بالصوت والنص/الياس بجاني: قراءة في زمن مِّحلنا نحن الموارنة في زمن الراعي وفي روائح فضيحة كنسية عقارية بترونية

577

بالصوت/فورماتMP3/الياس بجاني: قراءة في زمن محلنا نحن الموارنة في زمن عون والراعي وفي فضيحة كنسية عقارية بترونية مدوية/10 آذار/15

في أعلى التعليق بالصوت/فورماتMP3
بالصوت/فورماتWMA/الياس بجاني: قراءة في زمن مِّحلنا نحن الموارنة في زمن والراعي وفي روائح فضيحة كنسية عقارية بترونية مدوية/10 آذار/15

Arabic LCCC News bulletin for March 10/15نشرة الاخبار باللغةالعربية
English LCCC News bulletin for March 10/15نشرة الاخبار باللغةالانكليزية

زمن مِّحل الموارنة مع الراعي وعون
الياس بجاني/10 آذار/15

كانت تاريخياً الكنيسة المارونية وطوال ما يزيد عن 1500 سنة حصناً وعريناً وقلعة للحريات، وللحق والشهادة له، وللعطاء والفداء والتضحيات، كما كانت نبراساً للتواضع والخدمة العامة والتفاني في حمل كل قضية محقة تهدف إلى صون سيادة واستقلال وحرية لبنان وترسيخ قاعدة تعايش شرائحه وصون كراماتهم ولقمة عيشهم والسلم العام.

من هنا قال كل الشعب اللبناني وعن قناعة وبكل تلاوينه المذهبية والمجتمعية إن بطريرك الموارنة هو ضمير لبنان واللبنانيين كافة، ولهذا يقال كنسياً وعن إيمان راسخ أن مجد لبنان أعطى للصرح البطريركي الماروني.

كل هذا الكم من النّعم والبركات والعطاءات والطوباوية كان واقعاً معاشاً ومباركاً رغم كل الصعاب والشدائد والتعديات حتى آخر يوم من حبرية سيدنا البطريرك مار نصرالله بطرس صفير، أطال الله بعمره، إلا أن الأمور انقلبت رأساً على عقب مع انتخاب المطران بشارة الراعي خلفاً له، ومن يومها بدأت معاناة الكنيسة المارونية على أيدي القيمين عليها من عدد لا بأس به من الأحبار في الحقلين السياسي والإداري.

بداية تم ضرب ثوابت الطرح التاريخية عرض الحائط ودون مخافة من الله بإعلان المطران سمير مظلوم أن لا ثوابت للصرح، بل كما ادعى باطلاً هي أمور يقررها البطريرك، ودور هذا المطران المسيس حتى العظم في الإعلام والتحالفات والمواقف بات يحكي زمن المحل الذي حل بصرحنا الكبير المنحرف حالياً عن دوره الوطني والإيماني.

هذا ومارس البطريرك الراعي ومعه وتحت مظلته من اختارهم لفريق عمله من الأحبار والسياسيين والإعلاميين والمستشارين ورجال الأعمال، مارس في السياسية والتحالفات والخطاب والجولات والرحالات والإدارة والتسوّيق لمحور الشر السوري-الإيراني كل ما هو مخالف لتاريخ ورسالة الصرح ولجوهر الكيان اللبناني حتى فقد هو والصرح دورهما وباتا مهمشين على الصعيدين الكنسي والوطني.

وفي هذا السياق الإنحرافي واللاإيماني لا يكاد يمر يوم دون فضيحة مدوية أكان في الشؤون السياسية أو الإدارية الموثقة، وهي بالعشرات، وذلك دون أن يتم التعاطي مع أي منها بروحية مسيحية إيمانية وعملاً بالقوانين والأعراف، حتى بات كل من يوجه سؤالاً محقاً لسيدنا الراعي عن أي أمر، أو ينتقده في أي موقف سياسي أو إداري أو تحالفي، هو متآمر على الكنيسة ومأجور وممول من جهات تسعى للنيل من سمعته الشخصية، وذلك في أطر ثقافة المؤامرة البالية والمدمرة، ولنا خير مثالين في هذا المضمار في كيفية تعاطيه الفوقية واللاانجيلية وتقاعس مجلس أحباره مع فضيحة قصر وليد غياض الكارثية، ومع انحرافات وهرطقات وخطاب المطران ايلي نصار اللاكنسي.

