Dr. Majid Rafizadeh/Gatestone Institute: US and UN’s Dangerous Flirtation: Cuddling with Iran/د. ماجد رافي زاده من معهد جايتستون: المغازلة الخطيرة بين الولايات المتحدة والأمم المتحدة هي احتضان لإيران

18

المغازلة الخطيرة بين الولايات المتحدة والأمم المتحدة: احتضان إيران
د. ماجد رافي زاده/ معهد جايتستون/01 حزيران/2024 

US and UN’s Dangerous Flirtation: Cuddling with Iran
Dr. Majid Rafizadeh/Gatestone Institute/June 01/2024

Since President Joe Biden assumed office in 2021, Iran has attacked US troops in the Middle East more than 170 times, apparently to drive US troops out of the region, to be able to continue “exporting the Revolution” unhindered. At present, Iran controls, in addition to its own country, Syria, Iraq, Lebanon, Yemen, the Gaza Strip, and appears to be eyeing Jordan and Sudan.

Ever since the presidency of Barack Obama, much US policy, no matter how decisively all evidence appears to point the other way, seems to entertain the fantasy of “bringing Iran in from the cold” — a bit like assuming a beloved lady-of-the-night will be a submissive wife, cook and homemaker.

The conclusion always somehow appears to be that the US is just not trying hard enough: if only America would offer just a few more concessions or a few more billions, or send a better negotiator, Iran would see the error of its ways.

The US, unfortunately, has undertaken a dangerous flirtation with a regime that embodies nothing but terror and extremism.

These assaults by the UN are shameful acts of complicity, and only further highlight the troubling trend of international bodies and leaders who turn a blind eye to the atrocities committed by the Iranian regime and its proxies, and give terrorists a bigger weapon with which to bludgeon democracies.

The message the Biden administration is sending to the people of Iran and to America’s allies is not to look to the US for help. To the Iranian people, who risk their lives every day in their struggle to overthrow this oppressive regime, the Biden administration, like Obama’s, has sent only devastating indifference.

The administration seems not to care about [the American and other hostages] any more than they cared about the Americans and allies of the US who were abandoned and are still captive in Afghanistan. The message being sent again and again by the Biden administration is that if you want a reliable ally, go look somewhere else.

Ever since the presidency of Barack Obama, much US policy, no matter how decisively all evidence appears to point the other way, seems to entertain the fantasy of “bringing Iran in from the cold” — a bit like assuming a beloved lady-of-the-night will be a submissive wife, cook and homemaker.

The Biden Administration may have set a new record in appeasing the Iranian regime, which is, according to the annual US Terrorism Report, the world’s “Leading State Sponsor of Terrorism” and a flagrant violator of human rights.

While people in Iran were celebrating the death of the tyrannical President Ebrahim Raisi, whom they called “the Butcher of Tehran,” the Biden Administration was sending condolences to the Iranian regime — a move that sparked outrage and disbelief among those who champion democratic values and human rights (here, here and here).

The Biden administration was sending condolences to a regime that not only brutalizes its citizens, but that has also been using its militias and proxies — Hamas, Hezbollah, the Houthis, Palestinian Islamic Jihad — to blow up peace throughout the Middle East, and sending missiles and drones to Russia — after it illegally seized Georgia and Crimea — to illegally attack Ukraine.

Iran reportedly helped its terrorist proxy Hamas to manage and plan its savage October 7, 2023 attacks on Israel. Iran then directly attacked Israel, a country smaller than New Jersey, with more than 300 ballistic missiles and drones on April 13-14.

Since President Joe Biden assumed office in 2021, Iran has attacked US troops in the Middle East more than 170 times, apparently to drive US troops out of the region, to be able to continue “exporting the Revolution” unhindered (here, here and here). At present, Iran controls, in addition to its own country, Syria, Iraq, Lebanon, Yemen, the Gaza Strip, and appears to be eyeing Jordan and Sudan.

Ever since the presidency of Barack Obama, much US policy, no matter how decisively all evidence appears to point the other way, seems to entertain the fantasy of “bringing Iran in from the cold” — a bit like assuming a beloved lady-of-the-night will be a submissive wife, cook and homemaker.

The conclusion always somehow appears to be that the US is just not trying hard enough: if only America would offer just a few more concessions or a few more billions, or send a better negotiator, Iran would see the error of its ways.

