Elie Aoun: MIND RENEWAL STRATEGY/ايلي عون: “استراتيجية” تجديد العقل

73

MIND RENEWAL STRATEGY/استراتيجية “تجديد العقل”
Elie Aoun/March 18/2024

“Mind renewal” is a necessary step towards transforming Lebanese politics, correcting false dogmas, and guiding many followers of political parties to the right patriotic path.

One example relates to the situation in Gaza where one party leader declares “unity of fronts” (by instigating a war at the Lebanese border in support of Gaza), and another declaring that “we do not have a defense strategy with Gaza, and only the Arab League could take a united front decision.”

Both positions are wrong.
With regard to “unity”, if a Palestinian is suffering from a disease, we should not seek to prove our sympathy as Lebanese by infecting ourselves with the same disease. Similarly, if the Palestinian population is facing genocide in Gaza, we should not seek to prove our empathy by getting ourselves killed and getting our country destroyed along with the Palestinians. That would be a crime, and not an act of “duty” or “empathy” with the Palestinians. The only result of such a pursuit is more death and destruction. The truest sympathy is to resolve the conflict or to heal the suffering, and not to add to it.

Secondly, even if the Arab League makes a decision to go to war against Israel, Lebanon is not obligated by such a decision and should not join such a war. The conflict is between the radical Israeli right-wing and the radical Islamic left (Hamas and Hizballah). The rest of the populations, on all sides, want peace. Whatever the reasons for the conflict might be, war is not the solution.

Those who support Hezbollah because its fighters are Lebanese should instead call on those fighters to support Lebanon (and not outside agendas) since they are Lebanese.

Anyone has the right to protect one’s own country, but no one has a right to drag Lebanon into a war and then claim “defense.” Those who freely surrender vast maritime areas to Israel are not morally fit to “defend.” They have no credibility to claim themselves as “resistance.” Abandoning their false ideology and surrendering their weapons to the Lebanese Army is now the best defense.

Thirdly, when the people of Gaza are facing genocide, it is not appropriate for a former Lebanese president to say: “we do not have a defense strategy with Gaza.” A journalist or an ordinary citizen could probably make such a statement. But when the speaker is a former Lebanese president, it is disrespectful to tell any people facing mass deportation and annihilation: “we do not have a defense strategy with you in order to help you.”
The Palestinians are victims of (1) their leaders, (2) some Arab betrayal, (3) Israeli right-wing criminality, (4) false religious indoctrination, and (5) a global policy focused on militarization, and sale of weapons. The Lebanese are not the cause of, or a part to, any of these factors.

We have a moral obligation to assist the Palestinian people (not their militants) through humanitarian and diplomatic measures. However, Lebanon’s ability to pursue these options has been undermined by three main factors: (1) the quality of the Lebanese politicians who currently rule the country; (2) the PLO itself (when it waged wars against and undermined the Lebanese state) and (3) by those who proclaim to support the “Palestinian cause” (such as Syria, Iran, and their Lebanese allies) who have weakened the ability of the Lebanese state to take constructive measures on various fronts.

The Palestinian people are not responsible for what the PLO did in Lebanon, as many Lebanese are not responsible for the conduct of their militias. However, both the Lebanese and Palestinian people are suffering the consequences of misguided militancy.

Despite how difficult the situation may be, the political leadership on all sides lacks the seriousness to implement a viable solution. As individuals, we must assume responsibility, rely on ourselves, and focus on what we can change, regardless of how modest it may be – rather than waste our time on things beyond our control.

