قائمة بحوادث اضطهاد المسيحيين في العديد من الدول خلال شهر كانون الثاني/2024:قتل مدنيين واغتصات فتيات وسرقة منازل/Raymond Ibrahim/Gatestone Institute: ‘Killed Civilians, Raped Girls and Looted Homes’: The Persecution of Christians, January 2024

78

قائمة بحوادث اضطهاد المسيحيين في العديد من الدول خلال شهر كانون الثاني/2024/قتل مدنيين واغتصات فتيات وسرقة منازل
ريمون إبراهيم/ معهد جاتستون/ 25 شباط/2024
ترجمة موقع غوغل

‘Killed Civilians, Raped Girls and Looted Homes’: The Persecution of Christians, January 2024
Raymond Ibrahim/Gatestone Institute/February 25, 2024

“[T]he cause of her death remains uncertain,” says the report by the British Asian Christian Association. This tragedy is not new to Pakistan…. many Christian girls and boys have been abducted in a similar manner and later found raped and murdered. — January 9, 2024, Pakistan.

“Islamic extremists or extremists within the Rapid Support Forces may be behind the incident…. These incidents create additional tension for the Christians in this area and bring back painful memories of the persecution they have faced for 30 years under former President Omar Al-Bashir.” — Open Doors, January 24, 2024, Sudan.

On Sunday, January 28, two masked gunmen entered the Church of Santa Maria in Istanbul.

The following are among the abuses and murders inflicted on Christians by Muslims throughout the month of January 2024.

The Slaughter of Christians
Nigeria: A few January headlines from the ongoing jihadist-genocide of Christians in the African nation follow:
Jan. 8: “Terrorists Slaughter 41 Christians in Kaduna State, Nigeria”
Jan. 24: “At Least 31 Christians Slaughtered in Central Nigeria”
Jan. 11: “Islamic Extremists Kill 15 Christians in Northeast Nigeria”
Jan. 5: “Boko Haram Terrorists Attack Yobe Community, Kill Pastor, 13 Others; Burn Church, Houses, Cars”
Jan. 16: “Terrorists Kill 10 Christians in Central Nigeria”
Jan. 25: “Terrorists Kill Five Christians in Central Nigeria”
Jan. 18: “Pastor, Three Other Christians Kidnapped in Central Nigeria”
Jan. 9: “Christians Remain Captive in Nigeria Despite Ransom Payment”
Turkey: On Sunday, Jan. 28, two masked gunmen entered the Church of Santa Maria in Istanbul and opened fire — turning an otherwise peaceful Catholic mass into a scene of horror. One man was killed and another wounded. Surveillance footage showed the rest of the 40 or so congregants fleeing in a panic. The two killers, citizens of Tajikistan and Russia — both Muslims — were tracked down and arrested.

Later that evening, Islamic State claimed the attack. It was in response, they said, to its leader’s call to kill Jews and Christians everywhere, and jihadists had “attacked a gathering of Christian unbelievers during their polytheistic ceremony.” Other attacks in Turkey claimed by Islamic State include a shooting at an Istanbul nightclub in 2017 that killed 39 people and a 2015 bombing attack in Ankara that killed 109. Regarding the one fatality at this January church shooting, one report stated:

“The uncle of the dead man told local media the victim was 52 years old and about to become a Christian, but was not baptised yet. Another relative said he was mentally ill, and insisted that he was not the target of the attack.”

Sudan: Militants of the Rapid Support Forces have been attacking and killing Christians. On Jan. 1, they severely beat a Christian man, who later died of his injuries. On Jan. 20, they shot dead another Christian man after breaking into his home, a witness said. On Jan. 22 they beat another Christian man unconscious.

A report adds:
“Rights organizations and area residents report the RSF has killed civilians, raped women and girls and looted homes and shops since taking control of the state in December.”

“There are radical Muslims among RSF,” a pastor confirmed the allegation. “I met some of them in Khartoum and Medani who badly harassed me when they learned that I was a pastor.”

Pakistan: Rape, Murder, Forced Conversion, and General Abuse of Christians
A Muslim man tried to rape a pregnant Christian woman, causing her to lose her unborn baby. According to the Jan. 16 report, Rakhil, 25, was eight months pregnant when her Muslim co-worker invaded her home (adjoining the kiln where they worked). There he savagely beat and tried to rape her in front of her three small children. According to her husband, Nadeem:

“Rakhil begged and pleaded Chand to leave her repeatedly telling him to spare her and her unborn child, but he would not listen… I was working at the kiln when I heard the screams of my wife and children. I ran towards my quarters, where I saw Chand punching and kicking Rakhil, who was lying on the floor profusely bleeding.”