The US, unfortunately, has undertaken a dangerous flirtation with a regime that embodies nothing but terror and extremism.

Sanctions that the Biden administration has lifted or ignored, including secondary sanctions — notifying other countries that if they trade with Iran, they will be prohibited from trading with the US — have enabled the Iranian regime to profit by an estimated $100 billion; more, according to the Foundation for the Defense of Democracies, than “the annual budget of Greece or Ireland.”

“Had Tehran’s average daily export volume remained the same as it was while Donald Trump’s maximum pressure policy was in effect from May 2019 to January 2021, the regime would have had $40 billion less to spend on ballistic missiles and proxy groups.”

Most importantly, these profits have enabled Iran to accelerate completing its nuclear weapons program, if it has not already done so and is not just being paid to stay quiet before the US presidential election this November.

The United Nations, with more than 20 Muslim-majority member-states but one Jewish one, has established a track record for being irretrievably biased (here, here, here, here, here, here and here, for a start). Begun as an institution meant to uphold global justice and peace, instead over the years it has instead set its sights and its courts — the International Court of Justice (ICJ) and the illegitimate International Criminal Court (ICC) — on Israel.

The ICJ, according to attorney Alan Dershowitz, “is an illegitimate tribunal that lacks authority,” and the ICC, also according to him, is possibly even more illegitimate.

“The International Criminal Court is the creation of the Rome Statute, which severely limited its jurisdiction by the rule of complementarity. This rule expressly denies the ICC the authority to be the primary investigator or prosecutor of any individual who is subject to legitimate investigation and prosecution by his or her nation.”

Of the ICJ proceedings, the Jerusalem Post wrote:

“For 35 minutes, the International Court of Justice bad-mouthed Israel, but then it surprised the Jewish state by not issuing any practical orders against the IDF.

“There was no order to cease the war and there was no order for the IDF to withdraw from Gaza….

“All of the other measures that the ICJ ordered are items which Israel says it agrees with in general: don’t commit genocide, facilitate humanitarian aid, preserve evidence for probes of alleged war crimes, and prosecute Israelis who engage in illegal incitement against Palestinians.”

The United Nations, which ruled in 1975 that “Zionism is Racism” (repealed in 1991 with the help of Ambassador John Bolton) nevertheless observed a minute of silence to honor “the Butcher of Tehran.”

These assaults by the UN are shameful acts of complicity, and only further highlight the troubling trend of international bodies and leaders who turn a blind eye to the atrocities committed by the Iranian regime and its proxies, and give terrorists a bigger weapon with which to bludgeon democracies.

Under the Biden administration, the United States, traditionally seen as the leader of the free world and until recently a staunch defender of democracy, finds itself questioned about its commitment to opposing terrorism and the countries that sponsor terrorists it, and about its thinning support for the Free World.

The Biden administration’s overtures to Iran, as witnessed by years of suicidal appeasement and now symbolized by the recent condolence message, are not only misguided but also a betrayal of the values that the US has long stood for. The actions of the Biden administration have emboldened China, Russia, Qatar, Iran and its terror proxies Hamas, Hezbollah and the Houthis, and also undermine efforts to hold them accountable or even slow their belligerency, let alone stop it. There also seems not the slightest interest in the part of the Biden administration to support the Iranian people in their struggle for freedom and justice, and the end of torture and death sentences for “crimes” as monstrous as “committing” music or refusing to wear a headscarf (here, here and here).

Ebrahim Raisi, before becoming president, as deputy prosecutor of the Revolutionary Court, and as a member of the “Death Commission,” was infamously linked to one of the world’s largest mass executions, in which more than 30,000 Iranians were murdered, including children and pregnant women. A US House of Representatives resolution detailed:

“… over a 4-month period in 1988, the Government of the Islamic Republic of Iran carried out the barbaric mass executions of thousands of political prisoners and many unrelated political groups… according to a report by the Iran Human Rights Documentation Center, the massacre was carried out pursuant to a fatwa, or religious decree, issued by then-Supreme Leader Ayatollah Ruhollah Khomeini…”

Ultimately, Supreme Leader Ayatollah Ali Khamenei appointed Raisi as the head of the regime’s notorious judicial system. After his appointment, Raisi declared in a speech at the 23rd National Assembly of Revolutionary Guards Commanders and Officials in 2019: “We will not cut the fingers of those who are corrupt; we will cut off their entire hand.” Under the Trump administration, the U.S. Department of Treasury, on November 5, 2019, placed Raisi on its sanctions list.

