أربع مقالات تشرح بالوثائق فشل سياسات بايدن-أوباما الإيرانية على خليفة تملق حكامها والتعامي عن خطرهم العالمي، وعدم تطبيق العقوبات عليهم، ومدهم بالمال. فشل غزز قدراتهم العسكرية، وشرّع أجرام وإرهاب وسطوة اذرعتهم، وأوصلهم لإحتمالات امتلاك القنبلة الذرية/Four Articles explaining with documents the dire failure of Biden-Obama’s Iranian policies, by appeasing Iran’s rulers, turning a blind eye to their global threat, refusing to implement sanctions on their regime, and providing them with billions of dollars. Biden’s failed policies helped the mullahs to increase their military capabilities, legitimize their crimes, terrorism, empower their terrorist proxies, and help them to the possibility of possessing an atomic bomb.

61

أربع مقالات تشرح بالوثائق فشل سياسات بايدن-أوباما الإيرانية على خليفة تملق حكامها والتعامي عن خطرهم العالمي، وعدم تطبيق العقوبات عليهم ومدهم بالمال. فشل عزز قدراتهم العسكرية، وشرّع أجرام وإرهاب وسطوة اذرعتهم، وأوصلهم لإحتمالات امتلاك القنبلة الذرية.

Four E/A Articles explaining with documents the dire failure of Biden-Obama’s Iranian policies, by appeasing Iran’s rulers, turning a blind eye to their global threat, refusing to implement sanctions on their regime, and providing them with billions of dollars. Biden’s failed policies helped the mullahs to increase their military capabilities, legitimize their crimes, terrorism, empower their terrorist proxies, and help them to the possibility of possessing an atomic bomb.

How Biden helps Iran pay for its terror by refusing to enforce current sanctions
Andrea Stricker/New York Post/April 16/2024

كيف يساعد بايدن إيران على دفع ثمن إرهابها من خلال رفض تطبيق العقوبات الحالية؟
أندريا ستريكر/ نيويورك بوست/ 16 أبريل 2024

Why Israel’s failure to strike back at Iran could lead to NUCLEAR WAR
Mark Dubowitz and Jacob Nagel/ Daily Mail/April 16, 2024

لماذا فشل إسرائيل في الرد على إيران قد يؤدي إلى حرب نووية؟
مارك دوبويتز وجاكوب ناجل / ديلي ميل / 16 نيسان2024

The epic fail of Biden’s doctrine vs. Iran — no consequences
Richard Goldberg/New York Post/April 16/2024 

الفشل الملحمي لعقيدة بايدن ضد إيران – بلا عواقب
ريتشارد جولدبيرج/ نيويورك بوست/ 16نيسا/ 2024 

The Big Question: Will Israel Hit Back at Iran?
Hussain Abdul-Hussain/Daily Beast/April 16/2024

السؤال الكبير: هل سترد إسرائيل على إيران؟
حسين عبد الحسين/ ديلي بيست/ 16 نيسان 2024
ترجمة موقع غوغل من العربية للإنكليزية

*****************************************
How Biden helps Iran pay for its terror by refusing to enforce current sanctions
Andrea Stricker/New York Post/April 16/2024
President Biden has spent his three years in office making it clear to Tehran’s terrorist regime that America won’t make it pay a price for attacking our allies, bankrolling Hamas and expanding Iranian nuclear capabilities.
In fact, by refusing to enforce sanctions already on the books, Biden is helping Iran foot the bill for its aggression, including the first direct attack on Israel in the regime’s 45 years in power.
Each year since Biden took office, Iran has steadily increased oil exports — its most lucrative revenue source — following a historic collapse of sales during the Trump administration’s maximum-pressure campaign.
The increase is no accident. “U.S. officials privately acknowledge they’ve gradually relaxed some enforcement of sanctions on Iranian oil sales,” Bloomberg revealed last year.
This month, Iran boosted oil production to an estimated five-year high of 3.4 million barrels per day — primarily for China, which buys the commodity at a discount. Another source of Tehran’s revenue is liquified petroleum gas, which the regime has started to export in record quantities, rendering it the top seller in the region.
In public, the administration denies it is going easy on Iran. Accordingly, the sanctions it should be enforcing are still on the books: specifically, regulations requiring the administration to sanction individuals and foreign financial institutions that trade in Tehran-origin commodities. Another source of Tehran’s revenue is liquified petroleum gas, which the regime has started to export in record quantities, rendering it the top seller in the region.
In public, the administration denies it is going easy on Iran. Accordingly, the sanctions it should be enforcing are still on the books: specifically, regulations requiring the administration to sanction individuals and foreign financial institutions that trade in Tehran-origin commodities. Indeed, there’s also a striking correlation between increased regime misbehavior during times of US appeasement versus economic pressure.
During Biden’s term, according to National Union for Democracy in Iran data, trendlines for Tehran’s oil exports, military expenditures and nuclear advances all surged upward compared with relative restraint by the regime during the height of Trump sanctions from 2018 to 2020. The implication is clear: US sanctions deprive Iran of resources. The regime then must carefully calibrate its provocations against potential economic ramifications.
Biden can still get serious about penalizing Iran, but he must dramatically increase sanctions on the shippers, insurers, middlemen and so-called “dark-fleet” tankers involved in the petroleum trade.
But the most important action Biden could take is sanctioning the Chinese and Asian banks and financial institutions that facilitate Tehran’s illicit trade.
In the past, even a hint from the Treasury Department that those banks could be cut off from the US financial system led them to clamp down on trade, serving to drive Iranian exports downward.
It should be clear after the weekend’s dramatic attack — thankfully foiled by US, Israeli and partners’ military ingenuity — the consequences of continued US appeasement of Iran are a matter of life and death.
Washington must rectify its failed Iran policy and curb Tehran’s funding sources before the regional conflict spins out of control.
**Andrea Stricker (@StrickerNonpro) is a research fellow and deputy director of the Nonproliferation and Biodefense Program at the Foundation for Defense of Democracies.
https://nypost.com/2024/04/15/opinion/how-biden-helps-iran-pay-for-its-terror-by-refusing-to-enforce-current-sanctions/

