Seth J. Frantzman/Jerusalem Post: Who can declare victory if a ceasefire would leave Hamas in power?/سيث ج. فرانتزمان/جيروزاليم بوست: من يستطيع أن يعلن النصر إذا كان وقف إطلاق النار سيترك حماس في السلطة؟

25

من يستطيع أن يعلن النصر إذا كان وقف إطلاق النار سيترك حماس في السلطة؟ – تحليل
سيث ج. فرانتزمان/جيروزاليم بوست/01 حزيران/2024

Who can declare victory if a ceasefire would leave Hamas in power? – analysis
Seth J. Frantzman/Jerusalem Post/June 01/2024
What did Israel accomplish? It didn’t even defeat a terror group that had 20-30,000 fighters. When powerful countries fight weaker enemies the powerful country has more to lose via missteps. US President Joe Biden laid out a three-part ceasefire proposal on Friday. The proposal appears to leave Hamas in power in Gaza and could lead to Hamas benefiting via reconstruction. However, Israel has also defined its goals in Gaza in such a flexible way, without a clear strategy, that Hamas may be left in power under Israel’s current plan. “At this point, Hamas no longer is capable of carrying out another October 7, just one of Israel’s main objectives in this war, and quite frankly a righteous one,” Biden said at the White House, according to CNN. The plan would lead to a “full and complete ceasefire,” and release of hostages. Israeli forces would withdraw from populated areas of Gaza and Hamas would release a “number” of hostages. Israel would release hundreds of Palestinian prisoners. This same deal has been on the table for months and Hamas has been stringing Israel along, hoping pressure from other countries, such as Qatar and Egypt, could lead to Hamas getting better terms. The current proposal by the US mentioned an “exchange for the release of all remaining living hostages, including male soldiers…and as long as Hamas lives up to its commitments, the temporary ceasefire would become, in the words of the Israeli proposals, ‘the cessation of hostilities permanently.’” Then there would be a “major reconstruction plan for Gaza.”
French President Emmanuel Macron also called for the Gaza war to end. “We support the US proposal for a durable peace. Just as we are working with our partners in the region on peace and security for all. The release of the hostages, a permanent ceasefire to work towards peace and progress on the two-state solution.”
Israel’s conditions are slightly different, according to the Prime Minister whose office put out a statement on X. “Israel’s conditions for ending the war have not changed: The destruction of Hamas military and governing capabilities, the freeing of all hostages and ensuring that Gaza no longer poses a threat to Israel.” Israel’s conditions are flexible in this regard because the definition of “capabilities” and “threat” are quite broad. The overall trend of the war now appears to leave Hamas in power. Israeli officials have talked about fighting for another seven months, which is less than the “years” that some predicted months ago. In addition, Israel is also apparently in the process of ditching the “there won’t be Hamas” talking points, and references to total defeat or victory or elimination of Hamas. The current ceasefire plan is a plan to keep Hamas in power. The result will be that Hamas will return to running most of Gaza in the coming years and the reconstruction effort will likely empower Hamas as it has in the past. Unless Hamas is replaced by a different government in Gaza, Hamas will partner with the donors for reconstruction and it will have a hand in each building that is rebuilt.
In the past it has built tunnel shafts under buildings, including tunnels under schools and community centers. It will also be able to place weapons in the reconstructed areas. In the past the donors and humanitarian NGOs have shown that they are not willing to challenge Hamas or even report its presence. It built a terror state in Gaza and stockpiled more weapons per capita than most countries in the world. Hamas minders will seek to exploit reconstruction.
If Hamas is permitted to remain it will declare victory. It’s leaders have not been charged with the crimes of October 7, meaning that Hamas leaders in Doha will likely seek to take over the West Bank in coming years. Hamas is backed by Ankara, Doha and Tehran and also Moscow. Israel even more alone
The result of this will mean that Israel emerges from this war more isolated than in the past. Hezbollah and Iranian proxies have also benefited from this war and are not deterred. This round could end with Hamas more powerful than in the past, even though it has lost tunnels and personnel. The question for Israel will be what hundreds of soldiers were sacrificed for, if Hamas remains in power in Gaza.
It’s plausible that if Israel’s enemies sense they have won there will be more provocations in the future. Hezbollah and Hamas have learned that rocket fire can now get Israel to evacuate the borders of Israel. Israel spent a lot of political capital on fighting this slow war.
It also waged it slowly without a desire for a quick decisive victory. Hamas units in central Gaza, for instance, are not badly damaged. The IDF didn’t defeat Hamas in Nuseirat, Deir al-Balah, Maghazi and Bureij. The Palestinian Authority has been weakened by the war as well, leading to the northern West Bank becoming inflamed. Weapons are also flowing to terror groups in the northern West Bank. When you go into a war you need to ask who will benefit from a long war and a war without a goal or without clear victory. The terrorists clearly benefit. Israel doesn’t appear to benefit. Now Israel may be trapped into a ceasefire where very few goals are met in Gaza. A weak Hamas can recover. Iran learned a lot in this war about Israel’s vulnerabilities. What did Israel accomplish? It didn’t even defeat a terror group that had one 20-30,000 fighters. When powerful countries fight weaker enemies the powerful country has more to lose via missteps. This may have been a march of folly.

