Dr. Majid Rafizadeh/Gatestone Institute: Iran’s Mullahs Desperate for Nuclear Weapons, Do Not Believe Anything Else/د.ماجد رافي زاده من معهد جايتستون: ملالي إيران يائسون للحصول على الأسلحة النووية، ولا تصدقوا أي شيء آخر

22

ملالي إيران يائسون للحصول على الأسلحة النووية، ولا تصدقوا أي شيء آخر
د.ماجد رافي زاده/معهد جايتستون/11 أيار/2024

Iran’s Mullahs Desperate for Nuclear Weapons, Do Not Believe Anything Else
Dr. Majid Rafizadeh/Gatestone Institute/May 11, 2024
Ayatollah Khamenei’s initial issuance of a fatwa against nuclear weapons coincided with damning revelations in 2002: Iran was exposed clandestinely engaging in nuclear activities, including uranium enrichment, at covert facilities in Natanz and Arak.
These activities flamboyantly violated the principles outlined in the Non-Proliferation Treaty (NPT), to which Iran was a signatory.
The timing of Khamenei’s fatwa should only raise questions about its authenticity and underlying motive: it likely an attempt to mitigate international backlash and deflect scrutiny away from Iran’s covert nuclear endeavors.
Iran’s constitution explicitly mandates that both the Army of the Islamic Republic of Iran and the Islamic Revolutionary Guards Corps are not only tasked with safeguarding the nation’s frontiers, but also with advancing the ideological mission of jihad in the name of Allah. This mission entails the propagation and imposition of Allah’s law worldwide and reflects the regime’s fervent commitment to spreading its Islamic revolutionary principles beyond its own confines.
Such a constitutionally mandated objective underscores the regime’s revolutionary zeal and underscores the potential significance of acquiring nuclear weapons as a means of furthering its ideological agenda on a global scale.
Iran’s constitutionally mandated objective to “export the revolution” underscores the regime’s revolutionary zeal and the potential significance of acquiring nuclear weapons as a means of furthering its ideological agenda on a global scale. (Image source: iStock)
In spite recent claims by Iranian President Ebrahim Raisi that Iran harbors no intentions of pursuing nuclear weapons, along with a repeated fatwa from Supreme Leader Ayatollah Ali Khamenei supposedly banning nuclear weapons, it would be insane for Western powers naively to accept these assertions at face value.
While some leaders in the West may be inclined to regard such declarations lightly, the international community cannot afford to underestimate the potential threat posed by Iran’s nuclear ambitions, especially given the deceptive nature of the claims by the regime.
Regrettably, the claims of Iran’s leaders have often found acceptance among some influential Western figures, including Barack Obama, John Kerry, and Hillary Clinton.
The endorsement of Iran’s claims by influential Western figures not only undermines efforts to curb Iran’s nuclear ambitions but emboldens the regime to continue unchecked its pursuit of nuclear weapons. Western leaders need to approach Iran’s assertions with skepticism and prioritize the protection of global security interests.
Khamenei’s initial issuance of a fatwa against nuclear weapons coincided with damning revelations in 2002: Iran was exposed clandestinely engaging in nuclear activities, including uranium enrichment, at covert facilities in Natanz and Arak.
These activities flamboyantly violated the principles outlined in the Non-Proliferation Treaty (NPT), to which Iran was a signatory.
The timing of Khamenei’s fatwa should only raise questions about its authenticity and underlying motive: probably an attempt to mitigate international backlash and deflect scrutiny away from Iran’s covert nuclear endeavors. This historical context underscores the need for caution when assessing Iran’s nuclear pronouncements, particularly in light of its history of total disregard for international norms and obligations concerning nuclear proliferation.
