Dr. Mordechai Nisan: Herzl and the Bible/د. مردخاي نيسان: هرتزل والكتاب المقدس

50

هرتزل والكتاب المقدس
د. مردخاي نيسان/01 نيسان/2024

نقلاً عن موقع New English Review

Herzl and the Bible
Dr. Mordechai Nisan/New English Review/April 01/2024

This unsolicited commentary is a response to three essays by Professor Salim Mansur (retired from the University of Western Ontario) — “Rabin’s Murder is Prehistory of Gaza-Israel 10/7 [broadcast as an interview],” The UNZ Review, Nov. 3, 2023; “Falsus in Uno, Falsus in Omnibus,” March 4, 2024; “Israel – Beyond the Pale,” March 20.
https://www.newenglishreview.org/articles/herzl-and-the-bible/

Salim Mansur
I became acquainted with Salim Mansur in 2017 at a conference in Jerusalem, where he presented a positive view of the right of the Jewish people to the land of Israel. As a Muslim, he pointed out that the Quran validated this primordial connection. In the same year, he wrote The Qur’an Problem and Islamism in which he defined Jew-hatred as a pathology, though not embedded in the holy book of Islam. Mansur had earlier co-authored (with Geoffrey Clarfield) an article in The National Post (Toronto), Aug. 6, 2015, titled “The Fictional Kingdom [of Jordan],” a modern state bereft of roots and legitimacy. This stood in distinct contrast with the Jews returning by right “to their ancient homeland,” a bonding with the land…”never severed or questioned, and recognized by the League of Nations.” After a second reference to the “historical and legal right” of the Jewish people, Mansur appended the definitive statement— “there is no [Israeli] occupation” —placing himself decisively on the right side of the conflict. In his own words, Israel “deserves admiration.”
NIKKE Official Website – Idle Power BoostJoin us now to collect your favorite Nikkes and unlock captivating stories! Uncover Nikkes’ secrets and forge unbreakable bonds that defy…>
With this background, Mansur’s recent radical shift and adoption of a strident anti-Israel position was a startling bewilderment. As a free thinker and a Muslim, no less openly critical of radical Islam, he has now reconsidered his position on such a politically controversial and emotionally saturated issue. We cannot ignore the possibility that political pressures and religious condemnations can harass good people to succumb to the prevailing oppressive anti-Israel dogma.
NIKKE Official Website – Charm and FirepowerJoin us now to collect your favorite Nikkes and unlock captivating stories! Uncover Nikkes’ secrets and forge unbreakable bonds that defy…>
Let me discuss this complex subject with its attendant personal, intellectual, and political significance.
Israel’s Uniqueness
The normal criteria of history and nationhood do not apply to the Jewish people. Their identity as the chosen people or a special people, a despised people and a tragic people, defy the categories of collective human experience. Central to the mystery is their bonding of religion and nationhood, their exile and return, their universalism and particularism, and the revival of their language as a spoken tongue. Mark Twain admired what he considered the immortality of the Jews: “All things are mortal but the Jew … all other forces pass, but he remains.” Salim Mansur however anticipates a dim future for the Jews, the collapse of Israel’s modern national renaissance, as he slandered Zionism as “one of the greatest crimes of the twentieth-century.”
When both David Ben-Gurion and Chaim Weizmann pointed to the Bible as providing the mandate for modern Zionism, with the drama of that connection, this reverberated with the spiritual power of a people that had weathered the storms of a long and harrowing history. Not everyone is equipped to see this transcending story for what it is—a miracle in human dimensions—and grant it political legitimacy and stand in awe of this exceptional triumph.
No one is at fault if incapable or unwilling to think in unconventional categories concerning the Jewish people, whose millennia survival, national integrity, and political restoration in the ancient territorial cradle, are unprecedented. Indeed, the opening words of Israel’s Declaration of Independence speak volumes: “The land of Israel was the birthplace of the Jewish people. Here their spiritual, religious, and political identity was shaped.” The right of the Jews to self-determination led to the re-establishment of the Jewish state of Israel in 1948.
Herzl’s Scam?
In his obsession to snuff out the state of Israel, Mansur consistently sidesteps the debate over its right to Judea and Samaria, and leaps for the political jugular. Thus, 1948 is the heart of the matter, not 1967. Zionism’s guilty verdict bellows at the founding, inherent in the illegitimate birth, adulterated by the nefarious merging of Jewish colonialism with British imperialism.
However, the seeds of this manifest injustice were planted, as Mansur repeats many times, with Herzl’s scam. The contempt with which Mansur treats Herzl, the acclaimed visionary and organizer of Zionism, is almost audible. It screeches from his language. Here is his blunt forecast for Israel: “the eventual dismantlement of the last colonial-settler apartheid state in the Levant, as a sordid legacy of the age of European imperialism and colonialism.” In the shadow of the massacre by Hamas of 1,200 Israelis on October 7 last year, and the ensuing war Israel faces on multiple fronts, coupled with the abhorrent hatred of Jews and Israel escalating around the world, Mansur’s hope may seem more plausible than ever before.
Mansur expectedly agrees with the International Court of Justice and considers that Israel, as accused, may indeed be guilty of a “plausible genocide” of the Palestinians. The moral inversion that transformed savage aggressors, who murdered, raped, and decapitated Jews, into innocent victims is of a piece with the demolition of truth and the decline of civilization. Anti-Israel demonstrations in the streets and anti-Zionist protests on university campuses, acts of harassment and boycotts, and violent assaults in Paris and Los Angeles, illustrate that governments and security authorities in the West have abandoned the Jews to their fate.