He tried to seize the would-be rapist, but he escaped:
“My immediate concern was for Rakhil, who was in a very bad condition. I took her to a nearby government hospital with help from some co-workers, where we were told that the baby died from the torturous attack.”

The report adds:
“Doctors performed an emergency Cesarean section (C-section) on Rakhil to remove the baby’s body, Nadeem said, in tears adding that it was then that he realized they would have been blessed with a second son.”

When Nadeem went to file a report, police asked for a medical certificate from the hospital, “however, when we submitted the certificate, the police refused to register a case, saying that the certificate had not been signed by the concerned doctor.” When Nadeem went back to the hospital, the doctor still refused to sign the document:

“I later came to know that both the police and the doctor have been influenced by the Muslim owner of the brick kiln, Chaudhry Abdul Rehman. The accused, Chand, is a henchman of Rehman, and it is because of his influence that police are reluctant to file a case against Chand and arrest him…. The kiln owner is also pressuring me to reconcile with Chand and also offered me money, but I’ve resolved not to give up till I get justice for my wife and our murdered unborn child.”

Human rights activist Napolean Qayyum said:
“The poor couple’s unborn child was murdered. The medical report certifies that the woman was brutally tortured, which caused the baby’s death, yet the police are still refusing to register an FIR [First Information Report].”

Qayyum added that he had filed a complaint with the office of the Punjab Inspector General of Police, “but there has been no progress on it.”

Earlier, on Christmas Eve, Aqsa Riaz, a 17-year-old epileptic Christian girl, disappeared from her home. She had been taking care of her sick mother, Asiya Bibi, while her father and other siblings went to church for Midnight Mass. Around 11:30 pm, Bibi realized her daughter was nowhere to be found and ran outside in search of her:

“I hastily emerged from my bed, scanning both our bathroom and living room [Bibi recounted]. My heart seemed to tighten in my chest. Frantically, I rushed into the streets, fervently searching for her in the nearby vicinity. Tears streamed down my face as I called out her name loudly, but she was nowhere to be found.”

When the family returned from church, they too scoured the region in search of the missing girl. They also went to report the disappearance to police; but because the parents did not readily have Aqsa’s birth certificate for age verification, the police refused help. Rather, with “sheer nonchalance and unprofessionalism,” they instructed her father to search on his own. “People were celebrating Christmas,” the father recalled, “but there was a sad atmosphere in our home. We spent the whole day tirelessly searching for our daughter.” A full day later, after the family was able to provide police with the girl’s birth certificate, they acted. “Despite this,” notes the report, “the police’s delayed response likely contributed to the tragic outcome.” The father continued:

“For an entire week, we tirelessly endeavored to find Aqsa. I did everything within my means. I created missing posters for my daughter and distributed them at prominent bus stops. I even dispatched some of my relatives to Lahore.”

On Dec. 31, Aqsa’s lifeless body was found in a nearby field. Overwhelmed with grief, her father described the experience:

“I couldn’t fathom that my little princess lay in such a dreadful condition. The bottom half of her body was submerged in the irrigation water in the farm, while the rest of her body lay along the bypath…. I cried out in anguish. We promptly took her home and notified the police.”

Although a postmortem was conducted, “the cause of her death remains uncertain,” says the report. This tragedy is not new to Pakistan. As documented here, many Christian girls and boys have been abducted in a similar manner and later found raped and murdered.

In another incident, on Jan. 27, a Muslim man attacked two Christian women with an axe and tried to rape one them when they went to his field to relieve themselves (an otherwise normal activity for the region that would certainly not have warranted such an extreme response had the women been Muslim). When one of the women, Rukhsana, tried to resist Abdul Rauf’s rape attempt, he repeatedly beat her with the handle of his axe. When Rukhsana’s husband later went to police to file a complaint, the police acted only three days later after a Christian politician pressured them. Even so, they registered the assault under lesser charges that make bail available. Discussing this case, Tahir Naveed Chaudhry, a local Christian political leader and attorney, said:

“This criminal action should have invoked sections 377 [attempt to rape] and 511 of the Pakistan Penal Code, which are non-bailable. The accused has also influenced the medico-legal reports, which downplayed the injuries of the two women….”

After more pressure, police agreed to include the more serious charges. Even so, Katherine Sapna, an activist involved in the case, said, “He has so far managed to avoid arrest, but we hope that after the SP’s intervention, the local police will now stop aiding the accused and ensure justice and protection to the Christian family.”