كيف يساعد بايدن إيران على دفع ثمن إرهابها من خلال رفض تطبيق العقوبات الحالية؟
أندريا ستريكر/ نيويورك بوست/ 16 أبريل 2024
ترجمة موقع غوغل من العربية للإنكليزية
لقد أمضى الرئيس بايدن السنوات الثلاث التي قضاها في منصبه يوضح لنظام طهران الإرهابي أن أمريكا لن تجعله يدفع ثمن مهاجمة حلفائنا، وتمويل حماس، وتوسيع القدرات النووية الإيرانية.
في الواقع، من خلال رفض تطبيق العقوبات المنصوص عليها بالفعل، يساعد بايدن إيران على دفع فاتورة عدوانها، بما في ذلك أول هجوم مباشر على إسرائيل منذ 45 عامًا قضاها النظام في السلطة.
في كل عام منذ تولى بايدن منصبه، زادت إيران بشكل مطرد صادراتها النفطية – مصدر إيراداتها الأكثر ربحية – بعد الانهيار التاريخي للمبيعات خلال حملة الضغط القصوى لإدارة ترامب.
الزيادة ليست صدفة “نحن. ويعترف المسؤولون سراً بأنهم خففوا تدريجياً بعض العقوبات على مبيعات النفط الإيراني، حسبما كشفت بلومبرج العام الماضي.
وفي هذا الشهر، عززت إيران إنتاج النفط إلى أعلى مستوى له منذ خمس سنوات عند 3.4 مليون برميل يوميا – في المقام الأول للصين، التي تشتري السلعة بسعر مخفض. مصدر آخر لإيرادات طهران هو الغاز النفطي المسال، الذي بدأ النظام بتصديره بكميات قياسية، مما جعله البائع الأول في المنطقة.
وفي العلن، تنفي الإدارة أنها تتساهل مع إيران. وبناء على ذلك، فإن العقوبات التي ينبغي أن تطبقها لا تزال موجودة في الكتب: على وجه التحديد، اللوائح التي تتطلب من الإدارة فرض عقوبات على الأفراد والمؤسسات المالية الأجنبية التي تتاجر في السلع ذات المنشأ الإيراني. مصدر آخر لإيرادات طهران هو الغاز النفطي المسال، الذي بدأ النظام بتصديره بكميات قياسية، مما جعله البائع الأول في المنطقة.
وفي العلن، تنفي الإدارة أنها تتساهل مع إيران. وبناء على ذلك، فإن العقوبات التي ينبغي أن تطبقها لا تزال موجودة في الكتب: على وجه التحديد، اللوائح التي تتطلب من الإدارة فرض عقوبات على الأفراد والمؤسسات المالية الأجنبية التي تتاجر في السلع ذات المنشأ الإيراني. في الواقع، هناك أيضًا علاقة مذهلة بين سوء سلوك النظام المتزايد خلال أوقات الاسترضاء الأمريكي مقابل الضغوط الاقتصادية.
خلال فترة ولاية بايدن، وفقًا لبيانات الاتحاد الوطني للديمقراطية في إيران، ارتفعت جميع خطوط الاتجاه لصادرات طهران النفطية والنفقات العسكرية والتقدم النووي مقارنة بضبط النفس النسبي من قبل النظام خلال ذروة عقوبات ترامب من عام 2018 إلى عام 2020. والمعنى الضمني واضح. : العقوبات الأميركية تحرم إيران من الموارد. ويجب على النظام بعد ذلك أن يعاير استفزازاته بعناية في مواجهة التداعيات الاقتصادية المحتملة.
لا يزال بإمكان بايدن أن يكون جادًا بشأن معاقبة إيران، لكن يجب عليه زيادة العقوبات بشكل كبير على شركات الشحن وشركات التأمين والوسطاء وما يسمى بناقلات “الأسطول الأسود” المشاركة في تجارة النفط.
لكن الإجراء الأكثر أهمية الذي يمكن أن يتخذه بايدن هو فرض عقوبات على البنوك والمؤسسات المالية الصينية والآسيوية التي تسهل تجارة طهران غير المشروعة.
وفي الماضي، حتى التلميح من وزارة الخزانة بأن تلك البنوك قد يتم عزلها عن النظام المالي الأمريكي دفعها إلى تضييق الخناق على التجارة، مما أدى إلى دفع الصادرات الإيرانية إلى الانخفاض.
وينبغي أن يكون واضحاً بعد الهجوم الدراماتيكي الذي وقع في نهاية الأسبوع – والذي أحبطته البراعة العسكرية للولايات المتحدة وإسرائيل وشركائها لحسن الحظ – أن العواقب المترتبة على استمرار الولايات المتحدة في استرضاء إيران هي مسألة حياة أو موت.
ويجب على واشنطن تصحيح سياستها الفاشلة تجاه إيران وكبح مصادر تمويل طهران قبل أن يخرج الصراع الإقليمي عن نطاق السيطرة.
**أندريا ستريكر (@StrickerNonpro) هي زميلة باحثة ونائبة مدير برنامج منع الانتشار النووي والدفاع البيولوجي في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات.

