بالصوت وفيديو وبالنص/الياس بجاني: تأملات إيمانية في قصة نمرود الإنجيلية وفي عقاب الذين تحدوا الله وبنوا برج بابل

853

بالصوت والنص/تأملات إيمانية في شخصية نمرود وفي عقاب الذين تحدوا الله وبنوا برج بابل

من أرشيف 06 آذار/ 2015

الياس بجاني/02 شباط/2023

الياس بجاني/بالصوت/فورماتWMA/تأملات إيمانية في شخصية نمرود وفي عقاب الذين تحدوا الله وبنوا برج بابل/اضغط هنا للإستماع للتأملات

الياس بجاني/بالصوت/فورماتMP3: تأملات إيمانية في شخصية نمرود وفي عقاب الذين تحدوا الله وبنوا برج/للإستماع للتأملات اضغط على العلامة في أسفل إلى يمين الصفحة
بالصوت/فورماتMP3/الياس بجاني: تأملات إيمانية في شخصية نمرود وفي عقاب الذين تحدوا الله وبنوا برج بابل على خلفية تدمير داعش لمدينة نمرود الأثرية في الموصل العراقية/06 آذار/15

بالصوت وفيديو وبالنص/الياس بجاني: تأملات إيمانية في قصة نمرود الإنجيلية وفي عقاب الذين تحدوا الله وبنوا برج بابل
من يتحدى الخالق، كما فعل نمرود يلقى عقابه
الياس بجاني/02 شباط/2023
نتعلم من القصص الإنجيلية التي تغطي حياة وأعمال كل من النبي نوح، والنبي لوط، وحفيد نوح الملك الشرير نمرود، نتعلم بما لا يقبل الشك، بأن الله الذي خلق الإنسان على صورته ومثاله، وانعم عليه بالعطايا مجاناً ودون مقابل، وزوده بالوزنات، وانعم عليه بعطية الحياة، يتوقع منه الطاعة واستعمال وزناته بحكمة، وبما يفيد وينفع ويخدم أخيه إنسان.
في يوم العنصرة، يوم حل الروح القدس على التلاميذ، قال لهم يسوع: مجاناً أخذتم ومجاناً تعطون.
وكما أن الرب أعطا الإنسان الحرية المطلقة، وزده بنعم العقل والبصر والبصيرة، كذلك حذره من سلوك طُرُق الشر، لأن عقاب الأشرار والخطاة يوم الحساب الأخير يكون عسيراً، وفي المقابل يكافئ الله الإبرار ويسكنون مساكنه السماوية.
والله الذي هو محبة وحرية، قد أعطا ذاته للإنسان، التي هي الكلمة، حيث أنه المخلوق الوحيد القادر على الكلام، وبلسانه، أي بالكلمة بمقدوره وبحرية مطلقة أن يمجد الرب أو يلعنه، كما يقول يعقوب الرسول.
وحتى لا يقع الإنسان في التجارب دون توبة وفرُص ومخارج منها، أبقى الله صوته داخل وجدان وضمير وعقل الإنسان هذا، من خلال ما نسميه الضمير. الضمير هو صوت الله بداخلنا، ولنا الحرية الكاملة في أن نسمع له ونعمل بتحذيراته، أو نقتله ونسكته.
الرب، وكما يعلمنا الكتاب المقدس قد انزل وابل غضبه على البشر يوم كفروا ووقعوا في شباك إبليس، ورفضوا التوبة والعودة إلى طُرق الحق والإيمان. ففي زمن نوح ضرب الأرض وسكانها بالطوفان، وفي حقبة النبي لوط حرق بالنار والكبريت مدينتي سادوم وعامورة، وفي أيام الملك الشرير نمرود عاقبه وعاقب البشر في مدينة بابل بالبلبلة، أي بعدم الفهم على بعضهم البعض.
في تأملاتنا ( بالصوت) تركيز وجداني وإيماني على هذه الأمور المهمة إيمانياً وانسانياً وحياتياً.
*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الالكتروني على الإنترنت
http://www.eliasbejjaninew.com

