Judith Miller/The Magazine: Saving Sinwar…An Israeli who spent hundreds of hours with his country’s most deadly foe assesses his next move/جوديث ميلر/موقع الماعازين: إنقاذ السنوار… إسرائيلي قضى مئات الساعات مع ألد أعداء بلاده يقيم خطوته التالية

42

إنقاذ السنوار… إسرائيلي قضى مئات الساعات مع ألد أعداء بلاده يقيم خطوته التالية
جوديث ميلر/الماعازين/19 آذار/2024

Saving Sinwar…An Israeli who spent ‘hundreds of hours’ with his country’s most deadly foe assesses his next move
Judith Miller/The Magazine/March 19/2024
The Palestinian in the clinic at one of Israel’s highest security prisons near Beersheba had a persistent pain in the back of his neck. He trembled and had trouble walking. Yuval Bitton, then a 28-year-old dentist just a year out of medical school, suspected that his patient might be suffering from a C.V.A., an ischemic cerebrovascular accident, resulting from a life-threatening brain tumor. “He needs to be hospitalized, immediately,” Bitton advised the prison doctors.
Dr. Bitton’s diagnosis was quickly confirmed at the Soroka Medical Center in Beersheba. The surgery took hours. The prisoner survived. When he returned to the prison, he thanked Bitton and the rest of the prison medical staff for having saved his life—in excellent Hebrew.
The year was 2004. The patient was Yahya Sinwar, the Palestinian who in 2017 would become the leader of Hamas in Gaza and subsequently the mastermind of the Oct. 7 attack in southern Israel in which 1,200 mostly Israeli civilians died and 240 were taken hostage.
Bitton described the fateful incident and what he said were “hundreds of hours” of conversations with Sinwar in prison in the ensuing years when I met him last week in a peaceful garden in a Tel Aviv suburb, a world away from the Israeli prisons in which the Hamas leader was held for 22 years prior to his release in 2011. “Even then, he looked and carried himself like a leader,” Bitton recalled. “He was thin, tough, and very extreme.” There was tension in jail between the militant Islamists of Gaza and those from the West Bank, which was ruled by the Palestinian Authority initially headed by Yasser Arafat and then by his successor, Mahmoud Abbas. Sinwar viewed even the most militant members of the Palestinian Authority as soft and undisciplined. Above all, they were traitors to Islam for having agreed to share with the Jews holy land that God had given exclusively to Muslims.
Sinwar and his lieutenants, Tawfik Abu Naim and Rawhi Mushtaha, now all senior Hamas figures, were “like an army” inside the prison, Bitton recalled. An Islamic band of brothers, they enforced rules, gave orders, and held secret elections for Hamas’ “majlis,” its ruling council inside the prison. They communicated with one another and with fellow militants outside the jail through messages and tiny plastic cellphones smuggled into the jail by visitors—lawyers, wives, babies. The contraband was concealed in diapers, in women’s bras, and in their vaginas.
“In those days, we didn’t routinely or thoroughly search women or babies or even surveil conversations between lawyers and their clients,” Bitton said, recalling these early examples of suicidal democracy. “We were so naive.”
Sinwar studied his enemy assiduously. He read Israeli newspapers, took classes in Jewish history through the prison’s “open university,” and spoke to Bitton about Hamas’ goals—the expulsion of all Jews from Palestine, the duty to implement God’s laws as given to Muhammad on all sacred Muslim soil. Numerous efforts to recruit him in prison failed. “The struggle continued inside the prison,” Bitton said. Sinwar was not married then, and he had few visitors. “Hamas and the struggle were his life.”
Sinwar’s life has been shaped by the Palestinian-Israeli conflict. Born in 1962 in the Khan Younis refugee camp in Egyptian-ruled Gaza, he got his bachelor’s degree in Arabic studies from the Islamic University of Gaza, which was founded in 1978 by two men who a decade later would create Hamas. He grew close to one of them—Sheikh Ahmed Yassin, Hamas’ co-founder and spiritual guide—and rose quickly in the Hamas.