Rabin and Arafat
For Salim Mansur, the audacious Zionist project—Herzl’s scam—was from the beginning designed to expel the native Arabs from Palestine. With Jewish duplicity in high gear, quite a prominent theme in the Quran, Mansur accuses Israel of violating the United Nations Partition Resolution 181 from 1947. Its key recommendation was the division of Palestine between a Jewish state and an Arab state. The Arabs rejected the proposal and chose warfare. After Israel was able thereafter to capture territory beyond the UN allotted land according to the Partition map, the Palestine Arabs came up with a ready solution. Mansur, apparently, justifies the puerile moral illogic, a standard Arab position until today, that what is lost in a war of aggression must return to the aggressor. This denies the Arabs any incentive to accept responsibility, or make peace, paying no price for going to war, then losing, against Israel.
A central contention presents Yitzhak Rabin, Israel’s prime minister from 1992-95, as the great hope for peace. Mansur believes that his assassination rang the death knell for Israeli—Palestinian reconciliation. This is totally unfounded. Not only did the PLO violate the provisions of the 1993 Oslo Accord, nor was the idea of a Palestinian state an explicit end-game promise of the so-called peace process. Rabin, despite Mansur’s insistence to the contrary, never once declared himself in favor of a Palestinian state; already in 1974, he said that ‘a Palestinian state in the West Bank will be the beginning of the end of the state of Israel’.
Arafat, Rabin’s notorious peace partner, was also unidentifiable in the misreading of Mansur. Employing theatrics and guile, Arafat was not loyal to the Oslo agreement, and violated every clause and condition—promoting hatred of Jews and intifada violence (as with bus, restaurant, and hotel suicide bombings), refusing to collect illegal weapons, releasing terrorists from Palestinian prisons. Whitewashing PLO infractions became a pattern of indoctrination in the anti-Israel broadside. This was a sure path to prevent any authentic reconciliation between the parties.
With the signing of the Oslo 2 accord in 1995, Rabin’s policy position was at the most to give the Palestinians ‘an entity which is less than a state’. A month before his assassination, speaking in the Knesset, the prime minister stated Israel would not return to the June 4, 1967 borders. As proven over the years in various peace talks and summits, the Palestinians rejected any proposal that offered them anything less than a total withdrawal from all the territories, including East Jerusalem. Rabin’s assassination was a political sideshow; in fact, it was rumored that Palestinian terrorism throughout Israel was convincing Rabin to end Oslo.
Censorship in concealing facts and selectivity in highlighting facts are operative in the biased account of the conflict as discussed by Professor Mansur. To understand the absence of peace, it is enough to listen to the genocidal refrain of “From the River to the Sea Palestine will be Free,” reflecting the ideological ambitions of the Muslim Brotherhood, Fatah, Hamas, and all other Jew-hating jihadist Muslim terrorist groups and Iran’s Islamic regime.
Islam, as the Quran demands, must be supreme over other religions, if not destroy them. Muslim conquest is the essential goal, while demoting Jews and Christians to an inferior dhimmi status, and liberating Palestine from Zionist rule. To rile against so-called “Zionist occupation,” and invert the parameters of this problem, is to obfuscate the true nature of the Israeli—Palestinian conflict. Salim Mansur once knew this, but choses now to promote a new and false narrative. Sorry Salim, but Rabin did not support the two-state solution: the Final Solution.
Hamas and the Massacre
Prominent in Mansur’s polemic is defaming the rightist and religious political personalities and groups in Israel. Anyone committed to retention of Judea and Samaria, central to the Land of Israel idea, is for him a “fanatic Zionist.” Prime Minister Netanyahu is on the guilty list. The Likud ultra-right party, in Mansur’s terminology, hijacked a secular political movement and turned Israel into an apartheid state. There is nothing fanatic about the Jewish Return to the ancient and tiny Hebrew homeland, it is not a foreign country for Jews, its geographic names ring out with the people’s history—Shiloh and Hebron, Ofra and Susia. The presence of Arabs in the territory is a human reality that does not grant them a political veto to block Zionist dynamism and resettlement.
A cacophony of contradictions mars Mansur’s essays. He is out of his element, unfortunately. He throughout decries the very idea of the Zionist project—Herzl’s scam—but then sees it as a secular political movement to be preferred to its religious version of late. He identifies political causality with the appearance of Hamas in 1988 as a response to the national-religious Gush Emunim settlement enterprise founded in 1974. Such a misreading of history ignores the Islamic and Palestinian foundations of the Islamic Resistance Movement, inspired by the Islamic Revolution in Iran and promoting the claim for the restitution of the sacred waqf territory of Palestine. As equally absurd as the argument that Hamas is a response to Elon Moreh in Samaria and to Efrat in Judea—for even without Jewish civilians, Israel’s military rule alone would be anathema to the Palestinians – is Mansur’s psychological explanation that frustration catalyzed the October 7 massacre. Hamas is not in need of psychological treatment but ideological deprogramming.
Rabbi Kook
Another glaring distortion in Mansur’s presentation of things is his quoting anti-Zionist rabbis exclusively to substantiate his thesis. Ultra-orthodox Haredi alienation from Zionism is a scandalous feature in that religious community in Israel, a generations-old cultic brainwashing. There is an accelerating public controversy concerning the military draft for yeshiva students, who have exploited the exemption rule for decades. Mansur ignored the noteworthy Rabbi Avraham Yitzhak HaKohen Kook (d. 1935) whose teachings and writings provided the mandate of Torah to legitimize, support, and embrace, modern Zionism. The contemporary national-religious community, with its dedication and energy, has in the spirit of Rabbi Kook, become a key social force in all aspects of Israeli national life, visibly serving in the Israel Defense Forces.
