عبد الرحمن الراشد/ هل علينا التصالح مع الأسد؟/Abdulrahman al-Rashed/Do we have to reconcile with Assad?

288

Do we have to reconcile with Assad?
Abdulrahman al-Rashed/Al Arabiya
Monday, 9 March 2015

As the Iranians and their allies fight alongside Syrian regime forces, and as the Iranians lead the Iraqi fight in Tikrit and Saladin province against the Islamic Stare of Iraq and Syria (ISIS), some are calling for reconciliation with Syrian President Bashar al-Assad.

I completely disagree. Reconciliation may have been acceptable at the start of the Syrian crisis, but it is currently the worst decision any Arab – especially Gulf – government could possibly consider.

The problem is not with Assad as an individual but with his legacy, his pairing with Iran and the amount of blood he has shed. The previous promise to give him a safe exit, to protect him from retribution, and to turn a new page with some of the regime’s leaders and establish a transitional phase that unites all Syrians, was sincere.

Iranian threat
One cannot view the war in Syria as a domestic problem, or without understanding the regional power balance and the struggle with Iran. If Saudi Arabia accepts a solution by which Assad stays in power, it will have handed over Iraq, Syria and Lebanon to Iran. The inevitable result would be Iranian domination of the northern Gulf and Saudi Arabia.

The notion that Turkey, the Muslim Brotherhood and ISIS constitute a worry is true, but it is no reason to hand over Syria and Iraq to Iran. We are in an era in which several wars are being orchestrated in parallel and threats vary, but the Iranian threat is the greatest, especially as a nuclear deal is close to being reached. Iran will translate such a deal into an indirect attack against its Gulf rivals.

If Saudi Arabia accepts a solution by which Assad stays in power, it will have handed over Iraq, Syria and Lebanon to Iran

We cannot put our faith in the Americans, no matter how much they insist that they will not let Iran harm its neighbours. U.S. regional influence has decreased, and its new policy is to turn toward China. Therefore, supporting the moderate Syrian opposition politically and militarily has become absolutely necessary for Gulf Arabs in order to prevent Iran from controlling Syria, whose suffering is a humanitarian cause.

Responsibilities
Saudi Arabia cannot give up on 20 million Syrians no matter what the reasons are, and it cannot overlook the threat of Iranian expansion in Mesopotamia. We should not accept the possibility of reconciling with Assad, as this has no place in the Gulf’s supreme calculations.

It is impossible for Saudi Arabia to reconcile with Assad, who has killed a quarter of a million people, in order to fight ISIS. How can we convince the 10 million displaced people – victims of Assad’s war machine – that we are giving up on them?

As for Turkey, the problem lies with its president. Other than protecting and evacuating the remains of Suleyman Shah – the grandfather of the founder of the Ottoman Empire, who has been dead for hundreds of years – the government has done nothing to protect Turkey’s important interests in Syria.

When the time comes to discuss Assad’s fate, no one will care about the concept of vengeance. The focus today is on two parallel solutions: supporting the armed moderate opposition – the Free Syrian Army (FSA) – and supporting any peaceful solution based on the reconciliation of the entire Syrian people and on the maintenance of the regime without its senior leaders. A political solution cannot be fairly imposed without supporting the FSA.

هل علينا التصالح مع الأسد؟
عبد الرحمن الراشد/الشرق الوسط/09 آذار/15

مع ارتفاع وتيرة قتال الإيرانيين وحلفائهم إلى جانب قوات نظام الأسد، وتولي الإيرانيين أيضا قيادة حروب القوات العراقية في تكريت وصلاح الدين، يدعو البعض إلى إعادة النظر في السياسة الحالية، والقبول بالتصالح مع نظام بشار الأسد.

وفي رأيي العكس صحيح، تماما. ربما كان التصالح مقبولا في بدايات الأزمة السورية، لكنه اليوم أسوأ قرار يمكن لأي حكومة عربية، خاصة خليجية أن تفكر فيه.

المشكلة ليست مع شخص الأسد بل مع ترِكتِه، وتوأمته مع نظام طهران، والبحر الهائل من الدماء التي أسالها. وقد كان الوعد حينها صادقا بمنحه فرصة الخروج، وحمايته من طالبي الثأر، وفتح صفحة جديدة مع بعض قيادات النظام وتشكيل حكومة انتقالية تجمع كل السوريين بطوائفهم وأعراقهم.

ولا يمكن النظر إلى الحرب في سوريا على أنها مشكلة سورية داخلية، ودون فهم المعادلة الإقليمية، وتحديدا الصراع مع إيران. وفي حال سايرت السعودية نصائح المصريين، أو دعوات المحللين، وقبلت بحل أو مصالحة يبقى فيها الأسد، فإنها تكون قد سلمت كامل الهلال، العراق وسوريا ولبنان إلى إيران! فهل يمكن لأي دارس علوم سياسية أن تفوته النتيجة الحتمية، وهي الهيمنة الإيرانية على شمال الخليج والسعودية؟!

حجة الانزعاج من تركيا و«الإخوان» و«داعش» صحيحة، لكنها ليست سببا لتسليم الإيرانيين سوريا والعراق. نحن في زمن فيه حروب متعددة، والخطر فيها درجات، الإيراني أعظمها، خاصة مع اقتراب عقد اتفاق النووي مع الغرب. وستترجم النتيجة إيران إلى شحنة هجوم غير مباشرة على خصومها على ضفة الخليج الغربية. ومهما وعدنا الأميركيون أنهم لن يسمحوا للإيرانيين بإيذاء جيرانهم فلا يمكن لنا تصديقهم، خاصة أننا نعرف أن قدرات الولايات المتحدة في منطقتنا تقلصت، وسياستها الجديدة صارت التوجه شرقا نحو الصين. لهذا فإن دعم المعارضة السورية المعتدلة سياسيا وعسكريا ضرورة قصوى لعرب الخليج، لحرمان الإيرانيين من سوريا، ناهيك عن كونها قضية إنسانية هي الأدمى في تاريخ المنطقة. لا يمكن للسعودية أن تتخلى عن عشرين مليون سوري مهما كانت الأسباب، ولا يمكن لها أن تغض النظر عن خطر التوسع الإيراني في بلاد الرافدين، ولا يفترض أن نقبل بنظرية مصالحة الأسد حيث لا مكان لها في حسابات الخليج العليا. هل يمكن للسعودية مصالحة الأسد الذي قتل ربع مليون إنسان من أجل محاربة عصابات داعش؟ مستحيل تماما. وكيف لنا إقناع العشرة ملايين مشرد الذين دكت طائرات الأسد بيوتهم وأحياءهم بالتخلي عنهم؟

أما بالنسبة لتركيا، فالمشكلة تتمثل في شخص رئيسها، الذي يسبب هذا الكم الكبير من الشقاق والإزعاج، لكنه وحكومته لم يفعلوا شيئا حتى لحماية مصالح بلادهم الهامة في سوريا، عدا حماية ثم جلب رفات سليمان شاه الذي شبع موتا من مئات السنين.

وعندما تأتي الساعة التي تصبح فيها القضية محل النقاش هي مصير الأسد في أي حرب أو حل سلمي مستقبلي، فإنه لا أحد سيهتم بمسألة الانتقام. فالتركيز اليوم هو على حلين متوازيين، دعم المعارضة المسلحة المعتدلة، الجيش السوري الحر، والثاني دعم أي حل سلمي يقوم على مصالحة كل السوريين، والمحافظة على النظام السوري دون قياداته العليا. ومن دون دعم الجيش الحر، فإن الحل السياسي لا يمكن فرضه بشكل عادل.