Raymond Ibrahim/Gatestone Institute/You Are an Infidel: The Persecution of Christians, February 2024/ريمون إبراهيم من معهد جايتستون: قائمة مفصلة تبين حوادث اضطهاد المسيحيين خلال شهر شباط لعام 2024..انت كافر

23

قائمة مفصلة تبين حوادث اضطهاد المسيحيين خلال شهر شباط لعام 2024..”انت كافر”
ريمون إبراهيم/ معهد جايتستون/31 آذار/2024

‘You Are an Infidel’: The Persecution of Christians, February 2024
Raymond Ibrahim/Gatestone Institute/March 31, 2024

Her family immediately went to police, who told them not to go public, and that they would help return Irene…. In early February, however, the family finally did go public — and hinted that the authorities were complicit in the abduction and know exactly where she is. — copticsolidarity.org, February 292, 2024 – Egypt.

Muslim terrorists launched raids on several Christian villages. They murdered 23 people—six were burned alive—wounded 10 and abducted five more, along with setting 28 homes on fire. — persecution.org, February 21, 2024 – Nigeria.

[A] Nigerian cleric asserted that, because Nigeria’s First Lady, Oluremi Tinubu, is Christian, she should be put to death. — naijanews.com, February 22, 2024 – Nigeria.

“[One of the Muslims] shouted that no Christian in the area should be left alive.” — morningstarnews.org, February 6, 2024 – Pakistan.

“…[T]hese pernicious laws… are deeply entrenched in Islamic Sharia law, and the determination to abolish them is lacking in a radicalized nation.” — Juliet Chowdhry, Trustee for the British Asian Christian Association, britishasianchristians.org, February 26, 2024 – Pakistan.

“He replied to me that he was acting in the name of Allah because it was not normal to have statues and that he had come to correct that.” — charentelibre.fr, February 2, 2024 – France.

On February 9 — a Friday, when Muslims assemble at mosques and get riled against “infidels” — Islamic State militants torched several churches and Christian homes in Cabo Delgado Province. Pictured: Burned and damaged huts in the village of Aldeia da Paz outside Macomia, Cabo Delgado Province, Mozambique on August 24, 2019. On August 1, 2019, the village was attacked by an Islamist group. (Photo by Marco Longari/AFP via Getty Images)
The following are among the abuses and murders inflicted on Christians by Muslims throughout the month of February 2024.

The Abduction, Rape, and Forced Conversion of Christian Girls

Egypt: On Jan. 22, Irene Ibrahim Shehata, a 21-year-old medical student at Asyut National University, disappeared between midterm exams. Her family immediately went to police, who told them not to go public, and that they would help return Irene; the family complied. In early February, however, the family finally did go public — and hinted that the authorities were complicit in the abduction and know exactly where she is. Their fears appeared confirmed: in late February, her family learned that the religion field on Irene’s ID had been electronically changed from Christian to Muslim. Weeks before that, Irene had managed to make a desperate, tearful call to her brother, before a man seized the phone and said, “Okay, you heard her voice and know she’s okay, right? Now go to hell!” and slammed down the phone. According to one source familiar with the case (name withheld for fear of reprisals),

“Her brother heard her screaming, someone was yelling at her, and then the call ended. It seems that she used his phone without his permission. This was a great piece of evidence that she was kidnapped.”

The family then began its own investigation, but when they contacted police with the information they had gathered, “The police officers threatened to arrest the family if they tried to rescue her and warned them that the kidnappers are armed.” As of mid-February, authorities “concluded” that Irene was never abducted but had rather run off with a Muslim man and had willingly converted to Islam. As her father said in an interview, though: if Irene had intended to run off, why would she do it in between exams, while carrying medical supplies as opposed to travel gear? The family’s experiences with the authorities, the unnamed source concluded, are “Another way to mislead families.” He added:

“The Muslim Brotherhood Sharia Association in the Asyut Governorate, under security cover from Asyut and Sohaj cities, coordinated the kidnapping of Christian college student Irene Shehata.”

The abduction and Islamization of Christian girls in Egypt and is well-documented in a 2020 report by Coptic Solidary, “Jihad of the Womb”: Trafficking of Coptic Women & Girls in Egypt, which documents “the widespread practice of abduction and trafficking” of Coptic girls.

Pakistan: On Feb. 12, four Muslim men kidnapped a 10-year-old Christian girl. Since then, Laiba Suhail was apparently compelled to convert to Islam. The man behind the child’s abduction, Shaukat Shah, “is well-known in the area for forcibly converting children to Islam under duress, coercing them to file court statements that they willfully converted and later taking them from shelter homes on the pretext of giving them religious education.” According to the child’s handicapped father,

“This is Shah’s modus operandi. No one knows what happens to his victims after they are handed to him. We fear that he and his accomplices are involved in sex trafficking, and they sell these minor girls when they see that the families are in no position to pursue the matter further in courts.”

Police, arguing that the 10-year-old “willingly” converted, have refused to help the father recover his child:

“On Feb. 15, police informed us that an application had been filed by Laiba in the court of a magistrate in which she had claimed that she had converted to Islam of her own free will ‘after being impressed with Islamic teachings.’ We immediately went to the court where we saw our minor daughter surrounded by several policemen. We were not allowed to talk to her despite our repeated requests. The police later presented her before the magistrate where she reportedly repeated the contents of the application. She also sought to be sent to the Dar Ul Aman [women’s shelter], which the magistrate admitted…

“It is a blatant lie that my daughter has changed her faith willingly. Whatever little religious education she has is from the church’s Sunday school. She has had no interaction with Muslims, because she used to stay at home all day long to take care of me and her mother.”

According to the family’s attorney,
“Laiba’s case is yet another example of how sharia [Islamic law] is invoked to undermine the age of a minor. In her statement before the magistrate, the girl claimed that she’s an adult, but her official birth document states her age is 10 years and two months.”

The Muslim Slaughter of Christians
Nigeria: Between Feb. 16 and 19, Muslim terrorists launched raids on several Christian villages. They murdered 23 people — six were burned alive — wounded 10 and abducted five more, along with setting 28 homes on fire. A resident from one of the affected villages in Kajuru county said that “The attackers were on many motorcycles, shouting ‘Allah Akbar [Allah is greater].'” Another resident said “We are killed because of our faith in Jesus.”

On Sunday, Feb. 18, Muslim Fulani tribesmen ambushed six Christians as they were returning home from church. One man was killed, three sustained gunshot wounds, and a woman was raped.

On Feb. 28, Muslims terrorized a Christian village. According to local resident, Patience Ali,

“The attackers, who we know to be Muslim bandits terrorizing Christians in Kaduna state, attacked the Angwan Auta area of Gonin Gora and killed two Christians. They also broke into about 10 houses belonging to Christians and kidnapped dozens of members from these households.”

According to a Feb. 15 report, Muslims killed about 200 Christians during raids on several villages in January, and then renamed the “conquered” villages with Muslim names.