On Jan 28, Muslims abducted two Christian brothers, Azam and Nadeem, took them to a Muslim home, and beat and tortured them until the brothers agreed to convert to Islam. A well-known sheikh presided over the ceremony. According to Adil Ghauri, chairman of the Movement for Christian Awakening,

“The assailants accused Azam of patronizing ‘wrongdoings’ in the area and started beating him with iron rods…. The accused then forced the two Christians to recite the Kalima [proclamation of Islamic conversion] if they wanted to save their lives, threatening to kill them if they refused. The tortured brothers had no choice but to surrender to this demand.”

The Muslims also recorded a video statement of the brothers, making them to say that they converted to Islam of their own “free will.” Before releasing them, the Muslims plundered and warned the new “converts” not to go to police. Adil continues:

“After much persuasion we were able to convince the family to file a First Information Report [FIR] with the police, as keeping silent would have only encouraged the perpetrators to target more Christians living in the village…. This is not the first time Christians have been targeted in that area…. Not only our minor girls, but even our young men are being targeted by Islamist elements. These incidents vindicate our genuine demand for criminalizing forced faith conversions in Pakistan.”

Similarly, according to a separate Jan. 6 report:
“A pastor was abducted at gunpoint… The kidnappers placed him on a motorbike and then took him to an undisclosed location. Under duress, he was forced to make a confession in a worship WhatsApp Group, where he falsely implicated himself in an affair. This information has since been verified as false. After receiving a ransom, the perpetrators released the pastor; however, they did not return his mobile phone and motorbike.”

After the torture, Pastor Amir said:
“One of the four kidnappers brought a woman to where I was captive, who appeared to be their accomplice. Meanwhile, another assailant aimed a gun at me, instructing me to falsely confess that they hadn’t assaulted me and that I had willingly gone to meet the woman. I had no option but to incriminate myself under real fear for my life.”

Edward Masih, a field officer for the British Asian Christian Association, said:

“This reprehensible act is nothing short of a heinous assault, where the perpetrators have sought to degrade a Pastor in their bid to evade accountability. With law enforcement lacking any leads on the abductors, a sense of fear looms over many within the Christian community, as they worry they could be targeted next.”

Although she was acquitted, a false accusation of blasphemy continues to haunt Musarrat Bibi, a 45-year-old Christian widow, as she explained in an interview on Jan. 12:

“[I continue receiving] threats from unknown persons that, even though the court had freed me from jail, I was still guilty of committing blasphemy and they will not spare my life. I had no other option but to flee the village with my daughter. It’s been nearly seven months now that we are on the run, constantly changing our locations to avoid being traced.”

According to another report from Jan. 12,
“Christians in Pakistan are often relegated to the most undesirable jobs, where they a[r]e regularly degraded and abused.

“The Christian workers have limited recourse against the government’s continuous discrimination against them. As workers in these fields are considered the lowest class of citizen, they have little hope of reaching anything higher in society.

“After the mob violence in Jaranwala last summer [when thousands of Muslims rioted, burned dozens of churches, and displaced thousands of Christians over a false blasphemy accusation], the plight of Christians in waste management jobs got more difficult, as they faced even worse persecution. During the last two or three months of the year, their paychecks were withheld through the Christmas season. This is not the first time they have experienced this kind of mistreatment and delay around the holidays, but this year the delays were longer than normal, causing many families to take out loans to pay their bills.

“Human rights activists in the country have gotten involved, without much success.”

Muslim Attacks on Christian Churches
Nigeria: According to a Jan. 30 report, “Recent Muslim extremist attacks in an area of central Nigeria resulted in dozens of deaths and the closure of 10 Baptist churches, including one now used as a mosque.” Discussing the carnage and chaos that occurred, one Christian leader said:

“The sad thing is that, we didn’t have a place to bury the corpses of our church members killed in the Kantoma attack, and so corpses were dumped in a mining pit.”

Sudan: On Jan. 12, a Presbyterian church that hosts some 1,500 worshippers, including many Christian refugees who fled civil war in Khartoum, was, for the second time in two weeks, set on fire by armed men . Bibles, hymnbooks, important documents, and chairs were consumed in the blaze. In response, the Evangelical Presbyterian Synod of Sudan issued a statement:

“We, the Presbyterian Evangelical Synod of Sudan, condemn this crime targeting Christians and denounce the burning and desecration of places of worship. We express our deep rejection and concern about the repeated incidents of contempt for Christianity in Sudan and the spread of the phenomenon of hate speech…”

The synod expressed further concerns:
“Islamic extremists or extremists within the Rapid Support Forces may be behind the incident…. These incidents create additional tension for the Christians in this area and bring back painful memories of the persecution they have faced for 30 years under former President Omar Al-Bashir. The continuing violence has increased the forced displacement of Christians and caused their isolation in remote areas controlled by those who are known for their violent targeting of Christians.”

