بوتين أقال وزير الدفاع شويغو الذي كان أحد أهم أعضاء دائرته المقربة؟ ماذا نعرف عن هده الدائرة؟

32

بوتين أقال وزير الدفاع شويغو الذي كان أحد أهم أعضاء دائرته المقربة؟ ماذا نعرف عن هده الدائرة؟

على مدى السنوات العشرين التي قضاها على رأس الكرملين، كان لدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين دائرة مقربة منه ضمت المسؤولين الأكثر ولاء له، وكان دائما ما يتناقش معهم بشأن سياسة بلاده. وكان من أبرز أولئك الحلفاء المقربين من بوتين، سيرغي شويغو، وزير الدفاع الذي شغل المنصب منذ عام 2012، والذي قرر الرئيس إقالته أمس، في خطوة فاجأت وصدمت الكثيرين. لكن على الرغم من إقالته، فقد أصدر بوتين مرسوما بتعيين شويغو أمينا عاما جديدا لمجلس الأمن القومي.

فماذا نعرف عن دائرة بوتين المقربة؟
وفقا لتقرير نشرته شبكة «سكاي نيوز» البريطانية، فإن أولئك الأشخاص الأكثر قربا من بوتين هم:

نيكولاي باتروشيف
شغل باتروشيف منصب أمين عام مجلس الأمن القومي، إلا أن بوتين أصدر قرارا أمس بأن يحل شويغو محله، على أن تعلن مهام باتروشيف الجديدة «في الأيام المقبلة»، وفق ما أوردت وسائل إعلام رسمية. ويعد باتروشيف من أقوى حلفاء بوتين وأجرئهم، حيث كثيرا ما وجه انتقادات لاذعة للغرب والولايات المتحدة وللمعارضة الروسية وعلى رأسها زعيم المعارضة الراحل أليكسي نافالني الذي توفي في شهر فبراير (شباط) الماضي في السجن.

أمين مجلس الأمن القومي الروسي نيكولاي باتروشيف (رويترز)

ويعتقد باتروشيف أن الغرب يسعى للتغلب على روسيا منذ سنوات. وقال تقرير «سكاي نيوز» إن باتروشيف كان مندوب الكرملين غير الرسمي لمنطقة البلقان ويعتقد أنه لعب دوراً رئيسياً في تنظيم الانقلاب في الجبل الأسود في عام 2016، في محاولة لمنع البلاد من الانضمام إلى «الناتو».

ألكسندر بورتنيكوف
بورتنيكوف هو الرئيس الحالي لجهاز الأمن الفيدرالي (FSB)، وكالة الاستخبارات الداخلية الروسية، التي خلفت وكالة التجسس السوفياتية (كي جي بي).

رئيس جهاز الأمن الفيدرالي الروسي ألكسندر بورتنيكوف (رويترز)

ويفرض بورتنيكوف قبضته الحديدية على الروس، وكان مسؤولاً عن عشرات الآلاف من الاعتقالات والتشديد الدراماتيكي للقيود المفروضة على المجتمع المدني والتي تسارعت وتيرتها في السنوات الأخيرة، وخاصة منذ بداية الحرب.

سيرغي ناريشكين
ناريشكين هو رئيس وكالة الاستخبارات الخارجية الروسية (SVR). والتقى ناريشكين مع بوتين في السبعينات من القرن الماضي خلال تدريبهما على التجسس، وتم إرساله إلى بروكسل كدبلوماسي في نفس الوقت الذي تم فيه إرسال بوتين كجاسوس شاب إلى دريسدن. وتعرض ناريشكين للتوبيخ العلني من قبل الرئيس الروسي في اجتماع لمجلس الأمن قبل بدء حرب أوكرانيا مباشرة، حيث أشار خطأ إلى أنه «يؤيد دمج جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك في الأراضي الروسية»، وذلك بعد سؤاله عما إذا كان يؤيد قرار الاعتراف باستقلال المنطقتين الانفصاليتين الموجودتين في شرق أوكرانيا.

