Charles Elias Chartouni: The Riddles of an Open-Ended Conflict/شارل الياس الشرتوني: غموض وألغاز الصراع المفتوح

32

غموض وألغاز الصراع المفتوح
شارل الياس الشرتوني/موقع هنا بيروت/25/آذار/2024

The Riddles of an Open-Ended Conflict
Charles Elias Chartouni/This Is Beirut/March 25/2024
The ongoing developments of the war in Gaza and their sequels are proliferating in every direction, and there is a need to recapitulate the different sequences and their various plots. Hamas is coming to terms with the catastrophe it generated while expressing surprise at Israel’s reaction. Its leadership surmised that Israel’s reaction would be restricted and limited to conventional retaliatory measures.
However mendacious the latest statements, they unveil the miscalculations inspired by the Iranian power projection, the instrumentation of Israeli political dissensions, the moral arrogance that aligns with the inflated sense of power, and the awaited political alignments induced all along the various ideological and geopolitical divides.
The brutal declaration of war of October 7, 2023, has deliberately elicited the counter-declaration of war with its cortège of humanitarian tragedies, and it took six months for Hamas and associates to realize the magnitude of their criminal undertaking and intentional overlooking of civilians’ safety. While emphasizing their ability to resist for 8 additional months, they realized that civilians in Gaza were starving, sixty percent of the city was in ruin and beyond rehabilitation, and they were still boasting about their operation and its disastrous consequences.
The Israelis on their side have come to experience the tragic fallouts of their strident political and ideological polarizations when Hamas and its Iranian handler seized the impact of the lingering political conflicts on their national security to commit the largest massacres ever in their national history. Inescapably, there was no other choice but to destroy the military platforms of Hamas, annihilate its political leverage, and engage head-on in Iranian power politics. The devastations of the unrehearsed war scenario were mainly due to the nature of the operational theater, whereby the undifferentiated combat and civilian zones, the human shields strategy, the labyrinthine galleries of death spread throughout Gaza (500 km), the deliberate dismissal of the civilians basic security and views on this matter led to the destruction of Gaza, the dramatic spiraling numbers of victims and casualties, and the state of political deadlock. Otherwise, the Lebanese war zone and its Syrian ancillary are part of the strategic security hazards that the Israelis are unlikely to condone and put up with.
Both Hamas and Hezbollah’s brinkmanship and criminal warmongering, military misjudgment, and nihilistic propensities are furthering the complexities of the political equation and dooming the chances of a negotiated political solution. Their moral callousness, outsized military projections, and political misperceptions are blindfolding them and making them believe that their strategic defense lines are set for good and immutable. The war course and its prohibitive costs have proven them wrong and made the reshuffling of the geopolitical plots inevitable.
The childish and dissembling statements of the Hamas leadership and their Iranian and Qatari managers (the relayed ruminations of Yahya al Sinwar, the ludicrous statements of Ismail Haniyeh, the double games of Qatar engineered by Azmi Bishara shenanigans, and the manipulative schemes of Hussein Amir-Abdollahian) are reminiscent of Hassan Nasrallah’s rueful statements in 2006, his political and moral impunity, and his readiness to re-edit the same scenarios 18 years later. This mental impermeability and its preposterous postulations are undermining diplomatic intermediations and boosting military dynamics.
The Chinese and Russian political counterweights have proven flimsy, and the Iranian promises are fallacious and misleading, most likely ushering in a confrontational dynamic between Israel, Iran, and the transatlantic coalition. However critical the American policy towards Netanyahu (the speech of Senator Schumer and the strict humanitarian conditionalities set by the Biden administration), the heightening disagreements between the different aisles of the war coalition (Netanyahu’s extreme right coalition, Benny Gantz and Gadi Eisenkot), and the labor opposition (Yair Lapid), and the dire need for a new government, there is a trans-partisan unanimity in Israel around the existential nature of the actual war and its impact on Israel’s national security.
