اتيان صقر- أبو أرز/زائر جديد يلوح في الأفق.. هو السلطان رجب الطيب اردوغان الحالم بعودة الأمبراطورية العثمانية/Abu Arz- Étienne Sakr: A new visitor looms on the horizon..Sultan Recep Tayyip Erdogan, who dreams of the return of the Ottoman Empire

111

زائر جديد يلوح في الأفق.. هو السلطان رجب الطيب اردوغان الحالم بعودة الأمبراطورية العثمانية
اتيان صقر- أبو أرز /24 أيار/2024
على مدى السبعين سنة الماضية لم يبقَ طارئٌ او طامعٌ في هذه المنطقة المرصودة بلعنة الحروب والصراعات المتواصلة، لم يزر ارضنا فاتحاً او غازياً ليعبث في حياة اللبنانيين وارواحهم ويستبيح دماءَهُم في مسلسلٍ درامي قلّ نظيره في التاريخ.
افتتح هذا المسلسل الدموي جمال عبد الناصر عام ١٩٥٨ رافعاً شعار الوحدة العربية، ثم تلاه ياسر عرفات عام ١٩٧٠ رافعاً شعار الوطن البديل، ثم النظام السوري عام ١٩٧٦ رافعاً شعار “لبنان محافظة سورية ، ثم جاءَنا حكم الملالي الايراني عبر وكيله البلدي رافعاً شعار “تحرير القدس” ولا يزال حتى الساعه يعبث قتلاً و دماراً في طول البلاد وعرضها.
من يراقب اليوم مجرى الأحداث على أرض الواقع في لبنان يلاحظ ان تدفق الأسلحة من تركيا الى بعض مناطقِنا ليس بريئاً، وشاحنة السلاح التركية التي ضبطت منذ أيام في البترون ليست الاولى ولا الأخيرة، وان مرفأ طرابلس المشرّعة أبوابُه امام البواخر التركية، كل ذلك يشير إلى ان هناك فاتحاً جديدا قد بدأ يحضّر نفسه لزيارة بلادنا بعد رحيل حكم الملالي.
وإذا اخذنا بالإعتبار مبدأ السببيّة، اي أن هناك سبباً وراء كل حدثٍ، نجد ان مسلسل الغزوات الجهنمي الذي ضرب لبنان منذ سبعين سنة وما زال مستمراً الى يومنا هذا، سببه الأول هو سياسة الأرض السائبة التي انتهجتها الطبقة الحاكمة منذ عهد الاستقلال وحتى الساعة، هذه الطبقة المجرمة التي تلهّت بالصراع على الكراسي والمغانم ونهب اموال الشعب دون الإلتفات الى تحصين البلاد وتمتين مناعتها الداخلية في وجه أطماع الدول الخارجية، خصوصاً في هذه المنطقة المضطربة باستمرار.
اما السلطان رجب الطيب اردوغان الحالم بعودة الأمبراطورية العثمانية، فإننا ننصحه بان يعتبر بمن سبقوه فلا يُقدم على هذه المغامرة العبثية، فيوفّر علينا وعلى نفسه الكثير من الدماء والدموع .
لبيك لبنان،
اتيان صقر ـ أبو أرز

A new visitor looms on the horizon… Sultan Recep Tayyip Erdogan, who dreams of the return of the Ottoman Empire.
Abu Arz- Étienne Sakr/ May 24, 2024
Over the past seventy years, no arbitrator or covetous person has remained in this region beset by the curse of continuous wars and conflicts. No conqueror or invader has visited our land (Holy Lebanon) to tamper with the lives and souls of the Lebanese and shed their blood in a dramatic series that has few parallels in history.
This bloody series was initiated by Egypt’s Gamal Abdel Nasser in 1958, raising the slogan of Arab unity, then Yasser Arafat followed in 1997 of the alternative homeland, then the Syrian Assad regime in 1976, raising the slogan, “Lebanon is a Syrian province.” Then the rule of the Iranian mullahs came to us through its local representative, raising the slogan, “Liberation of Jerusalem.” And it continues to this day to wreak havoc, killing and destroying throughout the country.
Whoever today monitors the course of events on the ground in Lebanon notices that the recent flow of weapons from Turkey to some of our regions is not innocent. In this context, the Turkish arms truck that was seized a few days ago in Batroun City is neither the first nor the last, and apparently the port of Tripoli City has its doors open to Turkish ships. All of this indicates that there is a new potential conqueror who has begun to prepare himself to visit-invade our country after the departure of the mullahs’ rule.
If we take into account the principle of causality, meaning that there is a reason behind every event, we find that the series of infernal invasions that struck Lebanon seventy years ago and continues to this day has its primary cause in the loose land policy pursued by the ruling class from the era of independence until the present time. This criminal class was distracted by the struggle over authority, power, spoils and plundering the people’s money without paying attention to fortifying the country and strengthening its internal immunity in the face of the ambitions of foreign countries, especially in this constantly turbulent region.
As for the Turkish, Sultan Recep Tayyip Erdogan, who dreams of the return of the Ottoman Empire, we advise him to consider those who came before him and not undertake this absurd adventure, thus saving us and himself a lot of blood and tears.
Long Live Lebanon,
Abu Arz-Étienne Sakr
(Free Translation by: Elias Bejjani)