Having initially been arrested in 1982 for what Israel termed subversive activities, he was rearrested in 1985. Released again, he and Mushtaha founded Munazzamat al Jihad w’al-Dawa (MAJD), an organization responsible for rooting out Palestinian collaborators with Israel and other rival factions. Sinwar excelled at his job, earning himself the nickname “Butcher of Khan Yunis.” In 1988 he was arrested again for planning the abduction and killing of two Israeli soldiers and the murder of four Palestinians he considered collaborators. According to Israeli press accounts, he had acknowledged during his interrogation having strangled two of the Palestinians, inadvertently killing another during his interrogation, and shooting the fourth who had tried to escape. He was said to have led investigators to the orchard where the bodies were buried. In 1989, Israel sentenced him to four life sentences.
Under normal circumstances, a man with such a violent resume would not have been released. But after Israeli Staff Sergeant (then-Corporal) Gilad Shalit was kidnapped in 2006, negotiations with Hamas inside and outside of prisons began. Bitton himself was involved in the talks with Sinwar and other Hamas negotiators. Brokered by German and Egyptian mediators and signed in Cairo in 2011, the deal agreed to Shalit’s return in exchange for the phased release of 1,027 Israeli-held prisoners, including some 315 Palestinians who were serving life sentences for having been convicted of the worst crimes. Among them were Sinwar and his two lieutenants.
Hamas’ leaders considered Israel’s willingness to release over 1,000 Palestinians for a single Israeli soldier a victory. Most of the prisoners were ecstatic about their release. But Sinwar denounced the trade. “He was furious, even though he was among those scheduled to be released,” Bitton recalled. He told me that releasing Shalit for a thousand Palestinian prisoners was “not enough.” All of the Palestinians in Israeli jails had to be released. He sent messages to Hamas’ leaders in exile urging them to reject the deal. But he was overruled by Saleh al-Arouri, a senior Hamas leader and the founding commander of its military wing, the Izz ad-Din al-Qassem Brigades (Israel assassinated al-Arouri in Beirut on Jan. 2, 2024).
“Sinwar didn’t care how many Palestinians would die for their cause,” Bitton recalled. For Sinwar, “there was no flexibility, no room for compromise.”
While some Hamas leaders were political, Sinwar thought only about military operations and war. “He was always crystal clear: The struggle against the Jewish state must continue, no matter what he had to do.” If it meant agreeing to close the tunnels between Egypt and Gaza and arresting jihadists suspected by Cairo to enhance security coordination with Egypt, a main supply route to Gaza, that was fine. If it meant trying to reconcile with the Palestinian Authority, which Hamas had violently ousted from Gaza in 2007, by temporarily renouncing violence to pursue “peaceful, popular resistance” to Israeli occupation, which he also did in 2018, so be it. If it meant appearing on Israeli TV to call for a truce with Hamas, in Hebrew, he volunteered. His objective never wavered, though: Do whatever must be done to fight another day and free all Palestinians from jail. Sinwar believed that Israel’s prisons were “a grave for us. A mill to grind our will, determination, and bodies,” he said after his own release.
Having spent hours listening to Sinwar, Bitton had vigorously opposed his release, he disclosed. “I knew he was trouble, and that he would create even more trouble for us outside,” he told me. But he, too, was overruled by higher authorities—in this case, the Shabak, Israel’s domestic intelligence service, then headed by Yuval Diskin. “I wasn’t the head of Shabak,” he said somewhat ruefully. “I was just the head of intelligence in a prison.
Days after his release, Sinwar publicly blasted the deal he had opposed in jail. He also urged Palestinians to kidnap more soldiers to secure the release of his Islamic brothers in jail. “He told me that he had an Islamic duty to ensure that no Islamic fighter would be left behind,” Bitton recalls.