Thus, portraying Zionism as incompatible with Judaism is an insult and transgression. Salim Mansur trespassed into what is for him uncharted territory. In this domain, his repeated claim that Israel’s legitimacy derived from the League of Nations mandate granted to Britain in 1922, while ostensibly correct, misconstrues the historical process and Jewish self-consciousness in shaping Zionism. As documented by Barbara Tuchman in her absorbing Bible and Sword, Britain likewise would have never come to assume custodianship over Palestine – the land of Israel – on behalf of the People of Israel had the Bible not been a cornerstone of British culture and faith. This is not the only or first instance in history where religion and politics intertwine.
In Daniel Deronda published in 1876, George Eliot weaves the spiritual tapestry in the Jewish soul into the fabric of action. In that prophetic novel, Mordecai comes to appreciate that the “heritage of Israel is beating in the pulses of millions; it lives in their veins as a power without understanding…it is the inborn half of memory, moving as in a dream among writings on the walls, which it sees dimly but cannot divide into speech. Let the torch of visible community be lit!” This is the invisible stuff of life, of action, of Zionism. The Jewish past may seem dim, but also impenetrable and vital.
Rabbi Kook formulated the mystery in his inimitable Torah idiom: “Eretz Israel [the land of Israel],” he wrote in Lights, “is bound with a living bond with the nation of Israel.” A Jew cannot be loyal to his thoughts, ideas, and imaginations outside of Israel as in the land of Israel. Ezer Weizman, air force commander and deputy chief-of-staff, grasped the native spirit animating Jews in the homeland. He wrote in his autobiography Eagles’ Wings that had the Zionist movement accepted the somewhat bizarre 1903 Uganda proposal, the Jews—becoming Israelis—would not have fought in the 1967 war with the same dedication and courage as they did in the land of Israel. The sanctity of the homeland is alive however enigmatically in their Jewish being.
Not Strangers in the Land
Salim Mansur plunged into the murky waters of leftism and anti-Zionism unprepared for tackling the subject. Two further examples illustrate he was off the mark.
He implied that Israeli prime ministers born outside of Israel signals an alien and incoherent biographical datum, as if tainting the legitimacy of a Jewish state in Palestine. Israel, we note, legislated the Law of Return, allowing a Jew anywhere in the world to come at will and become a citizen—because Israel is the country of the Jewish people, a nation-state, beyond it being the country of its resident citizens. It is not a mitigation of their Israeli-ness or a birth defect handicap that prominent national leaders – Golda Meir (speaking her English-accented Hebrew), Shimon Peres, Menachem Begin, Yitzhak Shamir—all from abroad. This did not make the native-born prime ministers, Rabin, Sharon, and Netanyahu, any better for that. The Jews are the historic indigenous people of the land regardless of where individual Jews were born.
Another misconception that weakens Mansur’s presentation is his claim that Zionism was launched for Ashkenazi (European) Jews, not Eastern Oriental Sefardi Jews. Indeed, the spark struck in Russia and Poland, but the fire glowed from Morocco to Iran. Mansur believes Palestinian propaganda that Ashkenazi Jews are not Semites, as he ignores the common historic origin of all Jews reverting to the land of Israel, prior to the experience of exile and dispersion. Mansur’s scheme to drive a wedge between Jews, and disqualify part of them from any rights to the land, is a pathetic attempt to attribute to geography the stamp of identity. The Jewish people are not defined where they are but who they are, from time immemorial until now.
Bible and All
Significant parts of the world consider the Book as the source and authority for the finest moments and manifestations of the human experience. It is in its verses that law and morality, prophecy and personalities, loom large and decisive. The inspiring tales of courage and drama (about King David), tragedy and suffering (about Job), gave the Bible its indelible impact on the Western world in particular. For the inimitable Nietzsche in Beyond Good and Evil, the Old Testament (sic) is “the book of divine justice,” which is precisely what Israel deserves and not the malicious human injustice dished out by the global gang of Jew-haters. If one accepts the majestic features and teachings of the Bible, then you take the whole package. Indeed, the whole package includes God’s promise to Abraham that the land of Israel is his everlasting patrimony—for him and his seed forever. The value of consistency overrides the prejudices of selectivity.
Is there another people whose identity and statehood bear such a transcending and eternal stamp of authenticity?
Balfour and the British offered the Jews an opportunity in the twentieth-century. They reckoned that the principle of equity provided some political balance between the small Jewish people in a small land, and the many Arab peoples throughout the Middle East. Yet this was far off the mark, a misreading of Islam.
Addendum
Another Mansur interview and essay appeared on March 20: “Israel—Beyond the Pale” after I had completed this essay. Here are a few of my corrections to his false claims:
*Jews were a majority in Jerusalem by the mid-19th century;
*Pioneering Jewish settlement in the land of Israel preceded Herzl’s political appearance;
*The Arabs of Palestine were a fractured community without a national consciousness;
*Zionism developed through land purchases;
*The Balfour Declaration (1917) spoke on behalf of the Jewish people throughout the world and not just for the Jews then resident in the land;
*The original map for the Jewish national home as authorized by the League of Nations stretched eastward across the Jordan River to Transjordan.
*The British mandate in the land proved helpful to Zionism, yet at many junctures violated the trust that the League of Nations invested in them, and acted with iniquity against the Jews.
All the while Mansur’s main thesis remains carved in stone. For him, British promotion of Zionism was “an unlawful act…illegality prevailed.” The Balfour Declaration “must be corrected.” Have the Palestinians ever fulfilled an agreement, showed good will, took risks for peace, accepted responsibility for their actions, or made a gesture for accommodation?
