ا/يلي عون: كيف يمكن للحركة السيادية أن تنجح بشكل أفضل؟Elie Aoun: How can the Sovereign Movement Succeed Better?

45

How can the Sovereign Movement Succeed Better?
Elie Aoun/June 06/2024

كيف يمكن للحركة السيادية أن تنجح بشكل أفضل؟
ايلي عون/06 حزيران/2024
لا بد من توضيح ثلاثة عناصر: (1) الهدف؛ (2) الغاية؛ و (3) النهج.
حتى لو كان لدينا الهدف الصحيح و الغاية الصحيحة، فمن الممكن أن نفشل إذا استخدمنا النهج الخاطئ. ولكن إذا اتبعنا النهج الصحيح (حتى بدون أي هدف أو غاية)، يبقى بإمكاننا تحقيق نتائج إيجابية.
على سبيل المثال، الهدف هو: “تحقيق الاستقلال/السيادة للبنان”. و الغاية هي: “ضمان أن يعيش جميع المواطنين اللبنانيين في حرية وسلام وازدهار في ظل نظام يحمي حرياتهم”.
ما هو النهج المتبع في الوقت الحالي؟
أولاً، بعض المصطلحات التي تستخدمها «المعارضة» هي مصطلحات خاطئة، ويجب تصحيحها.
المبدأ الأساسي هو أن: كل ما نركز عليه يصبح حقيقة. ولذلك علينا أن نفكر فيما نريد، وليس فيما نعارضه.
في الصفحة الأولى من الكتاب المقدس، كان الرد على الظلمة هو “ليكن نور”. ولم تكن “معارضة” أو “مقاومة للظلام”.
أنتم تعرفون عن أنفسكم على أنكم “المعارضة”. هذه ليست التسمية الصحيحة.
عليكم أن تصفوا أنفسكم في سياق ما ترغبون أن تكونوا – وليس فقط ما أنتم عليه حاليا.
نحن أهم من مجرد كوننا «معارضة» لهذا الكيان أو لهذا النظام أو ذاك.
يجب أن نتحدث عن ما نريده، وليس عن ما “نعارضه”.
فإذا دعا أحد إلى “محاربة الفساد”، فإن الفساد سوف يتزايد (كما هي الحال) لأن التركيز ينصب على “الفساد”.
فمن خلال الدعوة إلى “المزيد من النزاهة في الحكم”، سوف ينصب التركيز على ” النزاهة “ــ وهذا يؤدي إلى نتائج أفضل في الأمد البعيد. نحن نسعى إلى “مزيد من النزاهة” لأن النزاهة موجودة بالفعل بين بعض الموظفين في الحكم، ونسعى إلى زيادة ذلك.
ثانياً، لا بد من تقييم صادق لاستراتيجية انتظار «الاستقلال التام» قبل المشاركة في أي جانب من جوانب الحكم.
على سبيل المثال، كانت مقاطعة الانتخابات البرلمانية عام 1992 واحدة من أكثر القرارات ضرراً ما بعد الحرب. لم يكن هناك من مبرر لمن حارب “احتلال سوريا” بالرصاص أن يرفض مواجهة سوريا بالأقتراع. ولا يزال مفهوم “الانعزال” الذاتي سائداً حتى يومنا هذا بين العديد من “المؤيدي للسيادة” ــ مثل أولئك الذين يرفضون المشاركة في الانتخابات ــ وبالتالي يقوض كافة جوانب إنقاذ الأمة.
إذا لم ينجح التغيير من داخل المؤسسات حتى الآن، فهذا ليس لأن التغيير من الداخل لا يجدي نفعاً. قد يكون الأفراد و النهج المتبع ليسوا الأدوات الصحيحة للتغيير المطلوب.
وما تتخلى عنه، يأخذه معارضوك ويقوون عليك. هل أنت على استعداد لمواصلة السماح لهم بذلك؟ حتى لو كنت تعتقد أن بعض المناصب ليست مهمة أو لا تحدث أي فرق، خذها على أية حال. لماذا تعتقد أن خصومك يعتبرونها مهمة؟
وأخيراً، ركزت ما تسمى بـ«المعارضة» اللبنانية على الهدف و الغاية؛ و أهملت النهج في العديد من المجالات (أو اتبعت النهج الخاطئ).
فبدلاً من أن نكون “معارضة”، علينا أن نركز على تحقيق الإنجازات.
وبدلاً من تقديم مقترحات للساسة الحاليين بشأن ما ينبغي فعله، علينا أن نعمل على ما يمكننا أن نفعله بأنفسنا (بغض النظر عن مدى ضآلة هذا الجهد). ومهما كان الاقتراح الذي نقدمه للطبقة السياسية القائمة، فإنها لن تستخدم إلا جوانب الاقتراح التي ستفيدها شخصيا (وليس الشعب).
وبدلا من إلقاء اللوم على الآخرين (حتى لو كانوا هم المسؤولون)، دعونا نتحمل المسؤولية (بغض النظر عن خطأ من قد يكون) ونفعل ما في وسعنا.
ليس صحيحا القول بأن شخصا واحدا لا يحدث فرقا. كل شخص وكل موقف أو موقع سياسي يمكن أن يحدث فرقا.
لقد تم بالفعل تحقيق بعض النجاحات. دعونا نحقق المزيد والأفضل.

