الياس بجاني/ثلاثية الغرائز والعنف والثقافة

376

ثلاثية الغرائز والعنف والثقافة
الياس بجاني/23 شباط/15
العنف هو موروث غريزي بمعنى أنه مولود مع الإنسان كباقي الغرائز وهنا إما أن يتربى هذا الإنسان على ثقافة تلجم هذه الغرائز وتهذبها أو على عكس ذلك. من هنا نرى أن في المجتمعات التي تحترم كرامة الإنسان وشرع الحقوق من مساواة وعدل وتكافئ وفرص وحريات وديموقراطية ونظام وتعليم وغيرها (الدول الغربية) نرى أن غرائز العنف لدى مواطنيها ملجومة ومردوعة ليس بالعنف وعن طريق المشانق ولكن عن طريق الأنظمة والقوانين (القضاء) والتثقيف في المناهج المدرسية.
للأسف في المجتمعات العربية تحديداً تسود ثقافة الغاب والعنصرية والمذهبية والطبقية ولا نخجل بإضافة العبودية، وهنا لا فرق بين دولة وأخرى وأن كان العنف فيها متلون بألوان مختلفة عن غيرها من الدول.
المجتمعات هذه تتربى على مناهج التفرقة وعلى حق القوي انتهاك حقوق الضعيف.
والضعيف هو المختلف عن القوي أكان الاختلاف دينياُ أو مذهبياً أو جنسياً أو عرقياً لا فرق في النتيجة. ولو أخذنا وضع كل دولة عربية منفردة نرى بوضوح كوارث هذه الثقافة التي تعود إلى القرون ما قبل الحجرية. ففي دول المغرب العربي السكان الأصليين، الأمازيغ، وهم سنة ولأنهم أقلية فهم معرضون للاضطهاد والعنف من السنة العرب.
في مصر الأقباط وهم الأقلية يلازمهم عنف الأكثرية السنية.
في السعودية الشيعة الأقلية هم الضحية. في السودان يتنوع الاضطهاد منه ضمن المجتمعات المسلمة نفسها ومنه يستهدف المسيحيين. في غزة والضفة الغربية الأقلية المسيحية تُستهدف. في العراق السني العربي يستهدف السني الكردي منذ سنوات واليوم ضاع الحابل بالنابل. في لبنان نماذج من كل هذه العينات العنفية وكلها مردها الثقافة. وفي إسرائيل الأمر ذاته.
في باكستان الأكثرية السنية تعنف الأقلية الشيعية وفي الهند وإيران والعديد من الدول الإفريقية وعشرات الدول النماذج تتكرر.
في الخلاصة المشكلة تكمن في الثقافة والتربية والأنظمة ومن المؤكد علمياً أنالثقافة هي التي تنظم العلاقة بين الذكر والأنثى في كل المجتمعات.
وفي لبنان إن مكامن ومسببات مشكلتنا مع العنف على أنواعه وبمختلف صوره هي نفسها والتي هي الثقافة ومن ثم الثقافة.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني
phoenicia@hotmail.com

 

 في أسفل فهرس صفحات الياس بجاني على موقع المنسقية القديم

فهرس مقالات وبيانات ومقابلات وتحاليل/نص/صوت/ بقلم الياس بجاني بالعربية والإنكليزية والفرنسية والإسبانية

بالصوت/صفحة الياس بجاني الخاصة بالمقالات والتعليقات 
مقالات الياس بجاني العربية لسنة  2015/2014
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 2006 حتى2013
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 1989 حتى2005
الياس بجاني/ملاحظات وخواطرسياسية وإيمانية باللغة العربية لسنة2014
الياس بجاني/ملاحظات وخواطر قصير ةسياسية وإيمانية باللغة العربية بدءاً من سنة 2011 وحتى 2013

صفحة تعليقات الياس بجاني الإيمانية/بالصوت وبالنص/عربي وانكليزي
مقالات الياس بجاني باللغة الفرنسية
مقالات الياس بجاني باللغة الإسبانية
مقالات الياس بجاني حول تناقضات العماد عون بعد دخوله قفص حزب الله مع عدد مهم من مقلات عون
مقالات للعماد ميشال عون من ترجمة الياس بجاني للإنكليزية
مقابلات أجراها الياس بجاني مع قيادات وسياسيين باللغتين العربية والإنكليزية

صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية 
بالصوت/صفحة وجدانيات ايمانية وانجيلية/من اعداد وإلقاء الياس بجاني/باللغةاللبنانية المحكية والفصحى
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2014
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لثاني ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2012
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2011
صفحةالياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية من 2003 حتى 2010

بالصوت حلقات “سامحونا” التي قدمها الياس بجاني سنة 2003 عبر اذاعة التيارالوطني الحر من فرنسا