The League of Nations (in 1920) and its United Nations successor (in 1947) represented international law. They explicitly granted the core global recognition for a Jewish state. While creating his own ethereal world of law and legality, Mansur shamelessly provides intellectual cover for the Palestinian genocidal campaign against Israel and the Jewish people. October 7 had historical precedents in Islamic history – in the 1929 massacre of Jews in Hebron, and the 1941 massacre of Jews in Baghdad. October 7 was exceptional in scope, but not in motivation and monstrous sadism.
The courageous struggle of Israel for a life of security and dignity will persevere, against all odds and against all adversaries.
Table of Contents
Mordechai Nisan is a retired lecturer in Middle East Studies at the Hebrew University of Jerusalem. His most recent books are Only Israel West of the River and The Crack-Up of the Israeli Left.

 


هرتزل والكتاب المقدس
د. مردخاي نيسان/ موقع New English Review/ 01 أبريل 2024
ترجمة موقع غوغل
هذا التعليق غير المرغوب فيه هو رد على ثلاث مقالات للبروفيسور سليم منصور (متقاعد من جامعة ويسترن أونتاريو) – “مقتل رابين هو ما قبل تاريخ غزة وإسرائيل 10/7 [تم بثه كمقابلة]”، مجلة UNZ، 3 تشرين الثاني (نوفمبر) , 2023; “فالسوس في أونو، فالسوس في أومنيبوس”، 4 مارس 2024؛ “إسرائيل – ما وراء الشحوب”، 20 مارس/آذار.
https://www.newenglishreview.org/articles/herzl-and-the-bible/
سليم منصور
تعرفت على سليم منصور عام 2017 في مؤتمر في القدس، حيث قدم وجهة نظر إيجابية حول حق الشعب اليهودي في أرض إسرائيل. وأشار كمسلم إلى أن القرآن أثبت صحة هذه العلاقة البدائية. وفي العام نفسه، كتب مشكلة القرآن والإسلاموية، حيث عرّف كراهية اليهود بأنها مرض، رغم أنها غير موجودة في كتاب الإسلام المقدس. وكان منصور قد شارك في وقت سابق (مع جيفري كلارفيلد) في تأليف مقال في صحيفة ذا ناشيونال بوست (تورنتو)، في 6 آب/أغسطس 2015، بعنوان “المملكة الخيالية [الأردن]”، وهي دولة حديثة مجردة من الجذور والشرعية. ويتناقض هذا بشكل واضح مع عودة اليهود بالحق “إلى وطنهم القديم”، وهو ارتباط بالأرض… “لم يتم قطعه أو التشكيك فيه، واعترفت به عصبة الأمم”. وبعد الإشارة الثانية إلى “الحق التاريخي والقانوني” للشعب اليهودي، ألحق المنصور العبارة النهائية – “ليس هناك احتلال [إسرائيلي]” – واضعًا نفسه بشكل حاسم على الجانب الصحيح من الصراع. وعلى حد تعبيره، فإن إسرائيل “تستحق الإعجاب”.
موقع NIKKE الرسمي – Idle Power Boost انضم إلينا الآن لتجميع Nikkes المفضلة لديك وفتح قصص آسرة! اكتشف أسرار Nikkes وكوّن روابط غير قابلة للكسر تتحدى…>
على هذه الخلفية، كان التحول الجذري الأخير للمنصور وتبنيه لموقف صارم مناهض لإسرائيل بمثابة حيرة مذهلة. وباعتباره مفكراً حراً ومسلماً، ولا يقل انتقاداً صريحاً للإسلام الراديكالي، فقد أعاد الآن النظر في موقفه بشأن مثل هذه القضية المثيرة للجدل سياسياً والمشبعة عاطفياً. ولا يمكننا أن نتجاهل احتمال أن تؤدي الضغوط السياسية والإدانات الدينية إلى مضايقة الأشخاص الطيبين ودفعهم إلى الاستسلام للعقيدة القمعية السائدة المناهضة لإسرائيل.
موقع NIKKE الرسمي – السحر والقوة النارية انضم إلينا الآن لجمع Nikkes المفضل لديك وفتح القصص الجذابة! اكتشف أسرار Nikkes وكوّن روابط غير قابلة للكسر تتحدى…>
اسمحوا لي أن أناقش هذا الموضوع المعقد بما يصاحبه من أهمية شخصية وفكرية وسياسية.
تفرد إسرائيل
إن المعايير الطبيعية للتاريخ والأمة لا تنطبق على الشعب اليهودي. إن هويتهم كشعب مختار أو شعب خاص، شعب محتقر وشعب مأساوي، تتحدى فئات التجربة الإنسانية الجماعية. محور اللغز هو ارتباطهم بالدين والأمة، ونفيهم وعودتهم، وعالميتهم وخصوصيتهم، وإحياء لغتهم كلغة منطوقة. أعجب مارك توين بما اعتبره خلود اليهود: “كل الأشياء فانية إلا اليهودي… كل القوى الأخرى تمر، لكنه يبقى”. لكن سليم منصور يتوقع مستقبلاً قاتماً لليهود، وانهيار النهضة الوطنية الحديثة في إسرائيل، حيث افترى على الصهيونية ووصفها بأنها “واحدة من أعظم الجرائم في القرن العشرين”.
فعندما أشار كل من ديفيد بن غوريون وحاييم وايزمان إلى الكتاب المقدس باعتباره مصدراً للتفويض للصهيونية الحديثة، مع الدراما المرتبطة بهذا الارتباط، تردد صدى ذلك في القوة الروحية لشعب نجا من عواصف تاريخ طويل ومروع. ليس الجميع مجهزين لرؤية هذه القصة المتسامية على حقيقتها – معجزة في الأبعاد الإنسانية – ومنحها الشرعية السياسية والوقوف في رهبة هذا الانتصار الاستثنائي.