Bitton ultimately paid a personal price for the decision to let Sinwar go free. His 38-year-old nephew Tamir was wounded, kidnapped, and killed by the Hamas terrorists Sinwar sent to southern Gaza on Oct. 7. “I knew when I saw the photo of Tamir that he wouldn’t make it,” he said. “There was too much blood.”
Three weeks after Oct. 7, Sinwar once again proposed that all Palestinians in Israeli jails be released in exchange for the hostages Hamas had kidnapped during its killing spree and barbaric assault. Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu’s rejection was fast and furious. Sinwar, Netanyahu said, was a “dead man walking,” vowing to kill Israel’s No. 1 target in its massive offensive. Israel offered a bounty of $400,000 for information about his location. But Sinwar has so far escaped Israel’s wrath.
Last November, the Israeli Defense Forces claimed to have trapped the Hamas commander in an underground bunker after surrounding Gaza City. He escaped. Later, Israeli officials claimed he was in a tunnel in Khan Yunis. Social media carried photos at the time of a shadowy figure fleeing into a tunnel with his children and the wife he had married after his release from jail. Again, he escaped.
The Israelis now say he is moving constantly within the tunnel network in Rafah, Gaza’s southernmost city where 1.2 million Palestinians have fled for safety. His presence there, and Israel’s assertion that four Hamas battalions remain there ready to fight, are part of the justification Israel has offered for its planned land offensive in Rafah, Gaza’s main supply area on the Egyptian border. Israel’s military claims to have destroyed or damaged 19 of Hamas’ 24 battalions, each consisting of about 1,000 soldiers.
The Wall Street Journal reported on Feb. 29 that Sinwar had sent a message to exiled leaders claiming that Hamas was winning the war in Gaza and that international pressure would soon force Israel to stop the fighting because of the high civilian death toll, which according to unverifiable Hamas and United Nations estimates, now stands at over 31,000 Palestinians. Israel estimates that it has killed approximately 13,000 Hamas fighters.
Safe in Qatar and Turkey, Hamas’ leadership outside Gaza took a different view: They concluded that Israel was crushing the group and seizing ever more ground, despite increasing pressure from the West for Israel to agree to a cease-fire. Yet according to the Journal, Sinwar assured his confederates that despite Israel’s tactical successes, Hamas’ four remaining battalions in Rafah were fully prepared to withstand a likely ground assault, and that Israel would ultimately yield to Hamas’ demands.
According to the Journal, Egyptian intelligence officials who have received Sinwar’s messages think he has “lost touch with reality.” Yet the success of Sinwar’s bloody Oct. 7 offensive and his presence on (or under) the ground in Gaza gives him credibility and authority that Hamas’ external leadership lacks. Practically speaking, the fighting will end when Sinwar says it does, so his assessment of Hamas’ strategic position and of Israeli psychology is the one that matters.
Whether Sinwar has become demented or merely diabolical, Bitton said, the Hamas leader’s hard-line stance does not surprise him. In his desire to rid Palestine of Jews for good, Sinwar has been nothing if not consistent.
**Judith Miller, Tablet Magazine’s theater critic, is a former New York Times Cairo bureau chief and investigative reporter. She is also the author of the memoir The Story: A Reporter’s Journey.

إنقاذ السنوار… إسرائيلي قضى ’مئات الساعات’ مع ألد أعداء بلاده يقيم خطوته التالية
جوديث ميلر/الماعازين/19 آذار/2024
كان الفلسطيني الموجود في العيادة في أحد السجون الإسرائيلية المشددة الحراسة بالقرب من بئر السبع يعاني من ألم مستمر في مؤخرة رقبته. كان يرتجف ويواجه صعوبة في المشي. يوفال بيتون، الذي كان آنذاك طبيب أسنان يبلغ من العمر 28 عامًا بعد عام واحد فقط من تخرجه من كلية الطب، اشتبه في أن مريضه قد يكون يعاني من C.V.A.، وهو حادث إقفاري وعائي دماغي، ناتج عن ورم في المخ يهدد الحياة. وقال بيتون لأطباء السجن: “يجب أن يدخل المستشفى على الفور”.