On Feb. 14, while discussing this unaddressed genocide, Nigeria Bishop Wilfred Anagbe of the Diocese of Makurdi said,

“The violent persecution and massacres in my diocese have increased exponentially since I was appointed as bishop in 2014 and continue to increase … What is occurring in Benue State and elsewhere in Nigeria is an organized, systematic and brutal cleansing of Christians. Between November 2023 and January 2024, Nigeria has lost over 1,000 lives to these bandits, to these Fulani terrorists, and no arrests [have been made].”

Also in February, a Nigerian cleric asserted that, because Nigeria’s First Lady, Oluremi Tinubu, is Christian, she should be put to death. In a video, he could be heard saying,

“Now, Tinubu, his wife, is an infidel (Christian). As an infidel, she is a leader among the infidels. Allah’s judgement says she must be killed. She’s a pastor… a leader of infidels (Christians); Allah says they must be killed…”

Burkina Faso: On Sunday, Feb. 25, Muslim gunmen stormed into a Catholic church during service. They opened fire and murdered 15 Christian worshippers (12 immediately, three died later from their wounds). The report adds:

“This is just the latest in a series of atrocities blamed on terrorist groups active in the region, some of which have targeted Christian churches while others have involved the abduction of clergy.”

Uganda: Two months after a former Muslim couple had put their faith in Christ, the parents of four young children were “slashed to death.” On Feb. 2, according to the neighbor of Twaha, 38, and his 27-year-old wife, Nadiimu,

“I heard people talking and conversing loudly in Arabic and the Lugwere language, saying that Twaha is to reap the fruits of leaving Islam. After a few minutes, I heard loud wailing coming out of Twaha’s house.”

The neighbor contacted police; when they arrived, they found the married couple’s corpses “with deep cuts.” The husband also had “a swollen neck, possibly indicating strangulation.” Several long Somali swords, knives, and an axe were left at the scene of the murder, presumably “as a warning to other Muslims considering conversion to Christianity.” The slain couple leave behind four children, aged two, three, five, and seven.

Pakistan: On Feb. 5, six Muslim gunmen opened fire on a group of Christians at a marketplace. A 14-year-old Christian boy, Sunil Masih, was killed. According to the boy’s uncle, who was with him at the time,

“We were talking to each other when suddenly Zaman Butt and his accomplices … came there on motorcycles… [One of the Muslims] shouted that no Christian in the area should be left alive, after which Zaman opened fire on Sunil with his pistol, hitting him in the chest…. The other assailants also opened fire on us with their weapons, but we managed to save ourselves by taking cover of a wall.”

Another Christian youth was also shot but the bullet only grazed him. The murderers fled the scene “while hurling threats at the Christians and so far have not been arrested.”

A day earlier, on Feb. 4, this same Zaman Butt, at the head of a group of intoxicated Muslims,

“attempted to kidnap Sharoon Masih, also 15 years old, for sexual assault at gunpoint. When Sharoon bravely resisted, he was subjected to a brutal beating that rendered him unconscious. To intimidate the community and deter any intervention, the assailants fired shots into the air.”

It was to “avenge” himself on Sharoon’s family, who had dared to contact police, that Butt, the following day, launched his fatal marketplace attack on random Christians, killing Sunil. Discussing this latest murder, Asif Masih, a local church pastor, said,

“The perpetrators were known for their consistent pattern of harassing and assaulting young Christian men in the community. They are part of a growing local paedophile ring that is known to the police but being ignored. Their vile depredations target the weak Christian community because authorities ignore our pleas for help.”

Juliet Chowdhry, of the British Asian Christian Association, said,

“The tragic murder of an innocent Christian teenager could have been prevented. Fearful families, following a previous shooting incident [on a Christian wedding and church], opted to accept a peace deal … fearing that the police would not provide adequate protection if they pursued justice through the courts. It is a damning indictment of the Pakistani law enforcement and justice system that the perpetrators of last year’s shooting incident have escalated their violence to the extent of cold-bloodedly killing a 15-year-old. What is even more distressing is the fact that, to date, not a single arrest has been made.”

This latest murder in the Punjab is the second in three months. On Nov. 9, 2023, a 20-year-old Christian medical technician student, Farhan Ul Qamar, was shot to death by a Muslim who reportdly hates Christians.

Separately, on Feb. 23, Asif Masih, a 38-year-old Christian man, was discovered in a water pond with his throat slit. The family eventually learned that Asif’s Muslim employer had killed him and dumped his body in the water a month earlier, when the slain man’s family first started frantically searching for him, with virtually no help from police. According to Juliet Chowdhry, Trustee for the British Asian Christian Association,

“The murder and disposal of Mr. Masih’s body in such a cold and calculated manner by an employer or anyone with a vendetta against non-Muslims is sadly not a new occurrence. Wealthy Muslims have long exploited the horrific Qisas and Diyat Ordinance, a law that has fostered one of the most despicable mindsets among sections of Pakistan’s populace. Pakistani human rights activists have tirelessly campaigned for the removal of these pernicious laws, but they are deeply entrenched in Islamic Sharia law, and the determination to abolish them is lacking in a radicalized nation.”

Iran: On Feb. 20, a Muslim convert to Christianity, who was exiled and imprisoned, was “found” dead at the age of 37. Authorities claimed natural causes, namely, a heart attack. During the Christian man’s funeral, eulogist Mansour Borji, said:

“Ebrahim’s untimely death is devastating. We have followed his case since he was arrested by the Iranian regime for going to a house-church and for being in possession of Bibles. The Islamic Republic of Iran had sentenced Ebrahim for ‘acting against national security’, but nothing could have been further from the truth. The freedom for everyone to have access to and possess a Bible was central to Ebrahim’s life and ministry. It was the reason he was initially arrested and served almost seven years in prison for.”

Ebrahim’s experiences in Iran are not uncommon. The headline of a separate report from Feb. 19 says, “At Least 166 Christians Arrested in Iran Last Year for Their Faith.”

Muslim Attacks on Freedom: Apostates, Blasphemers, and Preachers

Pakistan: A Muslim judge sentenced a Christian man to life in prison for allegedly committing “blasphemy” against Muhammad on social media. According to a Feb. 9 report,

“Fanson Shahid, 56, had been beaten in his home in Lahore when arrested in March 2022 and tortured into confessing after he was accused of posting a derogatory remark about the prophet of Islam in a comment on a post that another Christian had shared, his wife said. The phone on which the Facebook comment was made had been stolen from him in 2019, she said.”

The report adds that it is only on a technicality that the accused “lucked out” and was not handed a death sentence:

“Fanson Shahid was convicted under Section 295-C of Pakistan’s blasphemy statutes, which calls for a mandatory death sentence for derogatory comments about Muhammad, but [Justice] Chadhar cited as a ‘mitigating circumstance’ that the comment was posted ‘only once.'”

Uganda: Muslims beat and torched the home of Philemon Shuha, a 34-year-old Christian father of three, due to his evangelical work. According to his colleague, Titus, Muslims approached them on Jan. 30 and said,

“Why did you give out Christian literature to our people? Have you come to kill Islam by converting our people? Today you can’t go unpunished.”

Titus fled, but they managed to grab Philemon. After mobilizing a group of Christians for assistance, Titus returned:

“[W]e arrived at the scene of the incident, and the attackers fled in different directions. We found Shuha almost lifeless and unconscious and lying in a pool of blood. He had a deep cut on the right side of the head near the ear and blood coming from his right hand. He could not open his eyes.”