Under Raisi’s leadership, Iran-backed Hamas initiated the attack on October 7, launching a barrage of rockets at Israel while approximately 3,000 terrorists crossed the Gaza-Israel barrier and assaulted Israeli military bases and civilian communities. This onslaught resulted in the murder of 1,200 people in Israel, including Jews, Muslims, Christians, Israelis, tourists, and foreign workers. The atrocities Hamas committed include sustained gang-rape and torture of men, women and children, the beheading and burning alive of babies, and the seizure of 240 hostages who were abducted and taken to Hamas’s tunnels in Gaza.

Also under Raisi’s presidency, Iran forged closer ties with Russia and China. Iran has supplied Russia with powerful ballistic missiles and attack drones, and is helping to build a drone factory near Moscow — all presumably to attack Ukraine. Iran has also been supplying China, its “top buyer,” with oil.

“It is absurd that the Biden administration touted their support for human rights while, in the same breath, offering official condolences for the ‘Butcher of Tehran.’ Clearly, the Democrat Party of today has become the pro-terrorist party,” US House Majority Whip Tom Emmer told Fox News Digital.

House GOP Conference Chair Elise Stefanik called the State Department’s message “unacceptable, unnecessary, and outrageous.”

“Biden’s State Department expressing condolences for the death of a brutal and monstrous enemy of America who tortured and killed his own people and led the charge to fund terrorist proxies around the world that have killed American soldiers is a new low for Joe Biden.”

The message the Biden administration is sending to the people of Iran and to America’s allies is not to look to the US for help. To the Iranian people, who risk their lives every day in their struggle to overthrow this oppressive regime, the Biden administration, like Obama’s, has sent only devastating indifference. The administration’s actions have consistently favored the Iranian regime at the not only at the expense of the Iranian people, but also at the expense of the deaths of three American troops killed and scores wounded in Iran’s attacks on the US, and at the expense of the American and other innocent hostages still being held by Hamas. The administration seems not to care about them any more than they cared about the Americans and allies of the US who were abandoned and are still captive in Afghanistan. The message being sent again and again by the Biden administration is that if you want a reliable ally, go look somewhere else.

*Dr. Majid Rafizadeh is a business strategist and advisor, Harvard-educated scholar, political scientist, board member of Harvard International Review, and president of the International American Council on the Middle East. He has authored several books on Islam and US Foreign Policy. He can be reached at Dr.Rafizadeh@Post.Harvard.Edu

© 2024 Gatestone Institute. All rights reserved. The articles printed here do not necessarily reflect the views of the Editors or of Gatestone Institute. No part of the Gatestone website or any of its contents may be reproduced, copied or modified, without the prior written consent of Gatestone Institute.

