تشييع الملازم اول عجاج في مرياطه: لكشف مرتكبي الجريمة ومعاقبتهم

482

تشييع الملازم اول عجاج في مرياطه: لكشف مرتكبي الجريمة ومعاقبتهم
الإثنين 26 كانون الثاني 2015 /وطنية – شيعت المديرية العامة لقوى الامن الداخلي وبلدة مرياطه في زغرتا الشهيد الملازم اول غسان خالد عجاج، في مأتم حاشد اقيم في مسجد البلدة، في حضور آمر سرية درك زغرتا العميد مروان سليلاتي ممثلا المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص وقائد الدرك العميد الياس سعاده، المقدم اسكندر يونس ممثلا المدير العام لامن الدولة اللواء جورج قرعة، الملازم اول ادوار يمين ممثلا المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم وفاعليات وحشد من ابناء البلدة والبلدات المجاورة. وادت ثلة من عناصر قوى الامن الداخلي التحية للجثمان وعزفت موسيقى قوى الامن لحن الموت، ثم القى سليلاتي كلمة قوى الامن الداخلي وقال:”الشهادة كانت وستبقى تتبوأ اعلى المراتب الانسانية والدينية والعسكرية ولا ينالها الا الابطال.ان هذه الجريمة المروعة لا منطق يبررها، ولا معنى يفسر وحشيتها، وهذا ما يدفعنا بمهمة اكبر لكشف مرتكبها، وسوقه الى القضاء، لينزل به اشد العقاب”. بعد الانتهاء من كلمته، وضع العميد سليلاتي شارة ترقية الشهيد عجاج الى رتبة ملازم اول بعد الاستشهاد. من ثم سار الجميع خلف نعش الشهيد، وصولا الى جبانة البلدة حيث وري في الثرى. 

قوى الأمن الداخلي نعت المؤهل أول غسان خالد عجاج
الإثنين 26 كانون الثاني 2015/وطنية – صدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة البلاغ الاتي: تنعي المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، شهيدها المؤهل أول غسان خالد عجاج الذي إستشهد ليل 25/01/2015 بطلق ناري من قبل مجهولين في بلدة مرياطة – زغرتا.
الشهيد غسان خالد عجاج من مواليد 23/05/1968 مرياطة، متأهل وأب لأربعة أطفال.
– دخل السلك بتاريخ 4/05/1992، وتدرج بالرتبة حتى رتبة مؤهل أول بتاريخ 1/7/2012.
– رقي الى رتبة ملازم بعد الاستشهاد.
– خدم في عدة مراكز منها: معهد قوى الأمن الداخلي – مفرزة طوارىء طرابلس – فوج الطوارىء – جهاز أمن السفارات / مجموعة الداخلية – مفرزة طوارىء زغرتا – مجموعة حماية الشخصيات – السيار الرابع وشعبة المعلومات.
– حائز على أوسمة: وسام الاستحقاق اللبناني درجة رابعة وثالثة – الميدالية العسكرية.
منح بعد الاستشهاد أوسمة: الأرز الوطني من رتبة فارس – الحرب والجرحى – ميداليتي الجدارة والامن الداخلي، وتنويه عدد 3 صادرين عن اللواء المدير العام.

 طارد غسان ارهابيين خطيرين…قبل أن تنهي رصاصة في الرأس حياته
المصدر: “النهار” /26 كانون الثاني 2015ختارَ مجهولٌ أن ينهيَ حياة المؤهل أول في “شعبة المعلومات” غسان عجاج في يوم إجازته، ورغم مرور ساعات على بدء التحقيق بهوية هذا المجهول، تبقى الأصابع موجهة نحو “الارهاب” الذي أراد أن يوصل رسالته إلى الدولة وقوى الأمن الداخلي عبر هذه الطريقة من جهة وربما ينتقم من عجاج الذي استطاع في فترة زمنية أن يلقيَ القبض على الكثير من المطلوبين، خصوصاً المنتمين إلى تنظيمات ارهابية كتنظيم “الدولة الاسلامية”. غادر “ابو بهاء” (47 سنة) منزل أحد اصدقائه في مرياطة-قضاء زغرتا، حيث كان يتناول الغداء برفقة شقيق والدة زوجته رئيس البلدية محمد عجاج، نحو الساعة الرابعة والنصف من بعد ظهر الأحد. هي جلسة متعة وضحك مع الاصدقاء بعيداً عن الضجيج الأمني. بعدها توّجه نحو منزل عائلة زوجته ليصطحبهم إلى منزله. دخلت زوجته وأولاده الأربعة إلى المنزل. ابتاع بعض الأغراض من أحد المحال القريبة، وعاد ليركن سيارته. غدره مجهول، مستغلاً الليل، وأطلقَ رصاصة نحوه مصيباً رأس عجاج لينضم بعدها إلى قافلة الشهداء التي قدمها الوطن.
احراق السيارة
يقول رئيس البلدية وقريبه محمد عجاج لـ”النهار”:”ليس لديْنا أي شكوك تجاه أحد، ولا أعداء لغسان، فهو محبوب في البلدة وكان مثالياً في خدمة وطنه ويؤدي واجباته على أكمل وجه ويخدم الجميع”. أهالي البلدة يدركون جيداً أن عجاج يعمل في جهاز يكافح الارهاب والمجرمين وحياته دائماً محفوفة بالمخاطر، منذ انضمامه إلى قوى الأمن الداخلي في العام 1992، وخدم في معهد قوى الأمن الداخلي – مفرزة طوارىء طرابلس – فوج الطوارىء – جهاز أمن السفارات- مجموعة الداخلية – مفرزة طوارىء زغرتا – مجموعة حماية الشخصيات – السيار الرابع وشعبة المعلومات. وسبق ان تعرضَ إلى إعتداء غير مباشر عبر احراق سيارته في المكان نفسه، في العام 2013، وهي من نوع جيب شيروكي تحمل الرقم 197276- طرابلس، وفتح حينها مخفر الرميلة تحقيقاً بالحادث، وذلك بتوجيه مباشر من رئيس “شعبة المعلومات” العقيد عماد عثمان. والبعض يستبعد ربط الحادثتين بسبب البعد الزمني بينهما”.