France: On Jan. 17, a Muslim man from Pakistan broke down the door of Saint Joseph Church in Paris and abused the priest, as he had done on multiple occasions before. Police finally arrested the man and, on deciding that he was not in his right faculties, sent the attacker to a psychiatric ward.

Separately, on Jan. 18, a fire seriously damaged a church in Marseille. After stating that the fire first destroyed a Nativity scene — many of which were attacked, torched, and received beheadings during Christmas 2023 throughout Western European regions with large migrant populations — the report adds:

“The priest and parishioners are in shock and hope that residents will mobilize to participate in the renovation of the church in the coming days.”

Lebanon: Two churches were attacked and vandalized in two separate incidents. First, on Jan. 20, the Notre-Dame de Doueir church in Fidar (Jbeil) was broken into:

“The individuals entered through a window, scattered items throughout the church offices and damaged the priest’s office.”

Then, on Jan. 23, Our Lady of Help Church in Mount Lebanon was vandalized, with “its windows broken and its interior upside down.” During the Christmas season in the month before, two Christmas trees were torched.

United Kingdom: On Jan. 24, a 17-year-old teenager — “who cannot be named for legal reasons” — pled guilty to torching St. Peter’s Church in Portland in Dorset, England (the same port that harbors the Bibby Stockholm, a barge that serves as a hotel for hundreds of migrants).

Sicily: Vandals started a fire in front of a church in Messina, which caused significant damage to the building. “We consider certain behaviors to be absurd and of unseemly incivility,” was a local official’s response. He added that this was “yet another act of decadence that this city no longer wants to tolerate.” According to the report, the parish torching “is not the first act of this kind that has occurred. And now many hope for the creation of a video surveillance system.” Sicily, in addition, witnessed “record high migrant arrivals by boat” in 2023.

Italy: On Jan. 30, vandals broke into the Church of Saint Mary of the Carmine in Lecce. They desecrated the Eucharist kept in the tabernacle, overturned various sacred furnishings, smashed a glass-stained door, and robbed the church of alms money intended for the needy.

Germany: On Jan. 30, a fire broke out at Saint Walpurgis Church, causing 50,000 euros’ worth of damage. Inspectors concluded that the attack had been caused by arson.

Nagorno-Karabakh: Sometime in early January, Azeri troops destroyed the tomb of Saint Grigorios, first bishop of Caucasian Albania, in the abandoned convent of Amaras, near Martouni, several Armenian associations charged.

Apostasy in Uganda:
On Jan. 4, Muslim relatives severely beat a man and broke his leg on learning that he had embraced Christ four nights earlier, during a New Year’s Eve church service he had attended. That night, on returning home after his conversion, Tambuze Marijani “shared with my wife the joy of having received Christ as my Lord and Savior, but instead of my wife sharing in my joy, she was very upset.” Then on Jan. 4, Tambuze, while working his field, saw his brother and other relatives congregating around his home. He went to them. Immediately his older brother began insulting and calling him a “disgrace” to the family:

“My younger brother got hold of me, and there and then they began beating me with sticks. I screamed and shouted for help, and neighbors arrived and rescued me.”

His leg was broken and he had wounds across his back and chest that required a hospital stay of nearly two weeks. In the meantime, his relatives rendered his home “uninhabitable” and took his former wife and four small children, aged 7, 8, 10, and 12. Last reported, Tambuze has gone in hiding and is financially destitute.

Raymond Ibrahim, author of Defenders of the West, Sword and Scimitar, Crucified Again, and The Al Qaeda Reader, is the Distinguished Senior Shillman Fellow at the Gatestone Institute and the Judith Rosen Friedman Fellow at the Middle East Forum.

About this Series
While not all, or even most, Muslims are involved, persecution of Christians by extremists is growing. The report posits that such persecution is not random but rather systematic, and takes place irrespective of language, ethnicity, or location. It includes incidents that take place during, or are reported on, any given month.

