Robert Williams/Gatestone Institute: Who Is Funding the Pro-Hamas Protests; Are They Aiming to Take Down America?/روبرت ويليامز من موقع معهد جاتستون:من يمول الاحتجاجات المؤيدة لحماس؟ هل يهدفون إلى إسقاط أمريكا؟

33

من يمول الاحتجاجات المؤيدة لحماس؟ هل يهدفون إلى إسقاط أمريكا؟
روبرت ويليامز/معهد جاتستون/04 حزيران/2024

Who Is Funding the Pro-Hamas Protests; Are They Aiming to Take Down America?
Robert Williams/Gatestone Institute/June 04/2024

Rather more jarring is that the Biden administration, and therefore taxpayer money, is also funding the protests, through the Environmental Protection Agency (EPA).

“U.S. Senator Shelley Moore Capito (R-W.Va.), Vice Chairman of the Senate Republican Conference and Ranking Member of the Environment and Public Works (EPW) Committee… discussed oversight findings from the EPW Committee that revealed a $50 million grant was awarded from the EPA through the Democrats’ Inflation Reduction Act (IRA) to ‘Climate Justice Alliance,’ a group that engages in pro-Hamas, anti-Israel, and anti-Semitic activities.” — US Senate Environment and Public Works Committee, May 21, 2024.

“[We] went to the website of Climate Justice Alliance. This is what we found on the website that our taxpayer dollars are going to organizations such as this. This, at the bottom, is a picture of the bulldozer that went through the fence when Hamas attacked Israel on October 7.” — Senator Shelley Moore Capito, May 21, 2024.

The People’s Forum’s executive director Manolo De Los Santos called for the complete destruction of the United States at the conference to great applause: “We have to bring down this empire with one million cuts, and those one million cuts have to come from every sector of struggle in this room.”

Terrorists and their billionaire, as well as less-affluent supporters, are actively conspiring to destroy the US with the backing of foreign powers — and very little, if anything, is being done to stop it.

The Biden administration, and therefore taxpayer money, is funding pro-Hamas., anti-Israeli protests on US campuses, through the Environmental Protection Agency (EPA).

The answers to the question of who is funding the groups behind the pro-Hamas, anti-Israeli protests on US campuses, continue to grow in complexity. It appears that a multitude of donors are falling over each other to help promote the cause of the officially designated terrorist group, Hamas – whose openly stated aim is the destruction of Israel and the Jews — to impressionable young students and the public at large.

Politico revealed — to those who still had doubts — that many of the people bankrolling the campus protests are the same as Biden’s largest donors. They include Democratic mega-donors George Soros, and David Rockefeller Jr. of the Rockefeller Brothers Fund. Both have donated to anti-Israeli groups through the Tides Foundation, once described as a “charitable money laundering” organization. It sponsors anti-Israeli groups such as Jewish Voice for Peace and IfNotNow, both of which are active in the protests. In addition, the Rockefeller Brothers Fund has given nearly $500,000 directly to Jewish Voice for Peace over the past five years, and donated to the US Campaign for Palestinian Rights (USCPR).

Hamas-affiliated Professor Hatem Bazian, a founder of Students for Justice in Palestine and chairman of American Muslims for Palestine, calls himself “an ally and partner with Jewish Voice for Peace.” Bazian began calling for an intifada in the US at least 20 years ago.

The Libra Foundation, founded by Democratic megadonors Susan and Nick Pritzker, heirs to the Hyatt hotel empire, has also donated money to organizations behind the protests, including Solidaire Network. According to Influence Watch:

[Susan] Pritzker is board treasurer of Solidaire Network, a left-of-center donor group supporting race, gender, and climate based causes. Its 10-year strategy is “a roadmap to liberate wealth for movements to build lasting left power in the United States.”

Rather more jarring is that the Biden administration, and therefore taxpayer money, is also funding the protests, through the Environmental Protection Agency (EPA).

“U.S. Senator Shelley Moore Capito (R-W.Va.), Vice Chairman of the Senate Republican Conference and Ranking Member of the Environment and Public Works (EPW) Committee… discussed oversight findings from the EPW Committee that revealed a $50 million grant was awarded from the EPA through the Democrats’ Inflation Reduction Act (IRA) to ‘Climate Justice Alliance,’ a group that engages in pro-Hamas, anti-Israel, and anti-Semitic activities.”

