MP Ghazi Youssef to the STL: Rafik Hariri was planning a peaceful coup/غازي يوسف شاهداً أمام غرفة الدرجة الأولى: سلامة نبّه الحريري في باريس إلى اغتياله

381

MP Ghazi Youssef to the STL: Rafik Hariri was planning a peaceful coup
Daily Star/Mar. 11, 2015

Elise Knutsen|/BEIRUT: Former Prime Minister Rafik Hariri was planning a “peaceful coup” against Syrian influence in Lebanon prior to his assassination, his economic adviser and political ally MP Ghazi Youssef told the Special Tribunal for Lebanon Tuesday.  Following his resignation as prime minister in October 2004, Hariri began to mobilize a massive electoral campaign which he hoped would give him and his allies a parliamentary majority after elections in spring 2005.

“He was convinced that he would achieve a major victory, that he would be able to impose a government on President Lahoud himself.  “He felt that he would have a parliamentary majority from all sections, all factions, all confessions, that would express the will of the Lebanese people … [to achieve] relative liberalization from the Syrian stronghold,” Youssef said.  “He wanted to achieve a great victory, to have a peaceful coup and return to government,” he added.

Peaceful or not, the Syrian authorities considered Hariri’s plan to be an attempted coup, Youssef told the court.  In the winter of 2004, Hariri, Youssef and former Culture Minister Ghassan Salame, who was at the time an adviser to the then Untied Nations Secretary-General Kofi Annan, were in Paris discussing an attempted assassination of MP Marwan Hamade.
Salame, who Youssef described as having “ a lot of contacts,” warned that if Hariri were to return to Beirut, the Syrians would seek to either end his political career or worse.
“If you are going back to Lebanon to resist [Syrian political pressure] … they will kill you,’” Youssef recalled Salame telling Hariri.

 Hariri, however, would not be swayed. “Mr Hariri said, ‘That’s impossible … I’m going back to Beirut and I will not compromise,’” Youssef testified.  Salame, Youssef recalled, pled with Hariri to be careful and to assume the threat against him was credible. “He was more careful, but not enough,” Youssef lamented.  Youssef’s testimony is part of the “political evidence” being presented before the U.N.-backed tribunal tasked with prosecuting those responsible for killing Hariri and 21 others. Through the testimony of a number of Hariri’s political allies and confidantes, the prosecution has sought to highlight the increasingly strained relations between the former prime minister and the pro-Syrian security apparatus in Lebanon in the months leading up to his assassination.

The court is expected to hear Wednesday a taped recording of a meeting between Charles Ayoub, the editor of the Ad-Diyar newspaper, Rustom Ghazzali, a leading Syrian intelligence official in Lebanon, and Hariri.  Also Tuesday, Walid Jumblatt announced that he would testify before the Special Tribunal in June of this year.  He insisted that he would “avoid a protracted testimony.” Separately, the Special Tribunal for Lebanon released its sixth annual report.

While highlighting the achievements made by the tribunal over the past year, it noted that “contempt cases remain a challenge.” Contempt cases filed by the court against two Lebanese journalists and their parent companies have drawn sharp criticism from a number of Lebanese politicians and activists. The report touched on the tension.  “On the one hand, the Tribunal must maintain the restraint that is required of a judicial institution, while on the other it faces a sustained media campaign from some quarters against the charges and the court itself,” the report noted.  A third alleged case of contempt “remains under investigation” the report noted.

غازي يوسف شاهداً أمام غرفة الدرجة الأولى: سلامة نبّه الحريري في باريس إلى اغتياله
كلوديت سركيس/النهار/11 آذار 2015

