محمد الساعد/عكاظ: ختاماً.. ماتت غزة وعاش السنوار/In conclusion… Gaza died and Sinwar lived!

171

ختاماً.. ماتت غزة وعاش السنوار !
محمد الساعد/عكاظ/05 آذار/2024

مع توقيع اتفاق فك الاشتباك المتوقع بين إسرائيل وحماس خلال الأيام القادمة سيعود مناضلو المقاهي إلى لعب الطاولة وشرب الأرجيلة، وتبادل النصائح عن طرق الهجرة إلى أمريكا وبريطانيا التي كانوا يلعنونها خلال الأسابيع الماضية، أما حاملو شالات فلسطين التي استخدمت طوال خمسة أشهر ورفعت في الملاعب وحفلات الغناء الصامتة -التي لم يعلن عنها- فستعود إلى الدواليب في انتظار حرب أخرى ومزايدات أخرى وانتصار وهمي آخر.

ستتراجع الشعارات الرنانة والمشاعر الزائفة والأغاني الحماسية والدبكات المختلطة إلى الوراء قليلاً، وتتقدم بدلاً عنها أغاني مصطفى عاشور، ودانا صلاح، وسيف شروف، وعصام النجار، وفؤاد جريتلي، وسيف الصفدي، ودبكات الزلمات في الضاحية وبعض العواصم العربية.

سيعود الصحفيون الذين ملأوا الشاشات صراخاً وتحليلاً وندباً إلى فللهم الفارهة في عواصم المهجر العربية؛ يخططون لإجازاتهم القادمة في بيروت ولندن وباريس وكندا، حيث الأبناء والأقارب المهاجرين.

سيختفي حسن نصر الله في سردابه الوثير مع نسائه الأربع مرة أخرى، وسيذوب خطابه البليد الذي هدد فيه إسرائيل «إلى وراء وراء حيفا»، وكل ما فعله هو إرسال صور توابيت كوادره واحداً تلو الآخر إلى قناة المنار والميادين لتغطي على عار انكسار محور الممانعة.

سيخرج علينا خالد مشعل وإسماعيل هنية وموسى أبو مرزوق من فنادقهم في الإقليم معلنين الانتصار الإلهي، سيسابقون السنوار الذي يخشون أن يسرق لحظتهم التاريخية، أما السنوار فسيخرج من سردابه محمولاً على أكتاف أقاربه الذين يحمونه من غضب الغزاويين ممن فقدوا أحبتهم ومنازلهم وحياتهم الآمنة بسبب نزوة السابع من أكتوبر، سيحمله مناصروه على الأكتاف المكتنزة، بعدما حمل أهالي غزة 30 ألف جثمان على أكتافهم الهزيلة.

هو انتصار وهمي، لكن عليك أن تصدق أن الهزيمة في قاموس الإخونجية ومطلقات محور الممانعة نصر، وأن الخيبة فرح، وأن الأجساد المقطعة في طرقات غزة جسر للقضية، والتبرعات حق للكوادر، والحياة لهم والموت لغيرهم.

سيعود السنوار لمزرعة البرتقال التي يحبها في وسط غزة، وسط أطفاله وأحفاده، وسيجلس في نهاية الأسبوع في شاليهه البحري مخاطباً الموتى قبل الأحياء شارحاً لهم كيف أن غزة انتصرت لأنه لم يُقتل ولم يتم أسره، بالطبع لن يقول إن إسرائيل كانت حريصة على حياته لأنه -علم أو لم يعلم- خدمها كما لم يخدمها أخلص المخلصين لها.

في نظر هنية والسنوار فلسطين كلها برجالها ونسائها وأطفالها الأحياء منهم والأموات لا تساوي مسواكاً كما قال زعيمهم الروحي الزهار في حديث سابق.

بعدها سيأخذ إسماعيل هنية طائرته الخاصة متوجهاً إلى طهران مقبلّاً يد المرشد الأعلى، وزائراً قبر قاسم سليماني، مثنياً عليهماً ومقدماً فروض الولاء والطاعة.

أما بقية قادة حماس الذين اختبأوا خلف المدنيين فسيتسابقون لتشغيل شركاتهم للمقاولات التي اشتهروا بها، فالسوق في غزة ضخمة وإعادة الإعمار على وشك البدء، ومليارات العرب تقف على الأبواب ولا أحلى من أن يفوز بها «أبو جميل وأبو جهاد وأبو يوسف وأبو بلال… إلخ» من قادة «حماس الداخل» الذين ينتظرون إسرائيل تهدم البيوت ليبنوها من جديد على حساب المتبرعين ليزدادوا ثراء على ثرائهم.

