إياد أبو شقرا: بداية النهاية لأخطر تفاهم (اتفاق مار مخايل) عرفه لبنان/Eyad Abu Shakra:The Beginning of The End’ of the Most Dangerous Agreement (Mar Mikhael Agreement)Lebanon Has Ever Seen

86

The Beginning of The End’ of the Most Dangerous Agreement (Mar Mikhael Agreement)Lebanon Has Ever Seen
Eyad Abu Shakra/Asharq Al-Awsat/February 28/2024

«بداية النهاية» لأخطر تفاهم (اتفاق مار مخايل) عرفه لبنان
إياد أبو شقرا/الشرق الأوسط/28 شباط/2024
طيّب الله ثرى أبي نواس، صاحب البيت: “تعجبين من سقمي؟… صحتي هي العجبُ”! وهو من قصيدته القصيرة الشهيرة التي مطلعها: «حامل الهوى تعبُ…. يستخفه الطربُ»
تذكّرته عندما بدأت تتّضح نهاية مفاعيل ما سُمّي «اتفاق مار مخايل»، الذي وقّع يوم 6 فبراير (شباط) 2006 في كنيسة مار مخايل بضاحية الشيّاح، جنوبي العاصمة اللبنانية بيروت.
يومذاك، أعلن «تفاهم» غريب عجيب وفق كل مقاييس المنطق بين «التيار الوطني الحر» (التيار العوني)، أكثر القوى المسيحية المارونية تشدّداً، و«حزب الله» الذي هو الذراع السياسية والاستراتيجية لإيران الخمينية في لبنان.
كان «تفاهماً» بين «تيار» زايد مسيحياً عبر زعيمه ورمزه العماد ميشال عون حتى على البطريركية المارونية والمقاتلين المسيحيين إبان سنوات الحرب اللبنانية في رفض «اتفاق الطائف للوفاق الوطني»، و«حزب» شيعي مسلّح يعتزّ علناً بولائه للولي الفقيه والعمل على ضم لبنان إلى «دولته الإسلامية»!
راصدو الساحة السياسية في لبنان كانوا يدركون منذ تلك اللحظة أنَّ تفاهماً أو «تحالفاً بين أضداد» لا يمكن إلا أن يكون «صفقة استنسابية» مؤقتة… ستنتفي الحاجة إليها فور تأمينها جزءاً مقبولاً من مصالح طرفيها.
وحقاً، ما لم يكن خافياً… لا على هؤلاء، ولا على كبار المتابعين في الخارج، أن «تفاهم» الضدين قام على معطيات محدّدة:
– أولاً، مواجهة عون و«حزب الله» ما كانا يعتبرانه «حالة سنّية» صاعدة جسّدت استعادة المسلمين السنةّ مستوى لا بأس به من الوزن السياسي داخلياً وعربياً، وذلك بفضل الدور المهم – سياسياً واقتصادياً – الذي لعبه رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري.
– ثانياً، كان في صميم حسابات عون، الطامح أبداً إلى احتكار الزعامة المسيحية، كسر «اتفاق الطائف»، بحجة أنَّه «قزّم» حصة المسيحيين الموارنة في السلطة، وانتزع من منصب رئاسة الجمهورية صلاحياته شبه المطلقة، وعلى رأسها رئاسة السلطة التنفيذية… التي انتقلت وفق «الطائف» إلى مجلس الوزراء مجتمعاً، حيث يتساوى عدد الوزراء المسيحيين والمسلمين.
– ثالثاً، كان عون – وهو قائد الجيش السابق – يدرك أنَّه لأسباب ديموغرافية وسياسية وعسكرية واقتصادية ما عاد بمقدور المسيحيين بقواهم الذاتية إلغاء واقع ما بعد «الطائف». وبناءً عليه، كان لا بد من الاستقواء بقوة داخلية كبيرة لديها أيضاً مصلحة في إضعاف «الحالة السنّية». وبطبيعة الحال، وفق الواقع الديمغرافي في لبنان، كان لا بد من الاستقواء بالكتلة الشيعية واستثمار قوتها ضد تلك «الحالة»…
– رابعاً، إذا كان هاجس عون و«تياره» استرجاع امتيازات الماضي، فإنَّ «حزب الله» كان منطلقاً في مخطط هيمنته المستقبلية محلياً بالتوازي مع مخطط إيران للهيمنة الإقليمية، الذي كان الاستحواذ على العراق عام 2003 محطة أساسية فيه. وبالفعل، في ربيع 2006 ضرب الحزب ضربتَه بافتعال حرب مع إسرائيل دمّرت جزءاً كبيراً من بنية لبنان التحتية، وانتهت بهدنة حوّلت اتجاه منصات سلاح الحزب من الجنوب إلى الشمال… أي الداخل اللبناني. وهذا بالضبط ما تأكد في تأثيره ونتائجه بعد سنتين في «حرب 2008» الداخلية.
