الياس بجاني/في زمن المّحل “العنزة بتفز ع الفحل”، والعهار الممثلين بحزب الله الإرهابي يبشرون بالعفة

76

في زمن المّحل “العنزة بتفز ع الفحل” والعُهار الممثلين بحزب الله الإرهابي يبشرون بالعفة
الياس بجاني/20 آذار/2025

اضغط هنا لقراءة التأملات باللغة الإنكليزية/Clich here to read this faith piece in English

بين الظلمة يتوه الشعب اللبناني، وفي غياب القيم والمبادئ الإنسانية ترقص الأرواح في مهب الرياح، وتغرق الضمائر في بحر الخيانة.

في زمن البؤس والضياع هناك كثر من أصحاب الجبب والقلانيس، وغالبية السياسيين والنواب والوزراء وأصحاب شركات الأحزاب وتجار المقاومة والممانعة المنافقين والإرهابيين والجهاديين، أصبحوا مجرد أدوات في يد الملالي الفجار والتجار، ينشرون ويسوّقون بوقاحة للنفاق والفوضى والنرسيسية وثقافة شرعة الغاب والبربرية في كل مكان.

هؤلاء ليسوا إلا عبيداً لأعداء لبنان والإنسانية. هم بموت ضمير يبيعون الوطن وأهله ويسلبون الحريات، وينكرون الحقيقة ويعملون بالخيانة، ويحطمون كل أمل للبنانيين في الحياة الكريمة، بظل دولة القانون والمؤسسات والحقوق.

هم طواعية وبفرح الأبالسة يستسلمون للظلم وللظالمين وللإهاب والجهادية، ويبايعون الجريمة بعبادة الدم، وفي خضم الفتن والفوضى يتأرجحون، بين قيّم الوطن وأهواء الطغاة الفرس وعبيدهم المحليين من الطرواديين والمرتزقة.

إنهم ليسوا إلا أدوات للعهد والفوضى والفساد. يعيثون في لبنان القداسة فساداً وجوراً، ويرمون بالأخلاق في زبالة النسيان، في سبيل السلطة والمال، ويبيعون الضمائر والقّم والمبادئ وكل ما هو انسان وإنسانية وحق وحقوق.

في وجه هذا الواقع الإحتلالي الفارسي والإرهابي المرير والمحزن والمأساوي، سوف نبقى مع كل سيادي وحر واستقلالي حراساً للهوية والتاريخ، وللوجود والكرامة نصرخ بصوت مدوي، مطالبين بالحرية والعدالة، وحاملين عن قناعة وبإيمان رايات الحق والصدق والعدالة.

نحن، وكل من هو رافض للإحتلال الفارسي، ولكل هو إرهابي وجهادي وشيطاني ونفاق مقاومة وممانعة وحروب عبثية، لن نستسلم للظلم والفساد وقوى الاحتلال، ولن نتراجع عن مطالب العدل، وسنبقى صامدين كالأسود في وجه العواصف، حتى نعيد بناء وطننا الغالي ونسترد استقلاله وسيادته وكرامة انساه المظلوم.
يبقى أن وطن الأرز، لبنان، هو وطن القداسة والقديسين، وهيكل للعبادة، وقفٌ لله، كما قال لموسى… ومن هنا فإن كل مواطن لبناني حر وسيادي واستقلالي ولبنانوي هو مكلف حراسة هذا الهيكل ومكلف برد الأعداء عنه ومحاربتهم بفروسية وإيمان وعناد لا يلين.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
*عنوان الكاتب الألكتروني
phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الالكتروني
https://eliasbejjaninews.com