أما بقية الغزيين المحطمين المكلومين فسيعودون وكل منهم لديه قصة فقد، لقد نقصت القلوب أجزاء منها، وسيعود من بقي منهم إلى ركام بيوتهم؛ سيتوهون في طرقات الآلام المهجورة والأزقة المليئة بالموت، طرقات فقدت معالمها وبيوت لم تعد موجودة وأحياء اختفت للأبد.

ختاماً.. ماتت غزة؛ وعاش السنوار وهنية!

In conclusion… Gaza died and Sinwar lived!
Muhammad Al-Saed/Okaz/March 05, 2024 (Google Translation)
With the expected signing of the disengagement agreement between Israel and Hamas in the coming days, cafe activists will return to playing backgammon, drinking shisha, and exchanging advice on ways to immigrate to America and Britain, which they have been cursing during the past weeks. As for the bearers of Palestinian shawls that were used for five months and carried in stadiums and concerts. The silent ones – which were not announced – will return to the closet, waiting for another war, another bidding, and another imaginary victory.
The resonant slogans, false sentiments, enthusiastic songs, and mixed drumbeats will take a step back, and instead the songs of Mustafa Ashour, Dana Salah, Saif Sharrouf, Issam Al-Najjar, Fouad Gretli, Saif Al-Safadi, and the dance floors in the suburbs and some Arab capitals will come forward.
The journalists who filled the screens screaming, analyzing, and lamenting will return to their luxurious villas in the Arab diaspora capitals. They plan their next vacations to Beirut, London, Paris, and Canada, where their children and relatives are immigrants.
Hassan Nasrallah will disappear into his cozy basement with his four wives once again, and his dull speech in which he threatened Israel will melt away “behind and beyond Haifa.” All he did was send pictures of the coffins of his cadres one after another to Al-Manar and Al-Mayadeen TV to cover up the shame of the brokenness of the axis of resistance.
Khaled Mashal, Ismail Haniyeh, and Musa Abu Marzouk will emerge from their hotels in the region declaring divine victory. They will race against Sinwar, who they fear will steal their historical moment. As for Sinwar, he will emerge from his basement, carried on the shoulders of his relatives who will protect him from the wrath of the Gazans, who lost their loved ones, their homes, and their safe lives because of the whim of the Seventh. October, his supporters will carry him on their stocky shoulders, after the people of Gaza carried 30,000 bodies on their emaciated shoulders.
It is an illusory victory, but you must believe that defeat in the dictionary of the Brotherhood and the absolutes of the resistance axis is victory, and that disappointment is joy, and that the dismembered bodies on the roads of Gaza are a bridge to the cause, and that donations are a right for the cadres, and life is for them and death is for others.
Sinwar will return to the orange farm that he loves in the middle of Gaza, among his children and grandchildren, and at the end of the week he will sit in his seaside chalet, addressing the dead before the living, explaining to them how Gaza was victorious because he was not killed or captured. Of course, he will not say that Israel was keen on his life because – he knew. Or did he not know – he served her as the most loyal to her did not serve her.
In the eyes of Haniyeh and Sinwar, all of Palestine, with its men, women and children, living and dead, is not worth a toothpick, as their spiritual leader Al-Zahar said in a previous conversation.
After that, Ismail Haniyeh will take his private plane heading to Tehran, kissing the hand of the Supreme Leader, and visiting the grave of Qassem Soleimani, praising them and offering the duties of loyalty and obedience.
As for the rest of the Hamas leaders who hid behind civilians, they will race to operate their contracting companies for which they are famous. The market in Gaza is huge and reconstruction is about to begin, and billions of Arabs are standing at the gates and there is nothing better than to be won by “Abu Jamil, Abu Jihad, Abu Youssef, Abu Bilal… etc.” » From the leaders of “Internal Hamas” who are waiting for Israel to demolish homes so that they can build them again at the expense of donors in order to get richer than they are.
As for the rest of the broken and grieving Gazans, they will return, and each of them has a story of loss. Parts of it have been missing from their hearts, and those who remain will return to the rubble of their homes. They will get lost in the deserted streets of pain and alleys full of death, roads that have lost their landmarks, homes that no longer exist, and neighborhoods that have disappeared forever.
In conclusion… Gaza died; Sinwar lived weakly!