Why Israel’s failure to strike back at Iran could lead to NUCLEAR WAR
Mark Dubowitz and Jacob Nagel/ Daily Mail/April 16, 2024
The three targets the Jewish State should hit right now… starting with Tehran’s nuke weapons lair buried under a mountain
There is no going back to the days before October 7, 2023 – before Hamas stormed across Israel‘s borders to murder, rape, maim and kidnap innocent civilians.
Now, there’s no going back to a time before April 13, 2024, either.
The world irrevocably changed on Saturday when Iran‘s Supreme Leader Ayatollah Ali Khamenei unleashed, for the first time, a direct attack on the Jewish State from Iranian territory.
Israel has now proven, in the most significant way yet, the superiority of its missile defensive systems by intercepting over 95 percent of the hundreds of armed drones, cruise missiles and ballistic missiles launched by Tehran.
However, pride in this technological wizardry mustn’t lull Israel or its allies into a false sense of security or diminish the severity of this change in the Middle East’s savage rules of engagement.
Make no mistake – the threat to Israel’s existence is greater today than it has ever been before.
For decades, Tehran has acted as the head of a terrorist octopus, lashing out at its Western foes with long tentacles in the form of proxy armies arrayed in a ring of fire around Israel (Hamas and Islamic Jihad in Gaza, Hezbollah in Lebanon, and militias in Yemen, Syria and Iraq).
But these new attacks raise the stakes dramatically.
Iran’s assault came in response to an Israeli Air Force strike in Damascus earlier this month, which killed Mohammad Reza Zahedi the commander of the Islamic Revolutionary Guard Corps-Quds Force in Syria and Lebanon.
Zahedi was a big fish. He was responsible for numerous terrorist attacks on Israel and participated in an Iranian-backed militia attack that killed three American troops in Jordan in January. There is also evidence that he participated in the planning and execution of the October 7 attacks – and at the time of his assassination, Zahedi was planning other terror plots.
Israel was acting well within the rules of its dangerous neighborhood by taking him out. But the Ayatollah responded with a potentially catastrophic barrage on Israeli civilians, military bases and government facilities.
If Iran walks away from this moment without paying a severe price, Tehran may be emboldened to deploy its weapons again. And the next time, these drones and missiles may be armed with nuclear or chemical payloads.
Yet today, some are arguing that Israel’s response must match the actual damage, not the potential devastation, caused by the Iranian attack.
Only a few of Iran’s deadly drones and missiles actually penetrated the Israeli ‘Iron Curtain’ of incredible air defenses, and those that did scarcely caused significant damage or causalities, save for the serious injury of a seven-year-old Israeli Bedouin girl who remains in hospital. ‘You got a win. Take the win,’ President Biden reportedly advised Israel Prime Minister Benjamin Netanyahu, while warning the U.S. would not support an Israeli counterattack on Iran.
It would be a mistake for Israel to heed Biden’s advice.
The concept of ‘deterrence by denial’, where Israel uses its military and technology to limit the cost of attacks on its civilians, is a fatally flawed strategy. Indeed, ‘deterrence by denial’ failed spectacularly on October 7, when Israel failed to foresee and foil the attack from Hamas. Israel must now adopt a doctrine of ‘deterrence by punishment’ where it inflicts disproportionate costs on its enemies and focus its response on a few priority targets.
The Israeli military could destroy the weapons deployed against them, including unnamed aerial vehicle development and production plants, as well as cruise missile and drone storage facilities inside Iran. Israel could also hit Iranian ports, oil and gas refineries, pipelines, and other infrastructure that finance the regime. Other targets could include leadership assets. Such strikes have the added deterrent effect of demonstrating the long arm of Israel’s intelligence and military capabilities.
But the Israeli military’s most important strategic target should be Iran’s nuclear weapons program. Israeli attention, which in recent decades has focused on delaying Tehran’s progress in fissile material production, must now shift to neutralizing Iran’s nuclear scientists and their ability to build an actual weapon.
Right now, Tehran is building a new heavily fortified facility near Natanz in central Iran that is reportedly designed to extend over 100 meters underground and is buried under a mountain.
It is here that Iran could develop an enrichment plant powered by advanced centrifuges capable of producing multiple nuclear weapons without detection.
If completed, the Natanz facility could be impervious to Israeli and even American bombs. Though, in contrast to Israeli ‘deterrence by punishment’, President Biden will dangle new weapons sales, political support and continued intelligence and defensive cooperation in front of Netanyahu in exchange for quiet in the Middle East before the November elections.
Biden’s thinking right now is short-term.
His political advisers don’t want to risk a widening conflict threatening the flow of oil supplies and causing domestic gas prices to rise, or making Biden appear to be a feckless observer to an international crisis.
Israel must think long-term.
Biden’s supposedly steadfast support for Israel after October 7 has diminished as he faced political pressure from the extreme left of his party. There’s no reason Biden’s will won’t weaken again. Israel’s enemies will also interpret the lack of any meaningful response as weakness and capitulation to American demands. This will immediately influence their behavior in Gaza, Lebanon, and the West Bank, and reduce the chances that Hamas releases its hostages.
After this weekend, the threat of a nuclear weapon being deployed from inside Iran toward Israel is a step closer to reality. Israel must decide for itself the nature and timing of its response, but it must inflict serious damage on Iranian Supreme Leader Ali Khamenei and his regime to restore Israeli deterrence.
**Brig. Gen. (res.) Jacob Nagel is a senior fellow at the Foundation for Defense of Democracies (FDD) and a professor at the Technion. He served as National Security Advisor to Prime Minister Netanyahu and as acting head of the National Security Council. Mark Dubowitz is FDD’s chief executive and an expert on Iran’s nuclear program and sanctions. In 2019, he was sanctioned by Iran.
https://www.dailymail.co.uk/news/article-13311865/israel-iran-drone-iron-dome-nuclear-dubowitz.html

