بالصوت والنص/الياس بجاني: تأملات إيمانية في عجيبة شفاء الأبرص

777

بالصوت/فورماتMP3/الياس بجاني تأملات إيمانية في عجيبة شفاء الأبرص/22 شباط/15

في أعلى التأملات افيمانية بالصوت/فورمات
بالصوت/فورماتWMA/الياس بجاني تأملات إيمانية في عجيبة شفاء الأبرص/22 شباط/15

 Arabic LCCC News bulletin for February 22/15نشرة الاخبار باللغةالعربية
English LCCC News bulletin for February 22/15نشرة الاخبار باللغةالانكليزية

 

أحد شفاء الابرص
جمع/الياس بجاني

انجيل القديس مرقص01/من35حتى45/عجيبة شفاء الأبرص
وقام قبل طلوع الفجر، فخرج وذهب إلى مكان مقفر، وأخذ يصلي هناك. فبحث عنه سمعان ورفاقه، ولما وجدوه قالوا له: جميع الناس يطلبونك! فقال لهم: تعالوا نذهب إلى القرى المجاورة لأبشر فيها أيضا، لأني لهذا خرجت. وطاف في أنحاء الجليل، يبشر في مجامعهم ويطرد الشياطين. وجاءه أبرص يتوسل إليه، فسجد وقال له: إن أردت طهرتني. فأشفق عليه يسوع ومد يده ولمسه وقال له: أريد، فاطهر! فزال عنه البرص في الحال وطهر. فانتهره يسوع وصرفه، بعدما قال له: إياك أن تخبر أحدا بشيء. ولكن إذهب إلى الكاهن وأره نفسك، ثم قدم عن شفائك ما أمر به موسى، شهادة عندهم. ولكن الرجل انصرف وأخذ يذيع الخبر وينشره في كل مكان. حتى تعذر على يسوع أن يدخل علانية إلى أية مدينة. فأقام في أماكن مقفرة. وكان النـاس يجيئون إليه من كل مكان.

رِّسالة أحد الأبرص(رومية06/من12حتى23)/أَلا تَعْلَمُونَ أَنَّكُم عِنْدَمَا تَجْعَلُونَ أَنْفُسَكُم عَبيدًا لأَحَدٍ فَتُطيعُونَهُ، تَكُونُونَ عَبيدًا للَّذي تُطيعُونَه
إِذًا فَلا تَمْلِكَنَّ الـخَطيئَةُ بَعْدُ في جَسَدِكُمُ المَائِت، فَتُطيعُوا شَهَوَاتِهِ. وَلا تَجْعَلُوا أَعْضَاءَكُم سِلاَحَ ظُلْمٍ لِلخَطِيئَة، بَلْ قَرِّبُوا أَنْفُسَكُم للهِ كَأَحْيَاءٍ قَامُوا مِنْ بَيْنِ الأَمْوَات، واجْعَلُوا أَعْضَاءَكُم سِلاحَ بِرٍّ لله. فلا تَتَسَلَّطْ عَلَيْكُمُ الـخَطِيئَة، لأَنَّكُم لَسْتُم في حُكْمِ الشَّرِيعَةِ بَلْ في حُكْمِ النِّعْمَة. فَمَاذَا إِذًا؟ هَلْ نَخْطَأُ لأَنَّنَا لَسْنَا في حُكْمِ الشَّرِيعَة، بَلْ في حُكْمِ النِّعْمَة؟ حَاشَا! أَلا تَعْلَمُونَ أَنَّكُم عِنْدَمَا تَجْعَلُونَ أَنْفُسَكُم عَبيدًا لأَحَدٍ فَتُطيعُونَهُ، تَكُونُونَ عَبيدًا للَّذي تُطيعُونَه: إِمَّا عَبيدًا لِلخَطِيئَةِ الَّتي تَؤُولُ إِلى الـمَوت، وإِمَّا لِلطَّاعَةِ الَّتي تَؤُولُ إِلى البِرّ. فَشُكْرًا للهِ لأَنَّكُم بَعْدَمَا كُنْتُم عَبيدَ الـخَطيئَة، أَطَعْتُم مِنْ كُلِّ قَلْبِكُم مِثَالَ التَّعْلِيمِ الَّذي سُلِّمْتُمْ إِلَيْه. وَبَعْدَ أَنْ حُرِّرْتُم مِنَ الـخَطِيئَة، صِرْتُم عَبيدًا لِلبِرّ. وأَقُولُ قَوْلاً بَشَرِيًّا مُرَاعَاةً لِضُعْفِكُم: فَكَمَا جَعَلْتُم أَعْضَاءَكُم عَبيدًا لِلنَّجَاسَةِ وَالإِثْمِ في سَبِيلِ الإِثْم، كَذـلِكَ اجْعَلُوا الآنَ أَعْضَاءَكُم عَبيدًا لَلبِرِّ في سَبيلِ القَدَاسَة. فَلَمَّا كُنْتُم عَبيدَ الخَطِيئَة، كُنْتُم أَحْرَارًا مِنَ البِرّ. فأَيَّ ثَمَرٍ جَنَيْتُم حِينَئِذٍ مِنْ تِلْكَ الأُمُورِ الَّتي تَسْتَحُونَ مِنْهَا الآن؟ فإِنَّ عَاقِبَتَهَا الـمَوْت. أَمَّا الآن، وقَدْ صِرْتُم أَحراَرًا مِنَ الـخَطِيئَةِ وعَبيدًا لله، فإِنَّكُم تَجْنُونَ ثَمَرًا لِلقَدَاسَة، وعَاقِبَتُهَا الـحَيَاةُ الأَبَدِيَّة. لأَنَّ أُجْرَةَ الـخَطِيئَةِ هِيَ الـمَوت. أَمَّا مَوْهِبَةُ اللهِ فَهيَ الـحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ في الـمَسيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا.

