Hanin Ghaddar/The Washington Institute: How Israel’s Rafah Campaign Might Shape Hezbollah’s Operations/حنين غدار من موقع معهد واشنطن: كيف يمكن لحملة رفح الإسرائيلية أن تقوي زخم عمليات حزب الله؟

45

كيف يمكن لحملة رفح الإسرائيلية أن تقوي زخم عمليات حزب الله؟
حنين غدار/معهد واشنطن/18 أيار/2024  (ترجمة موقع غوغل)

How Israel’s Rafah Campaign Might Shape Hezbollah’s Operations
Hanin Ghaddar/The Washington Institute/May 18/2024
The U.S.-Israel rift over how to handle southern Gaza could embolden the Lebanese group to further accelerate its already heightened tempo of operations, though drawing clear deterrent lines could help limit the escalation.
Since his first speech on the subject last November, Hezbollah leader Hassan Nasrallah has linked the Gaza war to his group’s own confrontation with Israel, and this linkage is being reaffirmed by the militia’s latest actions. As the Israel Defense Forces (IDF) make their initial moves on the southern Gaza city of Rafah, Hezbollah is announcing the use of new weapons in attacks across the northern border, calling for further troop mobilizations, and giving other signals of imminent escalation. Whether these early moves are real or largely symbolic, the risk is high that the group will try to exploit the Rafah campaign in order to deepen Israel’s tensions with Washington and the wider international community. For its part, the Israeli government is caught in a difficult balancing act—it faces rising pressure from displaced northern residents to counter the Hezbollah threat so they can go back home, even as many IDF elements may now be tied down in Rafah for weeks or months. All of these factors will heighten the danger of miscalculation and all-out war unless tough diplomacy is brought to bear on the situation.
Escalation Since April
Hezbollah has relied on its core fighting force since the Gaza war broke out in October, but once Israel announced the beginning of the Rafah campaign, the group called for a general mobilization, which usually means activating its reserves. This could be just a rhetorical mobilization—rather than actually deploying all of its reserves to the battlefront, Hezbollah may simply be continuing its strategy of measured statements and actions in response to changing developments while steering clear of full mobilization and all-out war, at least for now. Yet regardless of the group’s intentions, changes on the ground over the past few days point to a growing risk of war whether the parties want it or not.
On May 13, the Lebanese television network al-Mayadeen reported that Hezbollah had revealed the use of a new heavy rocket for the first time (the “Jihad Mughniyah”). It also noted that a new drone (the “Suhab”) was being used to target Israel’s Iron Dome defense system.
On May 8, an IDF sergeant was killed during a Hezbollah strike on a base in Malkia, while two other soldiers were killed at their post near Metula on May 6, bringing the IDF’s total death toll on the Lebanon front to fourteen since October. Nine Israeli civilians have been killed as well.
These developments are unfolding in the wake of last month’s direct exchange of fire between Iran and Israel, which punctuated the significance and sensitivity of Hezbollah’s role as Tehran’s top regional proxy. The April 13 missile and drone attack on Israel exposed the inadequacy of Iran’s military capabilities—if it hopes to pierce allied defenses in a potential larger operation or future war, Tehran would likely need Hezbollah to join in with its huge arsenal. This realization also means that Hezbollah’s weapons remain a major defensive shield and insurance policy for Iran, one that the regime is loath to expend on behalf of Gaza or Hamas. At the same time, however, Hezbollah likely felt it could not keep taking damage from Israel indefinitely. The group therefore seemed to choose the middle path of visibly but cautiously escalating after April 13, and Israel has followed suit.
For example, Hezbollah has been using its third-generation drones for the first time. On April 17, it launched a relatively precise drone strike on the border town of Arab al-Aramshe, wounding eighteen Israelis (mostly IDF reservists). This followed a similar drone strike near Beit Hillel and Kiryat Shmona the previous day. In both cases, the group used a more advanced type of Ababil kamikaze drone capable of singling out specific targets.