According to Moore Capito:
“[We] went to the website of Climate Justice Alliance. This is what we found on the website that our taxpayer dollars are going to organizations such as this. This, at the bottom, is a picture of the bulldozer that went through the fence when Hamas attacked Israel on October 7. They have a rendering on their website, it says ‘Decolonize Palestine’ and it has a picture of that same bulldozer going through that fence.

“If you dig deeper. They want to defund the police, defund the military, either them or their affiliates, want to have very radical, drastic initiatives that I think are anti-American, and they’re certainly anti-Israel and anti-Semitic. So, the Biden administration doesn’t seem to care. $50 million dollars in December, who knows how much more in the future and other like groups because there are other associated groups with this group… all they care about is the mission, the climate mission, no matter what the radical ideas that are associated with the groups.”

Foreign actors are involved behind the scenes to foment chaos and reap the benefits of a United States in turmoil: China, for instance, is maneuvering by means of an organization named Code Pink, which has been highly active in demonstrations, sit-ins and harassment of members of the pro-Israel camp.

According to the New York Times, American millionaire Neville Roy Singham, “works closely with the Chinese government media machine and is financing its propaganda worldwide.” He does so through a web of organizations and in a mix of “progressive advocacy with Chinese government talking points.” The Times describes how Code Pink went from criticizing China’s human rights violations to defending its reportedly genocidal treatment of Muslim Uyghurs after Singham, in 2017, married Jodie Evans, the co-founder of Code Pink. Singham, a long-time admirer of Mao Zedong, lives in Shanghai, where he helps promote the Chinese Communist Party. His wife ardently defends China. “If the U.S. crushes China,” she said in 2021, it “would cut off hope for the human race and life on Earth.” Code Pink is currently under investigation by the House Committee on Natural Resources for its ties to the CCP.

Singham is also the primary sponsor of the People’s Forum, which has helped organize many anti-Israel walkouts in New York City public schools – telling students to chant the slogan advocating the destruction of Israel: “From the river to the sea, Palestine will be free.”

Significantly, the People’s Forum was behind the recent three-day conference in Detroit, “People’s Conference for Palestine”. The event featured Wissam Rafidi, a member of the terrorist group Popular Front for the Liberation of Palestine (PFLP) — a US designated terrorist entity — who said that “there is no longer a place for a two-state solution for any Palestinian. The only solution is one democratic Palestinian land which will end the Zionist project in Palestine.”

Sana’ Daqqa, the wife of late PFLP terrorist Walid Daqqa — who served a life sentence in prison for kidnapping and murdering an Israeli soldier — praised the US campus protests, and then said, referring to the October 7 massacre, in Arabic called “Al-Aqsa Flood”:

“The only thing that can stop this is a flood…. This is what the resistance intended, that the flood would become floods throughout the entire region.”

US Representative Rashida Tlaib was also at the conference, where she called Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu a “murderous war criminal”. The People’s Forum’s executive director Manolo De Los Santos called for the complete destruction of the United States at the conference to great applause:

“We have to bring down this empire with one million cuts, and those one million cuts have to come from every sector of struggle in this room. I know all of you in this movement are exhausted… but it is not about gathering and talking. It is about transforming that work into action.”

Terrorists and their billionaire, as well as less-affluent supporters, are actively conspiring to destroy the US with the backing of foreign powers — and very little, if anything, is being done to stop it.

Meanwhile, at the end of May, Iran’s Supreme Leader Ayatollah Ali Khamenei thanked and praised the pro-Hamas protesters on US campuses.

“Dear university students in the United States of America, you are standing on the right side of history.

“You have now formed a branch of the Resistance Front and have begun an honorable struggle in the face of your government’s ruthless pressure – which openly supports Zionists.”

Khamenei then added: “Dear university students in the US, my advice to you is to become familiar with the Quran.”

**Robert Williams is a researcher based in the United States.
© 2024 Gatestone Institute. All rights reserved. The articles printed here do not necessarily reflect the views of the Editors or of Gatestone Institute. No part of the Gatestone website or any of its contents may be reproduced, copied or modified, without the prior written consent of Gatestone Institute.
https://www.gatestoneinstitute.org/20680/funding-pro-hamas-protests