استراتيجية تجديد العقل
ايلي عون/18/مارس/2024
(ترجمة موقع “المنسقية” من الإنكليزية للعربية)
«تجديد العقل» خطوة ضرورية نحو تحويل السياسة اللبنانية، وتصحيح العقائد الباطلة، وتوجيه الكثير من أتباع الأحزاب السياسية إلى المسار الوطني الصحيح.
ويتعلق أحد الأمثلة بالوضع في غزة، حيث أعلن أحد قادة الأحزاب “وحدة الساحات” (من خلال اشعال حرب على الحدود اللبنانية دعما لغزة)، وأعلن آخر أنه “ليس لدينا معاهدة دفاعية مع غزة، ويمكن للجامعة العربية فقط أن تتخذ قرارا بشأن جبهة موحدة”.
كلا الموقفين خاطئان.
أما بالنسبة لـ«الوحدة»، فإذا كان الفلسطيني يعاني من مرض، فلا ينبغي لنا أن نسعى إلى إثبات تعاطفنا كلبنانيين من خلال إصابة أنفسنا بالمرض نفسه. وعلى نحو مماثل، إذا كان السكان الفلسطينيون يواجهون الإبادة الجماعية في غزة، فلا ينبغي لنا أن نسعى إلى إثبات تعاطفنا من خلال قتل أنفسنا وتدمير بلدنا مع الفلسطينيين. سيكون ذلك جريمة، وليس عملاً من أعمال “الواجب” أو “التعاطف” مع الفلسطينيين. والنتيجة الوحيدة لمثل هذا السعي هي المزيد من الموت والدمار. إن التعاطف الحقيقي هو حل النزاع أو شفاء المعاناة، وليس الإضافة إليها.
ثانياً، حتى لو اتخذت الجامعة العربية قراراً بخوض حرب ضد إسرائيل، فإن لبنان ليس ملزماً بمثل هذا القرار ولا ينبغي أن ينضم إلى مثل هذه الحرب. فالصراع يدور بين اليمين الإسرائيلي المتطرف واليسار الإسلامي المتطرف (حماس وحزب الله). وبقية السكان، من جميع الأطراف، يريدون السلام. ومهما كانت أسباب الصراع فإن الحرب ليست الحل.
وعلى أولئك الذين يدعمون حزب الله لأن مقاتليه لبنانيون أن يدعووا هؤلاء المقاتلين إلى دعم لبنان (وليس الأجندات الخارجية) لأنهم لبنانيون.
من حق أي شخص أن يحمي وطنه، لكن لا يحق لأحد أن يجر لبنان إلى الحرب ثم يطالب بـ«الدفاع». أولئك الذين يسلمون بحرية مساحات بحرية شاسعة لإسرائيل ليسوا مؤهلين أخلاقياً “للدفاع”. ليس لديهم أي مصداقية ليزعموا أنهم “مقاومة”. إن التخلي عن أيديولوجيتهم الزائفة وتسليم أسلحتهم للجيش اللبناني هو الآن أفضل دفاع.
ثالثا، عندما يواجه أهل غزة إبادة جماعية، ليس من المناسب لرئيس لبناني سابق أن يقول: «ليس لدينا معاهدة دفاعية مع غزة». ربما يمكن لصحفي أو مواطن عادي أن يدلي بمثل هذا التصريح. لكن عندما يكون المتحدث رئيساً لبنانياً سابقاً، فمن غير المحترم أن نقول لأي شخص يواجه الترحيل الجماعي والإبادة: “ليس لدينا معاهدة دفاعية معكم من أجل مساعدتكم”.
الفلسطينيون هم ضحايا (1) قادتهم، و(2) بعض الخيانة العربية، و(3) الإجرام اليميني الإسرائيلي، و(4) والثقافة الدينية الكاذبة، و(5) السياسة العالمية التي تركز على العسكرة وبيع الأسلحة. واللبنانيون ليسوا سبباً في أي من هذه العوامل أو جزءاً منها.
لدينا التزام أخلاقي بمساعدة الشعب الفلسطيني (وليس مقاتليه) من خلال التدابير الإنسانية والدبلوماسية. ومع ذلك، فقد تم تقويض قدرة لبنان على متابعة هذه الخيارات بسبب ثلاثة عوامل رئيسية: (1) جودة السياسيين اللبنانيين الذين يحكمون البلاد حاليًا؛ (2) منظمة التحرير الفلسطينية نفسها (عندما شنت حروبًا ضد الدولة اللبنانية وقوضتها) و(3) أولئك الذين يعلنون دعمهم “للقضية الفلسطينية” (مثل سوريا وإيران وحلفائهم اللبنانيين) الذين أضعفوا قدرة الدولة اللبنانية إلى اتخاذ إجراءات بناءة على مختلف الجبهات.
الشعب الفلسطيني ليس مسؤولاً عما فعلته منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان، كما أن العديد من اللبنانيين ليسوا مسؤولين عن سلوك ميليشياتهم. ومع ذلك، فإن الشعبين اللبناني والفلسطيني يعانيان من عواقب الأعمال القتالية المضللة.
وعلى الرغم من مدى صعوبة الوضع، فإن القيادة السياسية من كافة الأطراف تفتقر إلى الجدية اللازمة لتنفيذ حل قابل للتطبيق، ويتعين علينا كأفراد أن نتحمل المسؤولية، ونعتمد على أنفسنا، ونركز على ما يمكننا تغييره، بغض النظر عن مدى تواضعه ــ بدلاً من إهدار وقتنا على أشياء خارجة عن سيطرتنا.