On April 22, Hezbollah claimed to strike a base north of Acre, its deepest attack into Israel since the Gaza war began. In addition to suggesting that more sophisticated weapons were being fielded, this incident also signaled that the group was ready to adopt new rules of engagement and widen the zone of hostilities. Significantly, all of this happened shortly after four IDF soldiers were wounded while they were conducting a cross-border foray inside Lebanon.
Hezbollah’s Rafah Calculus
The onset of the Rafah campaign is vital to Hezbollah for two main reasons. First, international reactions to the operation have been very harsh due to the possible humanitarian consequences, leading Hezbollah to conclude that Israel may now be more isolated and vulnerable. Even the Biden administration publicly criticized the operation and halted the shipment of certain munitions to Israel—a decision that Hezbollah, Iran, and other actors likely read as a shift in U.S.-Israel relations, even though most if not all weapons transfers have reportedly resumed. In a May 13 speech following the IDF’s move on Rafah, Nasrallah reaffirmed the “categorical” connection between the Lebanese and Gaza fronts, noting that “the entire world is now talking about the right of the Palestinians to have a state” due to the collective efforts of Hamas, Hezbollah, and their allies in the “resistance.”
Second, although Israel may continue low-level military activity in Gaza for months to come, Rafah could spell the end of its main battle operations there. That means the IDF may soon be able to refocus more resources and attention on the Lebanon front with the goal of returning northern residents to their homes. Indeed, multiple indicators and statements imply an Israeli escalation against Hezbollah after Rafah.
If Nasrallah suspects that Israel is preparing to attack Hezbollah next, he will be forced to choose between two undesirable options: enter a full-scale war or accept the conditions that U.S. and French diplomats have been proposing recently. The latter scenario would mean withdrawing from the border (or, at least, committing to do so on paper) while figuring out a new deterrence equation.
Accordingly, Hezbollah may feel compelled to flex its muscles during the Rafah campaign in order to impose conditions on Israel, Washington, and Paris. The group would likely prefer to go back to the pre-October 7 status quo without being forced to publicly retreat from the border (even though Israel would presumably never accept that condition). It also needs to make sure that the IDF is deterred from directly hitting Iran or drastically curtailing the Iranian presence and influence in the region.
U.S. Policy Options
In the early months of the Gaza war, the Biden administration’s strong support for Israel, tough messaging to Iran and Hezbollah, and heavy deployment of warships and fighter jets to the region constituted a strong deterrent. Hezbollah realized the risks associated with challenging that stance. Today, robust U.S. deterrence remains crucial not only to preventing a wider war, but also to facilitating an effective ceasefire deal along the Israel-Lebanon border while potentially convincing Hezbollah to limit its escalation in the meantime. The group has already committed to stop its attacks once the Gaza war is over, so it is certainly amenable to the general idea of de-escalation.
To reach these goals, Washington should focus on several efforts:
Avoid offering political or economic compromises to Hezbollah and the many Lebanese state institutions it essentially controls. Indeed, U.S. officials should clearly and publicly state that no American-backed economic bailout will be forthcoming if the group escalates.
Increase pressure on all the pillars of Hezbollah’s power in Lebanon, including its military arsenal (by constraining the flow of weapons from Iran), its domestic political allies, and its hold over the Shia Muslim community.
Coordinate public pressure and statements with European and Arab partners to present a united front.
Maintain the heightened U.S. military presence in the region and conduct joint exercises with partner forces whenever possible.
Repeat President Biden’s “Don’t” warning from April even more loudly and clearly, specifying that Iran and its regional assets might not be spared from the consequences if Hezbollah escalates. This message would have the added benefit of showing that the administration’s current rift with Israel over weapons shipments will not apply in the event of any conflict against Hezbollah.
Indeed, the administration can continue advancing a ceasefire deal to prevent war while still making clear that it will have Israel’s back if war breaks out. On May 14, National Security Advisor Jake Sullivan affirmed that the United States will not let Iran and its proxies succeed: “Hezbollah is attacking every day…We are working with Israel and other partners to protect against these threats and to prevent escalation into an all-out regional war, through a calibrated combination of diplomacy, deterrence, force posture adjustments, and use of force when necessary to protect our people and defend our interests and allies.”