How can the Sovereign Movement Succeed Better?
Elie Aoun/June 06/2024
Three elements have to be clarified: (1) the goal; (2) the purpose; and (3) the process.
Even if we have the correct goal and the correct purpose, it is possible to fail if we use the wrong process. But if we follow the correct process (even without any goal or purpose), we can still achieve positive results.
As an example, the goal is: “achieving independence/sovereignty for Lebanon.” The purpose is: “ensuring all Lebanese citizens live in freedom, peace and prosperity under a system of government that protects their liberties.”
So what has been the process used so far?
Firstly, a large percentage of the terminology being used by the “opposition” is wrong, and has to be corrected.
The fundamental principle is that: Whatever we focus on comes true. Therefore, we have to think in terms of what we want, not in terms of what we oppose.
From the first page of the Bible, the response to darkness was “let there be light.” It was not an “opposition” or “resistance to darkness.”
You define yourselves as “The Opposition.” That is not the correct label. You have to describe yourselves in the context of where you wish to be – not simply where you are now.
Utilize a label that reflects yourselves already where you want to be. We are more important than simply being an “opposition” to this entity or to this or that regime.
We must speak in terms of what we want, not what we “oppose.”
If someone calls for “opposition to corruption”, corruption will tend to increase (as had been the case) because the focus is on “corruption.” Instead, by calling for “more honesty in government”, the focus will be on “honesty” – and that leads to better outcomes in the long term. We pursue “more honesty” since honesty already exists among certain government employees, and we seek an increase of that.
Secondly, there has to be an honest evaluation about the strategy of relying on certain developments beyond our control, and waiting for “total independence” before participation in any aspects of government.
For example, the boycott of the 1992 Parliamentary election was one of the most detrimental decisions after post-war Lebanon. There was no justification for those who fight “Syria’s occupation” with bullets to refuse to face it with votes. The self-alienation concept continues to prevail today among many “pro-sovereignty” individuals – and thus undermining all aspects of saving the nation.
If changing things from within the institutions have not succeeded yet, that is not because changing things from within does not work. It may be the individuals and the processes being used are not the correct tools for the change required.
Whatever you abandon, your opponents will take it and strengthen themselves against you. Are you willing to keep allowing them to do so? Even if you think certain posts are not important or do not make any difference, take them anyway. Why do you think your opponents consider them important?
Finally, the so-called Lebanese “opposition” has focused on the goal and purpose while in many areas neglected the process (or utilized the wrong process). Instead of being an “opposition,” let us focus on making achievements.
Instead of presenting existing politicians with proposals on what to do, we should act based on what we can do ourselves (regardless how minimal it may be). Whatever proposal we present to the existing political class, they will only use aspects of the proposal that will benefit them personally (not the people).
Instead of blaming others (even if they are to blame), let us assume responsibility (regardless of whose fault it might be) and do what we can.
It is not true that one person does not make a difference. Every person and political position can make a difference.
Certain successes have already been achieved. Let us achieve more and better.