© 2024 Gatestone Institute. All rights reserved. The articles printed here do not necessarily reflect the views of the Editors or of Gatestone Institute. No part of the Gatestone website or any of its contents may be reproduced, copied or modified, without the prior written consent of Gatestone Institute.
https://www.gatestoneinstitute.org/20418/persecution-of-christians-january

قائمة بحوادث اضطهاد المسيحيين في العديد من الدول خلال شهر كانون الثاني/2024/قتل مدنيين واغتصات فتيات وسرقة منازل
ريمون إبراهيم/ معهد جاتستون/ 25 شباط/2024
ترجمة موقع غوغل

يقول تقرير الجمعية المسيحية الآسيوية البريطانية: «إن سبب وفاتها لا يزال غير مؤكد». وهذه المأساة ليست جديدة على باكستان. وقد تم اختطاف العديد من الفتيات والفتيان المسيحيين بطريقة مماثلة ثم تم العثور عليهم بعد ذلك مغتصبين ومقتولين. – 9 يناير 2024، باكستان.
“قد يكون متطرفون إسلاميون أو متطرفون داخل قوات الدعم السريع وراء الحادث…. وتخلق هذه الأحداث توتراً إضافياً لدى المسيحيين في هذه المنطقة، وتعيد ذكريات مؤلمة عن الاضطهاد الذي تعرضوا له منذ 30 عاماً في عهد الرئيس السابق عمر البشير. – الأبواب المفتوحة، 24 يناير 2024، السودان.
وفي يوم الأحد 28 يناير، دخل مسلحان ملثمان كنيسة سانتا ماريا في إسطنبول.
وفيما يلي، من الانتهاكات وجرائم القتل التي تعرض لها المسيحيون على يد المسلمين طوال شهر يناير/كانون الثاني 2024.
ذبح المسيحيين
نيجيريا: فيما يلي بعض عناوين شهر يناير من الإبادة الجماعية الجهادية المستمرة للمسيحيين في الدولة الأفريقية:
8 يناير: “إرهابيون يذبحون 41 مسيحيًا في ولاية كادونا بنيجيريا”
24 يناير: “مذبحة ما لا يقل عن 31 مسيحيًا في وسط نيجيريا”
11 يناير: “متطرفون إسلاميون يقتلون 15 مسيحيًا في شمال شرق نيجيريا”
5 يناير: “إرهابيو بوكو حرام يهاجمون مجتمع يوبي ويقتلون قسًا و13 آخرين؛ ويقتلون قسًا”. حرق الكنيسة والمنازل والسيارات”
16 يناير: “إرهابيون يقتلون 10 مسيحيين في وسط نيجيريا”
25 يناير: “إرهابيون يقتلون خمسة مسيحيين في وسط نيجيريا”
18 يناير: “اختطاف قس وثلاثة مسيحيين آخرين في وسط نيجيريا”
9 يناير: “المسيحيون لا يزالون أسرى في نيجيريا رغم دفع الفدية”
تركيا: في يوم الأحد 28 كانون الثاني (يناير)، دخل مسلحان ملثمان كنيسة سانتا ماريا في إسطنبول وفتحوا النار – مما أدى إلى تحويل قداس كاثوليكي سلمي إلى مشهد من الرعب. قُتل رجل وأصيب آخر. وأظهرت لقطات المراقبة بقية المصلين البالغ عددهم 40 أو نحو ذلك وهم يفرون مذعورين. وتم تعقب القاتلين، وهما مواطنان من طاجيكستان وروسيا – وكلاهما مسلمان – واعتقالهما.
وفي وقت لاحق من ذلك المساء، أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم. وقالوا إن ذلك كان استجابة لدعوة زعيمها لقتل اليهود والمسيحيين في كل مكان، وأن الجهاديين “هاجموا تجمعاً من الكفار المسيحيين خلال حفلهم الشركي”. وتشمل الهجمات الأخرى في تركيا التي أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنها إطلاق النار على ملهى ليلي في إسطنبول في عام 2017 والذي أدى إلى مقتل 39 شخصًا وهجوم تفجيري في أنقرة عام 2015 أدى إلى مقتل 109 أشخاص. وفيما يتعلق بالوفاة الوحيدة في إطلاق النار على الكنيسة في يناير/كانون الثاني، ذكر أحد التقارير:
وقال عم القتيل لوسائل الإعلام المحلية إن الضحية كان يبلغ من العمر 52 عاما وعلى وشك أن يصبح مسيحيا، لكنه لم يعتمد بعد. وقال قريب آخر إنه كان مريضا عقليا، وأصر على أنه لم يكن هدفا للهجوم.