المغازلة الخطيرة بين الولايات المتحدة والأمم المتحدة: احتضان إيران
د. ماجد رافي زاده/ معهد جايتستون./01 حزيران/2024 
(ترجمة من العربية إلى الإنكليزية من موقع غوغل)
منذ أن تولى الرئيس جو بايدن منصبه في عام 2021، هاجمت إيران القوات الأمريكية في الشرق الأوسط أكثر من 170 مرة، على ما يبدو لطرد القوات الأمريكية من المنطقة، لتتمكن من مواصلة “تصدير الثورة” دون عوائق. وتسيطر إيران حالياً، إلى جانب بلادها، على سوريا والعراق ولبنان واليمن وقطاع غزة، ويبدو أنها تتطلع إلى الأردن والسودان.
منذ رئاسة باراك أوباما، يبدو أن قسماً كبيراً من السياسة الأميركية، بغض النظر عن مدى حسم كل الأدلة التي تشير إلى الاتجاه الآخر، يستمتع بخيال “إخراج إيران من العزلة” – وهو ما يشبه إلى حد ما افتراض سيدة محبوبة. -الليلة ستكون زوجة خاضعة وطاهية وربة منزل.
والنتيجة التي تبدو دائماً على نحو أو آخر هي أن الولايات المتحدة لا تبذل الجهود الكافية: فإذا عرضت أميركا بضعة تنازلات إضافية أو بضعة مليارات أخرى، أو أرسلت مفاوضاً أفضل، فإن إيران سوف ترى الخطأ في أساليبها.
ومن المؤسف أن الولايات المتحدة قامت بمغازلة خطيرة لنظام لا يجسد سوى الإرهاب والتطرف.
إن هذه الاعتداءات التي ترتكبها الأمم المتحدة هي أعمال تواطؤ مخزية، ولا تؤدي إلا إلى تسليط الضوء على الاتجاه المقلق للهيئات الدولية والقادة الدوليين الذين يغضون الطرف عن الفظائع التي يرتكبها النظام الإيراني ووكلائه، ويمنحون الإرهابيين سلاحًا أكبر يمكنهم ضربه به. الديمقراطيات.
إن الرسالة التي ترسلها إدارة بايدن إلى الشعب الإيراني وحلفاء أمريكا هي عدم التطلع إلى الولايات المتحدة طلباً للمساعدة. بالنسبة للشعب الإيراني، الذي يخاطر بحياته كل يوم في كفاحه للإطاحة بهذا النظام القمعي، فإن إدارة بايدن، مثل إدارة أوباما، لم ترسل سوى لامبالاة مدمرة.
ويبدو أن الإدارة لا تهتم بأمر [الأميركيين وغيرهم من الرهائن] بقدر اهتمامها بالأميركيين وحلفاء الولايات المتحدة الذين تم التخلي عنهم وما زالوا أسرى في أفغانستان. الرسالة التي ترسلها إدارة بايدن مراراً وتكراراً هي أنه إذا كنت تريد حليفاً موثوقاً به، فابحث في مكان آخر.
منذ رئاسة باراك أوباما، يبدو أن قسماً كبيراً من السياسة الأميركية، بغض النظر عن مدى حسم كل الأدلة التي تشير إلى الاتجاه الآخر، يستمتع بخيال “إخراج إيران من العزلة” – وهو ما يشبه إلى حد ما افتراض سيدة محبوبة. -الليلة ستكون زوجة خاضعة وطاهية وربة منزل.
ربما تكون إدارة بايدن قد سجلت رقماً قياسياً جديداً في استرضاء النظام الإيراني، الذي يعتبر، بحسب تقرير الإرهاب الأمريكي السنوي، “الدولة الرائدة في رعاية الإرهاب” في العالم والانتهاك الصارخ لحقوق الإنسان.
بينما كان الناس في إيران يحتفلون بوفاة الرئيس المستبد إبراهيم رئيسي، الذي أطلقوا عليه اسم “جزار طهران”، كانت إدارة بايدن ترسل تعازيها إلى النظام الإيراني – وهي خطوة أثارت الغضب وعدم التصديق بين أولئك الذين يناصرون القيم الديمقراطية. وحقوق الإنسان (هنا، هنا، وهنا).
كانت إدارة بايدن ترسل تعازيها إلى نظام لا يعامل مواطنيه بوحشية فحسب، بل يستخدم أيضًا ميليشياته ووكلائه – حماس وحزب الله والحوثيين والجهاد الإسلامي الفلسطيني – لنسف السلام في جميع أنحاء الشرق الأوسط. إرسال صواريخ وطائرات بدون طيار إلى روسيا – بعد أن استولت بشكل غير قانوني على جورجيا وشبه جزيرة القرم – لمهاجمة أوكرانيا بشكل غير قانوني.
