طارق الحميد: حماس أصبحت حماسات/Tariq Al-Homayed: Hamas Has Become Hamases

31

Hamas Has Become “Hamases”
Tariq Al-Homayed/Asharq Al-Awsat/February 28/2024

«حماس» أصبحت «حماسات»
طارق الحميد/الشرق الأوسط/28 شباط/2024
يدور حديث الآن عن إعادة تشكيل الحكومة الفلسطينية استعداداً لإدارة الحكم في غزة بعد وقف الحرب، الذي قال الرئيس بايدن، وهو يأكل الآيس كريم، إنه يقترب وسط مفاوضات مكثفة لوقف إطلاق النار.
صدقاً، لا أصدق أن «حماس» مستعدة للتنازل عن حكم غزة بهكذا سهولة، رغم كل ما يُنقل عن بعض المحسوبين على الحركة الإخوانية بوسائل الإعلام، خصوصاً مع تناقض تصريحات «حماس» طوال الحرب.
ونقلت صحيفتنا بالأمس عن مصدرين في رام الله وغزة أن خطوة إعادة تشكيل الحكومة الفلسطينية جاءت في ظل تفاهمات مبدئية مع «حماس»، مفادها أن الحركة لا تريد ولا تفكر بحكم قطاع غزة بعد الحرب، وأنها مستعدة للقبول بحكومة خبراء. ونقلت الصحيفة أيضاً عن مصدر مسؤول في رام الله قوله: «لم يعد بإمكانهم (حماس) حكم غزة، وهم يدركون ذلك جيداً. هم لا يريدون (حكمها)». ورغم كل هذه التصريحات أقول: «لا أصدق»؛ ليس تشاؤماً، وإنما لأن «حماس» أصبحت «حماسات»، وليست «حماس» واحدة.
هناك «حماس» الخنادق في غزة، وقيل إن الاتصال معها منقطع، وهي بقيادة يحيى السنوار. وهناك «حماس» قطر حيث خالد مشعل وإسماعيل هنية، وأخرى بلبنان حيث أسامة حمدان، وآخرون في تركيا، هذا فضلاً عن الموجودين في الضاحية الجنوبية. وقناعتي أن هناك قيادات أخرى مختبئة وستظهر لاحقاً؛ لكونها تعتقد أن الوقت الآن غير مناسب للظهور، وبانتظار ما تسفر عنه الحرب بغزة، ومصير السنوار ومن حوله، وخصوصاً أن كثراً من الحمساويين بانتظار توزيع التركة ووراثة السنوار؛ الرجل الحي الميت.ولا ننسَ أيضاً أن هناك تابعين لإيران، قدامى وجدداً، يتحينون الفرصة، كما تتحينها طهران التي لن تقبل بضياع جبهة غزة بسهولة، كما لن يرضى أنصار الإخوان المسلمين في تركيا بضياع تلك الجبهة التي طالما حلبوها شعبوياً.
وعندما أقول إنني لا أصدق أن «حماس» ستترك حكم غزة للسلطة بسهولة، فهذا لا يعني أن الحركة قوية، بل لكونها منقسمة أصلاً بخلافات قديمة ومعلومة مع السنوار، والآن زادتها الحرب في غزة انقساماً، وليس ضعفاً؛ لأن التخريب أسهل. وعليه، قد تنحني «حماس» للعاصفة، ولو بتصريحات، لكن أشك أن تتجاوب مع السلطة الفلسطينية بكل سهولة، خصوصاً وقد شاهدنا أخيراً التراشق الإعلامي بين «حماس» والسلطة، وسط لوم وتشكيك. ربما تحاول «حماس» امتصاص الغضب الغزاوي الآن حرصاً على وقف إطلاق النار، وضمان الانسحاب الإسرائيلي من غزة، وبعد ذلك تحديات إعادة الإعمار، التي من الصعب جمعها ما دامت بقيت «حماس» في الحكم. وفوق كل ذلك، فلا جدية إسرائيلية حيال وقف إطلاق النار، وخصوصاً أن مصادر إسرائيلية تقول لقناة «أيه بي سي» الأميركية إن نتنياهو «تفاجأ من إعلان الرئيس بايدن عن قرب التوصل لاتفاق وقف النار في غزة».كما أن لا جدية حيال مواقف نتنياهو الذي يعمل من أجل إطالة أمد حياته السياسية، وتجنب السجن، وربما تحين فرصة فتح جبهة لبنان، وليس إبرام الاتفاقيات وإنجاز الحلول. هذا هو الواقع، وإن كان محبطاً، والأيام كفيلة بتبيان الحقائق.