في أسفل مراجع انجيلية وتاريخية وردت في التأملات

سفر التكوين من العهد القديم/11/من01حتى31
انقِسَامُ العَالَم
11 وَلَمْ يَكُنْ فِي الأرْضِ إلَّا لُغَةٌ وَاحِدَةٌ لَهَا مُفْرَدَاتٌ مَحْدُودَةٌ. 2 وَمَعَ ارتِحَالِ النَّاسِ مِنَ الشَّرْقِ،[a] وَجَدُوا سَهلًا فِي أرْضِ شِنْعَارَ.[b] فَاسْتَقَرُّوا هُنَاكَ. 3 فَاتَّفَقُوا وَقَالُوا: «لِنَصْنَعْ لِبْنًا وَنَشْوِيهِ جَيِّدًا حَتَّى نُقَسِّيهُ.» فَاسْتَخْدَمُوا بَدَلَ الحِجَارَةِ لِبْنًا، وَبَدَلَ الطِّينِ قَارًا.
4 ثُمَّ قَالُوا: «لِنَبْنِ لَنَا مَدِينَةً، وَبُرْجًا تَصِلُ قِمَّتُهُ إلَى السَّمَاءِ. وَهَكَذَا نَكْتَسِبُ شُهْرَةً. وَإلَّا، فَإنَّنَا سَنَتَشَتَّتُ عَلَى وَجْهِ الأرْضِ.»
5 وَنَزَلَ اللهُ لِيَرَى المَدِينَةَ وَالبُرْجَ اللَّذَينِ بَنَاهُمَا النَّاسُ. 6 وَقَالَ اللهُ: «هَا إنَّهُمْ شَعْبٌ وَاحِدٌ يَتَكَلَّمُونَ لُغَةً وَاحِدَةً. وَمَا هَذِهِ إلَّا البِدَايَةُ. لَا يَصْعُبُ عَلَيْهِمْ شَيءٌ يَنْوُونَ عَمَلَهُ. 7 فَهَيَّا نَنْزِلْ وَنُبَلْبِلْ لُغَتَهُمْ، فَلَا يَعُودُ بَعْضُهُمْ يَفْهَمُ لُغَةَ بَعْضٍ.»
8 فَشَتَّتَهُمُ اللهُ مِنْ هُنَاكَ عَلَى سَطْحِ الأرْضِ كُلِّهَا. فَتَوَقَّفَ بِنَاءُ المَدِينَةِ. 9 وَلِهَذَا سُمِّيَتِ المَدِينَةُ بَابِلَ،[c] لِأنَّ اللهَ بَلْبَلَ هُنَاكَ لُغَةَ الأرْضِ كُلِّهَا. وَمِنْ هُنَاكَ، شَتَّتَهُمُ اللهُ عَلَى وَجْهِ الأرْضِ كُلِّهَا.
تَارِيخُ عَائِلةِ سَام
10 هَذَا سِجِلُّ مَوَالِيدِ سَامٍ. عِنْدَمَا كَانَ عُمْرُ سَامٍ مِئَةَ سَنَةٍ، أنْجَبَ أرْفَكْشَادَ. وَكَانَ هَذَا بَعْدَ سَنَتَينِ مِنَ الطُّوفَانِ. 11 وَعَاشَ سَامٌ خَمْسَ مِئَةِ سَنَةٍ بَعْدَ وِلَادَةِ أرْفَكْشَادَ. وَقَدْ أنْجَبَ أبْنَاءً آخَرِينَ وَبَنَاتٍ.
12 وَلَمَّا بَلَغَ أرْفَكْشَادُ خَمْسًا وَثَلَاثِينَ سَنَةً أنْجَبَ شَالَحَ. 13 وَعَاشَ أرْفَكْشَادُ بَعْدَ وِلَادَةِ شَالَحَ أرْبَعَ مِئَةٍ وَثَلَاثَ سِنِينَ أنْجَبَ خِلَالَهَا أبْنَاءً آخَرِينَ وَبَنَاتٍ.
14 وَلَمَّا بَلَغَ شَالَحُ ثَلَاثِينَ سَنَةً، أنْجَبَ عَابِرَ. 15 وَعَاشَ شَالَحُ بَعْدَ مَولِدِ عَابِرَ أرْبَعَ مِئَةٍ وَثَلَاثَ سِنِينَ أنْجَبَ خِلَالَهَا أبْنَاءً آخَرِينَ وَبَنَاتٍ.