من يمول الاحتجاجات المؤيدة لحماس؟ هل يهدفون إلى إسقاط أمريكا؟
روبرت ويليامز/معهد جاتستون/04 حزيران/2024
(ترجمة من الإنكليزية بواسطة موقع غوغل)
الأمر الأكثر إثارة للدهشة هو أن إدارة بايدن، وبالتالي أموال دافعي الضرائب، تمول أيضًا الاحتجاجات، من خلال وكالة حماية البيئة (EPA).
“ناقشت السيناتور الأمريكية شيلي مور كابيتو (جمهوري من ولاية فرجينيا الغربية)، نائب رئيس المؤتمر الجمهوري بمجلس الشيوخ والعضو البارز في لجنة البيئة والأشغال العامة (EPW)… نتائج الرقابة التي توصلت إليها لجنة EPW التي كشفت عن منحة بقيمة 50 مليون دولار كانت مُنحت من وكالة حماية البيئة من خلال قانون خفض التضخم الذي وضعه الديمقراطيون (IRA) إلى “تحالف العدالة المناخية”، وهي مجموعة تشارك في أنشطة مؤيدة لحماس ومعادية لإسرائيل ومعادية للسامية. – لجنة البيئة والأشغال العامة بمجلس الشيوخ الأمريكي، 21 مايو 2024.
“[نحن] ذهبنا إلى الموقع الإلكتروني لتحالف العدالة المناخية. وهذا ما وجدناه على الموقع الإلكتروني وهو أن أموال دافعي الضرائب لدينا تذهب إلى منظمات مثل هذه. وهذه، في الأسفل، صورة للجرافة التي مرت عبر السياج عندما هاجمت حماس إسرائيل في 7 تشرين الأول/أكتوبر”. – السيناتور شيلي مور كابيتو، 21 مايو 2024.
دعا المدير التنفيذي لمنتدى الشعب مانولو دي لوس سانتوس إلى التدمير الكامل للولايات المتحدة في المؤتمر وسط تصفيق كبير: “علينا أن نسقط هذه الإمبراطورية بمليون اقتطاع، ويجب أن تأتي تلك المليون استقطاعات من كل قطاع من قطاعات المجتمع”. النضال في هذه الغرفة.”
إن الإرهابيين ومليارديراتهم، فضلاً عن أنصارهم الأقل ثراءً، يتآمرون بنشاط لتدمير الولايات المتحدة بدعم من القوى الأجنبية – ولم يتم بذل أي جهد يذكر لوقف ذلك.
وتقوم إدارة بايدن، وبالتالي أموال دافعي الضرائب، بتمويل الاحتجاجات المؤيدة لحماس والمناهضة لإسرائيل في الجامعات الأمريكية، من خلال وكالة حماية البيئة (EPA).
إن الإجابات على السؤال حول من يقوم بتمويل الجماعات التي تقف وراء الاحتجاجات المؤيدة لحماس والمناهضة لإسرائيل في الجامعات الأمريكية، تستمر في التعقيد. ويبدو أن عدداً كبيراً من المانحين يتنافسون للمساعدة في الترويج لقضية الجماعة الإرهابية الرسمية حماس ـ التي يتلخص هدفها المعلن صراحة في تدمير إسرائيل واليهود ـ في أوساط الطلاب الشباب سريعي التأثر وعامة الناس.
وكشفت صحيفة بوليتيكو – لأولئك الذين لا تزال لديهم شكوك – أن العديد من الأشخاص الذين يمولون احتجاجات الحرم الجامعي هم نفس أكبر المتبرعين لبايدن. ومن بين هؤلاء المانحون الديمقراطيون الكبار جورج سوروس، وديفيد روكفلر جونيور من صندوق روكفلر براذرز. وقد تبرع كلاهما للجماعات المناهضة لإسرائيل من خلال مؤسسة تايدز، التي وُصفت ذات مرة بأنها منظمة “خيرية لغسل الأموال”. وهي ترعى الجماعات المناهضة لإسرائيل مثل الصوت اليهودي من أجل السلام وIfNotNow، وكلاهما ينشط في الاحتجاجات. بالإضافة إلى ذلك، قدم صندوق روكفلر براذرز ما يقرب من 500 ألف دولار بشكل مباشر لمنظمة الصوت اليهودي من أجل السلام على مدى السنوات الخمس الماضية، كما تبرع للحملة الأمريكية من أجل حقوق الفلسطينيين.
البروفيسور حاتم بازيان المنتمي إلى حماس، ومؤسس منظمة طلاب من أجل العدالة في فلسطين ورئيس منظمة المسلمين الأميركيين من أجل فلسطين، يطلق على نفسه اسم “الحليف والشريك مع الصوت اليهودي من أجل السلام”. بدأ بازيان الدعوة إلى الانتفاضة في الولايات المتحدة منذ 20 عامًا على الأقل.