«حرب 2008» – المُسماة لبنانياً «أحداث 7 أيار – مايو» – شهدت، كما هو معروف، غزو ميليشيا «حزب الله» العاصمة بيروت ومحاولتها احتلال الجزء الجنوبي من جبل لبنان. وكانت هذه «الحرب» بداية الهيمنة الفعلية للحزب على البلد، وإمساكه بمقدراته السياسية والأمنية والسياسية والاقتصادية، لا سيما وجود «جيشه الموازي» و«اقتصاده الموازي».
بعدها، في العام 2008 نفسه، جرى بالتوافق انتخاب العماد ميشال سليمان، قائد الجيش، رئيساً للجمهورية في العاصمة القطرية الدوحة من أجل ضمان إنهاء احتلال بيروت. ولكن بعد انتهاء فترة سليمان عام 2014، شلّ «حزب الله» لبنان لمدة سنتين ونصف السنة من أجل فرض «حليفه» عون رئيساً… وهكذا كان. ولقد استمر تبادل المصالح بين جانبي «تفاهم مار مخايل» حتى اليوم.
إذ، في حين أمّن «حزب الله» لعون الدعم الكافي انتخابياً ليبني أكبر كتلة مسيحية في البرلمان، وأعطاه الحصة المسيحية الأكبر من التعيينات في الحكومة ومرافق الدولة، أيد عون التدخل العسكري لـ«حزب الله» في سوريا منذ عام 2011 بلا تحفّظ … في تثبيتٍ لما يروّج له عن «حلف أقليات».
بيد أن تغيّر الظروف المحلية والإقليمية أدى إلى تبدّل في الأولويات عند الطرفين. فقد أثارت أزمة اللجوء السوري إلى لبنان، التي أسهم بها قتال «حزب الله» في سوريا، نقمة شديدة في الشارع المسيحي… خصوصاً.
كذلك، أدى الرضى الضمني لكل من الولايات المتحدة وإسرائيل على بقاء نظام دمشق إلى إنعاش آمال النظام بالعودة إلى إنهاض مناصريه وأدواته في لبنان. وبما أن لنظام دمشق حليفاً لبنانياً موثوقاً هو الوزير السابق سليمان فرنجية – المقرّب أيضاً من «حزب الله» – شعر جبران باسيل، رئيس تيار عون وصهره والطامح إلى خلافته في رئاسة الجمهورية، أن فرصه في الرئاسة آخذة جدياً في التراجع.
ثم جاء خوف المسيحيين من تورّط «حزب الله» بـ«وحدة الساحات» الإيرانية بعد حرب تهجير غزة، وتداعياتها المحتملة على لبنان… الرازح تحت هيمنة «حزب الله»، بما في ذلك على قلب المناطق المسيحية.
وبجانب كل ما سبق، تبلور شعور متزايد بميل العواصم الغربية الكبرى إلى التفاهم مع طهران.
إزاء هذه المتغيرات، تجاوز طرفا «التفاهم» مرحلة الحاجة إلى استرضاء حليف تكتيكي أو «رفيق طريق» مؤقت لا تربطه به أي ثقة أو مصلحة استراتيجية… واقتنع تيار عون أن مضار «التفاهم» عليه أضحت أكبر من منافعه، في حين لم يشك الحزب – في اعتقادي – ولو للحظة واحدة بأنَّ الافتراق سيحصل… بعد تحقيقه مبتغاه. وهكذا جاء الافتراق النفسي… فالمصلحي، لينهي إحدى أخطر الصفقات غير البريئة في تاريخ لبنان السياسي.

The Beginning of The End’ of the Most Dangerous ‘Agreement’ Lebanon Has Ever Seen
Eyad Abu Shakra/Asharq Al-Awsat/February 28/2024
May God be kind on Abu Nuwas, who wrote the following verse in one of his most renowned poems:
“You are astonished by my Illness?… It is my health that should astonish you!”
It came to mind as it had become clear to me that the so-called “Mar Mikhael Agreement,” which was signed in Mar Mikhael church located in the Chiyyah neighborhood in the southern suburbs of the Lebanese capital, Beirut, was coming to an end.
That day, the Free Patriotic Movement (the Aounists), the most fanatical of the Maronite Christian forces, and Hezbollah, Khomeinist Iran’s political and strategic proxy in Lebanon, announced that they had signed what was, by any logical standard, a strange and perplexing “memorandum of understanding.”