Hamas Has Become “Hamases”
Tariq Al-Homayed/Asharq Al-Awsat/February 28/2024
There is now talk of the Palestinian cabinet reshuffle being part of the effort to prepare for its governance of Gaza following the war, which President Biden – while eating ice cream – said is nearing its end as negotiations for a ceasefire intensify.
Despite everything being reported in the media regarding figures associated with the Muslim Brotherhood movement, I honestly do not believe that Hamas will be ready to give up control of Gaza so easily, especially given the contradictory statements that different Hamas officials have given throughout the war.
Yesterday, our newspaper reported, based on conversations with two sources in Ramallah and Gaza, that the Palestinian government reshuffle came after a preliminary understanding was reached with Hamas. The sources suggested that Hamas does not want to continue governing the Gaza Strip after the war and that it is ready to accept a government of technocrats.
The newspaper also quoted an official in Ramallah as saying, “They (Hamas) can no longer govern Gaza, and they are well aware of that. They don’t want (to govern it).” Despite all these statements, I say: “I don’t believe them,” not out of pessimism, but because Hamas has become “Hamases.” Hamas is not a single entity anymore.
One Hamas is in the trenches in Gaza. It is led by Yahya Sinwar, with whom it is said that communication has been cut off. Another Hamas, led by Khaled Mashal and Ismail Haniyeh, is in Qatar. Osama Hamdan leads another in Lebanon, and others are in Türkiye, to say nothing about those in the southern suburbs of Beirut.
I am convinced that there are other hidden leaders. They will emerge later because they believe that now is not the right time to do so. They are hedging, waiting to see what will happen in Gaza and what will become of Sinwar and those around him, especially since many Hamas members are awaiting their share of the inheritance following the exit of Sinwar, a dead man walking.
Let us also not forget that there are followers of Iran, old and new, awaiting their opportunity. In addition, Tehran will not easily accept losing its front in Gaza, nor will Muslim Brotherhood supporters in Türkiye be pleased with losing this front, which they have long milked for populist ends.
When I say I don’t believe that Hamas will easily hand over control of Gaza to the Palestinian Authority, I do not mean to imply that the movement is strong. I say that because it had always been divided over old and well-known disagreements with Sinwar. The war in Gaza has aggravated these divisions, not its weakness, as disruption is easier.
Accordingly, Hamas might yield to the storm, albeit rhetorically, but I doubt that it will easily be made to cooperate with the Palestinian Authority, especially after the recent back and forth between Hamas and the PA in the media, with both sides blaming and raising doubts about the other.
Hamas could be trying to quell the anger in Gaza now to ensure a ceasefire and that Israel withdraws from Gaza, and that the Strip can be rebuilt – neither is on the cards so long as Hamas remains in power.
Above all, Israel is not serious about a ceasefire. Indeed, Israeli sources told the American broadcast, ABC, that Netanyahu “was surprised by President Biden’s announcement that a ceasefire in Gaza is imminent.”
Moreover, Netanyahu is not taking serious positions. He seeks to extend his time in office, avoid prison, and may be waiting for an opportunity to open a front in Lebanon rather than agreements and solutions. This is the reality. It may be disappointing, but the facts will become clear in time.