وسرعان ما تم تأكيد تشخيص الدكتور بيطون في المركز الطبي سوروكا في بئر السبع. استغرقت الجراحة ساعات. نجا السجين. وعندما عاد إلى السجن، شكر بيطون وبقية الطاقم الطبي في السجن على إنقاذ حياته – بلغة عبرية ممتازة.
كان ذلك في عام 2004. وكان المريض هو يحيى السنوار، الفلسطيني الذي أصبح في عام 2017 زعيمًا لحركة حماس في غزة، ثم العقل المدبر لهجوم 7 أكتوبر في جنوب إسرائيل الذي قُتل فيه 1200 معظمهم من المدنيين الإسرائيليين واحتُجز 240 كرهائن.
ووصف بيتون الحادثة المشؤومة وما قال إنها “مئات الساعات” من المحادثات مع السنوار في السجن في السنوات التالية عندما التقيته الأسبوع الماضي في حديقة هادئة في إحدى ضواحي تل أبيب، وهو عالم بعيد عن السجون الإسرائيلية التي يعيش فيها. واحتجز زعيم حماس لمدة 22 عاما قبل إطلاق سراحه في عام 2011. “وحتى ذلك الحين، كان يبدو ويتصرف كقائد”، يتذكر بيتون. “لقد كان نحيفًا وقويًا ومتطرفًا للغاية.” كان هناك توتر في السجن بين الإسلاميين المتشددين في غزة وأولئك الذين يعيشون في الضفة الغربية، التي كانت تحكمها السلطة الفلسطينية التي كان يرأسها في البداية ياسر عرفات ثم خليفته محمود عباس. نظر السنوار حتى إلى أكثر أعضاء السلطة الفلسطينية تشددًا على أنهم متساهلون وغير منضبطين. وفوق كل شيء، فقد كانوا خونة للإسلام لأنهم وافقوا على تقاسم الأرض المقدسة التي أعطاها الله للمسلمين حصرياً مع اليهود.
يتذكر بيتون أن السنوار ومساعديه، توفيق أبو نعيم وروحي مشتهى، وجميعهم الآن من كبار الشخصيات في حماس، كانوا “مثل الجيش” داخل السجن. وهم عبارة عن مجموعة إسلامية من الإخوة، فرضوا القواعد، وأصدروا الأوامر، وأجروا انتخابات سرية لمجلس حماس الحاكم داخل السجن. لقد تواصلوا مع بعضهم البعض ومع زملائهم المسلحين خارج السجن من خلال الرسائل والهواتف المحمولة البلاستيكية الصغيرة التي تم تهريبها إلى السجن من قبل الزوار – المحامون والزوجات والأطفال. وتم إخفاء المادة المهربة في حفاضات النساء، وفي حمالات الصدر، وفي مهابلهن.
قال بيتون، مذكراً بهذه الأمثلة المبكرة للديمقراطية الانتحارية: “في تلك الأيام، لم نكن نفتش النساء أو الأطفال بشكل روتيني أو شامل أو حتى نراقب المحادثات بين المحامين وموكليهم”. “لقد كنا ساذجين للغاية.”
درس السنوار عدوه باجتهاد. قرأ الصحف الإسرائيلية، وتلقى دروسًا في التاريخ اليهودي في “الجامعة المفتوحة” في السجن، وتحدث إلى بيتون حول أهداف حماس – طرد جميع اليهود من فلسطين، وواجب تطبيق شريعة الله كما أعطيت لمحمد على كل الأراضي الإسلامية المقدسة. . وفشلت جهود عديدة لتجنيده في السجن. وقال بيتون: “استمر النضال داخل السجن”. ولم يكن السنوار متزوجا في ذلك الوقت، وكان عدد زواره قليلا. “حماس والنضال كانا حياته”.