This “understanding” was reached by the FPM, whose leader General Michel Aoun had gone further in his refusal to compromise Christian political representation than even the Maronite Patriarch and the Christian fighters during the Lebanese war and rejected the Taif Agreement, and a Shiite armed group that prides itself on its allegiance to Valeyat-e-Faqih and striving to incorporate Lebanon into Iran’s “Islamic State!”
Observers of Lebanese politics had understood, the moment this understanding or “alliance of opposites” emerged, that it could never amount to anything more than a fleeting “pact of convenience.” They knew now that it would become surplus to requirements as soon as both parties had achieved enough of what they had hoped to get out of it.
Indeed, it was no secret, neither to them nor to keen foreign observers, that the “understanding” these polar opposite forces had come to was grounded in particular circumstances:
● Firstly, Aoun and Hezbollah were both grappling with what they considered a “Sunni moment,” after the Sunni Muslims had retrieved a decent degree of political influence domestically and in the Arab world, thanks to the prominent political and economic role played by the country’s late former prime minister, Rafik Hariri.
● Secondly, Aoun, who had always aspired to monopolize Christian representation, was keen on breaking the Taif Agreement. It had “dwarfed” the Maronite Christians’ share of political power, he argued, by stripping the presidency of its near-absolute powers, including its control of the executive athority, which, the Taif Agreement had transferred to the Council of Ministers, in which Christians and Muslims were to be equally represented.
● Thirdly, Aoun – who had once been the commander of Lebanon’s army – was aware that for demographic, political, military, and economic reasons, Christians could no longer reverse the realities created by the Taif Agreement on their own. Thus, they needed to align with a significant domestic force that also had an interest in ending the “Sunni moment.” Naturally, given the demographic realities of Lebanon, drawing on the strength of the Shiite bloc and leveraging its strength was inevitable…
● Fourthly, if Aoun and his FPM were obsessed with reclaiming past privileges, Hezbollah was beginning to pursue its plan for future domestic hegemony, which paralleled Iran’s pursuit of regional hegemony, a key milestone of which was seizing control of Iraq in 2003. Indeed, in the spring of 2006, the party made its move, provoking a war with Israel that destroyed much of Lebanon’s infrastructure and ended with a ceasefire that left Hezbollah’s arsenal pointing north, at the Lebanese interior. That is precisely what we saw affirmed two years later with the domestic conflict of 2008.
The “2008 War” (locally referred to as the “events of May 7”) saw, as is well-known, the invasion of the capital Beirut by the Hezbollah militia, which also tried to occupy the southern segment of Mount Lebanon. The party’s dominance over the country began with this war, which allowed it to shape Lebanon’s politics, security, and economic fortunes, especially through its “parallel army” and “parallel economy.”
Later, in 2008, General Michel Suleiman was consensually elected as President in the Qatari capital, Doha, in order to end the occupation of Beirut. But after his term ended in 2014, Hezbollah made sure to paralyze Lebanon for a whole two and a half years in a bid to impose its own “ally” Aoun as president…that was exactly what happened.
The two parties to the Mar Mikhael Agreement continued to serve one another’s interests.
Hezbollah granted Aoun enough electoral support to allow him to form the largest Christian bloc in the parliament and make the lion’s share of Christian appointments in the government and the public sector, while Aoun has unequivocally backed Hezbollah’s military intervention in Syria since 2011, reinforcing the so-called “alliance of minorities.”
However, recent changes in local and regional circumstances have shifted both parties’ priorities. The Syrian refugee crisis in Lebanon, which was exacerbated by Hezbollah’s role in Syria, gave rise to resentments, particularly among Lebanese Christians.
Moreover, the tacit approval that the United States and Israel have granted for the Damascus regime to remain in power has revitalized the regime’s hopes of reviving its influence and reinstating its cronies in Lebanon. Given that the Damascus regime has a reliable Lebanese ally in former minister Suleiman Frangieh – who is also closely allied to Hezbollah – Gebran Bassil, the head of the FPM and Aoun’s son-in-law, who seeks to succeed him as president, became aware his odds of becoming president were seriously waning.
Then came the Christians’ apprehensions regarding Hezbollah’s entanglement in Iran’s “united battlefield,” following the displacement war in Gaza, which could have grave repercussions on Lebanon – including its Christian regions – after it came under the control of Hezbollah.
In addition to all of this, there is a growing impression that leading Western powers are amenable to a deal with Tehran.
Faced with all of these changes, both parties to the “agreement” no longer feel the need to appease a tactical ally or “fellow traveler” with whom they share neither trust nor strategic interests…
The Aounists have become convinced that the disadvantages of their “agreement” now outweigh the benefits, while the party – in my opinion – always knew that each side would eventually go its own way.
Thus came the psychological split… then the interest-based separation, ending one of the most dangerous and malicious deals in Lebanese political history.