القوات رداً على المطران مظلوم: يحمّل ضميره لغايات سياسية لم تعد خافية علـى احد

348

القوات” رداً على مظلوم: يحمّل ضميره لغايات سياسية لم تعد خافية علـى احد
المركزية- تعليقاً على ما نسبته صحيفة “السفير” الصادرة اليوم للمطران سمير مظلوم الذي قال: “إن البطريرك مار بشارة بطرس الراعي لا يحمّل فقط “التيار الوطني الحر” وحلفاءه مسؤولية الشغور بفعل مقاطعة الجلسات، وإنما يحمّل ايضاً الفريق الآخر جزءاً من المسؤولية نتيجة إصراره على ترشيح رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع”، ذكّرت الدائرة الاعلامية في “القوات اللبنانية” بان “البطريرك الراعي لطالما كان واضحاً في دعوة النوّاب الى حضور جلسات انتخاب رئيس الجمهورية، ونوّاب “14 آذار” حضروا كل الجلسات، فيما نواب “التيار الوطني الحر” و”حزب الله” غابوا عن كل الجلسات”.
واذ لفتت “القوات” في بيان الى ان “البطريرك يقول ما يشاء مباشرة وساعة يشاء، ومواقفه مسموعة من المراجع والمعنيين كافة”، اوضحت ان “قول المطران مظلوم ان البطريرك لا يلوم فقط “التيار الوطني الحر” بل ايضاً “14 آذار” لإصرارها على ترشيح جعجع قول يجافي الحقيقة تماماً لأن جعجع اعلن من بكركي في 08/05/2014 وبعد لقائه البطريرك انه “ليس من جماعة “انا او لا احد” وانه غير متمسّك بترشيحه ومستعد للبحث في اي اسم آخر. الا ان الفريق الآخر لا يملك بديلاً من التعطيل الا التعطيل”.
وفي الختام، اسفت “القوات” ان “يحمّل رجل دين ضميره لغايات سياسية لم تعد خافية على احد”.

31 تموز/14