تأثرت حياة السنوار بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي. ولد عام 1962 في مخيم خان يونس للاجئين في غزة الخاضعة للحكم المصري، وحصل على درجة البكالوريوس في الدراسات العربية من الجامعة الإسلامية في غزة، التي تأسست عام 1978 على يد رجلين قاما بعد عقد من الزمن بتأسيس حركة حماس. لقد اقترب من أحدهم – الشيخ أحمد ياسين، المؤسس المشارك لحركة حماس والمرشد الروحي – وسرعان ما ارتقى في حماس.
بعد أن تم اعتقاله في البداية في عام 1982 بسبب ما وصفته إسرائيل بأنشطة تخريبية، تم اعتقاله مرة أخرى في عام 1985. وبعد إطلاق سراحه مرة أخرى، أسس هو ومشتهى منظمة الجهاد والدعوة (مجد)، وهي منظمة مسؤولة عن استئصال الفلسطينيين المتعاونين مع إسرائيل وغيرها. الفصائل المتنافسة. وبرع السنوار في عمله، حتى أكسبه لقب “جزار خان يونس”. وفي عام 1988، تم اعتقاله مرة أخرى بتهمة التخطيط لاختطاف وقتل جنديين إسرائيليين وقتل أربعة فلسطينيين اعتبرهم متعاونين. وبحسب روايات صحفية إسرائيلية، فقد اعترف أثناء استجوابه بأنه خنق اثنين من الفلسطينيين، وقتل آخر عن غير قصد أثناء استجوابه، وأطلق النار على الرابع الذي حاول الهرب. وقيل إنه قاد المحققين إلى البستان حيث دُفنت الجثث. وفي عام 1989 حكمت عليه إسرائيل بأربعة أحكام بالسجن مدى الحياة.
في ظل الظروف العادية، لم يكن من الممكن إطلاق سراح رجل بمثل هذه السيرة الذاتية العنيفة. ولكن بعد اختطاف الرقيب الإسرائيلي (العريف آنذاك) جلعاد شاليط في عام 2006، بدأت المفاوضات مع حماس داخل السجون وخارجها. وقد شارك بيتون نفسه في المحادثات مع السنوار ومفاوضين آخرين من حماس. وتم التوصل إلى اتفاق بوساطة ألمانية ومصرية، وتم التوقيع عليه في القاهرة عام 2011، يقضي بعودة شاليط مقابل إطلاق سراح تدريجي لـ 1027 سجينًا محتجزًا لدى إسرائيل، بما في ذلك حوالي 315 فلسطينيًا كانوا يقضون أحكامًا بالسجن مدى الحياة لإدانتهم بارتكاب أسوأ الجرائم. وكان من بينهم السنوار ومساعديه.
واعتبر قادة حماس استعداد إسرائيل لإطلاق سراح أكثر من 1000 فلسطيني مقابل جندي إسرائيلي واحد بمثابة انتصار. وكان معظم السجناء سعداء بإطلاق سراحهم. لكن السنوار ندد بهذه التجارة. يتذكر بيتون: “لقد كان غاضبا، على الرغم من أنه كان من بين أولئك الذين كان من المقرر إطلاق سراحهم”. وقال لي إن إطلاق سراح شاليط مقابل ألف أسير فلسطيني «ليس كافيا». ويجب إطلاق سراح جميع الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية. وبعث برسائل إلى قادة حماس في المنفى يحثهم فيها على رفض الصفقة. لكن صالح العاروري، أحد كبار قادة حماس والقائد المؤسس لجناحها العسكري، كتائب عز الدين القسام، تغلب عليه (اغتالت إسرائيل العاروري في بيروت في 2 يناير/كانون الثاني 2024).