أدلى النائب غازي يوسف بافادته امام غرفة الدرجة الاولى في المحكمة الخاصة بلبنان برئاسة القاضي ديفيد راي عن المرحلة التي واكب فيها الحريري مستشاراً اقتصادياً في مجال اختصاصه، ثم نائباً عن بيروت في كتلة” المستقبل”. ورفعت الجلسة الى اليوم لمتابعتها من ممثل الادعاء غرايم كامرون. وروى يوسف ظروف معرفته بالرئيس رفيق الحريري عام 1992، بعدما عرض عليه مركز المستشار في الشؤون الاقتصادية، متحدثاً باسهاب عن استراتيجية الحريري الاقتصادية للبنان المنفتحة “على كل العالم”. وأشار الى عوائق برزت منذ عام 1998 رآها الحريري “حائلاً للتطور الاقتصادي بسبب الخلافات السياسية وابتزاز مشروعه الاقتصادي للنهوض بلبنان”. وتناول رفض غازي كنعان ترشحه للانتخابات النيابية عام 2000 عن المقعد الشيعي في بيروت، واصفا قانون 2000 بأنه “قانون المسؤول السوري الاول في لبنان غازي كنعان الذي اعده وترجم ارادة الرئيس السوري حافظ الاسد والسياسة السورية الامنية والاقتصادية في لبنان، مثلما كانت الحكومة الثانية للحريري تعرف بحكومة رستم غزالي”. وأضاف ان مرشح “حزب الله” محمد برجاوي ترشح مكانه في بيروت، و”استبعدت كما استبعد سمير الجسر”. وبسؤال لكامرون، وصف الحزب وحركة “أمل” بأنهما “الابن المدلل للسوريين، واذا ما نظرنا الى الوزراء الشيعة منذ عام 2000 الى اليوم لا نجد وزيراً شيعياً مستقلاً”. وتطرق الى حوادث آب 2001 بعد تراجع مجلس النواب عن قانون أقره يتصل بالتوقيفات.

وقال يوسف: “بعد مؤتمر باريس 2، وفي مطلع عام 2003 شعر الحريري بأنه لدى عودته الى لبنان سيقاوَم بشراسة، وان محاولة من الرئيس لحود والسوريين فرض حكومة جديدة عليه تحول دون الابرار بعهوده الدولية”. وأضاف: “بعد عودته ساور الحريري شعور بالاحباط والامتعاض وخيبة الأمل من العوائق داخل لبنان. فالتعديل الوزاري لم يكن في يده. واستقال بطلب من غزالي، وكان دوره صورياً في الحكومة الثلاثينية، وفيها ثلاثة وزراء سنة مقربين له فقط، والجهاز الامني المتمترس في لبنان وغزالي”. واعتبر ان ذلك حصل لتقزيم الحريري، وهو تفاءل في صيف 2004 بأن يكون للبنان رئيس جديد للجمهورية، وعمل لذلك، ولكن كان واضحاً ان السوريين اتخذوا قراراً بالتمديد للحود، وكانت بداية تأسيس للقرار 1559. وبدأت اللعبة بين المجتمع الدولي واصرار الاسد على التمديد للحود”.

ثم تحدث الشاهد عن اجتماع دمشق بين الحريري والاسد، وسبقه اجتماع لجنبلاط في سوريا في شأن التمديد في آب 2004. وبعد ذلك التمديد قرر له في تشرين الاول 2004 ان يرفض تكليف تأليف الحكومة التي جاءت مغلقة بعد 48 ساعة من 30 وزيراً كلهم ضد الحريري الذي كان منتظرا استحقاق الانتخابات النيابية عام 2005 وواثقاً بفوزه مع اكثرية ساحقة، وفرض حكومة حتى على لحود تعبر عن التحرر النسبي من السوريين”. وعن محاولة اغتيال النائب مروان حماده قال يوسف : “كان الحريري مستاء وممتعضاً، وعاش خيبة أمل وقرفاً، واعتبرها رسالة موجهة له ولجنبلاط ولشيراك، لأن حماده يحمل الجنسية الفرنسية وهو فرنكوفوني”. وأضاف: “أعربت للحريري عن مخاوفي بعد محاولة اغتيال حماده في عطلة رأس السنة في باريس بعد ما سمعته هناك من المستشار في الامم المتحدة غسان سلامة الذي طلب مني القول للحريري ان ينتبه لان السوريين يريدون قتله سياسيا او بطريقة أخرى، اي جسدياً. وأبلغت الحريري بذلك في منزله بباريس، وحضر سلامه وقال ما سمعته هو تهديد جدي واغتيالك السياسي سيكون من خلال فرض قانون الانتخاب، وستغتال سياسياً، وان قاومت سيغتالونك جسدياً”. فانتفض الحريري وقال: “أنا خط أحمر، وتعرف التطمينات من الاميركيين والفرنسيين، وساعود الى بيروت”. وعند الانتهاء ذكر راي أن تسجيلات قدمها اللواء وسام الحسن الى لجنة التحقيق الدولية عام 2005. وتتضمن حديثاً بين شارل أيوب وغزالي والحريري مسجلة على شرائط كاسيت. واعترض محامي الدفاع ايان ادواردزعرضها على الشاهد، فاعتبر راي ان الشاهد يعرف الاصوات فيها للتعرف اليها.