أما في القاطع السياسي فنرى ميشال عون وهو يتقمص باسخريوتية فاقعة دور المسيح الدجال ويدمر دون أن يرمش له جفن كل ما هو تاريخ ودور وكيان وثوابت واحترام للموارنة، ويضرب على خلفية نرسيسيته مفهوم الكيان اللبناني ويسوّق لثقافة ابليسية وذمية.

من هنا فإننا نحن الموارنة ودون مواربة أو خجل نقول صراحة وعلناً إننا نعيش زمن المّحل بكل مكوناته على المستويين الكنسي والسياسي وأيضاً المجتمعي. نعم هذا هو واقعنا الحالي وعلينا أولاً للخروج منه أن نعترف به ونرفع الصوت عالياً معلنين رفضه مهما كانت الأثمان والتضحيات لأن من يسكت على علته تقتله ونحن بتنا في وضعية انحدارية لا بد لنا من مقاومتها والعمل على دحرها والخروج منها.

في أسفل تقرير نشره موقع “جنوبية” اليوم وهو يحكي عن فضائح جديد تطاول أحبارنا وهذه المرة في منطقة البترون.

الملفت هنا أن موقع “جنوبية” هو موقع علماني والقيمين عليه ليسوا موارنة، ولكن ورغم ذلك لديهم الجرأة والوطنية والحس الأخلاقي والقيمي للشهادة للحق والتضوية على فضائح كنسية وغير كنسية.

أما صحف ومواقع واعلام الموارنة احزاباً وسياسيين وتجار فهي لم تتطرق لهذه الفضيحة ولا لغيرها من ممارسات الراعي واحباره، وذلك على خلفية الجبن والذمية والتقية والحسابات الرئاسية والشعبوية الضيقة والأنانية، وهي كلها من ظواهر وأعراض حالة المّحل القاتلة التي ضربتنا نحن الموارنة.

أهالي البترون يرفضون المنطقة الاقتصادية الحرة.. أبرشيات أم شركات استثمار؟
خاصّ جنوبية/الثلاثاء، 10 مارس 2015
البترون

أعلن وزير الاتصالات بطرس حرب مؤخراً عن إقرار المنطقة الإقتصادية الحرة في منطقة البترون، لكن إعتراضات الأهالي بدأت حين تنامت مساحة الأرض المخصصة للمنطقة الاقتصادية الحرة.. فما دور الأساقفة في الموضوع؟

لم تكد قضية الارض التي بنى عليها المحامي وليد غياض مسؤول البروتوكول والاعلام في الصرح البطريركي تطوى فصولا مع كل ما أثارته من لغط وشبهات، حتى برزت الى السطح قضايا لا تقل اهمية عن قضية غياض، ما يطرح اكثر من علامة استفهام عن دور بعض الاساقفة الموارنة على رأس ابرشياتهم، بحيث يتصرف هؤلاء وكأنهم أباطرة من زمن الرومان، غير عابئين بتعاليم السيد المسيح، ان يكونوا خدما للرعايا لا ان يكون رعاياهم خدما لهم، هذا فضلا عن استنسابيتهم وتحويلهم مقار الابرشيات الى ما يشبه مقار الشركات العائلية او الحزبية يسرح ويمرح فيها الاقارب تحت مسميات وظيفية مختلفة.

آخر اخبار الاساقفة ما تشهده مطرانية صيدا، حيث طارت وعود بناء مجمع سكني منذ اكثر من ثلاث سنوات، حيث دفع بعض (فقراء) الموارنة اموالا، قدرت بمليون دولار، على شكل دفعات اولى، لحجز شقق سكنية في مجمع إفتراضي، لم يتم المباشرة ببنائه الى اليوم.

