسجيل صوتي لاجتماع المعلم مع الرئيس الشهيد السبع: دم الحريري أدّى إلى انسحاب سوريا من لبنان
كلوديت سركيس/النهار/19 آذار 2015

استفاض محامي الدفاع غينايل مترو بطرح سيل من الأسئلة في الاستجواب المضاد للشاهد نائب رئيس “تيار المستقبل” النائب والوزير السابق باسم السبع في اليوم الثالث على إفادته أمام غرفة الدرجة الأولى لدى المحكمة الخاصة بلبنان برئاسة القاضي ديفيد راي.

وردا على محامي الدفاع عن مصالح المتهم أسد صبرا “لماذا قلقت” مجموعة (الرئيس اميل لحود” من فوز ساحق للحريري في الانتخابات النيابية عام 2005″؟ اعتبر الشاهد ان “هذا امر طبيعي في ظل الصراع السياسي”، ورد خوفها الى النتيجة.

وسألته القاضية بريدي: “هل كان فوز الحريري في الانتخابات سيؤدي الى انسحاب الجيش السوري من لبنان؟”، فأجاب: “حتى القرار 1559 لم يكن سيؤدي الى انسحابه من لبنان. ما سحبه هو دم الحريري”.

وتابع: “ان هم النظام السوري كان عدم تمكين الحريري من الوصول؟”، فأجاب: “هذا النظام هو جزء من الصراع السياسي في البلاد وافدت عن الاشتباك السياسي الكبير، مما يعكس حجم الخلاف القائم بين الطرفين. ومن الطبيعي وجود حديث عن اقصاء هذه الفئة لتلك”. ونفى الشاهد علمه بما ذكره الوزير السابق محسن دلول امام ديتليف ميليس ان الوزير وليد المعلم اقترح اقامة علاقة ديبلوماسية عادية مع سوريا بعيدا من الجهاز الامني اللبناني السوري المشترك.

ثم كشف المحامي مترو عن تسجيل صوتي للقاء المعلم الحريري في قصر قريطم في الاول من شباط 2005. وسأل الشاهد: “هل كنت على علم بأن وسام الحسن كان يسجل بعض اجتماعات الحريري؟”، فأجاب السبع: “لا اعرف. ولا جواب عندي عن سبب قيام الحسن بذلك”. ورجح ان “يكون المعلم وغزالي عمدا الى التسجيل ايضا لأن مقاطع من شريط تسجيل اجتماع غزالي مع الحريري اوحت لي كأن غزالي كان يسجل اللقاء الذي حصل في حضور صاحب جريدة “الديار” شارل ايوب في قريطم، من طريقة طرح أسئلته على الحريري، اضافة الى نبرة صوت غزالي الأعلى التي يتحدث بها، خلافا للآخرين، كأنه أراد ان يحصل على اجوبة مسجلة”.

وعرض مترو محضر تفريغ اللقاء المسجل بينهما وقول المعلم للحريري: “كيف بدنا ننجح؟”، وجواب الحريري له: “مهما حصل سوريا بتضل بقلبي وعيني”. واشار السبع الى ان الحريري اطلعه على عناوين عامة فحسب عن مضمون اللقاء. وقال: “ان العلاقة بين حزب الله والحريري لم تكن محكومة بالاشتباك السياسي”. وأردف، ردا على القاضي لاتييري انه لا يملك معلومات عما اذا كان الحريري تحادث ونصرالله عن العلاقة الصعبة بالنظام السوري او عن تهديدات تلقاها من هذا النظام”. وقال: “ما اعلمه ان الحريري كان يرغب في علاقة جيدة مع الحزب لأنها تؤسس لمناخ سياسي، وراهن وعمل على ذلك”.

وعاد مترو الى التسجيل الصوتي لاجتماع الحريري والمعلم، تاليا قول الوزير السوري للرئيس الأسبق: “انا همني شيئين بشوفن غلط. ما بقدر اتصور دور ايجابي في لبنان بدون الحريري، وعلاقة ديبلوماسية في الخارج بدون فرنسا. والاخيرة تركها ع جنب. مشيت بعيد والقلوب تعباني من الطرفين. اليوم بيهمني انت والرئيس الأسد وما بيهمني شي تاني. فتشو عن طريقة لترجع الامور تلتحم وبناء علاقة بدون اجهزة”. واعتبر السبع ان هذا الكلام هو مجرد محاولة من المعلم لفتح ثغرة في الجدار المسدود وربما فوجئ بالوقائع الكبيرة”.

وردا على مترو عن وجود تقارب بين الحريري وسوريا قال السبع: “ما أعلمه، وما كنت اتجنب الحديث فيه، انني سألت الحريري قبل اجتماعه مع المعلم، وبعد اجتماعات سابقة له مع قيادات سورية، عن إمكان فتح خطوط مع الأسد، فأجابني: هذا رجل كذاب. أصعب شيء بالسياسي إذا كان كذاب. فكيف إذا كان رئيس دولة؟”.ورفعت الجلسة الى غد لمتابعة الاستجواب المضاد.