They rushed him to a hospital. Later that night, sometime after 10:30 p.m., Titus received a phone call from Shuha’s wife saying that an arson attack on her home was in progress:

“The church members who were with me in the hospital urgently rushed to the home of Shuha using the church van, but upon arrival the house was on fire. We tried to put out the fire, but unfortunately a big portion of the house had been destroyed.”

South Sudan: A Muslim man beat and abandoned his wife, a mother of seven children, for converting to Christianity during their stay at a displaced persons refugee camp bordering Sudan. “My husband told me, ‘Why did you believe in Issa [Jesus]? You are an infidel,” before thrashing her, Hawa Abdalla, 44, said. According to the Feb. 14 report, 2,000 of the 9,000 refugees she lives with have also been persecuted for their Christian faith:

“The Christians who are fleeing the war in Sudan are facing persecution from Muslim refugees in both Darfur and the Wedwiel camp in South Sudan… [T]he 2,000 refugees and internally displaced people in Sudan who have converted to Christianity from Islam all face the threat of persecution.”

Muslim Attacks on Churches and Crosses
Mozambique: On Feb. 9 — a Friday, when Muslims assemble at mosques and get riled against “infidels” — Islamic State militants torched several churches and Christian homes in Cabo Delgado Province. The report adds that, “although insurgents do not usually distinguish between Muslims and Christians, they have carried out attacks against specifically Christian communities, including cases where they separated people based on their religion, and executed Christians.”

Another report states that on Feb. 12, Islamic State militants torched a Catholic mission in the town of Mazeze. According to its priest, who managed to escape, the Muslim terrorists,

“attacked and destroyed the mission buildings, particularly the presbytery, the church and the parish office, some of which were recently built, but without causing human casualties. Everything was machine-gunned, everything was razed, not even a single item of clothing remained.”

Malawi: On Feb. 9 — the same Friday — Muslims in Machinga went on a “rampage … burning to ashes a church and a house of a church minister. The Muslims claim Islam is under threat after Living Waters Church converted a number of Muslims to Christianity and joined the church.” The report adds that “some church members were severely beaten up and undressed…”

France: On Feb. 2 — another Friday — a Muslim man desecrated the St. John the Baptist Church in La Couronne. He removed a large cross from the altar and repeatedly swung it at a large statue of St. John. It was completely destroyed and the cross badly damaged. Police arrested the man at the scene. The parish priest, Fr. Sylvain, arrived and questioned the man as to his actions:

“I told him what he did really hurt. He replied to me that he was acting in the name of Allah because it was not normal to have statues and that he had come to correct that.”

The priest added:
“This act has spread a lot of violence, it is extremely painful. We feel sadness and revolt, but also a very strong feeling of insecurity and we hope that justice will do its job to prevent the irreparable from being committed.”

The man was soon thereafter released — although he may need to undergo psychiatric treatment.

On Feb. 14, another Muslim man who had also been arrested for threatening a church and “glorifying terrorism,” fled the hospital in which he was being treated but was rearrested on a train platform in Paris. According to witnesses, he was heard crying “Dirty Christians, I’m going to kill you all! The first one who comes, I’ll kill him; the first who speaks, I’ll kill him!”

Separately, in Dordogne, four large public crucifixes (cavalries) spread out in separate towns were defaced with references to Islam. One cross, built in the 1800s in a village of 146 people, had the word “Islam” and a crescent moon sprawled on it. Another had “Allah.” Yet another was spray-painted with, “Today is the land of infidels, tomorrow the land of Islam.” Responding to this latest act of anti-Christianism and Islamic supremacism, Quentin Marty, a Catholic farmer on whose land one of these crosses was desecrated, said,

“It’s despicable, sickening, childish… And it’s a reflection of today’s society. Everyone makes fun of everything. I am ignoring the sacrilege and I am not going to engage in hateful speech, but those who wrote this are imbeciles who do not respect the religion of our ancestors.”

Thierry Niquot, a priest and administrator of an affected parish, said “There is no need to add fuel to the fire,” and that accusing Muslims “must be avoided at all costs.”

Several other churches and statues were attacked and desecrated in France throughout February (such as here and here).

Germany: Soon after 5,000 “leftist” Germans demonstrated against the AfD, an anti-immigration political party, in the city of Hamm, the Church of Hamm was spray-painted with the Arabic words “Allahu akbar.” (“Allah is greatest”). As the Feb. 21 report points out, such is the “gratitude” the Germans received for marching against “anti-Islam” and “racism.”

There were many other attacks, including arson, and desecration of churches in Germany throughout February (for instance: here, here, here, here, and here).

Italy: On Feb. 26, the Church of the Madonna in Vasto was broken into, vandalized, and plundered. According to a report,

“The perpetrators furthermore left human excrement on the floor of the church. The parish priest expressed his shock and disgust about this gesture of degradation and disrespect.

“It is not the first time that the churches of Vasto have been the target of vandals and petty thieves.”

It is also not the first time a European church in an area with a large Muslim presence has been smeared with feces.

Lebanon: Three people, two of whom are Syrian “refugees,” were arrested for vandalizing and plundering ten churches in Mount Lebanon and Beirut. After adding that “These arrests come after several crimes were reported at the start of the year,” the report cites that in just nine days, between Jan. 15 and 24, six churches were attacked.

Artsakh: Despite claiming that it will not desecrate ancient Christian heritage sites in Artsakh, Azerbaijan continue to deface churches. According to a Feb. 6 report,

“Vankasar Church, a world-renowned historical and cultural monument, stands proudly in the ancient cradle of Artsakh, a region marked by deep history and rich heritage….

“With deep concern, we learned about the recent malicious actions of Azerbaijani vandals who attacked the Vankasar church. Shocking footage has surfaced revealing that the sacred cross, a symbol of faith and spirituality, has been removed, leaving a heartbreaking void in the integrity of this revered relic….

“This act of vandalism represents not just an attack on stones and mortars, but a deliberate attack on the soul and heritage of a nation.

“It is imperative that the international community mobilizes to condemn these barbaric acts and urge Azerbaijan to respect international conventions protecting cultural and religious sites.”

Turkey: After transforming the Hagia Sophia — originally one of Eastern Christianity’s oldest and grandest cathedrals — into a mosque, authorities have targeted yet another iconic Christian monument, the Chora Church, for transformation into a mosque. According to a Feb. 6 report,

“The conversion of Hagia Sophia, a UNESCO World Heritage Site and a powerful symbol for the world’s Orthodox Christians, sparked an international outcry and caused an additional strain in tense ties between Athens and Ankara. Chora Church, or Church of the Holy Savior, is another emblematic monument listed among the masterpieces of UNESCO’s World Heritage List…. Chora Church was the first to be looted when the Ottomans conquered the city in 1453 and was converted into a mosque under Sultan Bayezid II in the early 16th century, when it was renamed Kariye Camii and a minaret was added to the structure. The building was designated a museum by the Turkish government in 1945.”

Chora Church is set to open as Kariya Mosque for Muslim worshippers by May 2024.