 سؤال المؤمن اليوم لنفسه
لمن أعطيت مفتاح قلبي: لله أم للخطيئة ؟ للمحبّة أم للبغض؟ للصفح أم للغفران؟
Don’t you know that to whom you present yourselves as servants to obedience, his servants you are whom you obey
أَلا تَعْلَمُونَ أَنَّكُم عِنْدَمَا تَجْعَلُونَ أَنْفُسَكُم عَبيدًا لأَحَدٍ فَتُطيعُونَهُ، تَكُونُونَ عَبيدًا للَّذي تُطيعُونَه؟

شرح لهوتي لمعجزة شفاء الأبرص
يحدثنا إنجيل القديس لوقا في الفصل الأول (من 35 حتى45 ) عن رجل أبرص شفاه يسوع، يقول: وكان في إحدى المدن، فإذا رجل مملوء برصاً، فلما رأى يسوع خرّ على وجهه وطلب إليه قائلاً: ”يا سيد إن أردت تقدر أن تطهرني“. فمدّ يده ولمسه قائلاً: ”أريد فاطهر“. وللوقت ذهب عنه البرص. فأوصاه أن لا يقول لأحد بل يمضي ويري نفسه للكاهن ويقدم عن تطهيره كما أمر موسى شهادة للآخرين. لفهم معاني العجيبة وخلفياتها الإيمانية لا بد من ادراك تاريخية الحدث والمعايير التي كانت سائدة في ذلك الزمن في البيئة التي عايش في كنفها السيد المسيح وهي التالية:
أولاً: تعريف مرض البرص طبقاً لمعايير ذلك الزمن.كان يعتبر البرص مرضاً خطيراً، إذا أُصيب به إنسان يُحكم عليه بالعزلة بعيداً عن الناس، وهذا ما يُشار إليه اليوم ”بالحجْر الصحي“، وإذا اقترب أحد من الأبرص سهواً كان عليه أن يصيح محذراً ”أبرص أبرص“ لكي يجنّب الغير من الإصابة بالعدوى. والأبرص الذي أمامنا كان مملوءاً برصاً بمعنى أن المرض كان منتشراً في كل جسمه.
ثانياً: بسبب خطورة المرض وانتشاره في تلك الأيام القديمة خصّص الوحي في شريعة موسى تشريعاً خاصاً في كيفية التعامل مع الأبرص في حال اكتشاف المرض في أحدهم وكان الكاهن هو من يقرر هذا الأمر ويقوم باجراءات العزل واعتباره شرعاً المصاب ميتاً. وفي حال شفاء المصاب عليه واجب تقديم نفسه إلى كاهن رعيته الذي عليه تقع مسئولية التحقق من ذلك وإعلان شفاء المصاب من مرضه. والشريعة في زمن العهد القديم، كانت تعتبر البرص نجاسة تُعفي صاحبها من القيام بواجبات العبادة كباقي أفراد المجتمع، فالنجاسة تفسد العبادة.
ثالثاً: يرى مفسرو الكتاب المقدس تشابهاً كبيراً بين البرص والخطيئة كلاهما وبأء وراثي
فالخطية طبيعة موروثة من آدم انتقلت إلى نسله على مرّ الأجيال، ولم يُستثنَ منها أحد. والبرص كذلك مرض معدٍ ينتشر بسهولة من المصاب إلى كل من يتعامل معه أو يلمسه عن قرب، سواء بالزواج أو التعايش معاً أو الاحتكاك العادي من خلال الطعام أو اللباس أو حتى عن طريق الهواء.
– كان البرص في عهد الشريعة الموسوية نجاسة ضد الطهارة أما في المسيحية فالنجاسة هي الخطية. الخطية نجسة تعيب الإنسان وتعيق استجابة الصلاة.