16 وَلَمَّا بَلَغَ عَابِرُ أرْبَعًا وَثَلَاثِينَ سَنَةً، أنْجَبَ فَالَجَ. 17 وَعَاشَ عَابِرُ بَعْدَ مَولِدِ فَالَجَ أرْبَعَ مِئَةٍ وَثَلَاثِينَ سَنَةً أنْجَبَ خِلَالَهَا أبْنَاءً آخَرِينَ وَبَنَاتٍ.
18 وَلَمَّا بَلَغَ فَالَجُ ثَلَاثِينَ سَنَةً، أنْجَبَ رَعُوَ. 19 وَعَاشَ فَالَجُ بَعْدَ مَولِدِ رَعُوَ مِئَتَينِ وَتِسْعَ سِنِينَ أنْجَبَ خِلَالَهَا أبْنَاءً آخَرِينَ وَبَنَاتٍ.
20 وَلَمَّا بَلَغَ رَعُوُ اثْنَتَينِ وَثَلَاثِينَ سَنَةً، أنْجَبَ سَرُوجَ. 21 وَعَاشَ رَعُوُ بَعْدَ مَولِدِ سَرُوجَ مِئَتَينِ وَسَبْعَ سِنِينَ أنْجَبَ خِلَالَهَا أبْنَاءً آخَرِينَ وَبَنَاتٍ.
22 وَلَمَّا بَلَغَ سَرُوجُ ثَلَاثِينَ سَنَةً، أنْجَبَ نَاحُورَ. 23 وَعَاشَ سَرُوجُ بَعْدَ مَولِدِ نَاحُورَ مِئَتَي سَنَةٍ أنْجَبَ خِلَالَهَا أبْنَاءً آخَرِينَ وَبَنَاتٍ.
24 وَلَمَّا بَلَغَ نَاحُورُ تِسْعًا وَعِشْرِينَ سَنَةً، أنْجَبَ تَارَحَ. 25 وَعَاشَ نَاحُورُ بَعْدَ مَولِدِ تَارَحَ مِئَةً وَتِسْعَ عَشْرَةَ سَنَةً، أنْجَبَ خِلَالَهَا أبْنَاءً آخَرِينَ وَبَنَاتٍ.
26 وَلَمَّا بَلَغَ تَارَحُ سَبْعِينَ سَنَةً، أنْجَبَ أبْرَامَ وَنَاحُورَ وَهَارَانَ.
تَارِيخُ عَائِلةِ تَارَح
27 هَذَا سِجِلُّ مَوَالِيدِ عَائِلَةِ تَارَحَ. أنْجَبَ تَارَحُ أبْرَامَ وَنَاحُورَ وَهَارَانَ. وَأنْجَبَ هَارَانُ لُوطًا. 28 وَمَاتَ هَارَانُ قَبْلَ أبِيهِ تَارَحَ فِي أرْضِ مَولِدِهِ – فِي أُورِ الكِلْدَانِيِّينَ. 29 وَتَزَوَّجَ كُلٌّ مِنْ أبْرَامَ وَنَاحُورَ. وَكَانَ اسْمُ زَوْجَةِ أبْرَامَ سَارَايَ. وَكَانَ اسْمُ زَوْجَةِ نَاحُورَ مِلْكَةَ. وَكَانَتْ مِلْكَةُ ابْنَةَ هَارَانَ. وَكَانَ هَارَانُ قَدْ أنْجَبَ مِلْكَةَ وَيِسْكَةَ. 30 وَكَانَتْ سَارَايُ عَاقِرًا وَلَيسَ لَهَا ابْنٌ.
31 وَأخَذَ تَارَحُ ابْنَهُ أبْرَامَ، وَحَفِيدَهُ لُوطًا، ابْنَ ابْنِهِ هَارَانَ، وَكَنَّتَهُ سَارَايَ، زَوْجَةَ ابْنِهِ أبْرَامَ، وَتَرَكُوا أُورَ الكِلْدَانِيِّينَ لِيَتَّجِهُوا إلَى أرْضِ كَنْعَانَ. لَكِنَّهُمْ لَمَّا وَصَلُوا حَارَانَ، اسْتَقَرُّوا هُنَاكَ. 32 وَعَاشَ تَارَحُ مِئَتَينِ وَخَمْسَ سَنَوَاتٍ. ثُمَّ مَاتَ فِي حَارَانَ.