However strong and influential the political pressures and the tragic whereabouts of Gaza, the outcome of this clumsy and murderous war of choice has led to the systematic overhaul of the Israeli security narrative, the end of the extant strategic fault lines, and the refashioning of the political agenda and its scaling priorities. Hamas, Hezbollah, their Iranian handler, and Israel are on a collision course, and the integrity of Palestinian civilians is initially bracketed out of the equation. So are the Lebanese, who are dragged into war by Hezbollah, which managed to dismantle Lebanese statehood and cow the massive internal opposition through terrorism, interlocking systemic crises, and dysfunctional governance.
The nomination of a new Prime Minister by the Palestinian Authority doesn’t seem to address the disagreements between the PLO and its deadly domestic nemeses, neither in terms of coordinated governance nor the acknowledgment of Israel’s national legitimacy. How can the urgency of a humanitarian truce alleviate the travails of war, liberate the Israeli hostages and release the Palestinian prisoners, transform into a political lever, reopen the channels of communication, and restart the professional negotiations towards a working political solution based on a legacy of international resolutions and mediations?

غموض وألغاز الصراع المفتوح
شارل الياس الشرتوني/25/آذار/2024
ترجمة موقع غوغل
إن التطورات المستمرة للحرب في غزة وتداعياتها تنتشر في كل اتجاه، وهناك حاجة إلى إعادة تلخيص التسلسلات المختلفة وحبكاتها المختلفة. وتتعامل حماس مع الكارثة التي أحدثتها بينما تعرب عن دهشتها من رد الفعل الإسرائيلي. وتوقعت قيادتها أن رد فعل إسرائيل سيكون محدودا ومقتصرا على الإجراءات الانتقامية التقليدية. ومهما كانت التصريحات الأخيرة كاذبة، فإنها تكشف النقاب عن الحسابات الخاطئة المستوحاة من استعراض القوة الإيرانية، واستغلال الخلافات السياسية الإسرائيلية، والغطرسة الأخلاقية التي تتماشى مع الشعور المتضخم بالقوة، والتحالفات السياسية المنتظرة الناجمة عن مختلف الانقسامات الأيديولوجية والجيوسياسية. .
لقد أدى إعلان الحرب الوحشي في 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، إلى إثارة إعلان مضاد للحرب عمدًا مع ما يحمله من مآسي إنسانية، واستغرق الأمر ستة أشهر حتى تدرك حماس ورفاقها حجم عملهم الإجرامي وتجاهلهم المتعمد للمدنيين. أمان. وبينما أكدوا قدرتهم على الصمود لمدة ثمانية أشهر إضافية، أدركوا أن المدنيين في غزة كانوا يتضورون جوعًا، وأن ستين بالمائة من المدينة كانت مدمرة وغير قابلة لإعادة التأهيل، وما زالوا يتباهون بعمليتهم وعواقبها الكارثية.
لقد أصبح الإسرائيليون من جانبهم يختبرون التداعيات المأساوية لاستقطاباتهم السياسية والإيديولوجية الحادة عندما استغلت حماس وقائدها الإيراني تأثير الصراعات السياسية العالقة على أمنهم القومي لارتكاب أكبر المذابح على الإطلاق في تاريخهم الوطني. وعلى نحو لا مفر منه، لم يكن هناك خيار آخر سوى تدمير البرامج العسكرية لحماس، والقضاء على نفوذها السياسي، والانخراط بشكل مباشر في سياسات القوة الإيرانية. إن الدمار الذي خلفه سيناريو الحرب الذي لم يتم التدريب عليه يعود بشكل رئيسي إلى طبيعة مسرح العمليات، حيث مناطق القتال والمدنية غير المتمايزة، واستراتيجية الدروع البشرية، ومتاهة الموت المنتشرة في جميع أنحاء غزة (500 كيلومتر)، والطرد المتعمد للمدنيين الأمن الأساسي والآراء حول هذه المسألة أدت إلى تدمير غزة، والارتفاع الكبير في أعداد الضحايا والإصابات، وإلى حالة من الجمود السياسي. وبخلاف ذلك، فإن منطقة الحرب اللبنانية وملحقاتها السورية تشكل جزءاً من المخاطر الأمنية الاستراتيجية التي من غير المرجح أن يتغاضى عنها الإسرائيليون أو يتحملوها.