Iran and Hezbollah need to hear such messages more often, particularly regarding Washington’s willingness to combine diplomacy with the use of force. Despite the lack of progress in reaching a Lebanon deal, the process has reassured Hezbollah—perhaps too well—that preventing war is the international community’s sole priority. It may therefore be useful to shake up this reassurance a bit by signaling that Israel would have full U.S. support if diplomacy fails, however undesirable the resultant conflict may be. If such warnings prove credible, Hezbollah may calculate that the risk is too great and scale back its near-term escalation accordingly. Indeed, the old Roman adage applies once again: if the Biden administration wants peace, it should prepare for war.
**Hanin Ghaddar is the Friedmann Senior Fellow in The Washington Institute’s Rubin Program on Arab Politics.
https://www.washingtoninstitute.org/policy-analysis/how-israels-rafah-campaign-might-shape-hezbollahs-operations

كيف يمكن لحملة رفح الإسرائيلية أن تقوي زخم عمليات حزب الله؟
حنين غدار/معهد واشنطن/18 أيار/2024  (ترجمة موقع غوغل)
إن الخلاف بين الولايات المتحدة وإسرائيل حول كيفية التعامل مع جنوب غزة يمكن أن يشجع المجموعة اللبنانية على تسريع وتيرة عملياتها المتصاعدة بالفعل، على الرغم من أن رسم خطوط ردع واضحة يمكن أن يساعد في الحد من التصعيد.
منذ خطابه الأول حول هذا الموضوع في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ربط زعيم حزب الله حسن نصر الله حرب غزة بالمواجهة التي تخوضها مجموعته مع إسرائيل، وتؤكد التحركات الأخيرة التي قامت بها الميليشيا على هذا الارتباط. بينما تقوم قوات الدفاع الإسرائيلية بتحركاتها الأولية في مدينة رفح جنوب قطاع غزة، يعلن حزب الله عن استخدام أسلحة جديدة في الهجمات عبر الحدود الشمالية، ويدعو إلى المزيد من تعبئة القوات، ويعطي إشارات أخرى عن تصعيد وشيك. وسواء كانت هذه التحركات المبكرة حقيقية أو رمزية إلى حد كبير، فإن الخطر كبير في أن تحاول الجماعة استغلال حملة رفح من أجل تعميق التوترات بين إسرائيل وواشنطن والمجتمع الدولي الأوسع. من جانبها، تجد الحكومة الإسرائيلية نفسها عالقة في عملية توازن صعبة، فهي تواجه ضغوطًا متزايدة من سكان الشمال النازحين لمواجهة تهديد حزب الله حتى يتمكنوا من العودة إلى ديارهم، حتى مع أن العديد من عناصر جيش الدفاع الإسرائيلي قد يكونون الآن مقيدين في رفح لأسابيع أو شهور. وكل هذه العوامل من شأنها أن تزيد من خطر سوء التقدير والحرب الشاملة ما لم يتم استخدام الدبلوماسية الصارمة لمعالجة الوضع.
التصعيد منذ أبريل
اعتمد حزب الله على قوته القتالية الأساسية منذ اندلاع حرب غزة في أكتوبر/تشرين الأول، ولكن بمجرد إعلان إسرائيل عن بدء حملة رفح، دعا الحزب إلى التعبئة العامة، وهو ما يعني عادة تفعيل احتياطياته. قد يكون هذا مجرد تعبئة خطابية – فبدلاً من نشر جميع احتياطياته فعليًا على جبهة القتال، ربما يواصل حزب الله ببساطة استراتيجيته المتمثلة في التصريحات والإجراءات المحسوبة استجابة للتطورات المتغيرة مع الابتعاد عن التعبئة الكاملة والحرب الشاملة، على أقل تقدير. الأقل في الوقت الراهن. ومع ذلك، وبغض النظر عن نوايا الجماعة، فإن التغيرات على الأرض خلال الأيام القليلة الماضية تشير إلى تزايد خطر الحرب سواء أرادت الأطراف ذلك أم لا.
