Kerry on Hariri Anniversary: No Justification for Retention of Arms by a Militia that Answers to Damascus, Tehranكيري بذكرى اغتيال الحريري: لا مبرر لبقاء سلاح ميليشيا تأتمر من دمشق وطهران

253

 Kerry on Hariri Anniversary: No Justification for Retention of Arms by a Militia that Answers to Damascus, Tehran
Naharnet/13.02.15

U.S. Secretary of State John Kerry on Friday stressed that there is no “justification” for the retention of arms by Hizbullah, as he urged Lebanon’s leaders to elect a new president through local efforts. “Make no mistake: there is no justification for the retention of arms by a militia or terrorist group that answers — not to the Lebanese people — but to foreign governments in Damascus and Tehran,” Kerry said in a message commemorating the tenth anniversary of former premier Rafik Hariri’s assassination, in an apparent reference to Hizbullah.

Hizbullah has sent around 5,000 fighters into neighboring Syria to bolster its regime against an Islamist-led uprising. The party argues that its military intervention was necessary to fend off the threat that Syria-based jihadist groups pose to Lebanon. Noting that no challenge is “more perilous” to Lebanon’s security than “the rise of violent extremism throughout the region,” Kerry noted that Washington remains committed to “helping the Lebanese Armed Forces meet this challenge, because they alone have the legitimacy to defend their country’s borders and protect their citizens.” Turning to the presidential crisis, the top U.S. diplomat pointed out that while the election of a president will not “fully resolve” the challenges Lebanon is facing, it will be “an essential step in the right direction.”

“I urge Lebanon’s leaders not to look outside of their country for a resolution to the presidential gridlock, but instead to find a solution from within,” Kerry added. “Rafik Hariri, known to many as ‘Mr. Lebanon,’ was guided by his vision of a stable, sovereign, and prosperous homeland,” the U.S. official noted.  “He spent his life working to make Lebanon more democratic, more free, more prosperous, and more secure – for all its people. Ten years ago today, he was assassinated because some feared he might succeed,” added Kerry. While remarking that “justice for that crime has not been served,” Kerry underlined that the United States “stands with the Lebanese people and the international community in supporting the Special Tribunal for Lebanon and demanding that the murderers of Rafik Hariri be held accountable.” “We also recognize the need to focus – not only on justice for the cowardly crimes of the past – but on Lebanon’s future – on honoring the legacy that Hariri left behind,” he went on to say.
Hariri was assassinated in a massive bombing that targeted his convoy in central Beirut on February 14, 2005.

The U.N.-backed STL is trying five Hizbullah members in absentia over their alleged involvement in the murder.Hizbullah chief Sayyed Hassan Nasrallah has dismissed the court as a U.S.-Israeli scheme and vowed that the accused will never be found. On behalf of U.S. President Barack Obama, Kerry reiterated his country’s support for “the relevant U.N. Security Council resolutions, the Baabda Declaration, and Lebanon’s dissociation policy from foreign conflicts.”

كيري بذكرى اغتيال الحريري: لا مبرر لبقاء سلاح ميليشيا تأتمر من دمشق وطهران
نهارنت13.02.15/رأى وزير الخارجية الأميركية جون كيري الجمعة أن انتخاب رئيس جديد للجمهورية يجب أن يكون قرارا “داخليا”، رافضا بقاء سلاح حزب الله الذي “يأتمر من دمشق وطهران”. وقال كيري في بيان رسمي بمناسبة الذكرى العاشرة لاغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري “دعونا لا نخطئ: لا يوجد أي مبرر لبقاء سلاح أي ميليشيا أو جماعة إرهابية تأتمر – ليس من الشعب اللبناني – بل من حكومات دمشق وطهران”. واغتيل الزعيم السابق لتيار “المستقبل” في 14 شباط 2005 بتفجير سيارة مفخخة مع 21 شخصا آخر في وسط بيروت. وتحل الذكرى العاشرة للجريمة في مرحلة بدأت فيها المحكمة الدولية الخاصة التي شكلت في لاهاي عام 2007 بمحاكمة المتهمين غيابيا وهم خمسة أعضاء من حزب الله. وأضاف الوزير الأميركي “حتى اليوم لم تأخذ العدالة مجراها. لذلك تقف الولايات المتحدة والمجتمع الدولي إلى جانب المحكمة الخاصة بلبنان وتطالب بمحاسبة القتلة”. ورأى كيري في بيانه أن “القوات المسلحة اللبنانية وحدها تملك شرعية الدفاع عن حدود البلاد وحماية المواطنين”، أمام التحديات التي يواجهها لبنان. وإذ أبدى اعتقاده أن “انتخاب الرئيس لن يحل تماما هذه التحديات”، دعا في الوقت عينه إلى اتخاذ “خطوة أساسية في الاتجاه الصحيح”. وعليه حث القادة السياسيين على عدم انتظار الخارج لحل أزمة الرئاسة، قائلا “بدلا من ذلك لا بد من إيجاد حل داخلي. ما لم يتم اختيار رئيس سيستمر تآكل المؤسسات السياسية”. وشغر منصب الرئاسة الأولى منذ 25 أيار الفائت موعد انتهاء ولاية الرئيس ميشال سليمان. ولم يفلح مجلس النواب في 18 جلسة من انتخاب خلف له. من جهة أخرى أشار كيري إلى أنه “لا يوجد تحدّ أشد خطورة على أمن لبنان من صعود التطرف العنيف في جميع أنحاء المنطقة”. لذلك أعلن “باسم الرئيس باراك أوباما”، أن “التزام أميركا بلبنان ما زال قويا كما كان في السابق”. وقال أن ذلك يتم “من خلال دعم قرارات مجلس الأمن الدولي وإعلان بعبدا وسياسة النأي بالنفس”. كما أكد مواصلة “دعم جهود لبنان لتعزيز المؤسسات الأمنية والسياسية درءا للعنف إن أتى من الداخل أو الخارج”.إلى ذلك لفت كيري في بيانه إلى أن الحريري “قضى حياته يعمل للبنان أكثر ديمقراطية، و أكثر حرية، وأكثر ازدهارا، وأكثر أمنا لجميع اللبنانيين”. وكشف عن استمرار بلاده “في العمل مع القادة السياسيين والنشطاء وموظفي القطاع العام في جميع أنحاء البلاد الذين يؤمنون برؤية الحريري من أجل لبنان سيد وآمن ومزدهر”. وختم رأس الدبلوماسية الأميركية قائلا “الحلول لتلك التحديات التي يواجهها لبنان اليوم تكمن كما كانت منذ 10 سنوات، ليس في العنف والتطرف، بل في الإعتدال والتعايش”.