زياد عيتاني: باسكال سليمان وحكاية أمّ الصّبيّ…لم أقتنع برواية السلطة، لكنّني أريد أن أصدّقها، إنّني أخاف على الوطن واستقراره وأمنه وأمانه

121

باسكال سليمان وحكاية أمّ الصّبيّ
زياد عيتاني/أساس ميديا/09 نيسان/2024

لم أقتنع برواية السلطة أنّ جريمة قتل باسكال سليمان جاءت بدافع السرقة. كيف للسارق أن يأخذ غنيمته ومعها جثّة الضحيّة؟ هو إمّا سارق غبيّ أو مجرم هاوٍ أو قاتل مريض. أنا لا أثق بالدولة وأجهزتها. لم نعد نثق بالسلطة وهيبتها. كلامها منذ فترة بات حبراً على ورق. فكيف إن كانت هذه السلطة نفسها عاجزة بسبب شحّ ميزانيّتها عن أن تزوّد مؤسّساتها بالورق؟ لا أصدّق وزير الداخلية ولا وزير الدفاع وكلّ الأجهزة التي تتبع لهما. الأوّل يلهو بحفلات إفطار التكريم، والثاني مشغول بحرتقات السياسة وعسكر “الباركنغ” والتمنّع عن التوقيع.
لم أقتنع برواية السلطة، لكنّني أريد أن أصدّقها. إنّني أخاف على الوطن واستقراره وأمنه وأمانه.

سأصدّق رواية السلطة عن باسكال سليمان
نعم سأصدّق رواية السلطة، التي لم أقتنع بها خوفاً من الفوضى وقطع الطرقات والخطف على الهويّة. لا أريد أن أُحرم أنا وأبناء جلدتي من زيارة جبيل وجونية والقبيّات. لا أريد من أصدقائي في المقلب الآخر، لعنة الله على وطن فيه مقلب آخر، أن يخشوا القدوم إلى بيروت والمنارة وطرابلس وصيدا وصور والنبطية. لا أريد أن يضطرّ زميلي إلى إلغاء عرس نجله. فمنذ أن تزوّج وأنجب ولده يحلم بهذه اللحظة. أخشى أن لا أستطيع زيارة أيّ منطقة أشتاق إليها في لبنان. وأن ارتعب عندما أقترب من المتحف أو البربارة أو شارع الكفاءات. أقلق عندما أرى في عينيّ ابنتي رغبة بالهجرة والهرب من البلاد. لا أريد لكلّ تلك الصور البشعة أن تعود. لقد أرهقتنا هذه الملمّات. كبرنا. وتراجعت همّتنا على مواجهة الصعاب.

أبشع ما حصل لنا
أبشع ما حصل لنا ليس اختطاف وقتل باسكال سليمان، ولا اختطاف رمزي عيراني من قبله، ولا اختطاف وقتل الزيادين في بيروت، ولا تلك القافلة الطويلة من المخطوفين والضحايا والشهداء. أبشع ما حصل لنا أنّنا تواطأنا على كلّ هذه الدماء. ارتضينا أن نساوم القاتل ونعقد معه اتّفاقاً على دماء شهدائنا مقابل الأمن والاستقرار.

ليس شهامة ولا بطولة، فليس أمامنا غير تصديق رواية السلطة والمنظومة عن باسكال سليمان
كانت خطيئتنا الأولى أنّنا ادّعينا الخوف على البلد وأنّنا أمّ الصبي وأمّ الولد، فلعن القاتل أمّنا وأمّ الصبي وأمّ البلد. ساومنا على تلك الدماء ومددنا اليد عند أبواب المحاكم في لاهاي، وغضضنا الطرف عن عنصرية المحكمة العسكرية الواقعة عند ما كان يسمّى بخطّ التماسّ.

ارتضينا أن يحاكَم ويُسجن أحمد الأسير دون محاكمة المسلّحين في الشقق المشبوهة في عبرا، وأن نرفض الاستماع إلى شهادة السيّدة بهيّة كيف أطلق هؤلاء النار على منازلنا، وأن نمنع القضاء من مشاهدة ما سجّلته الكاميرات. ارتضينا أن يُوقف شباب العشائر العربية في خلدة، الصغير منهم والكبير، من دون أن يتمّ توقيف أيّ شخص من الطرف الآخر الموثّقة صور عناصره ووجوههم وهم يحملون السلاح. ارتضينا أن نقبل رواية أنّ رفيق الحريري تعرّض لحادث سير، وأنّ وليد عيدو تعارك مع نجله فانفجرت بهما السيّارة، وأنّ أنطوان غانم مات في بلاد الاغتراب، وجورج حاوي ارتطمت سيّارته بالجدار، وأنّ اختطاف المعارضين السوريين في لبنان ليست جريمة ضدّ الإنسانية والحرّية في لبنان. لقد ساومنا على كلّ هذه المبادئ والدماء لحماية البلد، فلم يبقَ لنا حرّية ونسينا الشهداء وطار معهما البلد.

ليس شهامة ولا بطولة، فليس أمامنا غير تصديق رواية السلطة والمنظومة عن باسكال سليمان. لقد تعوّدنا أن نكون بخدمة السلطة ومنظومة “الحزب الواحد” ورواياتها المضحكة في موسم البكاء. اعتدنا أن نواري عورتنا بإغماض أعيننا، فهذا مذهب العاجز الفاقد للقدرة على المقاومة والنضال.