سفر التكوين من العهد القديم/10/من01حتى32
عَائلةُ نُوح
10 وَهَذِهِ هِيَ شَجَرَةُ عَائِلَةِ أبْنَاءِ نُوحٍ، سَامٌ وَحَامٌ وَيَافَثُ. وَقَدْ وُلِدَ لَهُمْ أبْنَاءٌ بَعْدَ الطُّوفَانِ.
نَسْلُ يَافَث
2 أبْنَاءُ يَافَثَ هُمْ جُومَرُ وَمَاجُوجُ وَمَادَايُ وَيَاوَانُ وَتُوبَالُ وَمَاشِكُ وَتِيرَاسُ.
3 وَأبْنَاءُ جُومَرَ هُمْ أشْكَنَازُ وَرِيفَاثُ وَتُوجَرْمَةُ.
4 وَأبْنَاءُ يَاوَانَ هُمْ ألِيشَةُ وَتَرْشِيشُ وَكِتِّيمُ وَدُودَانِيمُ.
5 وَمِنْ بَنِي يَافَثَ هَؤُلَاءِ انْتَشَرَتِ الشُّعُوبُ عَلَى طُولِ سَوَاحِلِ البَحْرِ،[a] وَكَوَّنَتْ بُلْدَانًا لَهَا لُغَاتُهَا، حَسَبَ عَشَائِرِهَا وَشُعُوبِهَا.
نَسْلُ حَام
6 وَأبْنَاءُ حَامٍ هُمْ كُوشٌ[b] وَمِصْرَايِمُ[c] وَفُوطٌ وَكَنْعَانُ.
7 وَأبْنَاءُ كُوشٍ هُمْ سَبَا وَحَوِيلَةُ وَسَبْتَا وَرَعْمَا وَسَبَتْكَا.
وَابْنَا رَعْمَةَ هُمَا شَبَا وَدَدَانُ.
8 وَأنْجَبَ كُوشٌ نِمْرُودَ. وَكَانَ نِمْرُودٌ أوَّلَ مُحَارِبٍ جَبَّارٍ عَلَى الأرْضِ. 9 وَكَانَ صَيَّادًا جَبَّارًا فِي حَضْرَةِ اللهِ. وَلِهَذَا يُضْرَبُ فِيهِ المَثَلُ فَيُقَالُ: «هَذَا كَنِمْرُودٍ، صَيَّادٌ جَبَّارٌ فِي حَضْرَةِ اللهِ.»
10 بَدَأ نِمْرُودُ مَملَكَتَهُ فِي بَابِلَ وَأرَكَ وَأكَّدَ وَكَلْنَةَ فِي أرْضِ شِنْعَارَ. 11 وَمِنْ تِلْكَ الأرْضِ دَخَلَ إلَى أشُّورَ. وَهُنَاكَ بَنَى نِينَوَى، وَرَحُوبُوتَ عِيرَ، وَكَالَحَ، 12 وَرَسَنَ بَيْنَ نِينَوَى وَكَالَحَ. وَكَالَحُ هِيَ المَدِينَةُ الكَبِيرَةُ.
13 وَأنْجَبَ مِصْرَايِمُ بَنِي لُودٍ وَبَنِي عَنَامَ وَبَنِي لَهَابَ وَبَنِي نَفْتُوحَ 14 وَبَنِي فَتْرُوسَ وَبَنِي كَسلُوحَ، الَّذِينَ خَرَجَ مِنْهُمُ الفِلِسْطِيُّونَ، وَبَنِي كَفْتُورَ.
15 وَأنْجَبَ كَنْعَانُ ابْنَهُ البِكْرَ صِيدُونَ. وَهُوَ أبُو الحِثِّيِّينَ 16 وَاليَبُوسِيِّينَ وَالأمُورِيِّينَ وَالجِرْجَاشِيِّينَ 17 وَالحِوِّيِّينَ وَالعَرْقِيِّينَ وَالسِّينِيِّينَ 18 وَالأرْوَادِيِّينَ وَالصَّمَّارِيِّينَ وَالحَمَاثِيِّينَ. وَانتَشَرَتْ فِيمَا بَعْدُ عَشَائِرُ الكَنْعَانِيِّينَ فِي بِلَادٍ كَثِيرَةٍ.
19 وَامتَدَّتْ أرْضُ الكَنْعَانِيِّينَ مِنْ صَيدُونَ، فِي اتِّجَاهِ جَرَارَ، حَتَّى غَزَّةَ، فِي اتِّجَاهِ سَدُومَ وَعَمُورَةَ وَأدْمَةَ وَصَبُويِيمَ حَتَّى لَاشَعَ.
20 كَانَتْ هَذِهِ العَشَائِرُ مِنْ نَسْلِ حَامٍ. وَكَانَتْ لَهَا لُغَاتُهَا وَأرَاضِيهَا وَشُعُوبُهَا.
نَسْلُ سَام
21 سَامٌ هُوَ الأخُ الأكْبَرُ لِيَافَثَ. وَقَدْ أنْجَبَ سَامٌ أيْضًا، وَمِنْ نَسْلِهِ جَاءَ عَابِرُ أبو جَمِيعِ العِبْرَانيينَ.
22 فَأبْنَاءُ سَامٍ هُمْ عِيلَامُ وَأشُّورُ وَأرْفَكْشَادُ وَلُودٌ وَأرَامُ.
23 وَأبْنَاءُ أرَامَ هُمْ عُوصٌ وَحُولٌ وَجَاثَرُ وَمَاشٌ.
24 وَأنْجَبَ أرْفَكْشَادُ شَالَحَ. وَأنْجَبَ شَالَحُ عَابِرَ.
25 وَوُلِدَ لِعَابِرَ ابْنَانِ: كَانَ اسْمُ أوَّلِهِمَا فَالَجُ[d] لِأنَّ الأرْضَ قُسِمَتْ فِي أيَّامِهِ. وَكَانَ لِفَالَجَ أخٌ اسْمُهُ يَقْطَانُ.
26 وَأنْجَبَ يَقْطَانُ ألْمُودَادَ وَشَالَفَ وَحَضْرَمَوْتَ وَيَارَحَ 27 وَهَدُورَامَ وَأُوزَالَ وَدِقلَةَ 28 وَعُوبَالَ وَأبِيمَايِلَ وَشَبَا 29 وَأُوفِيرَ وَحَوِيلَةَ وَيُوبَابَ. كَانَ هَؤُلَاءِ كُلُّهُمْ نَسْلَ يَقْطَانَ. 30 وَسَكَنُوا فِي الرِّيفِ الشَّرْقِيِّ الجَبَلِيِّ، مِنْ مِيشَا فِي اتِّجَاهِ سَفَارَ.
31 هَؤُلَاءِ هُمْ نَسْلُ سَامٍ بِعَشَائِرِهِمْ وَلُغَاتِهِمْ وَأرَاضِيهِمْ وَأُمَمِهِمْ.
32 هَذِهِ هِيَ أنْسَابُ عَشَائِرِ بَنِي نُوحٍ بِحَسَبِ الأُمَمِ الَّتِي كَوَّنُوهَا. وَمِنْ هَذِهِ العَشَائِرِ انتَشَرَ البَشَرُ فِي الأرْضِ بَعْدَ الطُّوفَانِ.