الى الاموال التي دفعت، يمثل الثلاثاء مطران صيدا امام مجلس الاساقفة بعد ان كثرت الشكاوى في حقه لممارسته السياسة الفئوية في ابرشيته إنطلاقا من حسابات شخصية ترقى الى زمن الحرب الاهلية، فحملها معه الى كهنوته وأسقفيته، وهو يمارسها تمييزا قارب حدا لا يطاق، فارتفعت في حقه الشكاوى ما استدعى عقد مجمع أسقفي لمساءلته.

والى مطرانية صيدا، مطرانية البترون، التي ما انفك راعي ابرشيتها يسعى جاهدا الى استثمار املاك مقر اول أسقف ماروني، مار يوحنا مارون، في كفرحي في مشاريع استثمارية، اقل ما يقال فيها انها عشوائية ولا تنسجم مع طبيعة المنطقة، إذا استبعدنا اي احتمالات أخرى.

فأسقف البترون، وفور تسلمه مهامه، وضع نصب عينيه إقامة مشروع استثماري بحجة إنعاش المنطقة الوسطى في البترون، وتأمين فرص عمل للشباب، فطلب ترخيص “جبالة للزفت” مع مشتقاتها من كسارات وخلافه، فقامت القيامة ولم تهدأ الى ، تراجع الأسقف عن مشروعه، بعد ان رفضت بلدية كفرحي موضوع الجبالة الزفت جملة وتفصيلا، وبعد ان امتنعت وزارة البيئة عن منح المستثمر في ارض الدير ترخيصا لـ”الجبالة” لان المنطقة غير مصنفة ولا يجب الامعان في تشويه الطبيعة التي ما تزال على طابعها الريفي.

البترون
من بروباغندا التسويق للمشروع
بعد ان فشل مشروع الزفت، لجأ الأسقف المذكور الى مستثمر آخر، ولكن في سوق تربية الدواجن هذه المرة، فتقدم ايضا عبر احد المستمثرين بطلب الترخيص لمزارع تربية الدواجن في ارض تابعة للدير، إلا أنها مصنفة محمية طبيعية، والمفاجأة كانت ان حجم الاستثمار فاق التوقعات المنطقية، فقد تم تقديم طلب بترخيص 26 مزرعة لتربية الدواجن تتألف كل مزرعة من طابقين، بمساحة 6 ألاف متر مربع لكل طابق، وإذا كانت هذه التربية تخصص 10 دواجن لكل متر مربع يمكن تخيل عدد الطيور التي يمكن ان تتم تربيتها في هذه المزارع.

وفور إنكشاف امر المزارع المترامية الاطراف المكان المفترض لاقامتها، ثارت ثائرة اهالي المنطقة من جديد، واحتجت البلدية بقرار بالاجماع رافضة المزارع، وكذا الاهالي فوقعوا عريضة رفعوها الى السامي احترامه الأسقف معلنين فيها رفضهم تحويل محمية طبيعية على كتف نهر الجوز الى مزارع لتربية الدواجن.

ولأن احدا لم يجرؤ على اعطاء الترخيص بإنشاء مارع لتربية الدواجن، تفتقت عبقرية الأسقف عن مشروع قرار بإنشاء منطقة إقتصادية حرة.

بدأ تسويق فكرة المنطقة الاقتصادية الحرة مع عدد من رجال المال والاعمال، تسويق اريد منه ان قطع الطريق على اي اعتراض من اي جهة اتت، فانتشرت صور (مايكروسوفت) في كفرحي، وكذلك محرك البحث العالمي على الشبكة العنكبوتية (غوغل) من اجل إيهام الرأي العام في المنطقة باهمية ما يتم تحضيره لهم.