ولا يتحمل أحد المسؤولية إذا كان غير قادر أو غير راغب في التفكير في فئات غير تقليدية تتعلق بالشعب اليهودي، الذي لم يسبق له مثيل في البقاء على قيد الحياة لآلاف السنين، وسلامته الوطنية، واستعادته السياسية في المهد الإقليمي القديم. والواقع أن الكلمات الافتتاحية لإعلان استقلال إسرائيل تحمل الكثير من الدلالات: “كانت أرض إسرائيل مسقط رأس الشعب اليهودي. وهنا تشكلت هويتهم الروحية والدينية والسياسية. وأدى حق اليهود في تقرير المصير إلى إعادة إقامة دولة إسرائيل اليهودية في عام 1948.
احتيال هرتزل؟
وفي هوسه بالقضاء على دولة إسرائيل، يتجنب منصور باستمرار الجدل حول حقها في يهودا والسامرة، ويقفز إلى حبل الوداجي السياسي. وعلى هذا فإن عام 1948 هو جوهر القضية، وليس عام 1967. إن حكم الذنب الذي أصدرته الصهيونية يعلو عند تأسيسها، المتأصل في الولادة غير الشرعية، التي شوهتها عملية الدمج الشائنة للاستعمار اليهودي مع الإمبريالية البريطانية.
لكن بذور هذا الظلم البين زُرعت، كما كرر المنصور مرات عديدة، مع احتيال هرتزل. إن الازدراء الذي يعامل به منصور هرتزل، صاحب الرؤية المشهورة ومنظم الصهيونية، يكاد يكون مسموعاً. ويصرخ من لغته. إليكم توقعاته الصريحة لإسرائيل: “التفكيك النهائي لآخر دولة تمييز عنصري استعماري استيطاني في بلاد الشام، باعتباره إرثًا دنيئًا من عصر الإمبريالية والاستعمار الأوروبي”. وفي ظل المذبحة التي ارتكبتها حماس بحق 1200 إسرائيلي في 7 أكتوبر من العام الماضي، والحرب التي تلت ذلك والتي تواجهها إسرائيل على جبهات متعددة، إلى جانب الكراهية المقيتة لليهود وإسرائيل المتصاعدة في جميع أنحاء العالم، قد يبدو أمل المنصور أكثر معقولية من أي وقت مضى .
ومن المتوقع أن يتفق المنصور مع محكمة العدل الدولية ويعتبر أن إسرائيل، بصفتها المتهمة، قد تكون بالفعل مذنبة بارتكاب “إبادة جماعية معقولة” للفلسطينيين. إن الانقلاب الأخلاقي الذي حول المعتدين المتوحشين، الذين قتلوا واغتصبوا وقطعوا رؤوس اليهود، إلى ضحايا أبرياء هو جزء من هدم الحقيقة وانحدار الحضارة. إن المظاهرات المناهضة لإسرائيل في الشوارع، والاحتجاجات المناهضة للصهيونية في حرم الجامعات، وأعمال المضايقة والمقاطعة، والاعتداءات العنيفة في باريس ولوس أنجلوس، توضح أن الحكومات والسلطات الأمنية في الغرب قد تخلت عن اليهود لمصيرهم.
رابين وعرفات
بالنسبة لسليم منصور، كان المشروع الصهيوني الجريء – احتيال هرتزل – يهدف منذ البداية إلى طرد العرب الأصليين من فلسطين. ومع تزايد الازدواجية اليهودية، وهي موضوع بارز في القرآن، يتهم منصور إسرائيل بانتهاك قرار التقسيم الذي أصدرته الأمم المتحدة رقم 181 الصادر في عام 1947. وكانت توصيته الرئيسية هي تقسيم فلسطين بين دولة يهودية ودولة عربية. رفض العرب الاقتراح واختاروا الحرب. وبعد أن تمكنت إسرائيل بعد ذلك من الاستيلاء على الأراضي الواقعة خارج الأراضي المخصصة للأمم المتحدة وفقًا لخريطة التقسيم، توصل عرب فلسطين إلى حل جاهز. ويبدو أن المنصور يبرر اللامنطق الأخلاقي الصبياني، وهو الموقف العربي المعتاد حتى اليوم، بأن ما يخسر في حرب عدوانية يجب أن يعود إلى المعتدي. وهذا يحرم العرب من أي حافز لقبول المسؤولية، أو صنع السلام، دون دفع ثمن خوض الحرب ضد إسرائيل ثم خسارتها.
هناك خلاف مركزي يقدم إسحاق رابين، رئيس وزراء إسرائيل من عام 1992 إلى عام 1995، باعتباره الأمل الكبير للسلام. ويعتقد منصور أن اغتياله كان بمثابة ناقوس الموت للمصالحة الإسرائيلية الفلسطينية. هذا لا أساس له من الصحة تماما. ولم تنتهك منظمة التحرير الفلسطينية أحكام اتفاق أوسلو لعام 1993 فحسب، كما أن فكرة الدولة الفلسطينية لم تكن وعداً صريحاً بنهاية ما يسمى بعملية السلام. رابين، على الرغم من إصرار منصور على العكس، لم يعلن قط أنه يؤيد إقامة دولة فلسطينية؛ وفي عام 1974، قال إن “الدولة الفلسطينية في الضفة الغربية ستكون بداية النهاية لدولة إسرائيل”.
