March 14: Participation in Anti-IS Coalition Proves State Alone Responsible for Protecting Lebanon/امانة 14 آذار: نرفض أي تنسيق بين الجيش اللبناني وأي جيش آخر خارج التحالف الدولي

278

March 14: Participation in Anti-IS Coalition Proves State Alone Responsible for Protecting Lebanon
Naharnet/February 18/15

The March 14 General Secretariat emphasized on Wednesday the role of the state and army in preserving Lebanon’s security, rejecting the participation of Lebanese in foreign conflicts. It said in a statement after its weekly meeting: “Lebanon’s joining of the international alliance to combat terrorism and Foreign Minister Jebran Bassil’s participation in the Jeddah and Paris conferences on terror demonstrate that protecting Lebanon is up to the state, government, army, and international coalition.”

“We therefore reject the fighting of Lebanese in foreign conflicts and reject coordination between the Lebanese army and any military that is not part of the international coalition,” it continued. “The state alone monopolizes the use of arms in accordance to the law and constitution,” it remarked. “Any violation of this monopoly diminishes its authority,” said the March 14 General Secretariat.

“Protecting Lebanon is the responsibility of all the Lebanese. It is not the duty of one party or sect. Such a party does not have the right to designate for the Lebanese whom it considers to be Lebanon’s enemy and take unilateral decisions to combat it,” it said in a reference to Hizbullah and its weapons arsenal. “Such actions transform Lebanese into second-rate citizens,” it stated.

Bassil had taken part in September in the Jeddah talks aimed at tackling ways to confront the Islamic State group. A similar meeting was held in Paris five months ago. During the Jeddah meeting, Lebanon was among ten Arab states that rallied behind Washington in the fight against IS jihadists.

But later top officials distanced themselves from the coalition over fears that it would carry out strikes inside Lebanese territories in violation of the country’s sovereignty although IS and al-Qaida-linked al-Nusra Front terrorists are threatening Lebanon. The jihadists do not hold territory in the country, but they have established footholds in remote mountains along Lebanon’s remote eastern border, from where they launch incursions and clash with the army.

امانة 14 آذار: نرفض أي تنسيق بين الجيش اللبناني وأي جيش آخر خارج التحالف الدولي
الأربعاء 18 شباط 2015 /وطنية – عقدت الأمانة العامة لقوى 14 آذار اجتماعها الدوري الأسبوعي في مقرها الدائم في الأشرفية، في حضور : فارس سعيد، ندي غصن، شاكر سلامة، نوفل ضو، هرار هوفيفيان، واجيه نورباتيليان، آدي ابي اللمع، سمير فرنجية، ربى كبارة، ايلي محفوض، الياس ابو عاصي، علي حمادة، مصطفى علوش، محمد شريتح، سيمون درغام، ساسين ساسين، وليد فخر الدين، راشد فايد. ودانت الامانة العامة في بيان تلاه علي حمادة “العنف المتنقل من بلد إلى آخر على مساحة العالم، والذي كان آخر فصوله ذبح 21 مواطنا مصريا على شاطىء ليبيا من قبل “داعش”، كما الانفجارات والاعتداءات التي طالت العاصمة الدانماركية وقبلها باريس وكارولينا الشمالية ومجازر النظام السوري لاسيما في دوما”. واكدت أن “الارهاب هو واحد كما أن الضحية واحدة، أكانت مسيحية أو مسلمة، وأن مكافحة هذه الحالات الشاذة لا تكون إلا من خلال تحالف الدول بعضها مع البعض في وجه جنون من يستخدم العنف الأعمى ضد أي مدني”. كما اكدت “أن كلام الرئيس سعد الجريري في مناسبة الذكرى العاشرة لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري يعبر بدقة عن موقفها، خصوصا لجهة احتكار السلاح في يد الدولة اللبنانية وحصر مسؤولية حماية لبنان من أي خطر داخلي أو خارجي في الدولة والجيش وليس في أية ميليشيا، كما يدعي “حزب الله”. واشارت الى ان “الدولة هي السلطة التي تحتكر استخدام القوة العسكرية وفقا للقانون وللدستور، وأن أي تجزئة لهذا الاحتكار هو انتقاص من سلطتها. فحماية لبنان مسؤولية اللبنانيين جميعا، وليست اختصاص حزب أو طائفة أو مذهب يعين أي منهم من هو العدو وينهض إلى محاربته منفردا، بدعوى أنه حامي البلد، وكأن اللبنانيين مجرد مواطنين من درجة ثانية يشاهدون الأحداث من بعيد”. ورأت “إن انتساب لبنان إلى التحالف الدولي لمحاربة الارهاب ومشاركة وزير خارجيته ممثلا الحكومة جمعاء في “مؤتمرجدة” ومن ثم “مؤتمر باريس”، يؤكد أن حماية لبنان تعود أولا وأخيرا إلى الدولة والحكومة والجيش والتحالف الدولي. من هنا نرفض بشكل واضح أي قتال لأي لبناني خارج لبنان ونرفض أي تنسيق بين الجيش اللبناني وأي جيش آخر خارج التحالف الدولي”.