من يستطيع أن يعلن النصر إذا كان وقف إطلاق النار سيترك حماس في السلطة؟ – تحليل
سيث ج. فرانتزمان/جيروزاليم بوست/01 حزيران/2024

(ترجمة من العربية إلى الإنكليزية بواسطة موقع غوغل)
ماذا أنجزت إسرائيل وهي لم تهزم حتى جماعة إرهابية عدد مقاتليها يتراوح بين 20 إلى 30 ألف مقاتل. عندما تحارب الدول القوية أعداء أضعف، فإن الدولة القوية تخسر الكثير بسبب الأخطاء. طرح الرئيس الأمريكي جو بايدن مقترحًا لوقف إطلاق النار من ثلاثة أجزاء يوم الجمعة. ويبدو أن الاقتراح يترك حماس في السلطة في غزة ويمكن أن يؤدي إلى استفادتها من خلال إعادة الإعمار. ومع ذلك، فقد حددت إسرائيل أيضًا أهدافها في غزة بطريقة مرنة، دون استراتيجية واضحة، مما قد يسمح لحماس بالبقاء في السلطة بموجب الخطة الإسرائيلية الحالية. وقال بايدن في البيت الأبيض، بحسب ما نقلته شبكة سي إن إن: “في هذه المرحلة، لم تعد حماس قادرة على تنفيذ يوم 7 أكتوبر آخر، وهو مجرد هدف واحد من الأهداف الرئيسية لإسرائيل في هذه الحرب، وبصراحة تامة”. ومن شأن الخطة أن تؤدي إلى “وقف كامل وكامل لإطلاق النار” والإفراج عن الرهائن. ستنسحب القوات الإسرائيلية من المناطق المأهولة بالسكان في غزة وستطلق حماس سراح “عدد” من الرهائن. ستطلق إسرائيل سراح مئات الأسرى الفلسطينيين. وكانت هذه الصفقة نفسها مطروحة على الطاولة منذ أشهر، وكانت حماس تقيد إسرائيل، على أمل أن تؤدي الضغوط من دول أخرى، مثل قطر ومصر، إلى حصول حماس على شروط أفضل. وينص الاقتراح الحالي الذي تقدمت به الولايات المتحدة على “تبادل لإطلاق سراح جميع الرهائن الأحياء المتبقين، بما في ذلك الجنود الذكور… وطالما أن حماس تفي بالتزاماتها، فإن وقف إطلاق النار المؤقت سيصبح، على حد تعبير المقترحات الإسرائيلية،” وقف الأعمال العدائية بشكل دائم». وبعد ذلك ستكون هناك «خطة كبرى لإعادة إعمار غزة».
ودعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أيضا إلى إنهاء الحرب في غزة. “نحن نؤيد الاقتراح الأمريكي للسلام الدائم. مثلما نعمل مع شركائنا في المنطقة من أجل السلام والأمن للجميع. إطلاق سراح الرهائن ووقف دائم لإطلاق النار للعمل من أجل السلام والتقدم في حل الدولتين”.
تختلف شروط إسرائيل قليلاً، وفقاً لرئيس الوزراء الذي أصدر مكتبه بياناً بشأن X. “لم تتغير شروط إسرائيل لإنهاء الحرب: تدمير قدرات حماس العسكرية والحكمية، وإطلاق سراح جميع الرهائن وضمان ألا تكون غزة يشكل تهديدا لإسرائيل». وشروط إسرائيل مرنة في هذا الصدد، لأن تعريف «القدرات» و«التهديد» واسع للغاية. ويبدو الآن أن الاتجاه العام للحرب يترك حماس في السلطة. وتحدث المسؤولون الإسرائيليون عن القتال لسبعة أشهر أخرى، وهي أقل من «السنوات» التي توقعها البعض قبل أشهر. بالإضافة إلى ذلك، يبدو أن إسرائيل بصدد التخلص من نقاط الحديث “لن تكون هناك حماس”، والإشارات إلى الهزيمة الكاملة أو النصر أو القضاء على حماس. إن خطة وقف إطلاق النار الحالية هي خطة لإبقاء حماس في السلطة. وستكون النتيجة أن تعود حماس إلى إدارة معظم قطاع غزة في السنوات المقبلة، ومن المرجح أن تؤدي جهود إعادة الإعمار إلى تمكين حماس كما فعلت في الماضي. وما لم يتم استبدال حماس بحكومة مختلفة في غزة، فإن حماس سوف تشارك مع المانحين في إعادة الإعمار، وسيكون لها يد في كل مبنى يتم إعادة بنائه.