وبحسب ما ورد ساعدت إيران وكيلها الإرهابي حماس في إدارة وتخطيط هجماتها الوحشية في 7 أكتوبر 2023 على إسرائيل. ثم هاجمت إيران مباشرة إسرائيل، وهي دولة أصغر من نيوجيرسي، بأكثر من 300 صاروخ باليستي وطائرة بدون طيار يومي 13 و14 أبريل/نيسان.
منذ أن تولى الرئيس جو بايدن منصبه عام 2021، هاجمت إيران القوات الأمريكية في الشرق الأوسط أكثر من 170 مرة، على ما يبدو لطرد القوات الأمريكية من المنطقة، لتتمكن من مواصلة “تصدير الثورة” دون عوائق (هنا، هنا، وهنا) ). وتسيطر إيران حالياً، إلى جانب بلادها، على سوريا والعراق ولبنان واليمن وقطاع غزة، ويبدو أنها تتطلع إلى الأردن والسودان.
منذ رئاسة باراك أوباما، يبدو أن قسماً كبيراً من السياسة الأميركية، بغض النظر عن مدى حسم كل الأدلة التي تشير إلى الاتجاه الآخر، يستمتع بخيال “إخراج إيران من العزلة” – وهو ما يشبه إلى حد ما افتراض سيدة محبوبة. -الليلة ستكون زوجة خاضعة وطاهية وربة منزل.
والنتيجة التي تبدو دائماً على نحو أو آخر هي أن الولايات المتحدة لا تبذل الجهود الكافية: فإذا عرضت أميركا بضعة تنازلات إضافية أو بضعة مليارات أخرى، أو أرسلت مفاوضاً أفضل، فإن إيران سوف ترى الخطأ في أساليبها.
ومن المؤسف أن الولايات المتحدة قامت بمغازلة خطيرة لنظام لا يجسد سوى الإرهاب والتطرف.
إن العقوبات التي رفعتها إدارة بايدن أو تجاهلتها، بما في ذلك العقوبات الثانوية – إخطار الدول الأخرى بأنها إذا تاجرت مع إيران، فسيتم منعها من التجارة مع الولايات المتحدة – مكنت النظام الإيراني من الاستفادة بما يقدر بنحو 100 مليار دولار؛ وهي أكثر، وفقاً لمؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، من “الميزانية السنوية لليونان أو أيرلندا”.
“لو ظل متوسط حجم الصادرات اليومية لطهران على حاله عندما كانت سياسة الضغط الأقصى التي ينتهجها دونالد ترامب سارية من مايو 2019 إلى يناير 2021، لكان لدى النظام أقل من 40 مليار دولار لإنفاقها على الصواريخ الباليستية والجماعات الوكيلة”.
والأمر الأكثر أهمية هو أن هذه الأرباح مكنت إيران من التعجيل بإكمال برنامجها للأسلحة النووية، إذا لم تكن قد فعلت ذلك بالفعل، ولم تكن تحصل على أموال فقط مقابل التزام الصمت قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
لقد أنشأت الأمم المتحدة، التي تضم في عضويتها أكثر من عشرين دولة ذات أغلبية مسلمة باستثناء دولة يهودية واحدة، سجلاً حافلاً بالتحيز على نحو لا رجعة فيه (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، وهنا، كبداية). لقد بدأت كمؤسسة تهدف إلى دعم العدالة والسلام العالميين، ولكنها بدلاً من ذلك، على مر السنين، وضعت أنظارها ومحاكمها – محكمة العدل الدولية والمحكمة الجنائية الدولية غير الشرعية – على إسرائيل.
إن محكمة العدل الدولية، وفقاً للمحامي آلان ديرشوفيتز، “هي محكمة غير شرعية وتفتقر إلى السلطة”، والمحكمة الجنائية الدولية، وفقاً له أيضاً، ربما تكون أكثر غير شرعية.
“إن المحكمة الجنائية الدولية هي التي أنشأها نظام روما الأساسي، الذي حد بشدة من اختصاصها بموجب قاعدة التكامل. وتحرم هذه القاعدة صراحة المحكمة الجنائية الدولية من سلطة أن تكون المحقق الرئيسي أو المدعي العام لأي فرد يخضع لتحقيق ومحاكمة مشروعة من قبل أمته.”