It is also imperative to delve into the concept of taqiyya (dissimulation) in the context of the Shia Islamism in Iran. Taqiyya, a principle emphasized in the mullahs’ Shia jurisprudence, also warrants attention when evaluating fatwas issued by Khamenei — especially regarding nuclear weapons. Taqiyya, rooted in the belief that deception is permissible to protect oneself, the Islamic government, or the community of Muslims allows for the strategic use of falsehoods when perceived threats loom over the interests of the Islamic community, and sheds light on the motivations behind the Ayatollah’s proclamations: that political expediency and safeguarding interests of the Islamic Republic of Iran may well influence such declarations.
Moreover, for those still inclined to accept the notion of a nuclear fatwa at face value, it is crucial to recognize the transient nature of fatwas within Islamic jurisprudence. Fatwas are not immutable edicts; they are opinions, subject to revision and reinterpretation at the discretion of Muslim leaders. Thus, any purported fatwa, especially one ostensibly prohibiting nuclear weapons, need to be scrutinized within the broader framework of political and religious dynamics, not accepted unquestioningly.
Considering the regime’s extensive record of sponsoring terrorism on a global scale, including supporting groups such as Hamas, Hezbollah, Palestinian Islamic Jihad and the Houthis — as well as involvement alongside Russia attacking Ukraine, or Hamas attacking Israel, it is totally rational to assume that the Iranian regime is seeking to acquire nuclear weapons to further bolster its influence and consolidate its power. The regime’s demonstrated willingness to use violence and support proxy groups in pursuit of its hegemonic objectives suggests that possessing nuclear weapons could indeed be viewed as a means of pursuing those ends as well.
Finally, Iran’s revolutionary regime is deeply entrenched in the aspiration to “export the revolution” beyond its borders, a goal enshrined within the Islamic Republic’s constitution. Iran’s constitution explicitly mandates that both the Army of the Islamic Republic of Iran and the Islamic Revolutionary Guards Corps are not only tasked with safeguarding the nation’s frontiers, but also with advancing the ideological mission of jihad in the name of Allah. This mission entails the propagation and imposition of Allah’s law worldwide and reflects the regime’s fervent commitment to spreading its Islamic revolutionary principles beyond its own confines.
Such a constitutionally mandated objective underscores the regime’s revolutionary zeal and the potential significance of acquiring nuclear weapons as a means of furthering its ideological agenda on a global scale.

*Dr. Majid Rafizadeh is a business strategist and advisor, Harvard-educated scholar, political scientist, board member of Harvard International Review, and president of the International American Council on the Middle East. He has authored several books on Islam and US Foreign Policy. He can be reached at Dr.Rafizadeh@Post.Harvard.Edu
© 2024 Gatestone Institute. All rights reserved. The articles printed here do not necessarily reflect the views of the Editors or of Gatestone Institute. No part of the Gatestone website or any of its contents may be reproduced, copied or modified, without the prior written consent of Gatestone Institute.
https://www.gatestoneinstitute.org/20626/iran-desperate-nuclear-weapons

ملالي إيران يائسون للحصول على الأسلحة النووية، ولا تصدقوا أي شيء آخر
د.ماجد رافي زاده/معهد جايتستون/11 أيار/2024  (ترجمة موقع غوغل)
تزامن الإصدار الأولي لآية الله خامنئي لفتوى ضد الأسلحة النووية مع اكتشافات خطيرة في عام 2002: تم الكشف عن تورط إيران سراً في أنشطة نووية، بما في ذلك تخصيب اليورانيوم، في منشآت سرية في نطنز وأراك.
وكانت هذه الأنشطة بمثابة انتهاك صارخ للمبادئ المنصوص عليها في معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية، التي كانت إيران من الدول الموقعة عليها.
ولا ينبغي لتوقيت فتوى خامنئي إلا أن يثير تساؤلات حول صحتها ودوافعها الأساسية: فمن المرجح أن تكون محاولة للتخفيف من ردود الفعل الدولية العنيفة وصرف التدقيق بعيداً عن مساعي إيران النووية السرية.
