هكذا شكلت إيران داعش بإسناد عراقي سوري يمني

61

هكذا شكلت إيران «داعش»..بإسناد عراقي سوري يمني!
جنوبية/11 أيار/2024

هناك العديد من الأدلة التي تشير إلى أن تشكيل “داعش” كان نتيجة لقمع شعب العراق وسوريا، أي نوري المالكي في العراق وبشار الأسد في سوريا، وكان تحت السيطرة الكاملة للنظام الإيراني.

هذه الأدلة من نوعين: الأول يتعلق بسياسات النظام الإيراني في المنطقة، التي أدت إلى منافسة بين المتطرفين الشيعة والسنة. هذا الجانب من دور النظام الإيراني في تشكيل التطرف السني، لم يتم الانتباه إليه بما فيه الكفاية. النتيجة الفعلية لهذه السياسة على أرض الواقع هي القمع، وفي الواقع تطهير السنة في العراق، الأمر الذي خلق بيئة لظهور ونمو “داعش”.

هذه السياسة كانت على جدول أعمال النظام الإيراني، منذ اليوم التالي لسقوط الحكومة العراقية السابقة؛ لكن النوع الآخر، هو الأدلة المباشرة على دور النظام الإيراني وحلفائه في تشكيل “داعش”، بما في ذلك إطلاق سراح السجناء المتطرفين من قبل المالكي والأسد، الذين شكلوا النواة الأولى ل”داعش”.

قال وزير الخارجية الأمريكي الأسبق جون كيري، في مقابلة مع تلفزيون “فوكس نيوز” في نوفمبر 2014: “كما تعلمون، أن الأسد قام بإطلاق سراح 1500 سجين، والمالكي أيضًا قام بإطلاق سراح 1000 شخص في العراق، وقد ساهما بذلك في تشكيل داعش”. كما أشار إلى شراء النفط من “داعش” من قبل نظام الأسد، والذي كان في الواقع أحد الأسباب الرئيسية لتشكيل واستمرار “داعش”. وفي النهاية، وخلص إلى أن نظام الأسد و”داعش” يعتبران رمزين، من الطبيعي أن نظام الأسد لا يمكن فصله عن النظام الإيراني.

توسع التدخل في اليمن
مع بداية ثورة الشعب اليمني في يناير 2011، قام النظام الإيراني بتعزيز وتسليح وتوسيع وتدريب مجموعة، تُعرف باسم “أنصار الله” في اليمن. تم تدريب معظم قواتهم في اليمن نفسه، وجزء منهم في مراكز تدريب قوة القدس في إيران. في 12 يوليو 2014، أعلن اللواء اسماعيل قاآني، نائب قائد قوة القدس، في اجتماع مع مجموعة من قادة هذه القوة، عن مرحلة جديدة من عمليات “أنصار الله” في اليمن. وقال “إننا بهذه العمليات، نضع المملكة العربية السعودية في وضع ضعيف”.

وبهذه الطريقة بدأت الحرب الأهلية في اليمن. في سبتمبر 2014، تحدث الحرسي عليرضا زاكاني، عضو برلمان نظام الملالي والرئيس السابق للباسيج الطلابي وأحد المقربين من المرشد الإيراني علي خامنئي، عن دور النظام الإيراني في أحداث اليمن وخطة هذا النظام لتصدير التطرف والإرهاب إلى المنطقة بأكملها، تحت مسمى “نظام توحيد المسلمين من قبل الثورة الإسلامية”.

وقال: “في اليمن، يحدث حدث أكبر وأعظم من لبنان؛ من 20 محافظة في اليمن، 14 محافظة تحت سيطرة الثوار اليمنيين و90٪ من صنعاء كذلك… بهذا العمل، قلبوا جميع المعادلات؛ بعد النصر في اليمن، بالتأكيد ستكون السعودية هي الدور التالي، لأن البلدين لديهما حوالي ألفي كيلومتر من الحدود المشتركة، ومن ناحية أخرى، اليوم هناك مليوني شخص مسلح منظم في اليمن… اليوم، الثورة الإسلامية تسيطر على ثلاث عواصم عربية، وفي وقت قصير آخر ستأخذ صنعاء، وتنفذ نظام توحيد المسلمين”.
قوات “أنصار الله”، بتدخلات واضحة من النظام الإيراني، وكذلك التعاون مع علي عبد الله صالح، الرئيس المخلوع لليمن، سيطروا تدريجيًا على مدن الشمال اليمني. في 21 سبتمبر 2014، تم الاستيلاء على مدينة صنعاء من قبل الميليشيات الحوثية. في (يناير 2015) بعد احتلال القصر الرئاسي في صنعاء، سافر وفد من قادة الحوثيين إلى طهران، والتقوا بمكتب خامنئي وقوة القدس، وغيرها من المؤسسات الإيرانية.

وفي الوقت نفسه، كتبت قوة القدس في موجز داخلي: “التنظيم القوي والمنظم لأنصار الله هو نتيجة لجهود إيران. لقد كانوا في إيران لسنوات. لقد عملت إيران مع حركة أنصار الله لمدة 15 عامًا بشكل مستمر، وقد وصلوا إلى هذه النقطة بفضل الدعم والتدريب المستمر والمعلومات منا. بالإضافة إلى ذلك، قدمت قوة القدس الدعم لهم باستخدام “حزب الله” ومجموعات عربية أخرى. أنصار الله يتبعون أوامر إيران بشكل كامل”.

من جانب قوة القدس، كان اللواء الحرسي أميريان، المسؤول عن دول شبه الجزيرة العربية في قوة القدس، يقود القوات التابعة لحرس النظام الإيراني في اليمن، وكان على اتصال مستمر بقادة “أنصار الله”.

تقدم قوات “أنصار الله” في اليمن، وتهديدها للحدود السعودية، أدى إلى دخول السعودية، وقوات التحالف العربي إلى الحرب في اليمن، مما أوقف تقدم قوات “أنصار الله” وأجبرهم على التراجع في بعض مناطق اليمن، وكذلك، فان خطة خامنئي، هي السيطرة الكاملة على اليمن، ولا يزال يبحث عن الفرصة المناسبة لتحقيق ذلك.