Charles Chartouni/This is Beirut: ‘Dead Cat Diplomacy,’ Political Cynicism and Nihilistic Warmongeringشارل الشرتوني/ موقع هذه بيروت: “دبلوماسية القطة الميتة” والسخرية السياسية وإثارة الحرب العدمية

22

“دبلوماسية القطة الميتة” والسخرية السياسية وإثارة الحرب العدمية
شارل الشرتوني/ موقع هذه بيروت/13 أيار/2024 (ترجمة موقع غوغل)

‘Dead Cat Diplomacy,’ Political Cynicism and Nihilistic Warmongering
Charles Chartouni/This is Beirut/May 13/2024
Aside from pacifist daydreaming and faked humanitarianism, how evitable are the battles in Rafah and South Lebanon? Is the unilateral pressure on Israel likely to forestall the inevitable confrontation on both sides of the border, while Hamas and Hezbollah are still determined to derail diplomatic mediations and engage in long hauled conflicts notwithstanding their disastrous consequences on their respective civilian populations? The unleashed conflict dynamic since October 7th, 2023, is by definition exponential and defies diplomacy and conflict resolution. The nihilistic nature of the war declaration last October, far from being fortuitous, was based on unrealistic power projections, political and military logjams, and intentional politics of victimization while overlooking their detrimental incidences on Gaza and its civilians.
The obfuscation strategy is based on leveraging human shields to serve a compounded set of destructive warmongering and malevolent power politics. This state of ambiguity is what defines the ongoing conflicts, their exponential character, and the unlikeliness of political and military de-escalation. The premeditated savagery of the the 7th of October attack, the human shield strategy and its undifferentiated civilian and combat zones, the deliberate politics of victimization, ostracism and stigmatization have made Israel indifferent to the intimidation tactics, instead focused strictly on redressing the strategic imbalances, and remapping the boundaries of its security. The security and humanitarian dilemmas are inextricably linked and that makes Israel’s military maneuverability more constrained on the Gaza theater than on the Lebanese one. The Rafah operational theater is fraught with heavy humanitarian hazards that make it hard to manage, whereas the Lebanese military landscape offers a wider operational latitude. The military and humanitarian considerations are hardly tradable, and the very nature of the military and political challenges offer few leeways for mitigated military and political scenarios.
However coercive the issue of the political hostages, it can hardly sway Israel from prioritizing its strategic challenges, which ultimately frame its overall political and military options. However serious and demanding the United States pressure, it has failed, so far, to offer a working diplomatic alternative to the manifold security, humanitarian and political issues. Hamas, its acolytes, and political handlers are uncompromising and do not seem mindful of forestalling the incoming humanitarian tragedies. On the Israeli side, two overriding concerns are quite compelling: the release of hostages by whichever means, and the upending of the strategic equations in Israel’s southern, northern and north-eastern borders with Gaza, Lebanon and Syria, altogether controlled by Iranian proxies. Otherwise, the Israeli political polarization and the hardening of the rightist coalition are interfacing with the ongoing radicalization engineered by the Iranian manager, its partners and competitors.
The peaceful wishful thinking is politically blind and surfs carelessly over controversial security and political issues, whereas the truthful search for peace is inevitably politically mediated. It’s not enough to express humanitarian concerns, what matters most is to translate them into tangible conflict resolution scenarios to tackle the thorny and controversial issues of strategic security, working governance, economic livelihood, and humanitarian cooperation. The “dead cat diplomacy” however tactically instrumental cannot dispense with the need to confront each party in its own right: the Israeli-Palestinian conflict is unlikely to be approached unless Palestinians recover their political and moral autonomy and put an end to the instrumentalization by Iranian and Islamic power politics, mend their deep-seated domestic rifts, and engage Israel in good faith, in a common undertaking for peace. The Israelis have to reengage the legacy of peacemaking, overcome the ideological blinders of the ultranationalist and religious right, and deal with the security qualms that forestalled the aspirations that have guided generations of Israeli leaders in their striving for peace.