إن سياسة حافة الهاوية التي تنتهجها حماس وحزب الله، والتحريض على الحرب الإجرامية، وسوء التقدير العسكري، والنزعات العدمية، تعمل على زيادة تعقيدات المعادلة السياسية وتقويض فرص التوصل إلى حل سياسي عن طريق التفاوض. إن قسوتهم الأخلاقية، وإسقاطاتهم العسكرية الضخمة، وتصوراتهم السياسية الخاطئة، تعصب أعينهم وتجعلهم يعتقدون أن خطوط دفاعهم الاستراتيجية مصممة للخير وغير قابلة للتغيير. لقد أثبت مسار الحرب وتكاليفه الباهظة خطأهم وجعل إعادة خلط المؤامرات الجيوسياسية أمرًا لا مفر منه.
التصريحات الصبيانية والمخادعة لقيادة حماس ومدرائها الإيرانيين والقطريين (تأملات يحيى السنوار، وتصريحات إسماعيل هنية الهزلية، والألعاب القطرية المزدوجة التي دبرها عزمي بشارة، ومخططات حسين أمير) عبد اللهيان) تذكرنا بتصريحات حسن نصر الله الحزينة في العام 2006، وإفلاته السياسي والأخلاقي من العقاب، واستعداده لإعادة تحرير السيناريوهات نفسها بعد 18 عاماً. وتعمل هذه العزلة العقلية وافتراضاتها المنافية للعقل على تقويض الوساطات الدبلوماسية وتعزيز الديناميكيات العسكرية.
فقد أثبتت الثقل السياسي الصيني والروسي واهية، والوعود الإيرانية مغلوطة ومضللة، ومن المرجح أن تؤدي إلى ديناميكية المواجهة بين إسرائيل وإيران والتحالف عبر الأطلسي. ومهما كانت أهمية السياسة الأمريكية تجاه نتنياهو (خطاب السيناتور شومر والشروط الإنسانية الصارمة التي وضعتها إدارة بايدن)، والخلافات المتصاعدة بين مختلف أروقة ائتلاف الحرب (ائتلاف نتنياهو اليميني المتطرف، بيني غانتس وغادي آيزنكوت)، و ومع المعارضة العمالية (يائير لابيد)، والحاجة الماسة إلى حكومة جديدة، هناك إجماع بين الأحزاب في إسرائيل حول الطبيعة الوجودية للحرب الفعلية وتأثيرها على الأمن القومي الإسرائيلي.
ومهما كانت الضغوط السياسية قوية ومؤثرة والمكان المأساوي في غزة، فإن نتيجة حرب الاختيار الخرقاء والقاتلة هذه أدت إلى إصلاح منهجي للسرد الأمني الإسرائيلي، ونهاية خطوط الصدع الاستراتيجية القائمة، وإعادة تشكيل الأمن الإسرائيلي. الأجندة السياسية وأولوياتها. إن حماس، وحزب الله، ومعالجهم الإيراني، وإسرائيل، يسيرون على مسار تصادمي، وقد تم استبعاد سلامة المدنيين الفلسطينيين في البداية من المعادلة. وكذلك حال اللبنانيين، الذين يجرهم حزب الله إلى الحرب، والذي تمكن من تفكيك الدولة اللبنانية وإخافة المعارضة الداخلية الهائلة من خلال الإرهاب، والأزمات النظامية المتشابكة، والحكم المختل.
لا يبدو أن ترشيح السلطة الفلسطينية لرئيس وزراء جديد يعالج الخلافات بين منظمة التحرير الفلسطينية وأعدائها المحليين اللدودين، لا من حيث الحكم المنسق ولا الاعتراف بالشرعية الوطنية لإسرائيل. كيف يمكن للحاجة الملحة لهدنة إنسانية أن تخفف من ويلات الحرب، وتحرر الرهائن الإسرائيليين، وتطلق سراح الأسرى الفلسطينيين، وتتحول إلى رافعة سياسية، وتعيد فتح قنوات الاتصال، وتستأنف المفاوضات المهنية نحو حل سياسي عملي قائم على الإرث؟ للقرارات والوساطات الدولية؟