يتذكر بيتون أن “السنوار لم يكن يهتم بعدد الفلسطينيين الذين سيموتون من أجل قضيتهم”. بالنسبة للسنوار، “لم تكن هناك مرونة، ولا مجال للتسوية”.
وبينما كان بعض قادة حماس سياسيين، كان السنوار يفكر فقط في العمليات العسكرية والحرب. لقد كان دائمًا واضحًا تمامًا: النضال ضد الدولة اليهودية يجب أن يستمر، بغض النظر عما يتعين عليه فعله”. فإذا كان ذلك يعني الموافقة على إغلاق الأنفاق بين مصر وغزة واعتقال الجهاديين الذين تشتبه القاهرة فيهم لتعزيز التنسيق الأمني مع مصر، وهي طريق الإمداد الرئيسي لغزة، فلا بأس بذلك. وإذا كان ذلك يعني محاولة التصالح مع السلطة الفلسطينية، التي طردتها حماس بعنف من غزة في عام 2007، من خلال نبذ العنف مؤقتًا لمواصلة “المقاومة الشعبية السلمية” للاحتلال الإسرائيلي، وهو ما فعله أيضًا في عام 2018، فليكن. وإذا كان ذلك يعني الظهور على شاشة التلفزيون الإسرائيلي للدعوة إلى هدنة مع حماس، فقد تطوع باللغة العبرية. ومع ذلك، لم يتزعزع هدفه أبدًا: القيام بكل ما يجب القيام به للنضال في يوم آخر وتحرير جميع الفلسطينيين من السجون. ويعتقد السنوار أن سجون إسرائيل هي “قبر لنا. وقال بعد إطلاق سراحه: “طاحونة لطحن إرادتنا وعزيمتنا وأجسادنا”.
وكشف أن بيتون، بعد أن أمضى ساعات في الاستماع إلى السنوار، عارض بشدة إطلاق سراحه. قال لي: “كنت أعلم أنه يمثل مشكلة، وأنه سيسبب المزيد من المشاكل لنا في الخارج”. لكنه أيضاً تعرض للتجاوز من قبل سلطات عليا – في هذه الحالة، الشاباك، جهاز المخابرات الداخلية الإسرائيلي، الذي كان يرأسه يوفال ديسكين آنذاك. وقال بحزن إلى حد ما: “لم أكن رئيس الشاباك”. “كنت مجرد رئيس المخابرات في السجن.
وبعد أيام من إطلاق سراحه، انتقد السنوار علنا الاتفاق الذي عارضه في السجن. كما حث الفلسطينيين على اختطاف المزيد من الجنود لضمان إطلاق سراح إخوانه الإسلاميين في السجن. يتذكر بيتون: “أخبرني أن عليه واجبًا إسلاميًا لضمان عدم ترك أي مقاتل إسلامي وراءه”.
في النهاية، دفع بيتون ثمنًا شخصيًا لقرار إطلاق سراح السنوار. أصيب ابن أخيه تامير البالغ من العمر 38 عاما، واختطف وقتل على يد إرهابيي حماس السنوار الذين أرسلوا إلى جنوب غزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول. وقال: “عرفت عندما رأيت صورة تامير أنه لن يتمكن من ذلك”. . “كان هناك الكثير من الدماء.”
بعد ثلاثة أسابيع من 7 أكتوبر/تشرين الأول، اقترح السنوار مرة أخرى إطلاق سراح جميع الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية مقابل إطلاق سراح الرهائن الذين اختطفتهم حماس خلال موجة القتل والهجوم الهمجي. وكان رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سريعاً وغاضباً. وقال نتنياهو إن السنوار كان “رجلاً ميتاً يمشي”، وتعهد بقتل الهدف الأول لإسرائيل في هجومها الضخم. وعرضت إسرائيل مكافأة قدرها 400 ألف دولار لمن يدلي بمعلومات عن مكان وجوده. لكن السنوار نجا حتى الآن من غضب إسرائيل.