مدينة نمرود الأثرية درة الحضارة الآشورية
الجزيرة + وكالات
تعد مدينة نمرود الأثرية الواقعة قرب الموصل درة الحضارة الآشورية، فهي كنز لأهم الاكتشافات الأثرية في القرن العشرين. وأشهر مواطن الآثار في بلد عرف بأنه مهد للحضارات. سيطر عليها تنظيم الدولة عام 2014، وبعد عامين أعلن الجيش العراق استعادتها بمعركة الموصل.
الموقع
تقع المدينة التاريخية عند ضفاف نهر دجلة على مسافة 30 كلم إلى الجنوب من الموصل، كبرى مدن شمال العراق.
وصمم التخطيط العام لمدينة نمرود على شكل مربع محاط بسور طوله ثمانية كيلومترات، ومدعم بأبراج دفاعية. وفي الزاوية الجنوبية من السور يوجد تل نمرود.
التاريخ
يعود تاريخ تأسيس نمرود إلى القرن الثالث عشر قبل الميلاد ، وقال عالم الآثار العراقي في جامعة ستوني بروك الأميركية حيدر حمداني لوكالة الأنباء الفرنسية إن “نمرود كانت عاصمة آشور في العصر الآشوري الحديث”. وقد أسس المدينة الملك شلمنصر الأول، ولكنها ظلت مغمورة حتى اختارها الملك آشور ناصربال الثاني مقرا ملكيا له وعاصمة عسكرية للدولة الآشورية، فجددها ووسع في قلعتها وفي المنطقة خارج الأسوار. ثم أكمل ملوك من بعده بناء المدينة. وعلى مدار تاريخها تعاقبت عليها شعوب وشهدت ديانات وثقافات عديدة. وبدأ ذكر المدينة لدى علماء الآثار عام 1820، ثم جدّ علماء أجانب في استكشافها والتنقيب عنها في العقود اللاحقة. فقد اكتشف خبير الآثار البريطاني أوستن لايارد مدينة نمرود في القرن التاسع عشر، ثم نشط عالم الآثار البريطاني ماكس مالوان في الموقع خلال الخمسينيات من القرن الماضي، واستلهمتها زوجته الروائية أغاثا كريستي في رواياتها، ومنها “جريمة في قطار الشرق السريع” و”جريمة في بلاد الرافدين”.
النهب والتدمير
تعرضت مدينة نمرود على مدار تاريخها لعمليات نهب مختلفة، منها ما كان إبان الغزو الأميركي للعراق عام 2003، بالتزامن مع عملية نهب واسعة لمختلف الآثار العراقية. وفي عام 2014 قام تنظيم الدولة الإسلامية الذي سيطر على مساحات واسعة من البلاد منتصف يونيو/حزيران في 2014 بتجريف مدينة نمرود الأثرية بالآليات الثقيلة، ما اعتبرته وزارة السياحة والآثار العراقية انذاك “اعتداء” على المعالم الأثرية التي تعود إلى القرن الثالث عشر قبل الميلاد وما بعده”. وفي 17 أكتوبر/تشرين الأول 2016، انطلقت معركة الموصل بمشاركة 45 ألفا من القوات التابعة لحكومة بغداد، مدعومين بالحشد الشعبي وحرس نينوى، إلى جانب قوات البشمركة التابعة لإقليم كردستان العراق، وبتغطية جوية من قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.
وبعد نحو شهر من انطلاق العملية، أعلن الجيش العراقي سيطرته على ناحية النمرود جنوب الموصل بعد مواجهة عنيفة مع تنظيم الدولة الإسلامية. وقال الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله قائد عمليات تحرير نينوى إنه تم “تحرير ناحية نمرود بالكامل ورفع العلم العراقي فوق المباني بعد تكبيد العدو خسائر بالأوراح والمعدات”.
المعالم
نمرود من المواقع الأثرية المرشحة لتدرج على لائحة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو). واسمها المعتمد هو الاسم العربي للمدينة التي كانت تعرف أساسا باسم “كلحو”. ومن معالم نمرود الأثرية تماثيل الثيران المجنحة الشهيرة ذات الوجوه البشرية ويطلق عليها اسم “لاماسو” وتقف عند مداخل قصر “آشور ناصربال الثاني” ملك الإمبراطورية الآشورية في القرن التاسع قبل الميلاد ومعابد قريبة من الموقع.
ومن أبرز الآثار التي عثر عليها في الموقع “كنز نمرود” الذي بدأ التنقيب عنه عام 1988 وانتهى بعد أربع سنوات، وهو 613 قطعة من الأحجار الكريمة والمجوهرات المصنوعة من الذهب. ووصف العديد من علماء الآثار هذا الاكتشاف بأنه الأهم منذ اكتشاف قبر الملك الفرعوني توت عنخ آمون في العام 1923. ويعود تاريخ الكنز إلى نحو 2800 عام، وقد أخفته السلطات العراقية حينها بعد فترة قصيرة من العثور عليه.
وعثر على الكنز محفوظا في المصرف المركزي العراقي، بعد أسابيع من سقوط نظام الرئيس السابق صدام حسين إثر دخول القوات الأميركية بغداد في أبريل/نيسان 2003. وعن قصة كنز نمرود الأسطوري، يقول خبير الآثار العراقي بهنام أبو الصوف للجزيرة نت إنه يتكون من حوالي 45 كيلوغراما من المصوغات الذهبية ومجموعة من القطع الأثرية النادرة، وكشف أن المصوغات الذهبية تعود إلى ملكتين آشوريتين وأنها دفنت بعد موتهما في قبريهما بالقصر الشمالي الغربي للملك آشور ناصربال الثاني في نمرود. ونقل عدد من آثار نمرود من الموقع الأثري إلى متاحف عدة، بينها متحفا الموصل وبغداد، إضافة إلى متاحف في باريس ولندن وغيرها. لكن أبرز القطع، مثل التماثيل الآشورية الضخمة للثيران المجنحة ذات الرأس البشرية، والقطع الحجرية المنقوشة، بقيت في الموقع.