*Raymond Ibrahim, author of Defenders of the West, Sword and Scimitar, Crucified Again, and The Al Qaeda Reader, is the Distinguished Senior Shillman Fellow at the Gatestone Institute and the Judith Rosen Friedman Fellow at the Middle East Forum.

*About this Series
While not all, or even most, Muslims are involved, persecution of Christians by extremists is growing. The report posits that such persecution is not random but rather systematic, and takes place irrespective of language, ethnicity, or location. It includes incidents that take place during, or are reported on, any given month.
*Follow Raymond Ibrahim on X (formerly Twitter) and Facebook

© 2024 Gatestone Institute. All rights reserved. The articles printed here do not necessarily reflect the views of the Editors or of Gatestone Institute. No part of the Gatestone website or any of its contents may be reproduced, copied or modified, without the prior written consent of Gatestone Institute.

“قائمة مفصلة تبين حوادث اضطهاد المسيحيين خلال شهر شباط لعام 2024..”انت كافر
ريمون إبراهيم/ معهد جايتستون/ 31 آذار/2024
(ترجمة من الإنكليزية إلى العربية بواسطة موقع غوغل)

توجهت عائلتها على الفور إلى الشرطة، التي طلبت منهم عدم الكشف عن هويتهم، وأنهم سيساعدون في إعادة إيرين… ولكن في أوائل فبراير، أعلنت الأسرة أخيرًا عن الأمر – وألمحت إلى أن السلطات كانت متواطئة في عملية الاختطاف. ومعرفة مكانها بالضبط. — copticsolidarity.org، 292 فبراير 2024 – مصر.
شن الإرهابيون المسلمون غارات على عدة قرى مسيحية. قتلوا 23 شخصًا – ستة منهم أحرقوا أحياء – وجرحوا 10 واختطفوا خمسة آخرين، إلى جانب إشعال النار في 28 منزلاً. – persecution.org، 21 فبراير 2024 – نيجيريا.
[أ] أكد رجل دين نيجيري أنه بما أن سيدة نيجيريا الأولى، أولوريمي تينوبو، مسيحية، فيجب إعدامها. – naijanews.com، 22 فبراير 2024 – نيجيريا.
“صرخ [أحد المسلمين] قائلاً إنه لا ينبغي ترك أي مسيحي في المنطقة على قيد الحياة”. – Morningstarnews.org، 6 فبراير 2024 – باكستان.
“…هذه القوانين الضارة… مترسخة بعمق في الشريعة الإسلامية، والعزم على إلغائها غير موجود في دولة متطرفة.” – جولييت شودري، أمينة الجمعية المسيحية الآسيوية البريطانية، britishasianchristians.org، 26 فبراير 2024 – باكستان.
“أجابني أنه يتصرف باسم الله لأنه ليس من الطبيعي أن يكون هناك تماثيل وأنه جاء لتصحيح ذلك”. – Charentelibre.fr، 2 فبراير 2024 – فرنسا.
في 9 فبراير – يوم الجمعة، عندما يتجمع المسلمون في المساجد ويثورون ضد “الكفار” – أحرق مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية العديد من الكنائس ومنازل المسيحيين في مقاطعة كابو ديلجادو. في الصورة: الأكواخ المحترقة والمتضررة في قرية ألديا دا باز خارج ماكوميا، مقاطعة كابو ديلجادو، موزمبيق في 24 أغسطس 2019. في 1 أغسطس 2019، تعرضت القرية لهجوم من قبل جماعة إسلامية. (تصوير ماركو لونغاري/ وكالة الصحافة الفرنسية عبر غيتي إيماجز)
وفيما يلي، من الانتهاكات وجرائم القتل التي تعرض لها المسيحيون على يد المسلمين طوال شهر فبراير 2024.
اختطاف واغتصاب والتحويل القسري للفتيات المسيحيات
مصر: في 22 يناير/كانون الثاني، اختفت إيرين إبراهيم شحاتة، طالبة الطب البالغة من العمر 21 عامًا في جامعة أسيوط الوطنية، بين امتحانات منتصف الفصل الدراسي. توجهت عائلتها على الفور إلى الشرطة، التي طلبت منهم عدم الكشف عن هويتهم، وأنهم سيساعدون في إعادة إيرين؛ امتثلت الأسرة. ومع ذلك، في أوائل شهر فبراير/شباط، أعلنت الأسرة أخيرًا عن الأمر – وألمحت إلى أن السلطات كانت متواطئة في عملية الاختطاف وتعرف بالضبط مكان وجودها. وبدا أن مخاوفهم تأكدت: ففي أواخر فبراير/شباط، علمت عائلتها أن الحقل الديني الموجود في بطاقة هوية إيرين قد تم تغييره إلكترونيًا من مسيحي إلى مسلم. وقبل ذلك بأسابيع، تمكنت إيرين من إجراء مكالمة يائسة مع شقيقها، قبل أن يمسك رجل الهاتف ويقول: “حسنًا، لقد سمعت صوتها وتعرف أنها بخير، أليس كذلك؟ اذهب الآن إلى الجحيم!” وانتقد الهاتف. ووفقاً لأحد المصادر المطلعة على القضية (تم حجب الاسم خوفاً من الانتقام)،
“سمعها شقيقها وهي تصرخ، وكان أحدهم يصرخ عليها، ثم انتهت المكالمة. ويبدو أنها استخدمت هاتفه دون إذنه. وكان هذا دليلا كبيرا على أنها تعرضت للاختطاف”.
ثم بدأت الأسرة تحقيقاتها الخاصة، لكن عندما اتصلوا بالشرطة لإبلاغهم بالمعلومات التي جمعوها، “هدد ضباط الشرطة بالقبض على الأسرة إذا حاولوا إنقاذها وحذروهم من أن الخاطفين مسلحون”. اعتبارًا من منتصف فبراير/شباط، “خلصت” السلطات إلى أن إيرين لم يتم اختطافها أبدًا، بل هربت مع رجل مسلم واعتنقت الإسلام عن طيب خاطر. وكما قال والدها في إحدى المقابلات: إذا كانت إيرين تنوي الهروب، فلماذا تفعل ذلك بين الامتحانات، بينما تحمل الإمدادات الطبية بدلاً من معدات السفر؟ وخلص المصدر الذي لم يذكر اسمه إلى أن تجارب الأسرة مع السلطات هي “طريقة أخرى لتضليل العائلات”. أضاف:
“قامت الجمعية الشرعية الإخوانية بمحافظة أسيوط، بغطاء أمني من مدينتي أسيوط وسوهاج، بالتنسيق لاختطاف الطالبة الجامعية المسيحية إيرين شحاتة”.