يقول المثل الشعبي إنّ “كلّ شيء يولد صغيراً ثمّ يكبر مع الأيام إلا الحزن يولد كبيراً ويصغر ويتلاشى مع الساعات والأيام”. هكذا فعلنا في كلّ التواريخ مع كمال جنبلاط، وبشير الجميّل، ورفيق الحريري، ووليد عيدو، وقبلهم مع المفتي حسن خالد، وقبله مع رياض الصلح وموسى الصدر. هكذا فعلنا عندما اغتيلت الدولة في لبنان. وهكذا سنفعل اليوم بعد باسكال سليمان.

Ziad Itani: Pascal Suleiman and the story of the boy’s mother…I was not convinced by the authority’s narrative, but I want to believe it. I fear for the homeland, its stability, security, and safety.

Pascal Suleiman and the story of the boy’s mother
Ziad Itani/Asas Media/April 9, 2024 (Google translation from Arabic)

I was not convinced by the authority’s narrative that Pascal Suleiman’s murder was motivated by theft. How can a thief take his spoils with the victim’s body? He is either a stupid thief, an amateur criminal, or a sick killer. I do not trust the state and its agencies. We no longer trust authority and its prestige. Its words have long since become ink on paper. So what if this authority itself is unable, due to the scarcity of its budget, to supply its institutions with paper? I do not believe the Minister of Interior, the Minister of Defense, and all the agencies that report to them. The first is having fun with honorary iftar parties, and the second is busy with the commotions of politics, the “parking” military, and refraining from signing. I am not convinced by the authority’s narrative, but I want to believe it. I fear for the country, its stability, security and safety.

I will believe the authority’s story about Pascal Suleiman
Yes, I will believe the authority’s narrative, which I did not believe in for fear of chaos, blocking roads, and identity theft. I do not want myself and my fellow countrymen to be deprived of visiting Jbeil, Jounieh, and Qubayat. I do not want my friends in the other side of Lebanon, may God curse a country with another sphere, to be afraid to come to Beirut, Manara, Tripoli, Sidon, Tyre, and Nabatieh. I don’t want my colleague to have to cancel his son’s wedding. Ever since he got married and had his son, he has dreamed of this moment. I am afraid that I will not be able to visit any area in Lebanon that I miss. And I get terrified when I approach the museum, Barbara, or Al-Kafaat Street. I worry when I see in my daughter’s eyes a desire to immigrate and flee the country. I don’t want all those horrible pictures to come back. These matters have exhausted us. We grew up. Our resolve to face difficulties has declined.

The worst thing that happened to us
The most horrific thing that happened to us was not the kidnapping and killing of Pascal Suleiman, nor the kidnapping of Ramzi Irani before him, nor the kidnapping and killing of Al-Zayadin in Beirut, nor that long convoy of kidnapped people, victims and martyrs. The worst thing that happened to us is that we colluded in all this blood. We agreed to bargain with the killer and make an agreement with him for the blood of our martyrs in exchange for security and stability. It is neither chivalry nor heroism. We have no choice but to believe the story of the authorities and the system about Pascal Suleiman

Our first sin was that we claimed to fear for the country and that we were the boy’s mother and the boy’s mother, so the killer cursed our mother, the boy’s mother, and the mother of the country. We bargained over that blood and extended our hand at the doors of the courts in The Hague, and we turned a blind eye to the racism of the military court located at what was called the Line of Contact.

We agreed for Ahmed Al-Assir to be tried and imprisoned without trial for the gunmen in the suspicious apartments in Abra, and to refuse to listen to Mrs. Bahia’s testimony about how these people opened fire on our homes, and to prevent the judiciary from seeing what the cameras recorded. We agreed that the youth of the Arab tribes in Khaldeh, both young and old, would be arrested without anyone from the other party being arrested, whose photos and faces of its members carrying weapons were documented. We agreed to accept the story that Rafik Hariri was involved in a car accident, that Walid Eido fought with his son and the car exploded, that Antoine Ghanem died in a foreign country, that George Hawi’s car crashed into the wall, and that kidnapping Syrian dissidents in Lebanon is not a crime against humanity and freedom in Lebanon. We bargained for all these principles and blood to protect the country, so we had no freedom left and we forgot the martyrs and the country fled with them.

It is neither chivalry nor heroism. We have no choice but to believe the story of the authorities and the system about Pascal Suleiman. We have become accustomed to being at the service of the authorities and the “one-party” system and its funny stories in the season of crying. We are accustomed to covering our private parts by closing our eyes. This is the doctrine of the helpless and lacking the ability to resist and struggle.

A popular proverb says, “Everything is born small and then grows larger with the days, except sadness that is born large and becomes smaller and fades away with the hours and days.” This is what we did in all the dates with Kamal Jumblatt, Bashir Gemayel, Rafik Hariri, and Walid Eido, and before them with Mufti Hassan Khaled, and before that with Riad Al-Solh and Musa Al-Sadr. This is what we did when the state was assassinated in Lebanon. And so we will do today after Pascal Suleiman