نمرود – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
نمرود ملك شنعار
← اللغة الإنجليزية: Nimrod – اللغة العبرية: נִמְרוֹדֿ – اللغة الأمهرية: ናምሩድ.
ابن كوش بن حام بن نوح. صياد جبار وملك قدير ومؤسس الأسرة الحاكمة في بابل وشنعار واكاد في بلاد شنعار (تك 10: 8-10 ومي 5: 6). وربما كان هو نفسه جلجاميش الأكادي ጊልጋመሽ أو البابلي.
وهو مؤسس مملكة بابل (تك 10: 6-10، 1 أخ 1:10) التي يقول عنها ميخا النبي “أرض نمرود” (مي 5: 6). ويظهر نمرود -في الكتاب المقدس- شخصية عظيمة، فقد كان أول من أسس مملكة في تاريخ البشرية. ويبدو من إشارات عديدة أنه كان شخصية عدوانية شريرة:
(1) بدأ تكوين أول مملكة في العالم من نسل حام الذي انصبت على أحد فروعه اللعنة البنوية التي نطق بها نوح (تك 9: 25-27).
(2) كان نمرود هو مؤسس بابل (تك 10: 8-12) التي ترتبط في الكتاب المقدس ، باستمرار -سواء رمزيًا أو نبويًا- بالنظام الفاسد دينيًا وأدبيًا (إش 21: 9، إرميا 50: 24، 51: 64، رؤ 16: 19، 17: 5، 18: 2 و3).
(3) كان اسم “نمرود” عند بني إسرائيل رمزًا للتمرد ضد الله، ونقرأ أن نمرود “كان جبار صيد أمام الرب” (تك 10: 9) . والمعني البسيط لهذه العبارة هو أن “نمرود” كان صورة مضادة تمامًا للملك المثالي أي “الراعي” (ارجع إلى 2 صم 5: 2، 7: 7، 1 بط 5: 4)، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى. فالصياد يستمتع بصيد فريسته، أما الراعي فيبذل نفسه لخير رعيته، ويرى البعض أنه في العصور الموغلة في القدم، كانت الحيوانات المفترسة كثيرة الانتشار في فلسطين، وكانت تشكل خطرًا داهمًا على الإنسان وممتلكاته من المواشي (ارجع إلى خر 23: 29، لا 26: 22)، لذلك كان من واجب الملك أو الزعيم أن يحمى شعبه منها باصطياد هذه الحيوانات المفترسة.
وقد ربط بعض المفسرين بين نمرود وشخصية “جلجامش” الأسطورية الذي كان يعتبر نصف إله، وملكًا على “يوروك” (أرك – تك 10: 10)، وهي “وركا” حاليًا في الجنوب الغربي من سومر، رغم أن الكتاب المقدس يذكر أن “ابتداء مملكته” كان “بابل وأرك وكلنة في أرض شنعار” (تك 10: 10)، وليس هناك ما يشير إلى أن “جلجامش” كان يعكس شخصية نمرود. ويظن آخرون أن “نمرود” هو “مردوخ” كبير الآلهة البابلية، في صورة إنسان. ووجود الكثير من البلدان في ما بين النهرين يحمل اسم “نمرود” دليل على مدى شهرته في التاريخ القديم (مثل بيرس نمرود في موقع بورسيبا القديمة، وتل نمرود بالقرب من بغداد، ونمرود -كلنة قديمًا- التي تبعد نحو عشرين ميلًا إلى الجنوب من نينوى). ووصف ” نمرود ” بأنه ” كان جبار صيد ” يجمع بينه وبين تأسيس دولة عسكرية تقوم على القوة المطلقة. وقد تكون الرسومات البابلية والأشورية التي تصور الحيوانات الكاسرة، إشارة إلى نمرود أيضًا كصياد فعلًا، لها مضمون ديني.
ويرى بعض علماء الآثار أن “نمرود” قد يكون “نمرود” هو الذي قاد حركة “العبيديين” (Ubaid) من جنوب العراق إلى شماله في نحو 3800-3500 ق.م . قبل زمن إبراهيم (نحو 2000 ق.م.)، الذين تركوا آثارًا غير سامية لقوم جاءوا من الجنوب، وكُشف عن آثارهم في الطبقات السفلى من أطلال المدن الأشورية. أما سرجون الأكادي (نحو 2300 ق.م.) الذي غزا كل بلاد النهرين من عاصمته بالقرب