كما لم يكن من الممكن التعرف على عرفات، شريك رابين سيئ السمعة في السلام، في القراءة الخاطئة لمنصور. من خلال استخدام العروض المسرحية والمكر، لم يكن عرفات مخلصًا لاتفاق أوسلو، وانتهك كل شرط وشرط، حيث شجع كراهية اليهود وعنف الانتفاضة (كما هو الحال مع التفجيرات الانتحارية في الحافلات والمطاعم والفنادق)، ورفض جمع الأسلحة غير القانونية، وأطلق سراح الإرهابيين من سوريا. السجون الفلسطينية. أصبح تبييض مخالفات منظمة التحرير الفلسطينية نمطًا من التلقين في الجانب المناهض لإسرائيل. وكان هذا هو الطريق الأكيد لمنع أي مصالحة حقيقية بين الطرفين.
مع التوقيع على اتفاق أوسلو 2 في عام 1995، كان موقف رابين السياسي على أقصى تقدير هو إعطاء الفلسطينيين “كيانًا أقل من دولة”. قبل شهر من اغتياله، قال رئيس الوزراء، متحدثا في الكنيست، إن إسرائيل لن تعود إلى حدود 4 يونيو 1967. وكما ثبت على مر السنين في محادثات السلام ومؤتمرات القمة المختلفة، رفض الفلسطينيون أي اقتراح يعرض عليهم أي شيء أقل من الانسحاب الكامل من جميع الأراضي، بما في ذلك القدس الشرقية. كان اغتيال رابين عرضاً سياسياً جانبياً؛ في الواقع، سرت شائعات بأن الإرهاب الفلسطيني في جميع أنحاء إسرائيل كان يقنع رابين بإنهاء أوسلو.
إن الرقابة في إخفاء الحقائق والانتقائية في تسليط الضوء على الحقائق عاملان فعالان في الرواية المتحيزة للصراع كما ناقشها الأستاذ منصور. ولفهم غياب السلام، يكفي الاستماع إلى نغمة الإبادة الجماعية “من النهر إلى البحر ستتحرر فلسطين”، والتي تعكس الطموحات الأيديولوجية للإخوان المسلمين، وفتح، وحماس، وجميع الجهاديين الآخرين الذين يكرهون اليهود. الجماعات الإرهابية الإسلامية والنظام الإسلامي في إيران.
الإسلام، كما يأمر القرآن، يجب أن يكون هو الأسمى على الأديان الأخرى، إن لم يكن تدميرها. إن الفتح الإسلامي هو الهدف الأساسي، في حين يخفض رتبة اليهود والمسيحيين إلى مرتبة أهل الذمة الأدنى، ويحرر فلسطين من الحكم الصهيوني. إن الغضب ضد ما يسمى “الاحتلال الصهيوني”، وعكس معالم هذه المشكلة، هو تشويش على الطبيعة الحقيقية للصراع الإسرائيلي الفلسطيني. كان سليم منصور يعرف ذلك ذات يوم، لكنه اختار الآن الترويج لرواية جديدة وكاذبة. آسف يا سليم، لكن رابين لم يكن يؤيد حل الدولتين: الحل النهائي.
حماس والمذبحة
أبرز ما في سجال منصور هو التشهير بالشخصيات والجماعات السياسية اليمينية والدينية في إسرائيل. أي شخص ملتزم بالاحتفاظ بمنطقة يهودا والسامرة، التي تعتبر مركزية في فكرة أرض إسرائيل، يعتبر بالنسبة له “صهيونيًا متعصبًا”. رئيس الوزراء نتنياهو موجود على قائمة المذنبين. لقد اختطف حزب الليكود اليميني المتطرف، بحسب مصطلحات منصور، حركة سياسية علمانية وحول إسرائيل إلى دولة فصل عنصري. لا يوجد شيء تعصب في العودة اليهودية إلى الوطن العبري القديم والصغير، فهو ليس بلدا أجنبيا لليهود، وأسماءه الجغرافية تتناغم مع تاريخ الشعب – شيلوه والخليل وعوفرا وسوسيا. إن وجود العرب في المنطقة هو واقع إنساني لا يمنحهم حق النقض السياسي لعرقلة الدينامية الصهيونية والاستيطان.
نشاز من التناقضات يفسد مقالات المنصور. إنه خارج عنصره، لسوء الحظ. وهو ينتقد طوال الوقت فكرة المشروع الصهيوني – أي احتيال هرتزل – لكنه يرى بعد ذلك أنه حركة سياسية علمانية يجب تفضيلها على نسختها الدينية في الآونة الأخيرة. وهو يحدد العلاقة السببية السياسية مع ظهور حماس في عام 1988 كرد فعل على مشروع جوش إيمونيم الاستيطاني القومي الديني الذي تأسس في عام 1974. ومثل هذه القراءة الخاطئة للتاريخ تتجاهل الأسس الإسلامية والفلسطينية لحركة المقاومة الإسلامية، التي ألهمتها الثورة الإسلامية في عام 1974. إيران والترويج للمطالبة باستعادة أراضي الأوقاف المقدسة في فلسطين. وعلى نفس القدر من السخافة مثل الحجة القائلة بأن حماس هي رد على إيلون موريه في السامرة وإفرات في يهودا – لأنه حتى بدون وجود مدنيين يهود، فإن الحكم العسكري الإسرائيلي وحده سيكون لعنة بالنسبة للفلسطينيين – هو تفسير منصور النفسي بأن الإحباط هو الذي حفز مذبحة 7 أكتوبر/تشرين الأول. . إن حماس ليست في حاجة إلى علاج نفسي، بل إلى تغيير برمجتها الأيديولوجية.