وفي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، زعمت قوات الدفاع الإسرائيلية أنها حاصرت قائد حماس في مخبأ تحت الأرض بعد محاصرة مدينة غزة. لقد هرب. وفي وقت لاحق، زعم مسؤولون إسرائيليون أنه كان في نفق في خان يونس. وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي صورا لشخصية غامضة وهي تفر إلى النفق مع أطفاله وزوجته التي تزوجها بعد خروجه من السجن. مرة أخرى، هرب.
ويقول الإسرائيليون الآن إنه يتحرك باستمرار داخل شبكة الأنفاق في رفح، المدينة الواقعة في أقصى جنوب قطاع غزة، حيث فر 1.2 مليون فلسطيني بحثًا عن الأمان. إن وجوده هناك، وتأكيد إسرائيل على أن أربع كتائب تابعة لحماس لا تزال هناك مستعدة للقتال، يشكل جزءاً من التبرير الذي قدمته إسرائيل لهجومها البري المخطط له على رفح، منطقة الإمداد الرئيسية لغزة على الحدود المصرية. ويدعي الجيش الإسرائيلي أنه دمر أو ألحق أضرارا بـ 19 كتيبة من أصل 24 كتيبة تابعة لحماس، تتألف كل منها من حوالي 1000 جندي.
وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال في 29 فبراير أن السنوار بعث برسالة إلى القادة المنفيين زعم فيها أن حماس تنتصر في الحرب في غزة وأن الضغط الدولي سيجبر إسرائيل قريبًا على وقف القتال بسبب ارتفاع عدد القتلى المدنيين، وهو ما وفقًا لما ذكرته صحيفة وول ستريت جورنال. وتشير تقديرات حماس والأمم المتحدة التي لا يمكن التحقق منها إلى أن عدد الفلسطينيين يبلغ الآن أكثر من 31 ألف فلسطيني. وتقدر إسرائيل أنها قتلت حوالي 13 ألف من مقاتلي حماس. وفي قطر وتركيا، اتخذت قيادة حماس خارج غزة وجهة نظر مختلفة: فقد خلصت إلى أن إسرائيل تسحق الجماعة وتستولي على المزيد من الأراضي، على الرغم من الضغوط المتزايدة التي يمارسها الغرب على إسرائيل لحملها على الموافقة على وقف إطلاق النار. ومع ذلك، وفقا للصحيفة، أكد السنوار لحلفائه أنه على الرغم من النجاحات التكتيكية التي حققتها إسرائيل، فإن كتائب حماس الأربع المتبقية في رفح مستعدة تماما لمقاومة أي هجوم بري محتمل، وأن إسرائيل سوف تذعن في النهاية لمطالب حماس.
وبحسب الصحيفة، يعتقد مسؤولو المخابرات المصرية الذين تلقوا رسائل السنوار أنه “فقد الاتصال بالواقع”. ومع ذلك، فإن نجاح هجوم السنوار الدموي في 7 أكتوبر/تشرين الأول ووجوده على (أو تحت) الأرض في غزة يمنحه المصداقية والسلطة التي تفتقر إليها قيادة حماس الخارجية. من الناحية العملية، سينتهي القتال عندما يقول السنوار ذلك، لذا فإن تقييمه لموقع حماس الاستراتيجي والنفسية الإسرائيلية هو الأمر المهم.
سواء أصبح السنوار مختل عقليا أو مجرد شيطاني، قال بيتون، فإن الموقف المتشدد لزعيم حماس لا يفاجئه. في رغبته في تخليص فلسطين من اليهود إلى الأبد، لم يكن السنوار ثابتًا.
** جوديث ميلر، ناقدة مسرحية في مجلة تابلت، ومديرة سابقة لمكتب نيويورك تايمز بالقاهرة ومراسلة استقصائية. وهي أيضًا مؤلفة مذكرات القصة: رحلة المراسل.