عبد الرحمن الراشد/تكريت بداية حرب طائفية في العراقAbdulrahman al-Rashed/Tikrit igniting sectarian war in Iraq

424

Tikrit igniting sectarian war in Iraq
Friday, 6 March 2015
Abdulrahman al-Rashed/Al Arabiya

Fighting the Islamic State of Iraq and Syria (ISIS) in Iraq is inevitable because there is only one conclusion: you chase them or they chase you. There is no border demarcation, and no one recognizes the authority of the other. Iraqi forces are taking the lead in the city of Tikrit, one of the two most important Iraqi cities seized by ISIS.

They are also progressing in most of Saladin province and will most probably free it from terrorist groups, but just for a short period, because there are Iranian forces and sectarian militias fighting alongside the Iraqi army. Photos and information arising from there depict sectarian crimes.

The liberation of Tikrit and every inch of Iraqi territory is a national duty that expresses the integrity of the state’s authority. The city and its suburbs will remain within the boundaries of the Iraqi state.

The war has become sectarian and ethnic, with militias backed by Iranian forces intimidating the inhabitants of the besieged regions
Abdulrahman al-Rashed

However, if the aim is simply to control Tikrit and expel ISIS, with sectarian infighting and political alliances, it will be a temporary victory, and ISIS will return to the city with local support. The war has become sectarian and ethnic, with militias backed by Iranian forces intimidating the inhabitants of the besieged regions.

Most of the military activities on the ground are aided by the West. The United States provides precious intelligence information, observing the movements of terrorists and monitoring the status of the territories under their control.

It looks like a Shiite-Sunni war that has nothing to do with the state or the liberation of lands from ISIS. Will Iraqi Prime Minister Haider Abadi, who is supreme commander of the armed forces, be able to stop the sectarian war after the liberation of these areas? Unfortunately Sunnis are angry with him, though they were happy with his election because he promised to work on reconciliation. They now believe that he is weak.
Resemblance to Syria

They fear that the situation will get out of control. They will face the same fate as Syria, where clashes have turned into wars between Alawites and Sunnis, despite the denial of the regime in Damascus. It is now obvious, especially with the involvement of Hezbollah and the Iranian Revolutionary Guard. What is happening in Tikrit and Saladin province is similar to what is happening in Syria, with practically the same identities.

The Americans have to understand the nature of the fighting. They found themselves dragged back to Iraq because of ISIS provocations through heinous crimes and the threat to the Iraqi government during the last days of former Prime Minister Nuri al-Maliki’s term. His administration administration sustained defeats, which enabled extremists to seize important sites and threaten the capital.

Although the Americans played an active role in the resignation of Maliki, and later acknowledged that his policies were behind the current disasters, they are now fighting in a trench similar to his camp, helping sectarian groups.
They might be able to free all Iraqi territory and eradicate ISIS and other rebels, but this war will be followed by a sectarian one similar to Syria’s. How will the United States benefit from supporting the Iraqi army without a political process that makes everyone a winner?
Western role

The Americans should realize that they have become part of the region’s repugnant sectarianism, fighting alongside Alawites in Syria and Shiites in Iraq, while negotiating with Shiite Iran on the nuclear issue. All three scenarios are against Sunnis, or at least this is how it seems. The Americans have put themselves in an unprecedented, terrible trap.

We hoped, and are still hoping, that the United States will participate in isolating Assad, the Syrian regime and its sectarianism, and support the moderate opposition that includes all religions and ethnic groups. We hoped that Washington would refrain from supporting the government in Baghdad unless it agreed to become representative of all Iraqis.

Widening the sectarian wars in the region will not serve the West. Al-Qaeda, ISIS, Al-Nusra, Hezbollah, Asaib Ahl al-Haq and others are nothing but the outcome of such blind fighting. The West should help promote moderate civilian institutions against religious hardliners, not support the latter to achieve victories in wars against temporary opponents.

تكريت بداية حرب طائفية في العراق
عبد الرحمن الراشد/07 آذار/15الشرق الأوسط

قتال تنظيم داعش في العراق ضرورة، لأنه إما أن تطاردهم أو يطاردوك. لا توجد حدود ترسم، ولا أحد يعترف بسلطة الآخر. القوة العراقية تتقدم في مدينة تكريت، إحدى أبرز مدينتين عراقيتين احتلهما «داعش»، وتتقدم في معظم محافظة صلاح الدين، ومن المحتمل أن تطهرها من الجماعات الإرهابية، لكن إلى حين، لأن الذين يقاتلون هناك إضافة إلى الجيش العراقي قوات إيرانية وميليشيات طائفية، والصور والمعلومات التي تصدر عن مواقع القتال تتحدث عن جرائم طائفية.

تحرير تكريت، وكل متر من الأرض العراقية، إن كان ضمن عمل وطني يعبر عن الدولة، بمعناها الشامل، وليس بمظاهرها الرمزية فقط، فإنه تحرير سيدوم، وستبقى تكريت وضواحيها ضمن حدود الدولة العراقية. أما إذا كان مجرد مشروع هدفه سقوط تكريت وطرد إرهابيي «داعش»، ضمن احتراب طائفي وتحالفات سياسية، فإنه انتصار مؤقت، وسيعود مقاتلو «داعش» إلى تكريت بدعم من أهلها، للخلاص من المحتلين، لأن الحرب أصبحت طائفية وعرقية، مثل أن يستولي السنة على مدينة كربلاء الشيعية أو السليمانية الكردية.