بداية الحديث عن المنطقة الحرة، لم يثر اعتراضات الاهالي، خصوصا بعد ان تم تسويق الامر وكأنه الفرصة الضائعة التي طال انتظارها، ولكن مع انكشاف حقيقة الامر وما يجري الترتيب له والطريقة التي يتم اعتمادها عاد الاهالي للتحرك من جديد مدعومين بالهيئات الرسمية من بلديات ومخاتير قرية كفرحي والجوار، وبدأوا تحركهم من جديد لمواجهة مخطط الأسقف.

إعتراضات الاهالي بدات حين تنامت مساحة الارض المخصصة للمنطقة الاقتصادية الحرة المزمع إنشاؤها، من 50 الف متر مربع الى 200 الف ثم الى 700 الف متر مربع؟

البترون
قرار المجلس البلدي برفض المشروع بالإجماع

وبرز السؤال لماذا تم تكبير المساحة الى هذا الحد والمنطقة ما زالت مشروعا قيد الدرس يتم التداول به، خصوصا ان قانون المنطقة الافتراضية يلحظ ملكيات على شكل (أسهم لحامله)، ما يعني ان هوية المستثمرين مالكي الاسهم ستبقى طي الكتمان ومجهولة.

وما زاد في ريبتهم، ان قانون المنطقة يلحظ وجود 5000 فرصة عمل، ويشترط ان يكون نصفهم من اللبنانيين، ومن اين جنسيات، يتساءل الاهالي، سيكون النصف الآخر؟

الاهالي سيصعدون تحركاتهم تباعا لرفض المنطقة الاقتصادية الحرة في وسط المنطقة ويطالبون بنقلها الى الساحل سواء في منطقة سلعاتا المصنفة صناعية، وفي املاك تابعة للاوقاف المارونية، او في منطقة حنوش المجاورة، وحجتهم ان الطريق الحالي الذي يربط المنطقة بعضها ببعض سهل حركة التنقل، بحيث يلزم في الحد الاقصى 30 دقيقة للانتقال من اقاصي المنطقة في جرد تنورين الى المنطقة الاقتصادية في سلعاتا او حنوش، وتاليا لا داع لتشويه طبيعة المنطقة وتلويثها بصناعات من اي نوع كان تكنولوجية كانت ام غير ذلك، ويناشدون الأسقف التفكير باستثمارات صديقة للبيئة ولا تأتي على طبيعة المنطقة وديموغرافيتها.

 

في أسفل فهرس صفحات الياس بجاني على موقع المنسقية القديم

فهرس مقالات وبيانات ومقابلات وتحاليل/نص/صوت/ بقلم الياس بجاني بالعربية والإنكليزية والفرنسية والإسبانية

بالصوت/صفحة الياس بجاني الخاصة بالمقالات والتعليقات 
مقالات الياس بجاني العربية لسنة  2015/2014
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 2006 حتى2013
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 1989 حتى2005
الياس بجاني/ملاحظات وخواطرسياسية وإيمانية باللغة العربية لسنة2014
الياس بجاني/ملاحظات وخواطر قصير ةسياسية وإيمانية باللغة العربية بدءاً من سنة 2011 وحتى 2013

صفحة تعليقات الياس بجاني الإيمانية/بالصوت وبالنص/عربي وانكليزي
مقالات الياس بجاني باللغة الفرنسية
مقالات الياس بجاني باللغة الإسبانية
مقالات الياس بجاني حول تناقضات العماد عون بعد دخوله قفص حزب الله مع عدد مهم من مقلات عون
مقالات للعماد ميشال عون من ترجمة الياس بجاني للإنكليزية
مقابلات أجراها الياس بجاني مع قيادات وسياسيين باللغتين العربية والإنكليزية

صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية 
بالصوت/صفحة وجدانيات ايمانية وانجيلية/من اعداد وإلقاء الياس بجاني/باللغةاللبنانية المحكية والفصحى
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2014
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لثاني ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2012
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2011
صفحةالياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية من 2003 حتى 2010

بالصوت حلقات “سامحونا” التي قدمها الياس بجاني سنة 2003 عبر اذاعة التيارالوطني الحر من فرنسا