– التشابه الثالث بين الخطية والبرص هو استحالة الشفاء بالطرق التقليدية فالبرص لا شفاء له إلا إذا حصلت معجزة ربانية. وكذلك الخطيئة لا شفاء لها مسيحياً إلا بالتوبة المخلصة والرجوع إلى الله، عندها تُغفر الخطيئة على حساب دم المسيح الذي سال على الصليب فداء للبشرية.
– البرص والخطية يسببان العزلة فالأبرص يُحكم عليه قديماً بالعزلة عن مجتمعات الناس. فهو محجورٌ عليه لا يقترب منه أحد ولا يلامسه. والخطيئة كذلك تبني جداراً بين الله والإنسان. يقول الوحي في سفر إشعياء(تسعة وخمسون/اثنين): ”آثامكم صارت فاصلة بينكم وبين إلهكم وخطاياكم سترت وجهه عنكم حتى لا يسمع“.
وهذه الحقيقة يؤكدها مشهد عرفناه عندما أخطأ آدم وخالف وصية الله فطُرد من الجنة وهناك حصلت العزلة بين الله والإنسان. لهذا جاء المسيح ليصالح الاثنين معاً – الله والإنسان – فصار هو الفدية والذبح العظيم.
كثيرون من المتعبدين لم تصلهم هذه المعلومة، وكثيرون منهم يمارسون العبادة ومعها يستمرون في ممارسة الكذب، والنفاق، والشتائم، والسرقة، والمكر، والبغضاء، والتعصّب… فكل واحدة من هذه تبني جداراً بين الله ومرتكبها.
– البرص والخطيئة كلاهما موت شرعي أو موت حيّ فالأبرص ميّت وهو حيّ. يُقال أن الأبرص كان يُلبس أكفان الموتى، وتتلى عليه صلاة الموتى قبل أن يُبعد أو يُحجر عليه بعيداً ليعيش في عزلته. والخاطي كذلك، هو حيّ بجسده لكنه ميّت روحياً وعلاقته بالله علاقة مقطوعة.
جاء أحدهم إلى المسيح وقال له يا سيّد أريد أن أتبعك لكن اذن لي أولاً أن أدفن أبي. فقال له: دع الموتى يدفنون موتاهم وتعال اتبعني، أي دع الموتى (الأحياء) يدفنون موتاهم.
ونعود للمشهد مع الأبرص: فهو عندما رأى يسوع عن بُعد خرّ على وجهه وقال: يا سيّد، إن أردت تقدر أن تطهرني. واضح من قوله هذا أنه كان يعرف يسوع ويعرف أن له سلطاناً على الأمراض ولو استعصت. فهو يشفي، لكنه لم يكن واثقاً من أن إرادة يسوع يمكن أن تشمله، وكأن يسوع مزاجيُّ الإرادة يمكن أن يريد أو أن لا يريد. المسيح ليس هكذا وهو القائل: ”تعالوا إليّ يا جميع المتعبين والثقيليّ الأحمال وأنا أريحكم“. وقال عنه الإنجيل: ”جال يصنع خيراً ويشفي جميع المتسلّط عليهم إبليس“، وقال هو عن نفسه: ”من يُقبل إليّ لا أخرجه خارجاً“، بمعنى أنه لا يفشِّل أحداً يرجو مساعدته… فكان هذا الأبرص من أحقّ الناس للمساعدة في مأساته هذه!
والمسيح جاء لكل الناس لا لفرد دون آخر.