لماذا فشل إسرائيل في الرد على إيران قد يؤدي إلى حرب نووية؟
مارك دوبويتز وجاكوب ناجل / ديلي ميل / 16 نيسان2024
ترجمة موقع غوغل من العربية للإنكليزية
الأهداف الثلاثة التي يجب على الدولة اليهودية ضربها الآن… بدءاً بمخبأ الأسلحة النووية في طهران المدفون تحت الجبل
ليس هناك عودة إلى الأيام التي سبقت 7 أكتوبر 2023 – قبل أن تقتحم حماس حدود إسرائيل لقتل واغتصاب وتشويه واختطاف المدنيين الأبرياء.
الآن، ليس هناك عودة إلى وقت ما قبل 13 أبريل 2024 أيضًا.
لقد تغير العالم بشكل لا رجعة فيه يوم السبت عندما أطلق المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي، للمرة الأولى، هجوماً مباشراً على الدولة اليهودية من الأراضي الإيرانية.
لقد أثبتت إسرائيل ، بأهم طريقة حتى الآن، تفوق أنظمتها الدفاعية الصاروخية من خلال اعتراض أكثر من 95% من مئات الطائرات بدون طيار المسلحة وصواريخ كروز والصواريخ الباليستية التي أطلقتها طهران.
ومع ذلك، فإن الفخر بهذا السحر التكنولوجي لا ينبغي أن يهدئ إسرائيل أو حلفائها ويدفعهم إلى شعور زائف بالأمان أو يقلل من خطورة هذا التغيير في قواعد الاشتباك الوحشية في الشرق الأوسط.
ولا يخطئن أحد، فالتهديد الذي يواجه وجود إسرائيل اليوم أكبر مما كان عليه في أي وقت مضى.
لعقود من الزمن، كانت طهران بمثابة رأس الأخطبوط الإرهابي، حيث تهاجم خصومها الغربيين بمخالب طويلة في شكل جيوش بالوكالة محتشدة في حلقة من النار حول إسرائيل (حماس والجهاد الإسلامي في غزة، وحزب الله في لبنان، وإسرائيل). الميليشيات في اليمن وسوريا والعراق).
لكن هذه الهجمات الجديدة تزيد من المخاطر بشكل كبير.
وجاء الهجوم الإيراني رداً على غارة جوية إسرائيلية في دمشق في وقت سابق من هذا الشهر، أدت إلى مقتل محمد رضا زاهدي، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإسلامي في سوريا ولبنان.
كان زاهدي سمكة كبيرة. وكان مسؤولاً عن العديد من الهجمات الإرهابية على إسرائيل وشارك في هجوم لميليشيات مدعومة من إيران أدى إلى مقتل ثلاثة جنود أمريكيين في الأردن في يناير. وهناك أيضًا أدلة على أنه شارك في تخطيط وتنفيذ هجمات 7 أكتوبر – وفي وقت اغتياله، كان زاهدي يخطط لمؤامرات إرهابية أخرى.
لقد تصرفت إسرائيل بشكل جيد ضمن قواعد جيرتها الخطرة عندما أخرجته. لكن آية الله رد بقصف كارثي محتمل على المدنيين الإسرائيليين والقواعد العسكرية والمنشآت الحكومية.
وإذا انسحبت إيران من هذه اللحظة دون أن تدفع ثمناً باهظاً، فقد تتجرأ طهران على نشر أسلحتها مرة أخرى. وفي المرة القادمة، قد تكون هذه الطائرات بدون طيار والصواريخ مسلحة بحمولات نووية أو كيميائية.
ومع ذلك، يزعم البعض اليوم أن رد إسرائيل يجب أن يتناسب مع الضرر الفعلي، وليس الدمار المحتمل، الناجم عن الهجوم الإيراني.
فقط عدد قليل من الطائرات بدون طيار والصواريخ الإيرانية الفتاكة اخترقت فعليًا “الستار الحديدي” الإسرائيلي للدفاعات الجوية المذهلة، وتلك التي فعلت ذلك نادرًا ما تسببت في أضرار أو إصابات كبيرة، باستثناء الإصابة الخطيرة لفتاة بدوية إسرائيلية تبلغ من العمر سبع سنوات لا تزال قائمة. في المستشفى. لقد حصلت على الفوز. “خذ النصر”، حسبما ورد، ورد أن الرئيس بايدن نصح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بينما حذر من أن الولايات المتحدة لن تدعم هجومًا مضادًا إسرائيليًا على إيران.
سيكون من الخطأ أن تستجيب إسرائيل لنصيحة بايدن.
إن مفهوم “الردع بالإنكار”، حيث تستخدم إسرائيل جيشها وتقنياتها للحد من تكلفة الهجمات على مدنييها، هو استراتيجية معيبة بشكل قاتل. والحقيقة أن سياسة “الردع بالإنكار” فشلت فشلاً ذريعاً في السابع من أكتوبر/تشرين الأول، عندما فشلت إسرائيل في توقع وإحباط الهجوم الذي شنته حماس. ويجب على إسرائيل الآن أن تتبنى مبدأ “الردع بالعقاب” حيث تلحق تكاليف غير متناسبة بأعدائها وتركز ردها على عدد قليل من الأهداف ذات الأولوية.
يمكن للجيش الإسرائيلي تدمير الأسلحة المنشورة ضده، بما في ذلك مصانع تطوير وإنتاج المركبات الجوية غير المسماة، بالإضافة إلى مرافق تخزين صواريخ كروز والطائرات بدون طيار داخل إيران. ويمكن لإسرائيل أيضًا أن تضرب الموانئ الإيرانية، ومصافي النفط والغاز، وخطوط الأنابيب، وغيرها من البنية التحتية التي تمول النظام. يمكن أن تشمل الأهداف الأخرى الأصول القيادية. ولمثل هذه الضربات تأثير رادع إضافي يتمثل في إظهار الذراع الطويلة لقدرات إسرائيل الاستخباراتية والعسكرية.
ولكن الهدف الاستراتيجي الأكثر أهمية بالنسبة للجيش الإسرائيلي لابد أن يكون برنامج الأسلحة النووية الإيراني. إن الاهتمام الإسرائيلي، الذي ركز في العقود الأخيرة على تأخير تقدم طهران في إنتاج المواد الانشطارية، يجب أن يتحول الآن إلى تحييد العلماء النوويين الإيرانيين وقدرتهم على بناء سلاح فعلي.
وفي الوقت الحالي، تقوم طهران ببناء منشأة جديدة شديدة التحصين بالقرب من نطنز في وسط إيران والتي يقال إنها مصممة لتمتد أكثر من 100 متر تحت الأرض ومدفونة تحت جبل.
وهنا تستطيع إيران أن تطور محطة لتخصيب اليورانيوم تعمل بأجهزة طرد مركزي متقدمة قادرة على إنتاج أسلحة نووية متعددة دون أن يتم اكتشافها.
وإذا اكتملت منشأة نطنز، فمن الممكن أن تكون منيعة ضد القنابل الإسرائيلية وحتى الأمريكية. ومع ذلك، وعلى النقيض من سياسة “الردع بالعقاب” الإسرائيلية، فإن الرئيس بايدن سوف يعرض مبيعات الأسلحة الجديدة والدعم السياسي والتعاون الاستخباراتي والدفاعي المستمر أمام نتنياهو مقابل الهدوء في الشرق الأوسط قبل انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر.
تفكير بايدن الآن قصير المدى.
ولا يريد مستشاروه السياسيون المخاطرة بتوسيع الصراع الذي يهدد تدفق إمدادات النفط ويتسبب في ارتفاع أسعار الغاز المحلية، أو جعل بايدن يبدو وكأنه مراقب ضعيف لأزمة دولية.
يجب على إسرائيل أن تفكر على المدى الطويل.
وقد تضاءل دعم بايدن الثابت المفترض لإسرائيل بعد 7 أكتوبر/تشرين الأول، حيث واجه ضغوطًا سياسية من أقصى اليسار في حزبه. لا يوجد سبب يمنع بايدن من الضعف مرة أخرى. وسوف يفسر أعداء إسرائيل أيضاً عدم وجود أي استجابة ذات معنى على أنه ضعف واستسلام للمطالب الأمريكية. وهذا من شأنه أن يؤثر بشكل مباشر على سلوكهم في غزة، ولبنان، والضفة الغربية، ويقلل من فرص إطلاق حماس لرهائنها.
بعد نهاية هذا الأسبوع، أصبح التهديد بنشر سلاح نووي من داخل إيران باتجاه إسرائيل خطوة أقرب إلى الواقع. ويتعين على إسرائيل أن تقرر بنفسها طبيعة وتوقيت ردها، ولكن يتعين عليها أن تلحق أضراراً جسيمة بالمرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي ونظامه حتى تتمكن من استعادة الردع الإسرائيلي.
** العميد. الجنرال (احتياط) جاكوب ناجل هو زميل كبير في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات (FDD) وأستاذ في التخنيون. شغل منصب مستشار الأمن القومي لرئيس الوزراء نتنياهو ورئيسًا بالإنابة لمجلس الأمن القومي. مارك دوبويتز هو الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدفاع عن الديمقراطية وخبير في البرنامج النووي الإيراني والعقوبات. وفي عام 2019، فرضت عليه عقوبات من قبل إيران.