الحاخام كوك
هناك تشويه صارخ آخر في طريقة عرض المنصور للأشياء، وهو نقله عن حاخامات مناهضين للصهيونية حصريًا لإثبات أطروحته. إن عزلة الحريديم المتطرفين عن الصهيونية هو سمة فاضحة في ذلك المجتمع الديني في إسرائيل، وهو غسيل دماغ طائفي منذ أجيال. هناك جدل عام متسارع حول التجنيد العسكري لطلاب المدارس الدينية، الذين استغلوا قاعدة الإعفاء لعقود من الزمن. تجاهل منصور الحاخام الجدير بالملاحظة أبراهام يتسحاق هاكوهين كوك (ت. 1935) الذي وفرت تعاليمه وكتاباته تفويض التوراة لإضفاء الشرعية على الصهيونية الحديثة ودعمها واحتضانها. لقد أصبح المجتمع القومي الديني المعاصر، بتفانيه وطاقته، بروح الحاخام كوك، قوة اجتماعية رئيسية في جميع جوانب الحياة الوطنية الإسرائيلية، ويخدم بشكل واضح في جيش الدفاع الإسرائيلي.
ومن ثم فإن تصوير الصهيونية على أنها تتعارض مع اليهودية هو إهانة وتعدي. لقد تجاوز سليم منصور منطقة مجهولة بالنسبة له. وفي هذا المجال، فإن ادعاءه المتكرر بأن شرعية إسرائيل مستمدة من الانتداب الذي منحته عصبة الأمم لبريطانيا في عام 1922، رغم صحته ظاهريا، يسيء تفسير العملية التاريخية والوعي الذاتي اليهودي في تشكيل الصهيونية. وكما وثقت باربرا توتشمان في كتابها الشامل “الكتاب المقدس والسيف”، فإن بريطانيا على نحو مماثل لم تكن لتتولى الوصاية على فلسطين ــ أرض إسرائيل ــ نيابة عن شعب إسرائيل لو لم يكن الكتاب المقدس حجر الزاوية في الثقافة والإيمان البريطانيين. وهذه ليست الحالة الوحيدة أو الأولى في التاريخ التي يتشابك فيها الدين والسياسة.
في كتاب دانييل ديروندا المنشور عام 1876، ينسج جورج إليوت النسيج الروحي في الروح اليهودية في نسيج العمل. في تلك الرواية النبوية، يدرك مردخاي أن “تراث إسرائيل ينبض بنبضات الملايين؛ يعيش في عروقهم قوةً لا فهم.. هو نصف الذاكرة الفطري، يتحرك كالحلم بين كتابات على الجدران، يراها خافتة لكنه لا يستطيع أن يجزئها إلى كلام. فلتشتعل شعلة المجتمع المرئي!» هذه هي الأشياء غير المرئية للحياة والعمل والصهيونية. قد يبدو الماضي اليهودي قاتما، لكنه أيضا حيوي وغير قابل للاختراق.
صاغ الحاخام كوك اللغز في مصطلحاته الفريدة في التوراة: “أرض إسرائيل [أرض إسرائيل]،” كما كتب في أضواء، “مرتبطة برباط حي مع أمة إسرائيل”. لا يمكن لليهودي أن يكون مخلصًا لأفكاره وأفكاره وتخيلاته خارج إسرائيل كما هو الحال في أرض إسرائيل. لقد استوعب عيزر وايزمان، قائد سلاح الجو ونائب رئيس الأركان، الروح الوطنية التي تحرك اليهود في الوطن. وكتب في سيرته الذاتية “أجنحة النسور” أنه لو قبلت الحركة الصهيونية اقتراح أوغندا الغريب إلى حد ما عام 1903، فإن اليهود – الذين أصبحوا إسرائيليين – لم يكونوا ليقاتلوا في حرب عام 1967 بنفس التفاني والشجاعة التي قاتلوا بها في أرض إسرائيل. قدسية الوطن حية مهما كانت غامضة في كيانهم اليهودي.
وليس الغرباء في الأرض
لقد انغمس سليم منصور في المياه العكرة لليسارية ومعاداة الصهيونية غير مستعد لمعالجة هذا الموضوع. يوضح مثالان آخران أنه كان خارج الهدف.
لقد ألمح ضمناً إلى أن رؤساء الوزراء الإسرائيليين المولودين خارج إسرائيل يشيرون إلى معلومة غريبة وغير متماسكة في السيرة الذاتية، كما لو أنها تلوث شرعية الدولة اليهودية في فلسطين. نلاحظ أن إسرائيل قامت بتشريع قانون العودة، مما يسمح لليهودي في أي مكان في العالم أن يأتي حسب رغبته ويصبح مواطنًا – لأن إسرائيل هي دولة الشعب اليهودي، دولة قومية، أبعد من كونها دولة مقيمها. المواطنين. وليس من باب التخفيف من هويتهم الإسرائيلية أو إعاقة خلقهم بسبب عيب خلقي أن يأتي الزعماء الوطنيون البارزون ــ غولدا مئير (التي تتحدث العبرية بلكنة إنجليزية)، وشيمون بيريز، ومناحيم بيغن، وإسحق شامير ــ من الخارج. وهذا لم يجعل رؤساء الوزراء المولودين في إسرائيل، رابين، وشارون، ونتنياهو، أفضل في هذا الصدد. اليهود هم السكان الأصليون التاريخيون للأرض بغض النظر عن المكان الذي ولد فيه اليهود.