وفي 13 مايو/أيار، أفادت شبكة تلفزيون الميادين اللبنانية أن حزب الله كشف للمرة الأولى عن استخدام صاروخ ثقيل جديد (“جهاد مغنية”). كما أشارت إلى أنه تم استخدام طائرة بدون طيار جديدة (“سهاب”) لاستهداف نظام القبة الحديدية الدفاعي الإسرائيلي.
وفي 8 مايو/أيار، قُتل رقيب في الجيش الإسرائيلي أثناء غارة لحزب الله على قاعدة في المالكية، في حين قُتل جنديان آخران في موقعهما بالقرب من المطلة في 6 مايو/أيار، ليصل إجمالي عدد القتلى في صفوف الجيش الإسرائيلي على الجبهة اللبنانية إلى أربعة عشر منذ أكتوبر/تشرين الأول. كما قُتل تسعة مدنيين إسرائيليين.
تتكشف هذه التطورات في أعقاب تبادل إطلاق النار المباشر الذي وقع الشهر الماضي بين إيران وإسرائيل، والذي أبرز أهمية وحساسية دور حزب الله باعتباره الوكيل الإقليمي الأول لطهران. لقد كشف الهجوم الصاروخي والطائرات بدون طيار الذي وقع في 13 نيسان/أبريل على إسرائيل عن عدم كفاية القدرات العسكرية الإيرانية – فإذا كانت تأمل في اختراق دفاعات الحلفاء في عملية محتملة أكبر أو حرب مستقبلية، فمن المرجح أن تحتاج طهران إلى انضمام “حزب الله” إلى ترسانتها الضخمة. ويعني هذا الإدراك أيضاً أن أسلحة حزب الله تظل بمثابة درع دفاعي رئيسي وبوليصة تأمين لإيران، وهو ما يكره النظام أن ينفقه نيابة عن غزة أو حماس. ومع ذلك، في الوقت نفسه، من المحتمل أن يشعر حزب الله بأنه لا يستطيع الاستمرار في تلقي الضرر من إسرائيل إلى أجل غير مسمى. ولذلك يبدو أن المجموعة اختارت المسار الأوسط المتمثل في التصعيد الواضح ولكن بحذر بعد 13 نيسان/أبريل، وقد حذت إسرائيل حذوها.
على سبيل المثال، يستخدم حزب الله طائراته بدون طيار من الجيل الثالث لأول مرة. وفي 17 نيسان/أبريل، شنت غارة دقيقة نسبياً بطائرة بدون طيار على بلدة عرب العرامشة الحدودية، مما أدى إلى إصابة ثمانية عشر إسرائيلياً (معظمهم من جنود الاحتياط في جيش الدفاع الإسرائيلي). وجاء ذلك في أعقاب غارة مماثلة بطائرة بدون طيار بالقرب من بيت هليل وكريات شمونة في اليوم السابق. وفي كلتا الحالتين، استخدمت المجموعة نوعًا أكثر تقدمًا من طائرات أبابيل الكاميكازي بدون طيار القادرة على تحديد أهداف محددة.
وفي 22 أبريل/نيسان، زعم حزب الله أنه ضرب قاعدة شمال عكا، وهو أعمق هجوم له على إسرائيل منذ بدء حرب غزة. وبالإضافة إلى الإشارة إلى أنه تم نشر أسلحة أكثر تطوراً، أشار هذا الحادث أيضاً إلى أن الجماعة مستعدة لتبني قواعد جديدة للاشتباك وتوسيع منطقة الأعمال العدائية. ومن الجدير بالملاحظة أن كل هذا حدث بعد وقت قصير من إصابة أربعة جنود من جيش الدفاع الإسرائيلي أثناء قيامهم بغزو عبر الحدود داخل لبنان.