The defeat of Hamas and Hezbollah is seen as necessary from an Israeli standpoint to overcome the conjunction of extremism and political nihilism. The likelihood of an alternative approach by the coalition war protagonists is dismissed, and their inclination towards liberalization and normalization is an oxymoron. What’s left is their ability to sabotage every peace process and kill every undertaking in this regard. In counterpart, Israel is bound to dovetail its strategic overhaul with its readiness to reengage the peace process and find a solution to an overdue conflict, and join the Arab world in a common search for new geopolitical equilibriums, a pluralistic regional order and economic integration. The end of this conflict is tied to major transformations that relate to a new political narrative based on the primacy of regional pluralism, moral reciprocity, dual statehood, democratic reforms, and developmental imperatives. Upending the strategic equations should lead to the ultimate leap of faith toward negotiated conflict resolution, reformed governance, and a pluralistic democratic community of states.
https://thisisbeirut.com.lb/world/254098

“دبلوماسية القطة الميتة” والسخرية السياسية وإثارة الحرب العدمية
شارل الشرتوني/ موقع هذه بيروت/13 أيار/2024 (ترجمة موقع غوغل)
بعيداً عن أحلام اليقظة السلمية والإنسانية المزيفة، ما مدى حتميّة المعارك في رفح وجنوب لبنان؟ فهل من المرجح أن يؤدي الضغط الأحادي الجانب على إسرائيل إلى إحباط المواجهة الحتمية على جانبي الحدود، في حين لا تزال حماس وحزب الله مصممتين على إخراج الوساطات الدبلوماسية عن مسارها والانخراط في صراعات طويلة الأمد على الرغم من عواقبها الكارثية على السكان المدنيين في كل منهما؟ إن ديناميكية الصراع التي أطلقت العنان منذ 7 أكتوبر 2023 هي بحكم تعريفها تصاعدية وتتحدى الدبلوماسية وحل النزاعات. إن الطبيعة العدمية لإعلان الحرب في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، أبعد ما تكون عن كونها محض صدفة، فقد استندت إلى توقعات غير واقعية للقوة، ومأزق سياسي وعسكري، وسياسات متعمدة للإيذاء مع التغاضي عن أحداثها الضارة بغزة ومدنييها.
تعتمد استراتيجية التشويش على الاستفادة من الدروع البشرية لخدمة مجموعة مركبة من دعاة الحرب المدمرة وسياسات القوة الحاقدة. حالة الغموض هذه هي ما يحدد الصراعات المستمرة، وطابعها المتسارع، وعدم احتمال التهدئة السياسية والعسكرية. إن الوحشية المتعمدة لهجوم 7 أكتوبر، واستراتيجية الدروع البشرية ومناطق القتال والمدنية غير المميزة، والسياسات المتعمدة للإيذاء والنبذ والوصم، جعلت إسرائيل غير مبالية بتكتيكات التخويف، وبدلاً من ذلك ركزت بشكل صارم على معالجة الاختلالات الاستراتيجية. وإعادة رسم حدود أمنها. إن المعضلات الأمنية والإنسانية مرتبطة بشكل لا ينفصم، مما يجعل قدرة إسرائيل على المناورة العسكرية مقيدة على مسرح غزة أكثر منها على المسرح اللبناني. إن مسرح العمليات في رفح محفوف بالمخاطر الإنسانية الجسيمة التي تجعل من الصعب إدارته، في حين يوفر المشهد العسكري اللبناني نطاقاً عملياتياً أوسع. فالاعتبارات العسكرية والإنسانية يصعب تداولها، كما أن طبيعة التحديات العسكرية والسياسية لا توفر سوى القليل من الفسحات لتخفيف السيناريوهات العسكرية والسياسية.