وينص الدستور الإيراني صراحة على أن جيش جمهورية إيران الإسلامية وحرس الثورة الإسلامية ليسا مكلفين بحماية حدود البلاد فحسب، بل وأيضاً بتعزيز المهمة الإيديولوجية للجهاد في سبيل الله. وتستلزم هذه المهمة نشر شريعة الله وفرضها في جميع أنحاء العالم، وتعكس التزام النظام الشديد بنشر مبادئه الثورية الإسلامية خارج حدوده.
ويؤكد مثل هذا الهدف الذي يفرضه الدستور على الحماسة الثورية للنظام ويؤكد على الأهمية المحتملة لامتلاك الأسلحة النووية كوسيلة لتعزيز أجندته الإيديولوجية على نطاق عالمي.
إن الهدف الدستوري الذي حددته إيران والمتمثل في “تصدير الثورة” يسلط الضوء على الحماسة الثورية التي يتمتع بها النظام والأهمية المحتملة لامتلاك الأسلحة النووية كوسيلة لتعزيز أجندته الإيديولوجية على نطاق عالمي. (مصدر الصورة: آي ستوك)
على الرغم من المزاعم الأخيرة للرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي بأن إيران ليس لديها أي نوايا للحصول على أسلحة نووية، إلى جانب الفتوى المتكررة من المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي التي يفترض أنها تحظر الأسلحة النووية، سيكون من الجنون أن تقبل القوى الغربية بسذاجة هذه التأكيدات في ظاهرها. .
ورغم أن بعض الزعماء في الغرب قد يميلون إلى التعامل مع مثل هذه التصريحات باستخفاف، فإن المجتمع الدولي لا يملك ترف الاستهانة بالتهديد المحتمل الذي تفرضه طموحات إيران النووية، وخاصة في ضوء الطبيعة الخادعة التي تتسم بها ادعاءات النظام.
ومن المؤسف أن ادعاءات قادة إيران كثيراً ما وجدت القبول بين بعض الشخصيات الغربية ذات النفوذ، بما في ذلك باراك أوباما، وجون كيري، وهيلاري كلينتون.
إن تأييد مزاعم إيران من قبل شخصيات غربية مؤثرة لا يؤدي فقط إلى تقويض الجهود الرامية إلى كبح طموحات إيران النووية، بل يشجع النظام على الاستمرار في سعيه للحصول على أسلحة نووية دون رادع. ويتعين على زعماء الغرب أن يتعاملوا مع تأكيدات إيران بقدر من التشكك، وأن يعطوا الأولوية لحماية المصالح الأمنية العالمية.
وتزامن إصدار خامنئي الأولي للفتوى ضد الأسلحة النووية مع اكتشافات خطيرة في عام 2002: تم الكشف عن تورط إيران سراً في أنشطة نووية، بما في ذلك تخصيب اليورانيوم، في منشآت سرية في نطنز وأراك.
وكانت هذه الأنشطة بمثابة انتهاك صارخ للمبادئ المنصوص عليها في معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية، التي كانت إيران من الدول الموقعة عليها.
ولا ينبغي لتوقيت فتوى خامنئي إلا أن يثير تساؤلات حول صحتها ودوافعها الأساسية: ربما محاولة لتخفيف ردود الفعل الدولية العنيفة وصرف التدقيق بعيداً عن مساعي إيران النووية السرية. ويؤكد هذا السياق التاريخي ضرورة توخي الحذر عند تقييم تصريحات إيران النووية، وخاصة في ضوء تاريخها الحافل بالتجاهل التام للمعايير والالتزامات الدولية المتعلقة بالانتشار النووي.
ومن الضروري أيضًا الخوض في مفهوم التقية في سياق الإسلاموية الشيعية في إيران. إن التقية، وهي المبدأ الذي تم التأكيد عليه في الفقه الشيعي للملالي، تستحق الاهتمام أيضاً عند تقييم الفتاوى الصادرة عن خامنئي – وخاصة فيما يتعلق بالأسلحة النووية. التقية، المتجذرة في الاعتقاد بأن الخداع مباح لحماية النفس أو الحكومة الإسلامية أو مجتمع المسلمين، تسمح بالاستخدام الاستراتيجي للأكاذيب عندما تلوح تهديدات محسوسة على مصالح المجتمع الإسلامي، وتسلط الضوء على الدوافع وراء تصريحات آية الله: إن النفعية السياسية وحماية مصالح جمهورية إيران الإسلامية قد تؤثر بشكل كبير على مثل هذه التصريحات.