The epic fail of Biden’s doctrine vs. Iran — no consequences
Richard Goldberg/New York Post/April 16/2024 
President Biden needs to face reality: His policies of appeasing Iran while waging political warfare against Israel led Tehran to conclude it could launch a massive attack on Israel and face no consequences. As Biden again tries to hold Israel back from defending itself while maintaining both United States and United Nations sanctions relief for Iran, he risks confirming the ayatollah’s calculation — and guaranteeing a more dangerous future for America and our democratic allies.
Iran’s weekend attack against Israel was not symbolic or performative — it was an unprecedented and unacceptable act of war. There’s no other way to characterize the launch of 120 ballistic missiles, alongside 30 cruise missiles and 170 suicide drones, against a country the size of New Jersey — especially when the attack was committed by the state sponsor of terrorism already waging a multifront proxy war against that country. Two questions now loom largest: Why did this happen and what is to be done? Over the past six months, Washington has pressured Jerusalem not to escalate against Iran’s terror proxy in southern Lebanon, despite the daily launch of missiles, rockets and drones that has forced towns across northern Israel to evacuate.
Hezbollah’s war on Israel has been normalized due to the lack of severe consequences imposed on the group and its sponsor.
The same can be said for the near-daily missile and drone attacks on the Red Sea by the Iran-backed Houthis in Yemen, where the US won’t even put the group on an official terror list let alone impose true military costs on its leaders.
All the while, the White House has been showering Tehran with access to cash in hopes of incentivizing better behavior — a policy more commonly known as appeasement. America today does not enforce its oil sanctions on Iran, allowing Iranian crude to freely flow to China and other Asian destinations.
Just last month, Biden renewed a sanctions waiver giving Iran access to upwards of $10 billion to be used as budget support. Biden’s desperation for a renewed nuclear deal was never clearer than in October, just days after the Hamas massacre, when he allowed the UN’s missile embargo on Iran to expire rather than work with European allies to trigger the “snapback” of UN sanctions — a mechanism to restore all multilateral restrictions on Iran without a Russian or Chinese veto.
Oct. 7 accountability
Iran has faced no consequences from the US for Oct. 7, despite years of funding, training and arming Hamas. Nor has Iran faced consequences for directing missile attacks against Israel from Lebanon, missile attacks against the US Navy from Yemen and missile and drone attacks on both Israel and US forces from Iraq and Syria — even after the murder of three American soldiers. Instead, the president’s public wrath in recent weeks has been aimed at Israel: pressuring Israel to halt its campaign to destroy Hamas in Gaza, threatening a cutoff of US support, doing nothing to stop Canada from halting arms sales and emboldening Democrats in Congress to call for conditioning American aid.
It’s quite logical for the mullahs to examine the record and conclude a strategic-level strike on Israel would end in two results: zero consequences for Tehran and pressure on Israel not to respond. As of this moment, they are being proven right.
Israel, however, has no choice but to respond forcefully to this attack — imposing costs high enough on Tehran to turn the ayatollah’s calculation into a miscalculation.
Normalizing ballistic and cruise missile strikes from Iranian territory — whether they succeed in breaking through Israeli missile defenses or not — will establish a new and outrageously high baseline for future escalation. It may also inform the regime’s calculus on whether and when to pursue a nuclear breakout, doubting there is any level of misbehavior that could break Western appeasement policies.
Stop Tehran cash flow
The president reportedly wants Israel to hold off on a military retaliation so he can pursue diplomatic options instead. But if those options exclude economic and political costs for the regime, Biden will simply be putting lipstick on a policy of accommodation. The president should immediately freeze the $10 billion made available to Iran through his own sanctions waiver — money that’s accessible right now in bank accounts in Iraq, Oman and Europe.
He should order a crackdown on Chinese imports of Iranian crude, too. If he refuses, the Senate should finally vote on two House-passed bills that would force his hand on both matters. On the multilateral stage, the White House should join with the United Kingdom, France and Germany in triggering the snapback of UN sanctions and press Britain, Canada and the European Union to finally designate Iran’s Islamic Revolutionary Guard a terrorist organization. Canada should be pressured to lift its arms embargo on Israel, too.
Both the US and Israel must recognize Iran carried out its attack despite a week of warnings from both countries. That is not a “win” — that’s a national-security failure, which should compel an immediate change in strategy.
*Richard Goldberg, a senior adviser at the Foundation for Defense of Democracies, is a former National Security Council official and senior US Senate aide.
https://nypost.com/2024/04/14/opinion/the-epic-fail-of-bidens-doctrine-vs-iran-no-consequences/