معظم النشاطات العسكرية التي تتم على الأرض هي جهد جماعي مكثف، وبشراكة غربية، فالولايات المتحدة تقدم معلومات استخباراتية ثمينة تحصي حركة الإرهابيين، وترصد وضع الأرض تحت إدارتهم، وتتنصت على اتصالاتهم، ويقوم الجيش العراقي، مع مستشاريه الغربيين، بإدارة المعارك على الأرض، ويقاتل «الحشد الشعبي» الذي هو في معظمه ميليشيات طائفية، معادية لسكان المناطق المحاصرة، وتساندها قوات إيرانية، أيضا معادية.

المشهد يبدو كما لو أننا أمام حرب طائفية شيعية سنية، لا علاقة لها بالدولة، ولا بتحرير الأرض والمدن والقرى التي سيطر عليها مقاتلو «داعش». والسؤال يوجه إلى فريقين رئيسيين؛ الأول رئيس الحكومة حيدر عبادي الذي سيكون مسؤولا مسؤولية كاملة عن النتيجة النهائية، لأنه القائد الأعلى للقوات المسلحة: هل بإمكانه بعد تحرير هذه الكيلومترات وقف الحرب الطائفية؟ بكل أسف السنة غاضبون منه اليوم بعد أن كانوا سعداء بانتخابه لأنه وعد بالمصالحة، وهم يعتقدون أنه قائد ضعيف. والخشية أن الوضع سيكون خارج السيطرة لاحقا، مهما عظمت قوة المنضوين تحت علم الجمهورية! سيشبه تماما الحال في سوريا، حيث تحولت المعارك إلى اقتتال بين الطائفة العلوية والسكان السنة، ورغم إنكار النظام في دمشق هذه الحقيقة الصارخة فقد بينت الأيام أنها كذلك، خاصة بعد استعانته بميليشيات حزب الله ومقاتلي الحرس الثوري الإيراني. الصورة على أسوار تكريت، ومحافظة صلاح الدين العراقية، تشبه ما يحدث في سوريا، تقريبا بنفس الهويات!

الفريق الآخر الذي عليه أن يفهم طبيعة الاقتتال هو الأميركي، الذي وجد نفسه يعود للعراق بسبب استفزاز تنظيم داعش من خلال جرائمه، وبسبب الخطر الداهم على النظام العراقي، في آخر أيام حكم رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، الذي تسببت إدارته في هزائم سريعة متلاحقة، مكنت الإرهابيين والغاضبين من الاستيلاء على مواقع مهمة، وتهديد العاصمة بغداد نفسها.

ومع أن الأميركيين لعبوا دورا فاعلا في طرد رئيس الوزراء العراقي السابق المالكي، واعترفوا بأن سياساته وراء الكوارث الحالية، فإنهم الآن يقاتلون في خندق يشبه معسكر المالكي، ويقومون بعون جماعات طائفية وليست وطنية، وهذه ستكون نتيجتها مؤقتة، قد تحقق تحرير كل الأراضي العراقية، وطرد «داعش»، وبقية المتمردين، إنما ستليها حرب طائفية سنية شيعية، تماما كما هو الحال عليه اليوم في سوريا! ما هي المكاسب الأميركية من وراء مساندة الجيش العراقي إن لم تسبقها، أو توازيها، عملية سياسية وعسكرية تجعل الجميع رابحين؟

على الولايات المتحدة أن تدرك أنها أصبحت جزءا من الصورة الطائفية المقيتة؛ تحارب مع العلويين في سوريا، وتقاتل مع الشيعة في العراق، وفي الوقت نفسه تفاوض الإيرانيين الشيعة نوويا. كل المشاهد الثلاثة ضد السنة، أو هكذا تبدو لهم. هذه مصيدة مريعة لم يحدث للأميركيين أن وضعوا أنفسهم في مثلها من قبل!

المأمول كان، ولا يزال، أن تشارك الولايات المتحدة في إقصاء النظام ورأسه الطائفي في سوريا، وتدعم المعارضة المعتدلة التي تضم كل الطوائف والأعراق، وأن تمتنع عن دعم نظام بغداد إلا إذا وافق على أن يتحول إلى ممثل لكل العراقيين، شيعتهم وسنتهم. ليس من صالح الغرب اتساع الحروب الطائفية في المنطقة، ولا أن يكون طرفا فيها، وما «القاعدة» و«داعش» وجبهة النصرة وحزب الله و«عصائب أهل الحق» وغيرها إلا نتيجة لمثل هذا الاقتتال الأعمى.

على الغرب أن يساعد في تعزيز المؤسسات المدنية المعتدلة ضد الدينية المتطرفة، وليس دعمها للانتصار في حروبها ضد خصوم مؤقتين.