علاوة على ذلك، بالنسبة لأولئك الذين ما زالوا يميلون إلى قبول فكرة الفتوى النووية في ظاهرها، فمن الأهمية بمكان أن يدركوا الطبيعة العابرة للفتاوى في الفقه الإسلامي. الفتاوى ليست مراسيم ثابتة؛ فهي آراء تخضع للمراجعة وإعادة التفسير حسب تقدير القادة المسلمين. وبالتالي، فإن أي فتوى مزعومة، وخاصة تلك التي تحظر ظاهرياً الأسلحة النووية، تحتاج إلى التدقيق ضمن الإطار الأوسع للديناميكيات السياسية والدينية، والتي لا يتم قبولها دون أدنى شك.
وبالنظر إلى سجل النظام الواسع في رعاية الإرهاب على نطاق عالمي، بما في ذلك دعم جماعات مثل حماس وحزب الله والجهاد الإسلامي الفلسطيني والحوثيين – فضلا عن المشاركة إلى جانب روسيا في مهاجمة أوكرانيا، أو حماس في مهاجمة إسرائيل، فمن المنطقي تماما الافتراض أن النظام الإيراني يسعى لامتلاك أسلحة نووية لتعزيز نفوذه وتعزيز قوته. إن استعداد النظام الواضح لاستخدام العنف ودعم الجماعات الوكيلة في السعي لتحقيق أهدافه في الهيمنة يشير إلى أن امتلاك الأسلحة النووية يمكن بالفعل أن يُنظر إليه كوسيلة لتحقيق هذه الغايات أيضًا.
وأخيرا، فإن النظام الثوري في إيران راسخ في طموحه إلى “تصدير الثورة” إلى خارج حدوده، وهو الهدف المنصوص عليه في دستور الجمهورية الإسلامية. وينص الدستور الإيراني صراحة على أن جيش جمهورية إيران الإسلامية وحرس الثورة الإسلامية ليسا مكلفين بحماية حدود البلاد فحسب، بل وأيضاً بتعزيز المهمة الإيديولوجية للجهاد في سبيل الله. وتستلزم هذه المهمة نشر شريعة الله وفرضها في جميع أنحاء العالم، وتعكس التزام النظام الشديد بنشر مبادئه الثورية الإسلامية خارج حدوده.
ويؤكد مثل هذا الهدف المنصوص عليه دستورياً على الحماسة الثورية للنظام والأهمية المحتملة لامتلاك الأسلحة النووية كوسيلة لتعزيز أجندته الإيديولوجية على نطاق عالمي.

**الدكتور ماجد رافي زاده هو خبير استراتيجي ومستشار في مجال الأعمال، وباحث خريج جامعة هارفارد، وعالم سياسي، وعضو مجلس إدارة مجلة هارفارد إنترناشيونال ريفيو، ورئيس المجلس الأمريكي الدولي للشرق الأوسط. وقد قام بتأليف العديد من الكتب حول الإسلام والسياسة الخارجية الأمريكية. يمكن التواصل معه على Dr.Rafizadeh@Post.Harvard.Edu
© 2024 معهد جيتستون. كل الحقوق محفوظة. المقالات المطبوعة هنا لا تعكس بالضرورة آراء المحررين أو معهد جيتستون. لا يجوز إعادة إنتاج أو نسخ أو تعديل أي جزء من موقع Gatestone الإلكتروني أو أي من محتوياته دون الحصول على موافقة كتابية مسبقة من معهد Gatestone.
https://www.gatestoneinstitute.org/20626/iran-desperate-nuclear-weapons