كما تبرعت مؤسسة ليبرا، التي أسسها المتبرعان الديمقراطيان سوزان ونيك بريتزكر، ورثتا إمبراطورية فنادق حياة، بأموال للمنظمات التي تقف وراء الاحتجاجات، بما في ذلك شبكة سوليدير. بحسب “إنفلونس ووتش”:
[سوزان] بريتزكر هي أمينة صندوق مجلس إدارة شبكة سوليدير، وهي مجموعة مانحة من يسار الوسط تدعم القضايا القائمة على العرق والجنس والمناخ. إن استراتيجيتها العشرية هي “خارطة طريق لتحرير الثروة للحركات لبناء قوة يسارية دائمة في الولايات المتحدة”.
الأمر الأكثر إثارة للدهشة هو أن إدارة بايدن، وبالتالي أموال دافعي الضرائب، تمول أيضًا الاحتجاجات، من خلال وكالة حماية البيئة (EPA).
“ناقشت السيناتور الأمريكية شيلي مور كابيتو (جمهوري من ولاية فرجينيا الغربية)، نائب رئيس المؤتمر الجمهوري بمجلس الشيوخ والعضو البارز في لجنة البيئة والأشغال العامة (EPW)… نتائج الرقابة التي توصلت إليها لجنة EPW التي كشفت عن منحة بقيمة 50 مليون دولار كانت مُنحت من وكالة حماية البيئة من خلال قانون خفض التضخم الذي وضعه الديمقراطيون (IRA) إلى “تحالف العدالة المناخية”، وهي مجموعة تشارك في أنشطة مؤيدة لحماس ومعادية لإسرائيل ومعادية للسامية.
وفقا لمور كابيتو:
“[نحن] ذهبنا إلى الموقع الإلكتروني لتحالف العدالة المناخية. وهذا ما وجدناه على الموقع الإلكتروني وهو أن أموال دافعي الضرائب لدينا تذهب إلى منظمات مثل هذه. وهذه، في الأسفل، صورة للجرافة التي مرت عبر السياج عندما هاجمت حماس إسرائيل في 7 تشرين الأول (أكتوبر). لديهم عرض على موقعهم الإلكتروني، يقول “إنهاء الاستعمار في فلسطين” ولديه صورة لنفس الجرافة التي تمر عبر ذلك السياج.
“إذا بحثت بشكل أعمق. إنهم يريدون وقف تمويل الشرطة، ووقف تمويل الجيش، سواء هم أو الشركات التابعة لهم، ويريدون القيام بمبادرات جذرية للغاية أعتقد أنها معادية لأمريكا، وهم بالتأكيد مناهضون لإسرائيل ومعاديون”. سامية لذا، يبدو أن إدارة بايدن لا تهتم بمبلغ 50 مليون دولار في ديسمبر، ومن يدري كم سيكون المبلغ أكبر في المستقبل والمجموعات المشابهة الأخرى لأن هناك مجموعات أخرى مرتبطة بهذه المجموعة… كل ما يهمهم هو. مهمة، مهمة المناخ، بغض النظر عن الأفكار المتطرفة المرتبطة بالجماعات.
وتشارك جهات فاعلة أجنبية خلف الكواليس لإثارة الفوضى وجني ثمار الاضطرابات التي تعيشها الولايات المتحدة: الصين، على سبيل المثال، تناور عن طريق منظمة تدعى Code Pink، والتي كانت نشطة للغاية في المظاهرات والاعتصامات والمضايقات. من أعضاء المعسكر المؤيد لإسرائيل.
وبحسب صحيفة نيويورك تايمز، فإن المليونير الأمريكي نيفيل روي سينغهام “يعمل بشكل وثيق مع الآلة الإعلامية للحكومة الصينية ويمول دعايتها في جميع أنحاء العالم”. وهو يفعل ذلك من خلال شبكة من المنظمات وفي مزيج من “الدعوة التقدمية مع نقاط حوار الحكومة الصينية”. تصف صحيفة التايمز كيف انتقلت شركة Code Pink من انتقاد انتهاكات حقوق الإنسان في الصين إلى الدفاع عن معاملة الإبادة الجماعية للأويغور المسلمين بعد أن تزوج سينغهام، في عام 2017، من جودي إيفانز، المؤسس المشارك لشركة Code Pink. سينغهام، وهو معجب منذ فترة طويلة بماو تسي تونغ، يعيش في شنغهاي، حيث يساعد في الترويج للحزب الشيوعي الصيني. وزوجته تدافع بشدة عن الصين. وقالت في عام 2021: “إذا سحقت الولايات المتحدة الصين، فإن ذلك “سيقطع الأمل للجنس البشري والحياة على الأرض”. تخضع Code Pink حاليًا للتحقيق من قبل لجنة الموارد الطبيعية بمجلس النواب بسبب علاقاتها بالحزب الشيوعي الصيني.