اختطاف وأسلمة الفتيات المسيحيات في مصر، وقد تم توثيقه جيدًا في تقرير صدر عام 2020 عن منظمة التضامن القبطي بعنوان “جهاد الرحم: الاتجار بالنساء والفتيات القبطيات في مصر”، والذي يوثق “ممارسة الاختطاف والاتجار على نطاق واسع” الفتيات القبطيات.
باكستان: في 12 فبراير/شباط، اختطف أربعة رجال مسلمين فتاة مسيحية تبلغ من العمر 10 سنوات. ومنذ ذلك الحين، يبدو أن ليبا سهيل أُجبرت على اعتناق الإسلام. الرجل الذي يقف وراء اختطاف الطفل، شوكت شاه، “معروف في المنطقة بإجبار الأطفال على اعتناق الإسلام بالإكراه، وإجبارهم على تقديم إفادات للمحكمة بأنهم اعتنقوا الإسلام عمداً ثم أخذوهم لاحقاً من دور الإيواء بحجة إعطائهم إقرارات قضائية”. التعليم الديني.” وبحسب والد الطفل المعاق.
“هذا هو أسلوب عمل الشاه. لا أحد يعرف ما يحدث لضحاياه بعد تسليمهم إليه. نخشى أن يكون هو وشركاؤه متورطين في الاتجار بالجنس، ويقومون ببيع هؤلاء الفتيات القاصرات عندما يرون أن الأسر ليست في وضع حرج”. موقفنا لمواصلة هذه المسألة في المحاكم.”
ورفضت الشرطة، بحجة أن الطفل البالغ من العمر 10 سنوات اعتنق الإسلام “طواعية”، مساعدة الأب في استعادة طفله:
“في 15 فبراير/شباط، أبلغتنا الشرطة أن لايبا قدمت طلبًا إلى محكمة الصلح زعمت فيه أنها اعتنقت الإسلام بمحض إرادتها “بعد تأثرها بالتعاليم الإسلامية”. توجهنا على الفور إلى المحكمة حيث رأينا ابنتنا القاصر محاطة بعدد من رجال الشرطة، ولم يسمح لنا بالتحدث معها رغم طلباتنا المتكررة، وعرضتها الشرطة لاحقاً أمام القاضي حيث ورد أنها كررت مضمون الطلب، كما أنها كررت مضمون الطلب. طلب إرساله إلى دار الأمان [ملجأ النساء]، وهو ما اعترف به القاضي…
“إنها كذبة صارخة أن ابنتي غيرت إيمانها عن طيب خاطر. ومهما كان التعليم الديني القليل الذي حصلت عليه فهو من مدرسة الأحد التابعة للكنيسة. ولم يكن لها أي تفاعل مع المسلمين، لأنها اعتادت البقاء في المنزل طوال اليوم لرعاية شؤونهم”. أنا ووالدتها.”
وبحسب محامي العائلة.
“إن قضية ليبة هي مثال آخر على كيفية الاستناد إلى الشريعة الإسلامية لتقويض سن القاصر. ففي إفادتها أمام القاضي، ادعت الفتاة أنها بالغة، لكن وثيقة ميلادها الرسمية تنص على أن عمرها 10 سنوات”. وشهرين.”
ذبح المسلمين للمسيحيين
نيجيريا: في الفترة ما بين 16 و19 فبراير/شباط، شن إرهابيون مسلمون غارات على عدة قرى مسيحية. قتلوا 23 شخصًا – ستة منهم أحرقوا أحياء – وجرحوا 10 واختطفوا خمسة آخرين، إلى جانب إشعال النار في 28 منزلاً. وقال أحد سكان إحدى القرى المتضررة في مقاطعة كاجورو إن “المهاجمين كانوا على العديد من الدراجات النارية وهم يهتفون الله أكبر”. وقال ساكن آخر: “لقد قُتلنا بسبب إيماننا بيسوع”.
في يوم الأحد 18 فبراير/شباط، نصب رجال قبائل الفولاني المسلمة كمينًا لستة مسيحيين أثناء عودتهم إلى منازلهم من الكنيسة. قُتل رجل وأصيب ثلاثة بأعيرة نارية واغتصبت امرأة.
في 28 فبراير، أرهب المسلمون قرية مسيحية. بحسب ما قاله أحد السكان المحليين، صبر علي.
“المهاجمون، الذين نعرف أنهم قطاع طرق مسلمون يرهبون المسيحيين في ولاية كادونا، هاجموا منطقة أنجوان أوتا في جونين جورا وقتلوا اثنين من المسيحيين. كما اقتحموا حوالي 10 منازل مملوكة للمسيحيين وخطفوا العشرات من أفراد هذه المنازل”.
ووفقاً لتقرير صدر في 15 فبراير/شباط، قتل المسلمون حوالي 200 مسيحي خلال غارات على عدة قرى في يناير/كانون الثاني، ثم أعادوا تسمية القرى “المحتلة” بأسماء إسلامية.
في 14 فبراير، أثناء مناقشة هذه الإبادة الجماعية التي لم تتم معالجتها، قال أسقف نيجيريا ويلفريد أناجبي من أبرشية ماكوردي: “لقد تزايد الاضطهاد العنيف والمذابح في أبرشيتي بشكل كبير منذ تعييني أسقفًا في عام 2014 وما زال يتزايد … ما يحدث في ولاية بينو وأماكن أخرى في نيجيريا هو تطهير منظم وممنهج ووحشي للمسيحيين. بين نوفمبر وتشرين الثاني بين عامي 2023 ويناير 2024، فقدت نيجيريا أكثر من 1000 شخص بسبب هؤلاء قطاع الطرق، وهؤلاء الإرهابيين من قبيلة الفولاني، ولم يتم إجراء أي اعتقالات”.
وفي فبراير/شباط أيضاً، أكد رجل دين نيجيري أن سيدة نيجيريا الأولى، أولوريمي تينوبو، مسيحية، فلابد من إعدامها. وسمع في مقطع فيديو وهو يقول:
“والآن، تينوبو، زوجته، كافرة (مسيحية). وباعتبارها كافرة، فهي زعيمة بين الكفار. حكم الله يقضي بقتلها. إنها قس… زعيمة للكفار (المسيحيين)؛ الله”. يقول يجب قتلهم…”
بوركينا فاسو: في يوم الأحد 25 فبراير، اقتحم مسلحون مسلمون كنيسة كاثوليكية أثناء الخدمة. أطلقوا النار وقتلوا 15 من المصلين المسيحيين (12 على الفور، وتوفي ثلاثة لاحقًا متأثرين بجراحهم). ويضيف التقرير:
“هذه مجرد أحدث حلقة في سلسلة من الفظائع التي ألقي باللوم فيها على الجماعات الإرهابية النشطة في المنطقة، والتي استهدف بعضها الكنائس المسيحية بينما شارك البعض الآخر في اختطاف رجال الدين”.
أوغندا: بعد شهرين من إيمان زوجين مسلمين سابقين بالمسيح، تم “ذبح” آباء أربعة أطفال صغار حتى الموت. في 2 فبراير/شباط، بحسب جار تواحة (38 عامًا) وزوجته ناديمو (27 عامًا):
“سمعت أشخاصًا يتحدثون ويتحدثون بصوت عالٍ باللغة العربية واللوغويرية، ويقولون إن التواحة هي لجني ثمار ترك الإسلام. وبعد دقائق قليلة، سمعت نحيبًا عاليًا يخرج من منزل تواحة”.