السودان: قام مسلحو قوات الدعم السريع بمهاجمة وقتل المسيحيين. وفي الأول من يناير/كانون الثاني، ضربوا رجلاً مسيحياً ضرباً مبرحاً، وتوفي لاحقاً متأثراً بجراحه. وقال شاهد إن المسلحين قتلوا بالرصاص رجلا مسيحيا آخر في 20 يناير/كانون الثاني بعد أن اقتحموا منزله. وفي 22 يناير/كانون الثاني، قاموا بضرب رجل مسيحي آخر حتى فقد وعيه.
ويضيف تقرير:
وأفادت منظمات حقوقية وسكان المنطقة أن قوات الدعم السريع قتلت مدنيين واغتصبت نساء وفتيات ونهبت المنازل والمتاجر منذ سيطرتها على الولاية في ديسمبر/كانون الأول.
وأكد أحد القساوسة هذا الادعاء: “هناك مسلمون متطرفون بين قوات الدعم السريع”. “التقيت ببعضهم في الخرطوم ومدني الذين ضايقوني بشدة عندما علموا أنني قس”.
باكستان: الاغتصاب والقتل والتحويل القسري والإساءة العامة للمسيحيين
حاول رجل مسلم اغتصاب امرأة مسيحية حامل، مما أدى إلى فقدان جنينها. ووفقاً لتقرير 16 يناير/كانون الثاني، كانت راحيل، 25 عاماً، حاملاً في شهرها الثامن عندما اقتحم زميلها المسلم منزلها (المجاور للفرن الذي كانوا يعملون فيه). وهناك قام بضربها بوحشية وحاول اغتصابها أمام أطفالها الثلاثة الصغار. وبحسب زوجها نديم:
“توسلت راخيل إلى تشاند وتوسل إليها أن يتركها وأخبرته مرارًا وتكرارًا أن ينقذها هي وطفلها الذي لم يولد بعد، لكنه لم يستمع… كنت أعمل في الفرن عندما سمعت صراخ زوجتي وأطفالي. ركضت نحو مسكني، حيث رأيت تشاند يلكم ويركل راخيل، الذي كان ملقى على الأرض وينزف بغزارة.
وحاول القبض على المغتصب المحتمل، لكنه هرب:
كان قلقي المباشر منصبًا على راخيل الذي كان في حالة سيئة للغاية. أخذتها إلى مستشفى حكومي قريب بمساعدة بعض زملاء العمل، حيث قيل لنا أن الطفلة ماتت متأثرة بالهجوم المعذب”.
ويضيف التقرير:
وقال نديم، وهو يبكي: “أجرى الأطباء عملية قيصرية طارئة على راحيل لإزالة جثة الطفل، مضيفاً أنه أدرك حينها أنهم سينعمون بابن ثانٍ”.
عندما ذهب نديم لتقديم بلاغ، طلبت الشرطة شهادة طبية من المستشفى، “لكن عندما قدمنا الشهادة، رفضت الشرطة تسجيل الحالة، قائلة إن الشهادة لم تكن موقعة من قبل الطبيب المعني”. وعندما عاد نديم إلى المستشفى، ظل الطبيب يرفض التوقيع على الوثيقة:
“علمت لاحقًا أن الشرطة والطبيب تأثرا بالمالك المسلم لفرن الطوب، شودري عبد الرحمن. المتهم، تشاند، هو أحد أتباع رحمن، وبسبب نفوذه، تتردد الشرطة في رفع قضية ضد تشاند واعتقاله…. يضغط عليّ مالك الفرن أيضًا للتصالح مع تشاند وعرض عليّ المال أيضًا، لكنني عقدت العزم على عدم الاستسلام حتى أحصل على العدالة لزوجتي وطفلنا المقتول الذي لم يولد بعد.
وقال الناشط في مجال حقوق الإنسان نابليون قيوم:
“قُتل الطفل الذي لم يولد بعد للزوجين الفقيرين. التقرير الطبي يؤكد أن المرأة تعرضت لتعذيب وحشي أدى إلى وفاة الطفلة، إلا أن الشرطة ما زالت ترفض تسجيل تقرير معلومات أولي”.
وأضاف قيوم أنه تقدم بشكوى إلى مكتب المفتش العام لشرطة البنجاب، “لكن لم يتم إحراز أي تقدم بشأنها”.
وفي وقت سابق، عشية عيد الميلاد، اختفت الفتاة المسيحية الأقصى رياض البالغة من العمر 17 عاما، والتي تعاني من الصرع، من منزلها. كانت تعتني بوالدتها المريضة، آسيا بيبي، بينما ذهب والدها وإخوتها الآخرون إلى الكنيسة لحضور قداس منتصف الليل. حوالي الساعة 11:30 مساءً، أدركت بيبي أنه لم يتم العثور على ابنتها في أي مكان وركضت إلى الخارج بحثًا عنها:
“خرجت من سريري على عجل، وأتفحص حمامنا وغرفة المعيشة [رواى بيبي]. بدا قلبي يضيق في صدري. بشكل محموم، اندفعت إلى الشوارع، بحثًا عنها بحماس في المنطقة المجاورة. انهمرت الدموع على وجهي وأنا أنادي اسمها بصوت عالٍ، لكن لم يتم العثور عليها في أي مكان.
وعندما عادت الأسرة من الكنيسة، قاموا أيضًا بتمشيط المنطقة بحثًا عن الفتاة المفقودة. كما ذهبوا لإبلاغ الشرطة عن الاختفاء؛ ولكن لأن الوالدين لم يكن لديهما شهادة ميلاد الأقصى للتحقق من العمر، رفضت الشرطة المساعدة. وبدلاً من ذلك، “بمنتهى اللامبالاة وعدم الاحترافية”، أمروا والدها بالبحث بنفسه. يتذكر الأب: «كان الناس يحتفلون بعيد الميلاد، لكن كان الجو حزينا في منزلنا. لقد أمضينا اليوم بأكمله في البحث بلا كلل عن ابنتنا”. وبعد يوم كامل، وبعد أن تمكنت الأسرة من تزويد الشرطة بشهادة ميلاد الفتاة، تحركوا. «رغم ذلك،» يذكر التقرير، «فإن تأخر استجابة الشرطة على الارجح ساهم في النتيجة المأساوية.» وتابع الأب:
“على مدار أسبوع كامل، سعينا بلا كلل للعثور على الأقصى. فعلت كل شيء في حدود إمكانياتي. قمت بإنشاء ملصقات مفقودة لابنتي ووزعتها في محطات الحافلات البارزة. حتى أنني أرسلت بعضًا من أقاربي إلى لاهور».
وفي 31 ديسمبر/كانون الأول، تم العثور على جثة الأقصى هامدة في حقل قريب. وصف والدها التجربة التي غمرها الحزن:
“لم أستطع أن أفهم أن أميرتي الصغيرة ترقد في مثل هذه الحالة المروعة. كان النصف السفلي من جسدها مغمورًا بمياه الري في المزرعة، بينما كان باقي جسدها ممددًا على طول الطريق الجانبي…. صرخت من الألم. أخذناها إلى منزلها على الفور وأبلغنا الشرطة”.
ورغم إجراء تشريح للجثة، يقول التقرير: «إن سبب وفاتها لا يزال غير مؤكد». وهذه المأساة ليست جديدة على باكستان. وكما هو موثق هنا، فقد تم اختطاف العديد من الفتيات والفتيان المسيحيين بطريقة مماثلة ثم تم العثور عليهم بعد ذلك مقتولين ومغتصبين.
وفي حادثة أخرى، في 27 يناير/كانون الثاني، هاجم رجل مسلم امرأتين مسيحيتين بفأس وحاول اغتصاب إحداهما عندما ذهبتا إلى حقله لقضاء حاجتهما (وهو نشاط طبيعي في المنطقة لم يكن ليبرر بالتأكيد مثل هذا الهجوم). الرد الشديد لو كانت النساء مسلمات). وعندما حاولت إحدى النساء، وهي روخسانا، مقاومة محاولة عبد الرؤوف للاغتصاب، ضربها مراراً وتكراراً بمقبض فأسه. وعندما ذهب زوج روكسانا في وقت لاحق إلى الشرطة لتقديم شكوى، لم تتحرك الشرطة إلا بعد ثلاثة أيام بعد أن ضغط عليهم سياسي مسيحي. ومع ذلك، فقد سجلوا الاعتداء بموجب تهم أقل خطورة مما جعل الكفالة متاحة. قال طاهر نافيد شودري، وهو زعيم سياسي مسيحي محلي ومحامي، أثناء مناقشة هذه القضية:
“كان ينبغي لهذا الإجراء الإجرامي أن يستند إلى المادتين 377 [محاولة اغتصاب] و511 من قانون العقوبات الباكستاني، وهي مواد غير قابلة للكفالة. كما أثرت المتهمة على تقارير الطب الشرعي التي خففت من خطورة إصابة السيدتين…”.
وبعد مزيد من الضغوط، وافقت الشرطة على إدراج التهم الأكثر خطورة. ومع ذلك، قالت كاثرين سابنا، الناشطة المشاركة في القضية: “لقد تمكن حتى الآن من تجنب الاعتقال، لكننا نأمل أنه بعد تدخل SP، ستتوقف الشرطة المحلية الآن عن مساعدة المتهمين وتضمن العدالة والحماية للمتهمين”. عائلة مسيحية.”
في 28 يناير، اختطف المسلمون شقيقين مسيحيين، عزام ونديم، وأخذوهما إلى منزل مسلم، وقاموا بضربهما وتعذيبهما حتى وافق الأخوان على اعتناق الإسلام. وقد ترأس الحفل شيخ معروف. وبحسب عادل غوري رئيس حركة الصحوة المسيحية.