حسابات رفح لحزب الله
إن بداية حملة رفح تشكل أهمية حيوية لحزب الله لسببين رئيسيين. أولاً، كانت ردود الفعل الدولية على العملية قاسية للغاية بسبب العواقب الإنسانية المحتملة، مما دفع حزب الله إلى استنتاج أن إسرائيل قد تكون الآن أكثر عزلة وعرضة للخطر. حتى أن إدارة بايدن انتقدت العملية علنًا وأوقفت شحن بعض الذخائر إلى إسرائيل – وهو القرار الذي من المرجح أن يعتبره حزب الله وإيران والجهات الفاعلة الأخرى بمثابة تحول في العلاقات الأمريكية الإسرائيلية، على الرغم من أن معظم عمليات نقل الأسلحة، إن لم يكن جميعها، قد استؤنفت. . وفي خطاب ألقاه في 13 أيار/مايو عقب تحرك الجيش الإسرائيلي نحو رفح، أكد نصر الله من جديد العلاقة “القاطعة” بين الجبهتين اللبنانية وغزة، مشيراً إلى أن “العالم كله يتحدث الآن عن حق الفلسطينيين في أن تكون لهم دولة” بسبب التحالف الجماعي. جهود حماس وحزب الله وحلفائهم في «المقاومة».
ثانياً، على الرغم من أن إسرائيل قد تستمر في نشاطها العسكري على مستوى منخفض في غزة لعدة أشهر مقبلة، إلا أن معبر رفح قد يعني نهاية عملياتها القتالية الرئيسية هناك. وهذا يعني أن الجيش الإسرائيلي قد يتمكن قريباً من إعادة تركيز المزيد من الموارد والاهتمام على الجبهة اللبنانية بهدف إعادة سكان الشمال إلى منازلهم. بل إن مؤشرات وتصريحات متعددة تشير إلى تصعيد إسرائيلي ضد حزب الله بعد رفح.
وإذا شك نصر الله في أن إسرائيل تستعد لمهاجمة حزب الله في المرة القادمة، فسوف يضطر إلى الاختيار بين خيارين غير مرغوب فيهما: الدخول في حرب واسعة النطاق أو قبول الشروط التي اقترحها الدبلوماسيون الأمريكيون والفرنسيون مؤخراً. ويعني السيناريو الأخير الانسحاب من الحدود (أو على الأقل الالتزام بذلك على الورق) مع التوصل إلى معادلة ردع جديدة.
وبناء على ذلك، قد يشعر حزب الله بأنه مضطر إلى استعراض عضلاته خلال حملة رفح من أجل فرض شروط على إسرائيل وواشنطن وباريس. ومن المرجح أن تفضل المجموعة العودة إلى الوضع الراهن قبل 7 تشرين الأول/أكتوبر دون أن تضطر إلى الانسحاب علناً من الحدود (على الرغم من أن إسرائيل لن تقبل هذا الشرط أبداً). ويتعين عليها أيضًا التأكد من ردع الجيش الإسرائيلي عن ضرب إيران بشكل مباشر أو تقليص الوجود الإيراني ونفوذه في المنطقة بشكل كبير.
خيارات السياسة الأمريكية
في الأشهر الأولى من حرب غزة، كان دعم إدارة بايدن القوي لإسرائيل، والرسائل الصارمة الموجهة إلى إيران وحزب الله، والنشر المكثف للسفن الحربية والطائرات المقاتلة في المنطقة، يشكل رادعاً قوياً. وقد أدرك حزب الله المخاطر المرتبطة بتحدي هذا الموقف. واليوم، يظل الردع الأميركي القوي أمراً بالغ الأهمية، ليس فقط لمنع نشوب حرب أوسع نطاقاً، بل وأيضاً لتسهيل التوصل إلى اتفاق فعال لوقف إطلاق النار على طول الحدود الإسرائيلية اللبنانية، مع احتمال إقناع حزب الله بالحد من تصعيده في هذه الأثناء. لقد التزمت المجموعة بالفعل بوقف هجماتها بمجرد انتهاء الحرب في غزة، لذا فهي بالتأكيد قابلة للفكرة العامة المتمثلة في وقف التصعيد.