اتصل الجار بالشرطة. وعندما وصلوا عثروا على جثتي الزوجين “بجروح عميقة”. كما كان لدى الزوج “رقبة منتفخة، مما قد يشير إلى الاختناق”. وقد تُركت عدة سيوف وسكاكين وفأس صومالية طويلة في مكان القتل، على الأرجح “كتحذير للمسلمين الآخرين الذين يفكرون في التحول إلى المسيحية”. وترك الزوجان المقتولين وراءهما أربعة أطفال أعمارهم عامين وثلاثة وخمسة وسبعة أعوام.
باكستان: في 5 فبراير/شباط، أطلق ستة مسلحين مسلمين النار على مجموعة من المسيحيين في أحد الأسواق. قُتل الصبي المسيحي سونيل مسيح البالغ من العمر 14 عامًا. وبحسب عم الصبي الذي كان معه في ذلك الوقت.
“كنا نتحدث مع بعضنا البعض عندما جاء زمان بوت وشركاؤه فجأة إلى هناك على دراجات نارية… صرخ [أحد المسلمين] قائلاً إنه لا ينبغي ترك أي مسيحي في المنطقة على قيد الحياة، وبعد ذلك فتح زمان النار على سونيل مسدسه فأصابه في صدره… كما أطلق المهاجمون الآخرون النار علينا بأسلحتهم، لكننا تمكنا من إنقاذ أنفسنا بالاحتماء بجدار”.
كما أصيب شاب مسيحي آخر بالرصاص لكن الرصاصة أصابته فقط. وفر القتلة من مكان الحادث “بينما كانوا يوجهون تهديدات للمسيحيين ولم يتم القبض عليهم حتى الآن”.
وقبل ذلك بيوم، في 4 فبراير/شباط، نفس “زمان بات”، على رأس مجموعة من المسلمين المخمورين،
“حاول اختطاف شارون مسيح، البالغ من العمر 15 عامًا أيضًا، بتهمة الاعتداء الجنسي تحت تهديد السلاح. وعندما قاوم شارون بشجاعة، تعرض لضرب وحشي جعله فاقدًا للوعي. ولتخويف المجتمع وردع أي تدخل، أطلق المهاجمون أعيرة نارية على هواء.”
ومن أجل “الانتقام” لنفسه من عائلة شارون، التي تجرأت على الاتصال بالشرطة، شن بات في اليوم التالي هجومه المميت في السوق على مسيحيين عشوائيين، مما أسفر عن مقتل سونيل. وفي معرض مناقشة جريمة القتل الأخيرة، قال آصف مسيح، قس الكنيسة المحلية:
“كان الجناة معروفين بنمطهم الثابت في مضايقة والاعتداء على الشباب المسيحيين في المجتمع. إنهم جزء من عصابة محلية متنامية للاستغلال الجنسي للأطفال معروفة للشرطة ولكن يتم تجاهلها. وتستهدف أعمالهم الدنيئة المجتمع المسيحي الضعيف لأن السلطات تتجاهل مناشداتنا للمساعدة”.
وقالت جولييت شودري، من الجمعية المسيحية الآسيوية البريطانية:
“كان من الممكن منع القتل المأساوي لمراهق مسيحي بريء. اختارت العائلات الخائفة، في أعقاب حادث إطلاق نار سابق [في حفل زفاف مسيحي وكنيسة]، قبول اتفاق السلام… خوفًا من أن الشرطة لن توفر الحماية الكافية إذا لقد سعوا لتحقيق العدالة من خلال المحاكم. إنها إدانة دامغة لإنفاذ القانون ونظام العدالة الباكستاني أن مرتكبي حادث إطلاق النار العام الماضي قد صعدوا من عنفهم إلى حد قتل شاب يبلغ من العمر 15 عامًا بدم بارد. ما هو حتى والأمر الأكثر إثارة للقلق هو أنه حتى الآن لم يتم اعتقال أي شخص”.
جريمة القتل الأخيرة هذه في البنجاب هي الثانية خلال ثلاثة أشهر. في 9 نوفمبر 2023، قُتل فرحان القمر، طالب فني طبي مسيحي يبلغ من العمر 20 عامًا، بالرصاص على يد مسلم يقال إنه يكره المسيحيين.
وبشكل منفصل، في 23 فبراير، تم اكتشاف آصف مسيح، وهو رجل مسيحي يبلغ من العمر 38 عامًا، في بركة مياه وقد تم قطع حنجرته. وعلمت الأسرة في النهاية أن رب عمل آصف المسلم قد قتله وألقى بجثته في الماء قبل شهر، عندما بدأت عائلة الرجل المقتول في البحث عنه بشكل محموم، دون أي مساعدة تقريبًا من الشرطة. وفقاً لجولييت شودري، أمينة الجمعية المسيحية الآسيوية البريطانية:
“إن قتل جثة السيد مسيح والتخلص منها بهذه الطريقة الباردة والمدروسة من قبل صاحب العمل أو أي شخص لديه ثأر ضد غير المسلمين ليس حدثًا جديدًا للأسف. لقد استغل المسلمون الأثرياء منذ فترة طويلة قانون القصاص والدية المروع، وهو قانون وقد أدى ذلك إلى تعزيز واحدة من أكثر العقليات الدنيئة بين قطاعات الشعب الباكستاني. لقد قام نشطاء حقوق الإنسان الباكستانيون بحملات بلا كلل من أجل إزالة هذه القوانين الضارة، لكنها راسخة بعمق في الشريعة الإسلامية، والعزم على إلغائها غير موجود في الحكومة الباكستانية. أمة متطرفة.”
إيران: في 20 فبراير/شباط، “عُثر” على مسلم اعتنق المسيحية، وكان قد نُفي وسُجن، ميتاً عن عمر يناهز 37 عاماً. وزعمت السلطات أن الأسباب طبيعية، وهي نوبة قلبية. وفي جنازة الرجل المسيحي قال الممدوح منصور برجي:
“إن وفاة إبراهيم المفاجئة أمر مدمر. لقد تابعنا قضيته منذ أن اعتقله النظام الإيراني بسبب ذهابه إلى كنيسة منزلية وحيازته أناجيل. وقد حكمت جمهورية إيران الإسلامية على إبراهيم بتهمة “العمل ضد الأمن القومي”. “، ولكن لا شيء يمكن أن يكون أبعد عن الحقيقة. لقد كانت حرية الجميع في الوصول إلى الكتاب المقدس وحيازته أمرًا أساسيًا في حياة إبراهيم وخدمته. وكان هذا هو السبب وراء اعتقاله في البداية وقضائه ما يقرب من سبع سنوات في السجن بسببه.”
إن تجارب إبراهيم في إيران ليست غير شائعة. يقول العنوان الرئيسي لتقرير منفصل بتاريخ 19 فبراير: “تم اعتقال ما لا يقل عن 166 مسيحيًا في إيران العام الماضي بسبب عقيدتهم”.
هجمات المسلمين على الحرية: المرتدون، والمجدفون، والدعاة
باكستان: حكم قاض مسلم على رجل مسيحي بالسجن مدى الحياة بتهمة ارتكاب “التجديف” ضد محمد على وسائل التواصل الاجتماعي. وفقًا لتقرير بتاريخ 9 فبراير،