مدير الاستخبارات الخارجية الروسية سيرغي ناريشكين (رويترز)

وعندها أسرع بوتين بالرد عليه قائلاً: «لا نناقش ذلك، نتحدث عن الاعتراف باستقلالهما»، وبدا التوتر الشديد على ناريشكين الذي صحح زلة لسانه بالقول: «أدعم مقترح الاعتراف باستقلالهما»، فيما قاطعه بوتين مرتين خلال حديثه طالباً منه أن يكون «واضحاً».

فاليري غيراسيموف
غيراسيموف هو رئيس هيئة الأركان العامة. إنه جنرال سوفياتي واستراتيجي عسكري ذو خبرة. وكانت خطة الغزو الأوكراني من اختصاص غيراسيموف، وكان يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه المسؤول عن انسحاب روسيا الأولي من كييف في الأسابيع القليلة الأولى من الحرب ثم الانسحاب من خيرسون في نوفمبر (تشرين الثاني) التالي. إلا أن بوتين ظل متمسكا به بسبب ولائه له وثقته الكبيرة به.

الرئيس الروسي مع فاليري غيراسيموف رئيس هيئة الأركان العامة (رويترز)

ولعب غيراسيموف دوراً رئيسياً في الحملات العسكرية الروسية منذ أن قاد جيشاً في حرب الشيشان في عام 1999، وأشرف على التدريبات العسكرية قبل الحرب في بيلاروسيا، كما كان له دور رئيسي في الحملة العسكرية لضم شبه جزيرة القرم.

أنطون فاينو
فاينو هو رئيس الديوان الرئاسي الروسي. وهو لا يظهر علنيا إلا في أضيق الحدود. لكنه يحظى بثقة بوتين في الحفاظ على تنظيم شؤونه.

أنطون فاينو رئيس الديوان الرئاسي الروسي (رويترز)

سيرغي كيرينكو
كيرينكو هو النائب الأول لرئيس الإدارة الرئاسية الروسية، وقد تولى دوراً أكثر بروزاً منذ الحرب باعتباره خبيراً استراتيجياً سياسياً. وفي عهد بوريس يلتسين في عام 1998، تم تعيينه كأصغر رئيس وزراء لروسيا على الإطلاق لمدة خمسة أشهر قصيرة.

سيرغي كيرينكو النائب الأول لرئيس الإدارة الرئاسية الروسية (رويترز)

ويُعرف بأنه تكنوقراطي كلاسيكي، لكنه كان له دور مؤثر في طريقة إدارة الدولة للأراضي المحتلة في أوكرانيا وفي حملات التأثير السياسي، خاصة تلك الخاصة بالانتخابات الرئاسية.

سيرغي لافروف
وهو وزير خارجية روسيا منذ عام 2004. وهو معروف بقوته وجرأته الشديدة.

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (رويترز)

لكن على الرغم من ذلك، لا يعتقد أن لافروف له دور في عملية صنع القرار في روسيا أو التأثير على بوتين، بل ينظر إليه على أنه «لسان» بوتين، الذي يقوم بتوصيل رسائله للغرب والعالم كله.

يوري كوفالتشوك
هو ضمن المقربين غير الرسميين لبوتين. وكوفالتشوك هو أكبر المساهمين في «بنك روسيا»، وتربطه علاقات عائلية وشخصية بالرئيس. فقد التقيا عندما كان بوتين نائباً لعمدة المدينة التي كانت تعرف آنذاك باسم لينينغراد (سان بطرسبرغ حالياً).

يوري كوفالتشوك (رويترز)

ويقول ميخائيل زيغار، مؤلف كتاب «كل رجال الكرملين»: «لم يشغل أي منصب حكومي قط، لكنه من الواضح أنه أحد أكثر الشخصيات نفوذا في روسيا وهو قريب جدا من الناحية الآيديولوجية من بوتين».