قال الأبرص: ”يا سيّد، إن أردت تقدر أن تطهّرني“. فردّ عليه يسوع بحنانه مستخدماً ذات الكلمة التي شكّك فيها الأبرص، فقال: ”أريد فاطهر“. وليس هذا فقط، بل زاد بأن مدّ يده ولمسه! ولعلّ هذه اللمسة بذاتها كانت بالنسبة لهذا المسكين هي معجزة… فهو منذ أن أصابه المرض عاش في عزلة عن الأهل والأحبة والأصدقاء، ولم يلمسه أحد طيلة أيام مرضه. فقد كان بحاجة للمسة حنان من قلب عطوف كقلب يسوع لتملأ فراغاً كان يفتقده. وأخال أن لمسة من يسوع لجسده أرعشته وأشعرته بأنه يوجد من يحبه، وبها عاد له الشعور بكرامته وكيانه.
لا شك أن كلمات يسوع للأبرص ”أريد فاطهر“ قد منحته الشفاء الأكيد من برصه، إذ يقول الإنجيل: ”وللوقت ذهب عنه برصه“. أما لمسة يد يسوع لجسده فمنحته شفاء آخر كان ضرورياً لم يغفل عنه يسوع، فيها شفى نفسيةً محطّمة بسبب العزلة والوحدة واليأس والحرمان والعواطف المسحوقة والمصير المحتوم.
في ذلك الزمن كان الأبرص يعيش خارج المناطق السكنية، إلى أن يتم الشفاء ويتم التأكد من ذلك. وبالتالي كان البرص يشكل نوعًا من الموت الديني والمدني، والشفاء منه كان بمثابة قيامة من الأموات.
يمكننا أن نرى في البرص رمزًا للخطيئة، التي هي عدم طهارة القلب الحقيقية، والتي تستطيع أن تبعدنا عن الله. فليس مرض البرص الجسدي، كما كانت تنص الشرائع القديمة، هو الذي يبعدنا عن الله، بل الخطيئة، الشر الروحي والأدبي. لهذا يهتف المرنم:
“طوبى للإنسان الذي غفرت معصيته وسترت خطيئته”.(المزمورالثاني والثلاثين رقم واحد))
ثم يتوجه إلى الله: “لقد كشفت لك خطيئتي ولم أستر إثمي. قلت: سأعترف للرب بكل ذنوبي، وأنت أزلت إثمي وخطيئتي” (المزمور واحد وثلاثين/خمسة)
“أَبْتَهِجُ وَأَفْرَحُ بِرَحْمَتِكَ لأَنَّكَ نَظَرْتَ إِلَى مَذَلَّتِي وَعَرَفْتَ فِي الشَّدَائِدِ نَفْسِي” (المزمور واحد وثلاثين/سبعة)
إن الخطايا التي نرتكبها تبعدنا عن الله، وإذا لم نعترف بها بتواضع واثقين بالرحمة الإلهية، ستصل إلى إماتة النفس.
وبالتالي ترتدي هذه الأعجوبة طابعًا رمزيًا. فيسوع، كما تنبأ أشعيا، هو عبد الله الذي “حمل أوجاعنا، وآلامنا” (أشعيا04/53). في آلامه سيضحي مثل أبرص، تدنس بسبب خطايانا، مفصولاً عن الله: وسيقوم بكل هذا حبًا، لكي ينال لنا المصالحة، الغفران والخلاص. في سر التوبة، يطهرنا المسيح المصلوب والقائم، من خلال خدامه، برحمته اللامتناهية، ويعيد لنا الشركة مع الآب السماوي ومع الإخوة، ويقدم لنا هبة الحب، والفرح والسلام.
طلب المسيح من الأبرص بعد شفائه أن يذهب إلى الكاهن ويريه نفسه ليعلن هذا الأخير شفائه شرعاً ويعيد له حقوقه ويعيده إلى المجتمع الذي كان لفظه وعزله، كما أوصاه أن يقدم العشر كعربون وفاء وشكر للنعمة التي أعطيت له.