وفي الماضي قامت ببناء ممرات أنفاق تحت المباني، بما في ذلك أنفاق تحت المدارس والمراكز المجتمعية. وسيكون بمقدورها أيضًا وضع الأسلحة في المناطق المعاد بناؤها. لقد أظهر المانحون والمنظمات الإنسانية غير الحكومية في الماضي أنهم غير مستعدين لتحدي حماس أو حتى الإبلاغ عن وجودها. لقد بنت دولة إرهابية في غزة وخزنت أسلحة للفرد الواحد أكثر من معظم دول العالم. وسوف يسعى مرافقو حماس إلى استغلال عملية إعادة الإعمار.
إذا سمح لحماس بالبقاء فسوف تعلن النصر. ولم يتم توجيه الاتهام إلى قادتها بارتكاب جرائم 7 أكتوبر/تشرين الأول، مما يعني أن قادة حماس في الدوحة سيسعون على الأرجح إلى الاستيلاء على الضفة الغربية في السنوات المقبلة. وتحظى حماس بدعم أنقرة والدوحة وطهران وكذلك موسكو. إسرائيل أكثر وحدة
ونتيجة ذلك ستعني أن إسرائيل ستخرج من هذه الحرب أكثر عزلة مما كانت عليه في الماضي. كما استفاد حزب الله ووكلاء إيران من هذه الحرب ولم يتم ردعهم. وقد تنتهي هذه الجولة وقد أصبحت حماس أكثر قوة مما كانت عليه في الماضي، على الرغم من أنها فقدت الأنفاق والأفراد. والسؤال المطروح بالنسبة لإسرائيل هو ما الذي تم من أجله التضحية بمئات الجنود، إذا ظلت حماس في السلطة في غزة.
ومن المعقول أنه إذا شعر أعداء إسرائيل أنهم انتصروا، فسيكون هناك المزيد من الاستفزازات في المستقبل. لقد تعلم حزب الله وحماس أن إطلاق الصواريخ يمكن الآن أن يدفع إسرائيل إلى إخلاء حدود إسرائيل. لقد أنفقت إسرائيل الكثير من رأس مالها السياسي على خوض هذه الحرب البطيئة.
كما خاضتها ببطء دون رغبة في تحقيق نصر سريع وحاسم. فوحدات حماس في وسط غزة، على سبيل المثال، لم تتعرض لأضرار بالغة. ولم يهزم الجيش الإسرائيلي حماس في النصيرات ودير البلح والمغازي والبريج. كما أضعفت الحرب السلطة الفلسطينية، مما أدى إلى اشتعال النيران في شمال الضفة الغربية. وتتدفق الأسلحة أيضًا إلى الجماعات الإرهابية في شمال الضفة الغربية. عندما تخوض حرباً عليك أن تسأل من سيستفيد من حرب طويلة وحرب بلا هدف أو بلا نصر واضح. من الواضح أن الإرهابيين يستفيدون. ولا يبدو أن إسرائيل ستستفيد. والآن قد تكون إسرائيل محاصرة في وقف إطلاق النار حيث لم يتم تحقيق سوى عدد قليل جداً من الأهداف في غزة. ويمكن لحماس الضعيفة أن تتعافى. لقد تعلمت إيران الكثير في هذه الحرب عن نقاط ضعف إسرائيل. ماذا أنجزت إسرائيل؟ ولم تهزم حتى جماعة إرهابية كان عدد مقاتليها يتراوح بين 20 إلى 30 ألف مقاتل. عندما تحارب الدول القوية أعداء أضعف، فإن الدولة القوية تخسر الكثير بسبب الأخطاء. ربما كانت هذه مسيرة حماقة.