ومهما كانت قضية الرهائن السياسيين قسرية، فإنها لا تستطيع أن تثني إسرائيل عن إعطاء الأولوية لتحدياتها الاستراتيجية، التي تحدد في نهاية المطاف خياراتها السياسية والعسكرية الشاملة. ومهما كانت الضغوط التي تمارسها الولايات المتحدة جدية ومتطلبة، فقد فشلت حتى الآن في تقديم بديل دبلوماسي عملي للقضايا الأمنية والإنسانية والسياسية المتعددة. إن حماس وأعوانها والمتعاملين السياسيين معها لا هوادة فيها ولا يبدو أنهم مهتمون بإحباط المآسي الإنسانية القادمة. وعلى الجانب الإسرائيلي، هناك شاغلان مهيمنان مقنعان للغاية: إطلاق سراح الرهائن بأي وسيلة، وقلب المعادلات الاستراتيجية على حدود إسرائيل الجنوبية والشمالية والشمالية الشرقية مع غزة ولبنان وسوريا، والتي يسيطر عليها وكلاء إيران. وإلا فإن الاستقطاب السياسي الإسرائيلي وتصلب الائتلاف اليميني يتفاعلان مع التطرف المستمر الذي هندسه المدير الإيراني وشركاؤه ومنافسوه. إن التفكير السلمي بالتمني أعمى سياسيا ويتصفح بلا مبالاة القضايا الأمنية والسياسية المثيرة للجدل، في حين أن البحث الصادق عن السلام يتم حتما بوساطة سياسية. لا يكفي التعبير عن المخاوف الإنسانية، بل الأهم هو ترجمتها إلى سيناريوهات ملموسة لحل الصراعات لمعالجة القضايا الشائكة والمثيرة للجدل مثل الأمن الاستراتيجي، والحكم الرشيد، وسبل العيش الاقتصادية، والتعاون الإنساني. إن “دبلوماسية القطة الميتة”، مهما كانت مفيدة من الناحية التكتيكية، لا يمكنها الاستغناء عن الحاجة إلى مواجهة كل طرف في حد ذاته: فمن غير المرجح أن يتم حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني ما لم يستعيد الفلسطينيون استقلالهم السياسي والأخلاقي ويضعون حداً لاستغلال إيران لهم كأداة. وسياسات القوة الإسلامية، ورأب الصدع الداخلي العميق بينهما، وإشراك إسرائيل بحسن نية في مشروع مشترك من أجل السلام. ويتعين على الإسرائيليين أن يعيدوا الانخراط في إرث صنع السلام، وأن يتغلبوا على الغمامات الإيديولوجية التي يفرضها اليمين القومي والديني المتطرف، وأن يتعاملوا مع المخاوف الأمنية التي أحبطت الطموحات التي أرشدت أجيالاً من القادة الإسرائيليين في سعيهم إلى تحقيق السلام.
إن هزيمة حماس وحزب الله تعتبر ضرورية من وجهة نظر إسرائيلية للتغلب على الاقتران بين التطرف والعدمية السياسية. لقد تم استبعاد احتمال وجود نهج بديل من قبل أطراف حرب التحالف، كما أن ميلهم نحو التحرير والتطبيع هو تناقض لفظي. وما بقي هو قدرتهم على تخريب كل عملية سلام وقتل كل مشروع في هذا الصدد. وفي المقابل، فإن إسرائيل ملزمة بالربط بين إصلاحها الاستراتيجي واستعدادها لإعادة الانخراط في عملية السلام وإيجاد حل للصراع الذي طال انتظاره، والانضمام إلى العالم العربي في بحث مشترك عن توازنات جيوسياسية جديدة، ونظام إقليمي تعددي وتكامل اقتصادي. وترتبط نهاية هذا الصراع بتحولات كبرى تتعلق بسرد سياسي جديد يقوم على أولوية التعددية الإقليمية، والمعاملة الأخلاقية بالمثل، والدولة المزدوجة، والإصلاحات الديمقراطية، والضرورات التنموية. إن قلب المعادلات الاستراتيجية رأساً على عقب لابد أن يؤدي إلى القفزة الإيمانية النهائية نحو حل الصراعات عن طريق التفاوض، وإصلاح الحكم، ومجتمع ديمقراطي تعددي بين الدول.