الفشل الملحمي لعقيدة بايدن ضد إيران – بلا عواقب
ريتشارد جولدبيرج/ نيويورك بوست/ 16نيسا/ 2024 
ترجمة موقع غوغل من العربية للإنكليزية
يحتاج الرئيس بايدن إلى مواجهة الواقع: إن سياساته المتمثلة في استرضاء إيران أثناء شن حرب سياسية ضد إسرائيل دفعت طهران إلى استنتاج أنها يمكن أن تشن هجومًا واسع النطاق على إسرائيل دون مواجهة أي عواقب. وبينما يحاول بايدن مرة أخرى منع إسرائيل من الدفاع عن نفسها مع الحفاظ على تخفيف العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة والأمم المتحدة على إيران، فإنه يخاطر بتأكيد حسابات آية الله – وضمان مستقبل أكثر خطورة لأمريكا وحلفائنا الديمقراطيين.
لم يكن الهجوم الذي شنته إيران ضد إسرائيل في نهاية الأسبوع رمزيا أو أدائيا، بل كان عملا حربيا غير مسبوق وغير مقبول. لا توجد طريقة أخرى لوصف إطلاق 120 صاروخًا باليستيًا، إلى جانب 30 صاروخًا كروز و170 طائرة انتحارية بدون طيار، ضد دولة بحجم نيوجيرسي – خاصة عندما ارتكبت الهجوم الدولة الراعية للإرهاب التي تشن بالفعل حربًا بالوكالة متعددة الجبهات ضدها. تلك الدولة. هناك سؤالان يلوحان في الأفق الآن: لماذا حدث هذا وما الذي يجب فعله؟ خلال الأشهر الستة الماضية، ضغطت واشنطن على القدس لعدم التصعيد ضد وكيل إيران الإرهابي في جنوب لبنان، على الرغم من الإطلاق اليومي للصواريخ والقذائف والطائرات المسيرة التي أجبرت البلدات في شمال إسرائيل على الإخلاء.
لقد تم تطبيع حرب حزب الله على إسرائيل بسبب عدم وجود عواقب وخيمة مفروضة على الجماعة وراعيها.
ويمكن قول الشيء نفسه عن الهجمات شبه اليومية بالصواريخ والطائرات بدون طيار على البحر الأحمر من قبل الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن، حيث لن تضع الولايات المتحدة الجماعة حتى على قائمة الإرهاب الرسمية، ناهيك عن فرض تكاليف عسكرية حقيقية على قواتها. القادة.
طوال الوقت، كان البيت الأبيض يمطر طهران بإمكانية الوصول إلى الأموال على أمل تحفيز سلوك أفضل – وهي سياسة تُعرف أكثر باسم الاسترضاء. فأميركا اليوم لا تطبق عقوباتها النفطية على إيران، مما يسمح للخام الإيراني بالتدفق بحرية إلى الصين وغيرها من الوجهات الآسيوية.
وفي الشهر الماضي فقط، جدد بايدن الإعفاء من العقوبات الذي سمح لإيران بالوصول إلى ما يصل إلى 10 مليارات دولار لاستخدامها كدعم للميزانية. لم تكن رغبة بايدن اليائسة في تجديد الاتفاق النووي أكثر وضوحًا مما كانت عليه في أكتوبر، بعد أيام قليلة من مذبحة حماس، عندما سمح بانتهاء الحظر الصاروخي الذي فرضته الأمم المتحدة على إيران بدلاً من العمل مع الحلفاء الأوروبيين لتفعيل “العودة السريعة” لعقوبات الأمم المتحدة – وهي آلية – إعادة جميع القيود المتعددة الأطراف المفروضة على إيران دون استخدام الفيتو الروسي أو الصيني.
7 أكتوبر المساءلة
ولم تواجه إيران أي عواقب من الولايات المتحدة في السابع من أكتوبر/تشرين الأول، على الرغم من سنوات من تمويل وتدريب وتسليح حماس. كما لم تواجه إيران عواقب توجيه الهجمات الصاروخية ضد إسرائيل من لبنان، والهجمات الصاروخية ضد البحرية الأمريكية من اليمن، والهجمات الصاروخية والطائرات بدون طيار على كل من إسرائيل والقوات الأمريكية من العراق وسوريا – حتى بعد مقتل ثلاثة جنود أمريكيين. وبدلا من ذلك، كان الغضب العام للرئيس في الأسابيع الأخيرة موجها نحو إسرائيل: الضغط على إسرائيل لوقف حملتها لتدمير حماس في غزة، والتهديد بقطع الدعم الأمريكي، وعدم القيام بأي شيء لمنع كندا من وقف مبيعات الأسلحة، وتشجيع الديمقراطيين في الكونجرس على الدعوة إلى ذلك. لتكييف المساعدات الأمريكية.
من المنطقي تمامًا أن يقوم الملالي بفحص السجل والتوصل إلى أن أي ضربة على المستوى الاستراتيجي على إسرائيل ستنتهي بنتيجتين: عدم وجود عواقب على طهران، والضغط على إسرائيل حتى لا ترد. وحتى هذه اللحظة، فقد ثبت أنهم على حق.
ومع ذلك، ليس أمام إسرائيل خيار سوى الرد بقوة على هذا الهجوم، مما يفرض تكاليف باهظة على طهران بما يكفي لتحويل حسابات آية الله إلى حسابات خاطئة.
إن تطبيع الضربات الصاروخية الباليستية وصواريخ كروز من الأراضي الإيرانية – سواء نجحت في اختراق الدفاعات الصاروخية الإسرائيلية أم لا – سوف ينشئ خط أساس جديد ومرتفع للغاية للتصعيد المستقبلي. كما أنها قد تبلغ حسابات النظام بشأن ما إذا كان سيسعى إلى تحقيق اختراق نووي ومتى، مع الشك في وجود أي مستوى من سوء السلوك الذي يمكن أن يكسر سياسات الاسترضاء الغربية.
وقف التدفق النقدي في طهران
وبحسب ما ورد يريد الرئيس من إسرائيل تأجيل الرد العسكري حتى يتمكن من متابعة الخيارات الدبلوماسية بدلاً من ذلك. ولكن إذا استبعدت هذه الخيارات التكاليف الاقتصادية والسياسية التي يتحملها النظام، فإن بايدن سيضع ببساطة أحمر الشفاه على سياسة التسوية. يجب على الرئيس أن يجمد على الفور مبلغ الـ 10 مليارات دولار المتاحة لإيران من خلال إعفائه من العقوبات، وهي أموال يمكن الوصول إليها الآن في حسابات مصرفية في العراق وعمان وأوروبا.
ويجب عليه أن يأمر بشن حملة على الواردات الصينية من الخام الإيراني أيضًا. وإذا رفض، فيتعين على مجلس الشيوخ أن يصوت أخيراً على مشروعي قانونين أقرهما مجلس النواب، الأمر الذي من شأنه أن يفرض يده على القضيتين. وعلى الساحة المتعددة الأطراف، ينبغي للبيت الأبيض أن ينضم إلى المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا في تفعيل إعادة فرض عقوبات الأمم المتحدة والضغط على بريطانيا وكندا والاتحاد الأوروبي لتصنيف الحرس الثوري الإسلامي الإيراني كمنظمة إرهابية. ويجب الضغط على كندا لرفع حظر الأسلحة الذي تفرضه على إسرائيل أيضًا.
يجب على كل من الولايات المتحدة وإسرائيل الاعتراف بأن إيران نفذت هجومها على الرغم من أسبوع من التحذيرات من كلا البلدين. وهذا ليس “انتصارا” – بل إنه فشل في الأمن القومي، وهو ما ينبغي أن يفرض تغييرا فوريا في الاستراتيجية.
*ريتشارد غولدبرغ، أحد كبار المستشارين في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، وهو مسؤول سابق في مجلس الأمن القومي ومساعد كبير في مجلس الشيوخ الأمريكي.