ومن المفاهيم الخاطئة الأخرى التي تضعف عرض المنصور هو ادعائه بأن الصهيونية انطلقت من أجل اليهود الأشكناز (الأوروبيين)، وليس اليهود الشرقيين السفارديم. والحقيقة أن الشرارة اندلعت في روسيا وبولندا، لكن النار توهجت من المغرب إلى إيران. ويؤمن منصور بالدعاية الفلسطينية التي تقول إن اليهود الأشكناز ليسوا ساميين، ويتجاهل الأصل التاريخي المشترك لجميع اليهود العائدين إلى أرض إسرائيل، قبل تجربة المنفى والتشتت. إن مخطط المنصور لدق إسفين بين اليهود، وحرمان جزء منهم من أي حقوق في الأرض، هو محاولة مثيرة للشفقة لإضفاء طابع الهوية على الجغرافيا. لم يتم تعريف الشعب اليهودي أين هم، بل من هم، منذ زمن سحيق وحتى الآن.
الكتاب المقدس وكل
تعتبر أجزاء كبيرة من العالم الكتاب بمثابة المصدر والمرجع لأروع لحظات وتجليات التجربة الإنسانية. وفي آياته يلوح القانون والأخلاق والنبوة والشخصيات بشكل كبير وحاسم. إن الحكايات الملهمة عن الشجاعة والدراما (عن الملك داود)، والمأساة والمعاناة (عن أيوب)، أعطت الكتاب المقدس تأثيره الذي لا يمحى على العالم الغربي على وجه الخصوص. بالنسبة لنيتشه الفذ في كتابه ما وراء الخير والشر، فإن العهد القديم هو “كتاب العدالة الإلهية”، وهو على وجه التحديد ما تستحقه إسرائيل وليس الظلم الإنساني الخبيث الذي تمارسه العصابة العالمية من كارهي اليهود. إذا قبل أحد سمات الكتاب المقدس وتعاليمه المهيبة، فإنك تأخذ الحزمة بأكملها. وفي الواقع، تتضمن الحزمة بأكملها وعد الله لإبراهيم بأن أرض إسرائيل هي ميراثه الأبدي – له ولنسله إلى الأبد. قيمة الاتساق تتجاوز التحيزات الانتقائية.
هل هناك شعب آخر تحمل هويته ودولته مثل هذا الطابع السامي والأبدي للأصالة؟
بلفور والبريطانيون قدموا لليهود فرصة في القرن العشرين. لقد اعتقدوا أن مبدأ العدالة يوفر بعض التوازن السياسي بين الشعب اليهودي الصغير في أرض صغيرة، والشعوب العربية العديدة في جميع أنحاء الشرق الأوسط. ومع ذلك، فإن هذا كان بعيدًا عن الواقع، وقراءة خاطئة للإسلام.
إضافة
ظهرت مقابلة أخرى مع منصور ومقال له في 20 مارس/آذار: “إسرائيل – ما وراء الشاحب” بعد أن انتهيت من هذا المقال. وفيما يلي بعض التصحيحات التي قمت بها على ادعاءاته الكاذبة:
*كان اليهود يشكلون أغلبية في القدس بحلول منتصف القرن التاسع عشر؛
*الاستيطان اليهودي الرائد في أرض إسرائيل سبق ظهور هرتزل السياسي؛
*كان عرب فلسطين مجتمعاً منقسماً بلا وعي وطني.
* تطورت الصهيونية من خلال شراء الأراضي؛
*إن وعد بلفور (1917) تكلم باسم الشعب اليهودي في كل أنحاء العالم وليس فقط اليهود المقيمين في تلك الأرض آنذاك؛
*الخريطة الأصلية للوطن القومي اليهودي كما أذنت بها عصبة الأمم تمتد شرقاً عبر نهر الأردن إلى شرق الأردن.
* أثبت الانتداب البريطاني على الأرض أنه مفيد للصهيونية، لكنه في كثير من الأحيان انتهك الثقة التي استثمرتها عصبة الأمم فيهم، وتصرف بشكل ظالم ضد اليهود.
وفي الوقت نفسه تظل أطروحة المنصور الرئيسية محفورة في الحجر. بالنسبة له، كان الترويج البريطاني للصهيونية “عملاً غير قانوني… سادت عدم الشرعية”. وعد بلفور “يجب تصحيحه”. هل نفذ الفلسطينيون اتفاقاً ما، أو أبدوا حسن النية، أو خاطروا من أجل السلام، أو قبلوا المسؤولية عن أفعالهم، أو قاموا ببادرة للتسوية؟
وكانت عصبة الأمم (في عام 1920) وخليفتها الأمم المتحدة (في عام 1947) تمثل القانون الدولي. لقد منحوا بوضوح الاعتراف العالمي الأساسي بالدولة اليهودية. وبينما يخلق عالمه الأثيري الخاص بالقانون والشرعية، يوفر المنصور بلا خجل الغطاء الفكري لحملة الإبادة الجماعية الفلسطينية ضد إسرائيل والشعب اليهودي. كان لـ7 أكتوبر سوابق تاريخية في التاريخ الإسلامي – في مذبحة اليهود في الخليل عام 1929، ومذبحة اليهود في بغداد عام 1941. كان يوم 7 أكتوبر استثنائيا في نطاقه، ولكن ليس في الدافع والسادية الوحشية.
إن كفاح إسرائيل الشجاع من أجل حياة آمنة وكرامة سوف يستمر، رغم كل الصعاب وضد كل الخصوم.
جدول المحتويات
**مردخاي نيسان محاضر متقاعد في دراسات الشرق الأوسط في الجامعة العبرية في القدس. أحدث كتبه هي “إسرائيل فقط غرب النهر” و”انهيار اليسار الإسرائيلي”. 

Below Picture: Salim Mansurصورة سليم منصور