الياس بجاني/الحبتور اختار بيروت مقراً لمحطة تلفزيونية عربية جديدة سوف تؤمن مئات الوظائف للبنانيين

42

الحبتور اختار بيروت مقراً لمحطة تلفزيونية عربية جديدة سوف تؤمن مئات الوظائف للبنانيين
الياس بجاني/03 أيار/2024
السيد الحبتور عملياً يُحب لبنان ويعمل من أجل خلاصه من الوحش الإيراني ومن حزبه الشيطاني أكثر من كل الأوباش اللبنانيين المتاجرين بنفاق وكذب وأجرام ما يسمى دجلاً مقاومة وتحرير وممانعة. وفي مقدمة هؤلاء ابواق وصنوج نصرالله من الطرواديين ومعهم الصبي باسيل والبوق وئام  والمير والملجمي حجازي والحرامي ميقاتي والغبي أبوحبيب والمجبول بالحقد كرامي، وبضهرون ربع اليسار الغبي والمدمر، وباقي كل المخصيين سياسياً وأخلاقياً وما أكثرهم وما احقرهم. وهنا لا بد من التذكير بأن كل لبناني يدعي بأن حزب الله مقاومة وممثل لبيئته وحرر الجنوب وانتصر ب 2006 هو عدو لبنان وشعبه وأخطر من إيران الملالي  وحزبها الشيطاني على لبنان واللبنانيين. تحية لكل من يعمل من العرب لخلاص لبنان من همجية واحتلال الملالي.

مجموعة الحبتور تعلن عن إطلاق قناة تلفزيونية جديدة ومدينة استوديوهات في بيروت
موقع البيان/01 أيار/2024
كشفت مجموعة الحبتور عن المراحل الأولى لإطلاق قناة تلفزيونية جديدة في بيروت، في خطوة نوعية تأتي لتعزز المشهد الإعلامي والاقتصادي في لبنان. بالإضافة إلى إنشاء مدينة استوديوهات تليق بمعايير الجودة العالمية. يُتوقع أن توفر القناة ومدينة الأستوديوهات الفرص لأكثر من 300 لبناني في مجالات مثل الصحافة، الإنتاج، الفنون وغيرها، مما يعزز البيئة الإعلامية ويُسهم في تحفيز الاقتصاد المحلي. وعبّر خلف بن أحمد الحبتور، مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور، عن حماسه لهذه المبادرة الجديدة قائلًا: “إن صمود وروح الشعب اللبناني مصدر إلهام حقيقي. نحن نهدف إلى استغلال هذه الطاقة لنشر الأمل والسعادة والإيجابية من خلال قناتنا الجديدة. التزامنا لا يقتصر فقط على إنشاء قناة، بل أيضاً على تعزيز بيئة إعلامية مزدهرة للمحترفين.” وأضاف: هذه المبادرة ليست مجرد بث تلفزيوني. نحن ملتزمون بتمكين القوى العاملة المحلية والمساهمة بشكل إيجابي في إحياء اقتصاد لبنان. وقال خلف الحبتور في حسابه على منصة ” إكس” “: ” اخترنا لبنان بالتحديد دوناً عن غيره من الدول كمقر لقناتنا التلفزيونية الجديدة، بهدف خلق فرص عمل للشعب اللبناني وتشغيل الشباب والشابات، والمساهمة في تعزيز الظروف الاقتصادية والاجتماعية لأهلنا في لبنان. وهذا واجبي تجاه أهلي هناك، حتى إن لم أحقق أرباحاً أو استفادة مالية مجزية”. وأضاف” فبإذن الله، سيقدم مشروعنا الاستثماري الجديد أكثر من 300 فرصة عمل، وعوائد إيجابية على الإقتصاد ومجال الإعلام والإنتاج الفني، وأنا أؤمن بشدة بالشباب اللبناني المبدع المُحبّ للحياة والإيجابية، وأرغب بدعمهم وعوائلهم وتعزيز المشهد الإعلامي والاقتصادي في لبنان. فصمود الشعب اللبناني هو مصدر إلهام حقيقي لي، وبإذن الله ستكون قناتنا منبر لنشر الأمل والسعادة والإيجابية من جديد..كما تم التواصل مع دولة الرئيس نجيب ميقاتي، والذي وعدنا بتقديم الدعم والتسهيلات لإتمام مشروعنا الاستثماري على أكمل وجه. دعواتكم لنا بالتوفيق”.