The Big Question: Will Israel Hit Back at Iran?
Hussain Abdul-Hussain/Daily Beast/April 16/2024
Iran wanted to impress on its partisans that it had stood up to Israel and fought back, and has restored deterrence. But not so fast.
Tehran did not heed President Joe Biden’s warning to not “strike Israel” and launched 200 explosive drones and ballistic missiles against the Jewish state on Saturday. The attack was the only direct Iranian offensive on Israel ever, and the first by a state since 1991.
Yet despite hours of live media coverage, the damage that Iran has inflicted on Israel seems to have been insignificant. The question has thus become: Will Israel now grasp an opportunity it has long waited for and respond?
Iran’s attack came to avenge an air strike—widely acknowledged to be from Israel—on Damascus that killed seven senior Islamic Revolutionary Guard Corps (IRGC) generals, including Mohamed Zahedi. Israel believes that Zahedi helped mastermind the October 7 Hamas attack, which led to the murder of 1,200 Israelis. Hamas confirmed the Israeli claims when it eulogized Zahedi, crediting him with building Hamas’s military wing and helping plan the October 7 attack.
Zahedi was not the first of the senior IRGC generals killed by Israeli airstrikes on Syria. But this time, Iran’s proxies—such as Hezbollah in Lebanon—voiced their expectations that the Islamic Republic would respond. The Lebanese saw no reason why they engage Israel in battle to help Hamas, but Iran does not, even after Israel had taken out a top Iranian general.
Tehran, for its part, feared that launching a first-ever attack from its territory on Israel would give the Jewish state a license to respond and take out strategic Iranian assets, including nuclear facilities that Israel believes Tehran is using to develop a nuclear weapon. After a week of chest thumping, Iran finally attacked Israel from Iranian territory. At face value, the attack looked big. To put it in perspective, consider that on a “hellish night” in Ukraine, Russia attacks Kiev with 50 Iran-made Shahed kamikaze drones. Iran fired over 100 of these. Tehran then “layered” its attack, in military lingo, with ballistic missiles that flew at much higher speed. Once the Iranian drones were reportedly airborne, the Israel Defense Forces (IDF) seemed at ease, with its spokesperson Daniel Hagari finding enough time to hold a presser, during which he did not ask Israelis to head to bomb shelters.
Despite the sheer number of Iranian drones and missiles, the military value of the Iranian attack on Israel seems to have been insignificant, injuring one child and causing minor damage at a military base. Fighter jets from Israel, the U.S., the U.K., and Jordan helped shoot down most of the drones and missiles before they even reached Israeli airspace.
The attack’s political value, however, seemed significant. Since it took the Iranian drones some two hours to reach Israel, global media covered the attack live, with pundits analyzing the situation. Dozens of official statements were aired as breaking news. Meanwhile, citizens of Iraq, Syria and Lebanon captured footage of the explosive drones cruising at high altitude and shining like comets in the dark night’s sky. In Jordan, citizens captured images of their air force scrambling to prevent Tehran’s drones from crossing its airspace, shooting down dozens of them.
Over the course of a few hours of live TV coverage, Iran announced to the world that it was not scared of striking Israel. But the slow motion attack also made the Islamic Republic the butt of jokes, especially with videos showing that some drones fell in Iranian territory.
Meanwhile, Iran telegraphed—through its UN delegation—that its “revenge” for Zahedi’s death had been exacted, and that it was not willing to carry the military confrontation further. Iran’s UN delegation warned of harsher punishments should Israel repeat its offense in the future.
In other words, Iran wanted to impress on its partisans that it had stood up to Israel and fought back, and by doing so, it has restored deterrence. But not so fast.
As the Iranian attack unfolded, Israeli officials were huddling and issuing statements to the effect that Tehran should expect an Israeli response.
On Sunday, Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu and President Biden spoke over the phone. The U.S. President, who had earlier said that America’s commitment to Israel’s defense was ironclad, seemed to have meant what he said—defense—verbatim. In his call, Biden told Netanyahu that America, which helped shoot down Iranian drones and missiles, did not support an Israeli counterattack.
Netanyahu might grasp the opportunity and hit the Iranian “octopus” on its head, instead of fighting with its proxy arms. Alternatively he might let the Iranian attack pass without an Israeli response for fear of aggravating his already strained relationship with Biden. Which direction the Israeli leader will go is anybody’s guess.
https://www.thedailybeast.com/will-israel-hit-back-at-iran-after-its-massive-drone-attack?ref=home?ref=home