“تعرض فانسون شهيد، 56 عامًا، للضرب في منزله في لاهور عندما تم القبض عليه في مارس 2022 وتعرض للتعذيب حتى يعترف بعد اتهامه بنشر ملاحظة مهينة عن نبي الإسلام في تعليق على منشور شاركه مسيحي آخر، على حد قوله. وقالت الزوجة إن الهاتف الذي تم التعليق عليه عبر فيسبوك سُرق منه في عام 2019.
ويضيف التقرير أنه من الناحية الفنية فقط “لقد حالف الحظ” المتهم ولم يحكم عليه بالإعدام:
“أُدين فانسون شهيد بموجب المادة 295-ج من قوانين التجديف الباكستانية، والتي تنص على عقوبة الإعدام الإلزامية بسبب تعليقات مهينة لمحمد، لكن [العدالة] تشادار استشهد بأنه “ظروف مخففة” حيث تم نشر التعليق “مرة واحدة فقط”. ”
أوغندا: قام المسلمون بضرب وإحراق منزل فليمون شوها، وهو أب مسيحي يبلغ من العمر 34 عامًا وأب لثلاثة أطفال، بسبب عمله الإنجيلي. ووفقا لزميله تيتوس، اقترب منهم المسلمون في 30 يناير وقالوا:
“لماذا أعطيت الأدب المسيحي لشعبنا؟ هل أتيت لقتل الإسلام عن طريق تحويل شعبنا؟ اليوم لا يمكن أن تفلت من العقاب”.
هرب تيطس، لكنهم تمكنوا من الإمساك بفليمون. بعد حشد مجموعة من المسيحيين للمساعدة، عاد تيطس: “وصلنا إلى مكان الحادث، وفر المهاجمون في اتجاهات مختلفة. ووجدنا شوها شبه ميت وفاقدًا للوعي وملقى في بركة من الدماء. وكان مصابًا بجرح عميق في الجانب الأيمن من رأسه بالقرب من رأسه”. وأذنه ويخرج من يده اليمنى دم ولم يقدر أن يفتح عينيه».
ونقلوه إلى المستشفى. في وقت لاحق من تلك الليلة، في وقت ما بعد الساعة 10:30 مساءً، تلقى تيتوس مكالمة هاتفية من زوجة شوها تفيد بأن حريقًا متعمدًا على منزلها جارٍ:
“هرع أعضاء الكنيسة الذين كانوا معي في المستشفى على وجه السرعة إلى منزل شوحة باستخدام سيارة الكنيسة، ولكن عند وصولهم اشتعلت النيران في المنزل. حاولنا إخماد الحريق، ولكن للأسف كان جزء كبير من المنزل قد دمر. دمرت.”
جنوب السودان: قام رجل مسلم بضرب زوجته وتركها، وهي أم لسبعة أطفال، بسبب تحولها إلى المسيحية أثناء إقامتهم في مخيم للنازحين على الحدود مع السودان. وقالت حواء عبد الله (44 عاما) “قال لي زوجي لماذا آمنت بعيسى؟ أنت كافرة” قبل أن يجلدها. ووفقاً لتقرير 14 فبراير/شباط، فإن 2000 من أصل 9000 لاجئ تعيش معهم تعرضوا أيضاً للاضطهاد بسبب عقيدتهم المسيحية:
“يواجه المسيحيون الذين يفرون من الحرب في السودان الاضطهاد من قبل اللاجئين المسلمين في كل من دارفور ومخيم ويدويل في جنوب السودان… يواجه 2000 لاجئ ونازح داخليًا في السودان الذين تحولوا إلى المسيحية من الإسلام تحديات كبيرة. التهديد بالاضطهاد”.
هجمات المسلمين على الكنائس والصلبان
موزمبيق: في 9 فبراير – يوم جمعة، عندما يتجمع المسلمون في المساجد ويثورون ضد “الكفار” – أحرق مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية العديد من الكنائس ومنازل المسيحيين في مقاطعة كابو ديلجادو. ويضيف التقرير أنه “على الرغم من أن المتمردين لا يميزون عادة بين المسلمين والمسيحيين، إلا أنهم نفذوا هجمات ضد مجتمعات مسيحية على وجه التحديد، بما في ذلك الحالات التي فصلوا فيها الناس على أساس دينهم، وأعدموا المسيحيين”.
ويشير تقرير آخر إلى أنه في 12 فبراير/شباط، أحرق مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية مقرًا كاثوليكيًا في بلدة مازيزي. وبحسب كاهنها الذي تمكن من الفرار فإن الإرهابيين المسلمين،
“هاجموا ودمروا مباني الإرسالية، ولا سيما الكاهن والكنيسة ومكتب الرعية، والتي تم بناء بعضها مؤخرًا، ولكن دون التسبب في وقوع إصابات بشرية. تم إطلاق النار على كل شيء، وتم تدمير كل شيء، ولم تبق حتى قطعة واحدة من الملابس. “.
ملاوي: في 9 فبراير – نفس الجمعة – قام المسلمون في ماتشينجا “بحالة هياج … أحرقوا كنيسة ومنزل كاهن الكنيسة وتحولوا إلى رماد. ويزعم المسلمون أن الإسلام مهدد بعد أن قامت كنيسة ليفينج ووترز بتحويل عدد من الكنائس إلى رماد”. اعتنق المسلمون المسيحية وانضموا إلى الكنيسة”. ويضيف التقرير أن “بعض أعضاء الكنيسة تعرضوا للضرب المبرح وجردوا من ملابسهم…”
فرنسا: في 2 فبراير – جمعة أخرى – قام رجل مسلم بتدنيس كنيسة القديس يوحنا المعمدان في لاكورون. قام بإزالة صليب كبير من المذبح وأرجحه مرارًا وتكرارًا على تمثال كبير للقديس يوحنا. لقد تم تدميره بالكامل وتعرض الصليب لأضرار بالغة. واعتقلت الشرطة الرجل في مكان الحادث. كاهن الرعية الأب. وصل سيلفان واستجوب الرجل عن أفعاله:
“أخبرته بما كان يؤلمه حقا. فأجابني أنه يتصرف باسم الله لأنه ليس من الطبيعي أن يكون هناك تماثيل وأنه جاء لتصحيح ذلك”.
وأضاف القس:
“لقد أدى هذا العمل إلى انتشار الكثير من أعمال العنف، وهو مؤلم للغاية. نشعر بالحزن والثورة، ولكن لدينا أيضًا شعور قوي للغاية بعدم الأمان ونأمل أن تقوم العدالة بعملها لمنع ارتكاب ما لا يمكن إصلاحه”.
تم إطلاق سراح الرجل بعد ذلك بوقت قصير، على الرغم من أنه قد يحتاج إلى الخضوع لعلاج نفسي. وفي 14 فبراير/شباط، فر رجل مسلم آخر، كان قد اعتقل أيضًا بتهمة تهديد الكنيسة و”تمجيد الإرهاب”، من المستشفى الذي كان يعالج فيه، ولكن تم اعتقاله مرة أخرى على رصيف القطار في باريس. وبحسب شهود عيان، فقد سُمع وهو يبكي “أيها المسيحيون القذرون، سأقتلكم جميعاً! أول من يأتي سأقتله، وأول من يتكلم سأقتله!”