Who is Nimrod in the Bible?
Gen 10:6-14
That which is observable and improvable in these verses is the account here given of Nimrod, Gen_10:8-10. He is here represented as a great man in his day: He began to be a mighty one in the earth, that is, whereas those that went before him were content to stand upon the same level with their neighbours, and though every man bore rule in his own house yet no man pretended any further, Nimrod’s aspiring mind could not rest here; he was resolved to tower above his neighbours, not only to be eminent among them, but to lord it over them. The same spirit that actuated the giants before the flood (who became mighty men, and men of renown, Gen_6:4), now revived in him, so soon was that tremendous judgment which the pride and tyranny of those mighty men brought upon the world forgotten. Note, There are some in whom ambition and affectation of dominion seem to be bred in the bone; such there have been and will be, notwithstanding the wrath of God often revealed from heaven against them. Nothing on this side hell will humble and break the proud spirits of some men, in this like Lucifer, Isa_14:14, Isa_14:15. Now,
I. Nimrod was a great hunter; with this he began, and for this became famous to a proverb. Every great hunter is, in remembrance of him, called a Nimrod. 1. Some think he did good with his hunting, served his country by ridding it of the wild beasts which infested it, and so insinuated himself into the affections of his neighbours, and got to be their prince. Those that exercise authority either are, or at least would be called, benefactors, Luk_22:25. 2. Others think that under pretence of hunting he gathered men under his command, in pursuit of another game he had to play, which was to make himself master of the country and to bring them into subjection. He was a mighty hunter, that is, he was a violent invader of his neighbours’ rights and properties, and a persecutor of innocent men, carrying all before him, and endeavouring to make all his own by force and violence. He thought himself a mighty prince, but before the Lord (that is, in God’s account) he was but a mighty hunter. Note, Great conquerors are but great hunters. Alexander and Caesar would not make such a figure in scripture-history as they do in common history; the former is represented in prophecy but as a he-goat pushing, Dan_8:5. Nimrod was a mighty hunter against the Lord, so the Septuagint; that is, (1.) He set up idolatry, as Jeroboam did, for the confirming of his usurped dominion. That he might set up a new government, he set up a new religion upon the ruin of the primitive constitution of both. Babel was the mother of harlots. Or, (2.) He carried on his oppression and violence in defiance of God himself, daring Heaven with his impieties, as if he and his huntsmen could out-brave the Almighty, and were a match for the Lord of hosts and all his armies. As if it were a small thing to weary men, he thinks to weary my God also, Isa_7:13.
II. Nimrod was a great ruler: The beginning of his kingdom was Babel, Gen_10:10. Some way or other, by arts or arms, he got into power, either being chosen to it or forcing his way to it; and so laid the foundations of a monarchy, which was afterwards a head of gold, and the terror of the mighty, and bade fair to be universal. It does not appear that he had any right to rule by birth; but either his fitness for government recommended him, as some think, to an election, or by power and policy he advanced gradually, and perhaps insensibly, into the throne. See the antiquity of civil government, and particularly that form of it which lodges the sovereignty in a single person. If Nimrod and his neighbours began, other nations soon learned to incorporate under one head for their common safety and welfare, which, however it began, proved so great a blessing to the world that things were reckoned to go ill indeed when there was no king in Israel.
III. Nimrod was a great builder. Probably he was architect in the building of Babel, and there he began his kingdom; but, when his project to rule all the sons of Noah was baffled by the confusion of tongues, out of that land he went forth into Assyria (so the margin reads it, Gen_10:11) and built Nineveh, etc., that, having built these cities, he might command them and rule over them. Observe, in Nimrod, the nature of ambition. 1. It is boundless. Much would have more, and still cries, Give, give. 2. It is restless. Nimrod, when he had four cities under his command, could not be content till he had four more. 3. It is expensive. Nimrod will rather be at the charge of rearing cities than not have the honour of ruling them. The spirit of building is the common effect of a spirit of pride. 4. It is daring, and will stick at nothing. Nimrod’s name signifies rebellion, which (if indeed he did abuse his power to the oppression of his neighbours) teaches us that tyrants to men are rebels to God, and their rebellion is as the sin of witchcraft.
Source(s): Matthew Henry’s Commentary on the Whole Bible