السؤال الكبير: هل سترد إسرائيل على إيران؟
حسين عبد الحسين/ ديلي بيست/ 16 نيسان 2024
ترجمة موقع غوغل من العربية للإنكليزية
أرادت إيران إقناع أنصارها بأنها وقفت في وجه إسرائيل وقاومت، واستعادت الردع. ولكن ليس بهذه السرعة.
ولم تستجب طهران لتحذير الرئيس جو بايدن بعدم “ضرب إسرائيل” وأطلقت 200 طائرة مسيرة متفجرة وصواريخ باليستية ضد الدولة اليهودية يوم السبت. وكان الهجوم هو الهجوم الإيراني المباشر الوحيد على إسرائيل على الإطلاق، والأول الذي تقوم به دولة منذ عام 1991.
ولكن على الرغم من ساعات من التغطية الإعلامية المباشرة، يبدو أن الضرر الذي ألحقته إيران بإسرائيل كان ضئيلا. وهكذا أصبح السؤال: هل ستغتنم إسرائيل الآن الفرصة التي انتظرتها طويلاً وتستجيب لها؟
وجاء الهجوم الإيراني للانتقام من غارة جوية – تم الاعتراف على نطاق واسع بأنها نفذت من إسرائيل – على دمشق أدت إلى مقتل سبعة من كبار جنرالات الحرس الثوري الإسلامي، بما في ذلك محمد زاهدي. وتعتقد إسرائيل أن زاهدي ساعد في تدبير هجوم حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول، والذي أدى إلى مقتل 1200 إسرائيلي. وأكدت حماس المزاعم الإسرائيلية عندما رثت زاهدي، ونسبت له الفضل في بناء الجناح العسكري لحماس والمساعدة في التخطيط لهجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول.
ولم يكن زاهدي هو الأول من بين كبار جنرالات الحرس الثوري الإيراني الذين قُتلوا في الغارات الجوية الإسرائيلية على سوريا. لكن هذه المرة، أعرب وكلاء إيران – مثل حزب الله في لبنان – عن توقعاتهم بأن الجمهورية الإسلامية سترد. ولم يجد اللبنانيون أي سبب يدفعهم إلى إشراك إسرائيل في معركة لمساعدة حماس، لكن إيران لا ترى ذلك، حتى بعد أن قضت إسرائيل على جنرال إيراني كبير.
من جانبها، خشيت طهران من أن يؤدي شن أول هجوم على الإطلاق من أراضيها على إسرائيل إلى منح الدولة اليهودية ترخيصًا للرد والاستيلاء على الأصول الإيرانية الاستراتيجية، بما في ذلك المنشآت النووية التي تعتقد إسرائيل أن طهران تستخدمها لتطوير سلاح نووي. وبعد أسبوع من الضربات القوية، هاجمت إيران أخيراً إسرائيل من الأراضي الإيرانية. في ظاهر الأمر، بدا الهجوم كبيرًا. ولوضع الأمر في نصابه الصحيح، لنأخذ بعين الاعتبار أنه في “ليلة جهنمية” في أوكرانيا، هاجمت روسيا كييف بخمسين طائرة بدون طيار من طراز “شاهد انتحاري” إيرانية الصنع. أطلقت إيران أكثر من 100 من هذه الصواريخ. ثم قامت طهران بعد ذلك بـ “طبقات” هجومها، بلغة عسكرية، باستخدام صواريخ باليستية طارت بسرعة أعلى بكثير. بمجرد تحليق الطائرات الإيرانية بدون طيار في الجو، بدا الجيش الإسرائيلي مرتاحا، حيث وجد المتحدث باسمه دانييل هاغاري الوقت الكافي لعقد مؤتمر صحفي، ولم يطلب خلاله من الإسرائيليين التوجه إلى الملاجئ.
على الرغم من العدد الهائل من الطائرات بدون طيار والصواريخ الإيرانية، يبدو أن القيمة العسكرية للهجوم الإيراني على إسرائيل كانت ضئيلة، مما أدى إلى إصابة طفل وتسبب في أضرار طفيفة في قاعدة عسكرية. وساعدت الطائرات المقاتلة من إسرائيل والولايات المتحدة والمملكة المتحدة والأردن في إسقاط معظم الطائرات بدون طيار والصواريخ قبل أن تصل إلى المجال الجوي الإسرائيلي.
ومع ذلك، بدت القيمة السياسية للهجوم كبيرة. وبما أن الطائرات الإيرانية بدون طيار استغرقت حوالي ساعتين للوصول إلى إسرائيل، قامت وسائل الإعلام العالمية بتغطية الهجوم على الهواء مباشرة، وقام النقاد بتحليل الوضع. وتم بث عشرات التصريحات الرسمية كأخبار عاجلة. وفي الوقت نفسه، التقط مواطنون من العراق وسوريا ولبنان لقطات لطائرات بدون طيار متفجرة وهي تحلق على ارتفاعات عالية وتتألق مثل المذنبات في سماء الليل المظلمة. وفي الأردن، التقط المواطنون صوراً لقواتهم الجوية وهي تهرع لمنع طائرات طهران بدون طيار من عبور مجالها الجوي، وأسقطت العشرات منها.
وعلى مدى بضع ساعات من التغطية التلفزيونية المباشرة، أعلنت إيران للعالم أنها ليست خائفة من ضرب إسرائيل. لكن الهجوم البطيء جعل الجمهورية الإسلامية أيضًا موضع سخرية، خاصة مع مقاطع الفيديو التي تظهر سقوط بعض الطائرات بدون طيار في الأراضي الإيرانية.
وفي الوقت نفسه، أرسلت إيران برقية – من خلال وفدها في الأمم المتحدة – مفادها أن “انتقامها” لمقتل زاهدي قد تم، وأنها ليست على استعداد لمواصلة المواجهة العسكرية. وحذر وفد إيران لدى الأمم المتحدة من عقوبات أشد إذا كررت إسرائيل جريمتها في المستقبل.
وبعبارة أخرى، أرادت إيران إقناع أنصارها بأنها وقفت في وجه إسرائيل وقاتلت، ومن خلال القيام بذلك، استعادت الردع. ولكن ليس بهذه السرعة.
ومع وقوع الهجوم الإيراني، كان المسؤولون الإسرائيليون يجتمعون ويصدرون بيانات مفادها أن طهران يجب أن تتوقع رداً إسرائيلياً.
وتحدث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس بايدن هاتفيا يوم الأحد. ويبدو أن الرئيس الأميركي، الذي قال في وقت سابق إن التزام أميركا بالدفاع عن إسرائيل صارم، كان يعني ما قاله – الدفاع – حرفياً. وفي مكالمته، أخبر بايدن نتنياهو أن أمريكا، التي ساعدت في إسقاط الطائرات بدون طيار والصواريخ الإيرانية، لا تدعم الهجوم المضاد الإسرائيلي.
وقد يغتنم نتنياهو الفرصة ويضرب «الأخطبوط» الإيراني على رأسه، بدلاً من القتال بأذرعه الوكيلة. وبدلاً من ذلك، قد يسمح للهجوم الإيراني بالمرور دون رد إسرائيلي خوفاً من تفاقم علاقته المتوترة بالفعل مع بايدن. لا أحد يستطيع أن يخمن الاتجاه الذي سيتجه إليه الزعيم الإسرائيلي.