كتبت صحيفة جيروزاليم بوست عن إجراءات محكمة العدل الدولية:
“لمدة 35 دقيقة، وجهت محكمة العدل الدولية كلاما سيئا إلى إسرائيل، لكنها بعد ذلك فاجأت الدولة اليهودية بعدم إصدار أي أوامر عملية ضد الجيش الإسرائيلي.
“لم يكن هناك أمر بوقف الحرب ولم يكن هناك أمر لانسحاب جيش الدفاع الإسرائيلي من غزة…
“جميع الإجراءات الأخرى التي أمرت بها محكمة العدل الدولية هي بنود تقول إسرائيل إنها توافق عليها بشكل عام: عدم ارتكاب إبادة جماعية، وتسهيل المساعدات الإنسانية، والحفاظ على الأدلة للتحقيقات في جرائم الحرب المزعومة، ومحاكمة الإسرائيليين الذين يشاركون في التحريض غير القانوني ضد الفلسطينيين”. “.
ومع ذلك، فإن الأمم المتحدة، التي حكمت في عام 1975 بأن “الصهيونية عنصرية” (التي ألغيت في عام 1991 بمساعدة السفير جون بولتون) التزمت دقيقة صمت تكريماً “لجزار طهران”.
إن هذه الاعتداءات التي ترتكبها الأمم المتحدة هي أعمال تواطؤ مخزية، ولا تؤدي إلا إلى تسليط الضوء على الاتجاه المقلق للهيئات الدولية والقادة الدوليين الذين يغضون الطرف عن الفظائع التي يرتكبها النظام الإيراني ووكلائه، ويمنحون الإرهابيين سلاحًا أكبر يمكنهم ضربه به. الديمقراطيات.
في ظل إدارة بايدن، تجد الولايات المتحدة، التي يُنظر إليها تقليديا على أنها زعيمة العالم الحر ومدافع قوي عن الديمقراطية حتى وقت قريب، نفسها موضع تساؤل بشأن التزامها بمعارضة الإرهاب والدول التي ترعى الإرهابيين، وحول تراجع دعمها للإرهابيين. العالم الحر.
إن مبادرات إدارة بايدن تجاه إيران، كما شهدتها سنوات من الاسترضاء الانتحاري والتي ترمز إليها الآن رسالة التعزية الأخيرة، ليست مضللة فحسب، بل هي أيضا خيانة للقيم التي طالما دافعت عنها الولايات المتحدة. لقد شجعت تصرفات إدارة بايدن الصين وروسيا وقطر وإيران ووكلائها الإرهابيين حماس وحزب الله والحوثيين، كما قوضت الجهود المبذولة لمحاسبتهم أو حتى إبطاء أعمالهم العدائية، ناهيك عن وقفها. كما يبدو أنه لا يوجد أدنى اهتمام من جانب إدارة بايدن بدعم الشعب الإيراني في نضاله من أجل الحرية والعدالة، وإنهاء التعذيب وأحكام الإعدام على “جرائم” وحشية مثل “ارتكاب” الموسيقى أو رفض ارتداء الملابس. الحجاب (هنا وهنا وهنا).
كان إبراهيم رئيسي، قبل أن يصبح رئيسًا، كنائب للمدعي العام للمحكمة الثورية، وكعضو في “لجنة الموت”، مرتبطًا بواحدة من أكبر عمليات الإعدام الجماعية في العالم، والتي قُتل فيها أكثر من 30 ألف إيراني، بما في ذلك أطفال ونساء. النساء الحوامل. تفاصيل قرار مجلس النواب الأمريكي:
“…على مدى فترة أربعة أشهر في عام 1988، نفذت حكومة جمهورية إيران الإسلامية عمليات إعدام جماعية وحشية لآلاف السجناء السياسيين والعديد من الجماعات السياسية غير ذات الصلة… وفقًا لتقرير صادر عن منظمة توثيق حقوق الإنسان في إيران في المركز، تم تنفيذ المذبحة بموجب فتوى، أو مرسوم ديني، أصدره المرشد الأعلى آنذاك آية الله روح الله الخميني…”
وفي نهاية المطاف، قام المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي بتعيين رئيسي رئيسًا للنظام القضائي سيئ السمعة في النظام. وبعد تعيينه، أعلن رئيسي في كلمة ألقاها أمام المجلس الوطني الثالث والعشرين لقادة ومسؤولي الحرس الثوري عام 2019: “لن نقطع أصابع الفاسدين، سنقطع أيديهم بالكامل”. وفي ظل إدارة ترامب، أدرجت وزارة الخزانة الأمريكية، في 5 نوفمبر 2019، رئيسي على قائمة العقوبات الخاصة بها.