ولتحقيق هذه الأهداف، ينبغي على واشنطن التركيز على عدة جهود: تجنب تقديم تنازلات سياسية أو اقتصادية لحزب الله ومؤسسات الدولة اللبنانية العديدة التي يسيطر عليها بشكل أساسي. في الواقع، يجب على المسؤولين الأمريكيين أن يعلنوا بوضوح وعلنًا أنه لن يتم تنفيذ أي خطة إنقاذ اقتصادي مدعومة من أمريكا إذا تصاعدت المجموعة.
زيادة الضغوط على كافة ركائز قوة حزب الله في لبنان، بما في ذلك ترسانته العسكرية (من خلال تقييد تدفق الأسلحة من إيران)، وحلفائه السياسيين المحليين، وسيطرته على الطائفة الشيعية.
تنسيق الضغط العام والبيانات مع الشركاء الأوروبيين والعرب لتقديم جبهة موحدة.
الحفاظ على الوجود العسكري الأمريكي المكثف في المنطقة وإجراء تدريبات مشتركة مع القوات الشريكة كلما أمكن ذلك.
كرر تحذير “لا تفعل” الذي أطلقه الرئيس بايدن في أبريل/نيسان بصوت أعلى وأكثر وضوحاً، مع الإشارة إلى أن إيران وأصولها الإقليمية قد لا تنجو من العواقب إذا صعد حزب الله. وسيكون لهذه الرسالة فائدة إضافية تتمثل في إظهار أن الخلاف الحالي بين الإدارة الأمريكية وإسرائيل بشأن شحنات الأسلحة لن ينطبق في حالة نشوب أي صراع ضد حزب الله.
في الواقع، يمكن للإدارة أن تستمر في دفع اتفاق وقف إطلاق النار لمنع الحرب مع الاستمرار في توضيح أنها ستدعم إسرائيل في حالة اندلاع الحرب. في 14 مايو/أيار، أكد مستشار الأمن القومي جيك سوليفان أن الولايات المتحدة لن تسمح لإيران ووكلائها بالنجاح: “حزب الله يهاجم كل يوم… ونحن نعمل مع إسرائيل وشركاء آخرين للحماية من هذه التهديدات ولمنع التصعيد إلى أبعد من ذلك”. حرب إقليمية شاملة، من خلال مزيج محسوب من الدبلوماسية والردع وتعديل وضع القوة، واستخدام القوة عند الضرورة لحماية شعبنا والدفاع عن مصالحنا وحلفائنا.
وتحتاج إيران وحزب الله إلى سماع مثل هذه الرسائل في كثير من الأحيان، وخاصة فيما يتعلق باستعداد واشنطن للجمع بين الدبلوماسية واستخدام القوة. وعلى الرغم من عدم إحراز تقدم في التوصل إلى اتفاق لبناني، فقد طمأنت هذه العملية حزب الله – وربما بشكل جيد للغاية – إلى أن منع الحرب هو الأولوية الوحيدة للمجتمع الدولي. ولذلك قد يكون من المفيد هز هذه الطمأنينة قليلاً من خلال الإشارة إلى أن إسرائيل ستحصل على الدعم الأمريكي الكامل إذا فشلت الدبلوماسية، مهما كان الصراع الناتج غير مرغوب فيه. إذا ثبتت مصداقية هذه التحذيرات، فقد يحسب حزب الله أن الخطر كبير للغاية ويخفض تصعيده على المدى القريب وفقًا لذلك. والواقع أن القول المأثور الروماني القديم ينطبق مرة أخرى: إذا كانت إدارة بايدن تريد السلام، فيتعين عليها أن تستعد للحرب.
**حنين غدار هي زميلة فريدمان العليا في برنامج روبن للسياسة العربية التابع لمعهد واشنطن.