بشكل منفصل، في دوردوني، تم تشويه أربعة صلبان عامة كبيرة (فرسان) منتشرة في مدن منفصلة بإشارات إلى الإسلام. أحد الصليبين، الذي تم بناؤه في القرن التاسع عشر في قرية يسكنها 146 شخصًا، كان يحمل كلمة “الإسلام” ويمتد عليه هلال. وكان آخر “الله”. وكتب على آخر: “اليوم أرض الكفار، وغداً أرض الإسلام”. رداً على هذا العمل الأخير من أعمال معاداة المسيحية والتفوق الإسلامي، قال كوينتين مارتي، وهو مزارع كاثوليكي تم تدنيس أحد هذه الصلبان على أرضه:
“إنه أمر حقير ومقزز وطفولي… وهو انعكاس لمجتمع اليوم. الجميع يسخر من كل شيء. أنا أتجاهل تدنيس المقدسات ولن أشارك في خطاب كراهية، لكن أولئك الذين كتبوا هذا هم البلهاء الذين لا يفعلون ذلك”. احترموا دين أجدادنا”.
وقال تييري نيكوت، كاهن ومدير أبرشية متأثرة، “ليست هناك حاجة لصب الزيت على النار”، وإن اتهام المسلمين “يجب تجنبه بأي ثمن”.
تعرضت العديد من الكنائس والتماثيل الأخرى للهجوم والتدنيس في فرنسا طوال شهر فبراير (مثل هنا وهنا).
ألمانيا: بعد فترة وجيزة من تظاهر 5000 ألماني “يساري” ضد حزب البديل من أجل ألمانيا، وهو حزب سياسي مناهض للهجرة، في مدينة هام، تم طلاء كنيسة هام بالكلمات العربية “الله أكبر”. (“الله أعظم”). وكما يشير تقرير 21 فبراير/شباط، فإن هذا هو “الامتنان” الذي تلقاه الألمان بسبب قيامهم بمسيرة ضد “معاداة الإسلام” و”العنصرية”.
ووقعت العديد من الهجمات الأخرى، بما في ذلك الحرق العمد وتدنيس الكنائس في ألمانيا طوال شهر فبراير (على سبيل المثال: هنا، هنا، هنا، هنا، وهنا).
إيطاليا: في 26 فبراير، تم اقتحام كنيسة السيدة العذراء في فاستو وتخريبها ونهبها. ووفقا لتقرير،
“وعلاوة على ذلك، ترك الجناة فضلات بشرية على أرضية الكنيسة. وأعرب كاهن الرعية عن صدمته واشمئزازه إزاء هذه البادرة المهينة وعدم الاحترام.
“هذه ليست المرة الأولى التي تكون فيها كنائس فاستو هدفا للمخربين واللصوص الصغار.”
كما أنها ليست المرة الأولى التي يتم فيها تلطيخ كنيسة أوروبية في منطقة ذات وجود إسلامي كبير بالبراز.
لبنان: اعتقال ثلاثة أشخاص، اثنان منهم “لاجئون” سوريون، بتهمة تخريب ونهب عشر كنائس في جبل لبنان وبيروت. وبعد إضافة أن “هذه الاعتقالات تأتي بعد الإبلاغ عن عدة جرائم في بداية العام”، يشير التقرير إلى أنه في تسعة أيام فقط، بين 15 و24 يناير/كانون الثاني، تعرضت ست كنائس للهجوم. آرتساخ: على الرغم من ادعائها بأنها لن تدنس مواقع التراث المسيحي القديم في آرتساخ، إلا أن أذربيجان تواصل تشويه الكنائس. وفقًا لتقرير بتاريخ 6 فبراير/شباط،
“تقف كنيسة فانكاسار، وهي نصب تاريخي وثقافي مشهور عالميًا، بفخر في المهد القديم لآرتساخ، وهي منطقة تتميز بتاريخ عميق وتراث غني….
“لقد علمنا بقلق بالغ بالأعمال الخبيثة الأخيرة التي قام بها المخربون الأذربيجانيون الذين هاجموا كنيسة فانكاسار. وظهرت لقطات صادمة تكشف أن الصليب المقدس، رمز الإيمان والروحانية، قد تمت إزالته، مما ترك فراغًا مفجعًا في سلامة الكنيسة. هذا الأثر المحترم….
“إن هذا العمل التخريب لا يمثل فقط هجومًا على الحجارة وقذائف الهاون، بل يمثل هجومًا متعمدًا على روح الأمة وتراثها.
“ومن الضروري أن يتحرك المجتمع الدولي لإدانة هذه الأعمال الهمجية وحث أذربيجان على احترام الاتفاقيات الدولية التي تحمي المواقع الثقافية والدينية”.
تركيا: بعد تحويل آيا صوفيا – التي كانت في الأصل إحدى أقدم وأكبر كاتدرائيات المسيحية الشرقية – إلى مسجد، استهدفت السلطات نصبًا مسيحيًا بارزًا آخر، وهو كنيسة تشورا، لتحويله إلى مسجد. وفقًا لتقرير بتاريخ 6 فبراير/شباط،
“أثار تحويل آيا صوفيا، أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو ورمز قوي للمسيحيين الأرثوذكس في العالم، احتجاجات دولية وتسبب في توتر إضافي في العلاقات المتوترة بين أثينا وأنقرة. كنيسة تشورا، أو كنيسة المخلص المقدس، هي كنيسة نصب تذكاري رمزي آخر مدرج ضمن روائع قائمة التراث العالمي لليونسكو…. كانت كنيسة تشورا أول من تعرض للنهب عندما غزا العثمانيون المدينة عام 1453 وتم تحويلها إلى مسجد في عهد السلطان بايزيد الثاني في أوائل القرن السادس عشر، عندما تم تشييدها. تم تغيير اسمه إلى Kariye Camii وأضيفت مئذنة إلى الهيكل. وقد تم تعيين المبنى كمتحف من قبل الحكومة التركية في عام 1945.
من المقرر افتتاح كنيسة شورا كمسجد كاريا للمصلين المسلمين بحلول مايو 2024.
** ريموند إبراهيم، مؤلف كتاب “المدافعون عن الغرب”، و”السيف والسيف، المصلوب مرة أخرى”، و”قارئ القاعدة”، وهو زميل شيلمان البارز المتميز في معهد جيتستون وزميل جوديث روزن فريدمان في منتدى الشرق الأوسط.
حول هذه السلسلة
وفي حين لا يشارك جميع المسلمين، أو حتى معظمهم، فإن اضطهاد المسيحيين من قبل المتطرفين آخذ في التزايد. ويشير التقرير إلى أن هذا الاضطهاد ليس عشوائيا بل ممنهجا، ويحدث بغض النظر عن اللغة أو العرق أو الموقع. ويشمل الحوادث التي تحدث خلال أي شهر أو يتم الإبلاغ عنها.
© 2024 معهد جيتستون. كل الحقوق محفوظة. المقالات المطبوعة هنا لا تعكس بالضرورة آراء المحررين أو معهد جيتستون. لا يجوز إعادة إنتاج أو نسخ أو تعديل أي جزء من موقع Gatestone الإلكتروني أو أي من محتوياته دون الحصول على موافقة كتابية مسبقة من معهد Gatestone.
https://www.gatestoneinstitute.org/20526/persecution-of-christians-february