سينغهام هو أيضًا الراعي الرئيسي لمنتدى الشعب، الذي ساعد في تنظيم العديد من المسيرات المناهضة لإسرائيل في المدارس العامة في مدينة نيويورك – مطالبة الطلاب بترديد الشعار الذي يدعو إلى تدمير إسرائيل: “من النهر إلى البحر، فلسطين ستكون حر.”
ومن الجدير بالملاحظة أن منتدى الشعب كان وراء المؤتمر الذي عقد مؤخراً في ديترويت واستمر لمدة ثلاثة أيام تحت عنوان “مؤتمر الشعب من أجل فلسطين”. وضم الحدث وسام الرفيدي، عضو الجماعة الإرهابية الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – وهي كيان إرهابي مصنف من قبل الولايات المتحدة – والذي قال إنه “لم يعد هناك مكان لحل الدولتين لأي فلسطيني”. والحل الوحيد هو أرض فلسطينية ديمقراطية واحدة تنهي المشروع الصهيوني في فلسطين”.
سناء دقة، زوجة الإرهابي الراحل من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وليد دقة – الذي قضى عقوبة السجن مدى الحياة بتهمة اختطاف وقتل جندي إسرائيلي – أشادت بالاحتجاجات في الحرم الجامعي الأمريكي، ثم قالت، في إشارة إلى مذبحة 7 أكتوبر، باللغة العربية: “طوفان الأقصى”:
“الشيء الوحيد الذي يمكن أن يوقف ذلك هو الفيضان…. هذا ما قصدته المقاومة، أن يتحول الفيضان إلى فيضانات في المنطقة بأكملها”.
وحضرت الممثلة الأمريكية رشيدة طليب المؤتمر أيضا، حيث وصفت رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأنه “مجرم حرب قاتل”. دعا المدير التنفيذي لمنتدى الشعب مانولو دي لوس سانتوس إلى التدمير الكامل للولايات المتحدة في المؤتمر وسط تصفيق كبير:
“علينا أن نسقط هذه الإمبراطورية بمليون عملية قطع، وهذه المليون عملية قطع يجب أن تأتي من كل قطاع من قطاعات النضال في هذه الغرفة. أعلم أنكم جميعًا في هذه الحركة مرهقون … لكن الأمر لا يتعلق بالتجمع والتجمع. الحديث يتعلق بتحويل هذا العمل إلى عمل.”
إن الإرهابيين ومليارديراتهم، فضلاً عن أنصارهم الأقل ثراءً، يتآمرون بنشاط لتدمير الولايات المتحدة بدعم من القوى الأجنبية – ولم يتم بذل أي جهد يذكر لوقف ذلك.
وفي الوقت نفسه، في نهاية شهر مايو/أيار، وجه المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي الشكر والأشادة للمحتجين المؤيدين لحماس في الجامعات الأمريكية.
“أعزائي طلاب الجامعات في الولايات المتحدة الأمريكية، أنتم تقفون على الجانب الصحيح من التاريخ.
“لقد شكلتم الآن فرعاً لجبهة المقاومة وبدأتم نضالاً مشرفاً في مواجهة الضغوط القاسية التي تمارسها حكومتكم – التي تدعم الصهاينة علناً”.
ثم أضاف خامنئي:
“أعزائي طلاب الجامعات في الولايات المتحدة، نصيحتي لكم أن تتعرفوا على القرآن”.
**روبرت ويليامز باحث مقيم في الولايات المتحدة.
© 2024 معهد جيتستون. كل الحقوق محفوظة. المقالات المطبوعة هنا لا تعكس بالضرورة آراء المحررين أو معهد جيتستون. لا يجوز إعادة إنتاج أو نسخ أو تعديل أي جزء من موقع Gatestone الإلكتروني أو أي من محتوياته دون الحصول على موافقة كتابية مسبقة من معهد Gatestone.
https://www.gatestoneinstitute.org/20680/funding-pro-hamas-protests