Genesis 10:8-12; Genesis 3:15; Genesis 11
After the flood Noah and his family repopulated the earth. Because the deluge did not eradicate sin, man’s sinful nature ran wild once again. At the same time, territories were overrun with wild beasts, turning against the inhabitants of the land. The battle of man against beast was hot and fearful, but in the midst of it, Nimrod, son of Cush, appeared as the ‘knight in shining armor’. A “mighty hunter,” Nimrod delivered the people from the fear of beasts. Hungry for power, though, he also emancipated man from the LORD.
Until Nimrod, mankind was governed by the patriarchal system where the heads of families heard from God and guided their individual tribes. Nimrod, more accurately a “mighty hunter against the LORD,” usurped patriarchal rule, and crowned himself the first human king in all of history. Now man ruled instead of God.
According to the Bible, he was the son of Cush (1 Ch. 1:10). His name was derived from the Hebrew verb mahadh meaning “rebel”. The Babylonian Talmud states: “Why, then, was he called Nimrod? Because he stirred up the whole world to rebel against His [God’s] sovereignty.” He was the founder and King of the first empire to come into existence after the flood of Noah’s day and he distinguished himself as a mighty hunter in opposition to God.

Babylon In The Bible
Babylon is still located in Iraq.Babylon (Syriac: ܒܵܐܒܸܠ or ܒܐܒܠ‎) (Arabic: بابل‎) was a city-state of ancient Mesopotamia, the remains of which are found in present-day Al Hillah, Babil Province, Iraq, about 85 kilometers (55 mi) south of Baghdad. All that remains of the original ancient famed city of Babylon today is a mound, or tell, of broken mud-brick buildings and debris in the fertile Mesopotamian plain between the Tigris and Euphrates rivers, in Iraq. Although it has been reconstructed, historical resources inform us that Babylon was at first a small town, that had sprung up by the beginning of the third millennium BC (the dawn of the dynasties). The town flourished and attained prominence and political repute with the rise of the First Babylonian Dynasty. It was the “holy city” of Babylonia by approximately 2300 BC, and the seat of the Neo-Babylonian Empire from 612 BC. The Hanging Gardens of Babylon were one of the Seven Wonders of the Ancient World.
The form Babylon is the Greek variant of Akkadian Babilu (bāb-ilû, meaning “Gateway of the god(s)”, translating Sumerian Ka.dingir.ra). In the Hebrew Bible, the name appears as בבל (Babel), interpreted by Book of Genesis 11:9 to mean “confusion” (of languages), from the verb balbal, “to confuse”.
The Tower of Babel (Hebrew: מגדל בבל‎ Migdal Bavel Arabic: برج بابل‎ Burj Babil), according to the Book of Genesis,[1] was an enormous tower built at the city of Babylon (Hebrew: Babel, Akkadian: Babilu), a cosmopolitan city typified by a confusion of languages,[2] also called the “beginning” of Nimrod’s kingdom. According to the biblical account, a united humanity of the generations following the Great Flood, speaking a single language and migrating from the east, participated in the building. The people decided their city should have a tower so immense that it would have “its top in the heavens.”[3]
However, the Tower of Babel was not built for the worship and praise of God, but was instead dedicated to the glory of man, to “make a name” for the builders: “Then they said, ‘Come, let us build ourselves a city, and a tower with its top in the heavens, and let us make a name for ourselves; otherwise we shall be scattered abroad upon the face of the whole earth.’” (Genesis 11:4). The Book of Genesis then relates how God, displeased with the builders’ intent, came down and confused their languages and scattered the people throughout the earth.
The Tower of Babel has often been associated with known structures, notably the Etemenanki, a ziggurat dedicated to Marduk by Nabopolassar (c. 610 BC). The Great Ziggurat of Babylon base was square (not round), 91m in height, but was finally demolished by Alexander the Great before his death in an attempt to rebuild it. A Sumerian story with some similar elements is preserved in Enmerkar and the Lord of Aratta.
The story is found in genesis 11:1-9˄ (King James Version) as follows:
1 And the whole earth was of one language, and of one speech. 2 And it came to pass, as they journeyed from the east, that they found a plain in the land of Shinar; and they dwelt there. 3 And they said one to another, Go to, let us make brick, and burn them thoroughly. And they had brick for stone, and slime had they for mortar. 4 And they said, Go to, let us build us a city and a tower, whose top may reach unto heaven; and let us make us a name, lest we be scattered abroad upon the face of the whole earth. 5 And the Lord came down to see the city and the tower, which the children built. 6 And the Lord said, Behold, the people is one, and they have all one language; and this they begin to do; and now nothing will be restrained from them, which they have imagined to do. 7 Go to, let us go down, and there confound their language, that they may not understand one another’s speech. 8 So the Lord scattered them abroad from thence upon the face of all the earth: and they left off to build the city. 9 Therefore is the name of it called Babel; because the Lord did there confound the language of all the earth: and from thence did the Lord scatter them abroad upon the face of all the earth.
The phrase “the Tower of Babel” does not actually appear in the Bible; it is always, “the city and its tower” (אֶת-הָעִיר וְאֶת-הַמִּגְדָּל) or just “the city” (הָעִיר).
The story explains the origin of nations, of their languages, and of Babylon (Babel). The story’s theme of competition between the Lord and humans appears elsewhere in Genesis, in the story of Adam and Eve in the Garden of Eden. The story displays the Lord’s contempt for human pride.
The traditional Judaeo-Christian interpretation, as found for example in the writings of Flavius Josephus, explains the construction of the tower as a hubristic act of defiance against God ordered by the arrogant tyrant Nimrod.
Source(s): Bible, Dictionary