The Faith of the Leper
By: Elias Bejjani*
February 22/15

Christ, the Son of God,  is always ready and willing to help the sinners who seek forgiveness and repentance.  When we are remorseful and ask Him for exoneration, He never gives up on us no matter what we did or said.  As a loving Father, He always comes to our rescue when we get ourselves into trouble. He grants us all kinds of graces to safeguard us from falling into the treacherous traps of Satan’s sinful temptations.

Jesus the only Son Of God willingly endured all kinds of humiliation, pain, torture and accepted death on the cross for our sake and salvation. Through His crucifixion He absolved us from the original sin that our first parents Adam and Eve committed.  He showed us the righteous ways through which we can return with Him on the Day Of Judgment to His Father’s Heavenly kingdom.

Jesus made his call to the needy, persecuted, sick and sinners loud and clear: “Come to me, all you who are weary and burdened, and I will give you rest.” (Matthew 11:28) The outcast leper believed in Jesus’ call and came to Him asking for cleansing. Jesus took his hand, touched him with love, and responded to his request.

The leper knew deep in his heart that Jesus could cure him from his devastating and shameful leprosy if He is willing to do so. Against all odds he took the hard and right decision to seek out at once Jesus’ mercy.

With solid faith, courage and perseverance the leper approached Jesus and begging him, kneeling down to him, and says to him, “If you want to, you can make me clean.”  When he had said this, immediately the leprosy departed from him and he was made clean. Jesus extended His hand and touched him with great passion and strictly warned him, “See you say nothing to anybody, but go show yourself to the priest, and offer for your cleansing the things which Moses commanded, for a testimony to them.”  But the leper went out, began to proclaim it much, and spread about the matter so that Jesus could no more openly enter into a city, but was outside in desert places: and they came to him from everywhere. (Mark 01/40-45)

We sinners, all of us, ought to learn from the leper’s great example of faith. Like him we need to endeavour for sincere repentance with heartfelt prayer, begging Almighty God for absolution from all our sins. Honest pursuit of salvation and repentance requires a great deal of humility, honesty, love, transparency and perseverance. Like the leper we must trust in God’s mercy and unwaveringly go after it.

The faithful leper sensed deep inside his conscience that Jesus could cleanse him, but was not sure if he is worth Jesus’ attention and mercy.

His faith and great trust in God made him break all the laws that prohibited a leper from getting close to or touching anybody. He tossed himself at Jesus’ feet scared and trembling. With great love, confidence, meekness and passion he spoke to Jesus saying  “If you will, you can make me clean.” He did not mean if you are in a good mood at present. He meant, rather, if it is not out of line with the purpose of God, and if it is not violating some cosmic program God is working out then you can make me clean.

Lepers in the old days were outcasts forced to live in isolation far away from the public. They were not allowed to continue living in their own communities or families. They were looked upon as dead people and forbidden from even entering the synagogues to worship. They were harshly persecuted, deprived of all their basic rights and dealt with as sinners. But in God’s eyes these sick lepers were His children whom He dearly loves and cares for.  “Blessed are you when people reproach you, persecute you, and say all kinds of evil against you falsely, for my sake. Rejoice, and be exceedingly glad, for great is your reward in heaven. For that is how they persecuted the prophets who were before you”. Matthew(05/11-12)

The leper trusted in God’s parenthood and did not have any doubts about Jesus’ divinity and power to cleanse and cure him. Without any hesitation, and with a pure heart, he put himself with full submission into Jesus’ hands and will knowing that God our Father cannot but have mercy on His children. “Blessed are the pure in heart, for they shall see God”. (Matthew05/08)

We need to take the leper as a role model in our lives. His strong and steadfast faith cured him and put him back into society. We are to know God can do whatever He wants and to trust Him. If He is willing, He will. We just have to trust in the goodness and mercy of God and keep on praying and asking, and He surely will respond in His own way even though many times our limited minds can not grasp His help.

Praying on regular basis as Jesus instructed us to is an extremely comforting ritual: “Therefore I tell you, all things whatever you pray and ask for, believe that you have received them, and you shall have them. Whenever you stand praying, forgive, if you have anything against anyone; so that your Father, who is in heaven, may also forgive you your transgressions. But if you do not forgive, neither will your Father in heaven forgive your transgressions” (Mark 11/24-26)

The leper’s faith teaches us that God always listens and always responds to our requests when we approach Him with pure hearts, trust, confidence and humbleness. Almighty God is a loving father who loves us all , we His children and all what we have to do to get His attention is to make our requests through praying. “Ask, and it will be given you. Seek, and you will find. Knock, and it will be opened for you. For everyone who asks receives. He who seeks finds. To him who knocks it will be opened”. (Matthew 07/08 -09)

*Elias Bejjani
Canadian-Lebanese Human Rights activist, journalist and political commentator
Email phoenicia@hotmail.com
Web sites http://www.eliasbejjaninews.com & http://www.10452lccc.com & http://www.clhrf.com
Tweets on https://twitter.com/phoeniciaelias
Face Book LCCC group http://www.facebook.com/group.php?gid=17974722934