وتحت قيادة رئيسي، بدأت حماس المدعومة من إيران الهجوم في 7 أكتوبر/تشرين الأول، حيث أطلقت وابلاً من الصواريخ على إسرائيل بينما عبر حوالي 3000 إرهابي الحاجز بين غزة وإسرائيل وهاجموا القواعد العسكرية الإسرائيلية والمجتمعات المدنية. وأدى هذا الهجوم إلى مقتل 1200 شخص في إسرائيل، بما في ذلك اليهود والمسلمين والمسيحيين والإسرائيليين والسياح والعمال الأجانب. وتشمل الفظائع التي ارتكبتها حماس الاغتصاب الجماعي المستمر والتعذيب للرجال والنساء والأطفال، وقطع رؤوس الأطفال وحرقهم أحياء، والاستيلاء على 240 رهينة تم اختطافهم ونقلهم إلى أنفاق حماس في غزة.
وتحت رئاسة رئيسي أيضًا، أقامت إيران علاقات أوثق مع روسيا والصين. فقد زودت إيران روسيا بصواريخ باليستية قوية وطائرات بدون طيار هجومية، وتساعد في بناء مصنع للطائرات بدون طيار بالقرب من موسكو – وكل ذلك لمهاجمة أوكرانيا. كما تقوم إيران بتزويد الصين، “أكبر مشتريها”، بالنفط.
ومن السخف أن تروج إدارة بايدن لدعمها لحقوق الإنسان بينما تقدم في الوقت نفسه تعازيها الرسمية لـ”جزار طهران”. من الواضح أن الحزب الديمقراطي اليوم أصبح الحزب المؤيد للإرهاب،” قال توم إيمر، عضو الأغلبية في مجلس النواب الأمريكي، لشبكة فوكس نيوز ديجيتال.
ووصفت إليز ستيفانيك، رئيسة مؤتمر الحزب الجمهوري بمجلس النواب، رسالة وزارة الخارجية بأنها “غير مقبولة وغير ضرورية وشائنة”.
“إن إعراب وزارة الخارجية في عهد بايدن عن تعازيها في وفاة عدو وحشي ووحشي لأمريكا قام بتعذيب وقتل شعبه وقاد عملية تمويل الوكلاء الإرهابيين في جميع أنحاء العالم الذين قتلوا جنودًا أمريكيين هو مستوى منخفض جديد لجو بايدن”.
إن الرسالة التي ترسلها إدارة بايدن إلى الشعب الإيراني وحلفاء أمريكا هي عدم التطلع إلى الولايات المتحدة طلباً للمساعدة. بالنسبة للشعب الإيراني، الذي يخاطر بحياته كل يوم في كفاحه للإطاحة بهذا النظام القمعي، فإن إدارة بايدن، مثل إدارة أوباما، لم ترسل سوى لامبالاة مدمرة. لقد فضلت تصرفات الإدارة باستمرار النظام الإيراني ليس فقط على حساب الشعب الإيراني، ولكن أيضًا على حساب مقتل ثلاثة جنود أمريكيين وإصابة العشرات في هجمات إيران على الولايات المتحدة، وعلى حساب الولايات المتحدة. ولا يزال الرهائن الأميركيون وغيرهم من الرهائن الأبرياء محتجزين لدى حماس. ويبدو أن الإدارة لا تهتم بهم أكثر من اهتمامها بالأميركيين وحلفاء الولايات المتحدة الذين تم التخلي عنهم وما زالوا أسرى في أفغانستان. الرسالة التي ترسلها إدارة بايدن مراراً وتكراراً هي أنه إذا كنت تريد حليفاً موثوقاً به، فابحث في مكان آخر.
*دكتور. ماجد رافي زاده هو خبير استراتيجي ومستشار في مجال الأعمال، وباحث خريج جامعة هارفارد، وعالم سياسي، وعضو مجلس إدارة مجلة هارفارد إنترناشيونال ريفيو، ورئيس المجلس الأمريكي الدولي المعني بالشرق الأوسط. وقد قام بتأليف العديد من الكتب حول الإسلام والسياسة الخارجية الأمريكية. يمكن التواصل معه على Dr.Rafizadeh@Post.Harvard.Edu
© 2024 معهد جيتستون. كل الحقوق محفوظة. المقالات المطبوعة هنا لا تعكس بالضرورة آراء المحررين أو معهد جيتستون. لا يجوز إعادة إنتاج أو نسخ أو تعديل أي جزء من موقع Gatestone الإلكتروني أو أي من محتوياته دون الحصول على موافقة كتابية مسبقة من معهد Gatestone.