“اتهم المهاجمون عزام برعاية “المخالفات” في المنطقة وبدأوا بضربه بقضبان حديدية… ثم أجبر المتهم المسيحيين على تلاوة الكلمة إذا أرادوا إنقاذ حياتهم، وهددهم بالقتل إذا رفضوا. ولم يكن أمام الإخوة المعذبين خيار سوى الاستسلام لهذا المطلب”.
كما سجل المسلمون بيانًا مصورًا للإخوان، جعلهم يقولون إنهم اعتنقوا الإسلام “بمحض إرادتهم”. وقبل إطلاق سراحهم، نهب المسلمون وحذروا “المتحولين” الجدد من الذهاب إلى الشرطة. ويواصل عادل:
“بعد الكثير من الإقناع، تمكنا من إقناع الأسرة بتقديم تقرير معلومات أولي [FIR] إلى الشرطة، لأن التزام الصمت لن يؤدي إلا إلى تشجيع الجناة على استهداف المزيد من المسيحيين الذين يعيشون في القرية…. وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها استهداف المسيحيين في تلك المنطقة…. ليس فقط فتياتنا القاصرات، بل حتى شبابنا مستهدفون من قبل العناصر الإسلامية. هذه الحوادث تثبت مطالبتنا الحقيقية بتجريم التحول الديني القسري في باكستان.
وبالمثل، وفقًا لتقرير منفصل بتاريخ 6 يناير:
“تم اختطاف قس تحت تهديد السلاح… وضعه الخاطفون على دراجة نارية ثم اقتادوه إلى مكان غير معلوم. وتحت الإكراه، أُجبر على الإدلاء باعتراف في مجموعة واتساب للعبادة، حيث ورط نفسه زوراً في علاقة غرامية. ومنذ ذلك الحين تم التحقق من صحة هذه المعلومات على أنها كاذبة. وبعد حصولهم على فدية أطلق الجناة سراح القس. لكنهم لم يعيدوا له هاتفه المحمول ودراجته النارية.
وبعد التعذيب قال القس أمير:
“أحضر أحد الخاطفين الأربعة امرأة إلى المكان الذي كنت أسير فيه، ويبدو أنها شريكتهم. في هذه الأثناء، صوب مهاجم آخر مسدسه نحوي، وأمرني بالاعتراف زورًا بأنهم لم يعتدوا علي وأنني ذهبت طوعًا للقاء المرأة. لم يكن لدي أي خيار سوى تجريم نفسي تحت وطأة الخوف الحقيقي على حياتي”.
قال إدوارد مسيح، المسؤول الميداني في الجمعية المسيحية الآسيوية البريطانية:
“هذا العمل المستهجن ليس أقل من اعتداء شنيع، حيث سعى الجناة إلى إهانة القس في محاولتهم للتهرب من المساءلة. ومع افتقار سلطات إنفاذ القانون إلى أي دليل على الخاطفين، يخيم شعور بالخوف على الكثيرين داخل المجتمع المسيحي، حيث يشعرون بالقلق من احتمال استهدافهم في المرة القادمة.
على الرغم من تبرئتها، إلا أن الاتهام الباطل بالتجديف لا يزال يطارد مسرات بيبي، وهي أرملة مسيحية تبلغ من العمر 45 عامًا، كما أوضحت في مقابلة أجريت معها في 12 كانون الثاني (يناير):
“[ما زلت أتلقى] تهديدات من أشخاص مجهولين مفادها أنه على الرغم من أن المحكمة قد أفرجت عني من السجن، إلا أنني لا أزال مذنبًا بارتكاب التجديف ولن ينقذوا حياتي. ولم يكن لدي خيار آخر سوى الفرار من القرية مع ابنتي. لقد مضى ما يقرب من سبعة أشهر ونحن هاربون، ونغير مواقعنا باستمرار لتجنب أن يتم تعقبنا.
ووفقاً لتقرير آخر بتاريخ 12 يناير/كانون الثاني،
“غالباً ما يُنقل المسيحيون في باكستان إلى أكثر الوظائف غير المرغوب فيها، حيث يتعرضون بانتظام للإهانة وسوء المعاملة.
“إن العمال المسيحيين لديهم سبل محدودة للطعن في التمييز المستمر الذي تمارسه الحكومة ضدهم. وبما أن العاملين في هذه المجالات يعتبرون الطبقة الدنيا من المواطنين، فإن أملهم ضئيل في الوصول إلى أي مكان أعلى في المجتمع.
“بعد أعمال عنف الغوغاء في جارانوالا الصيف الماضي [عندما قام آلاف المسلمين بأعمال شغب، وأحرقوا عشرات الكنائس، وشردوا آلاف المسيحيين بسبب اتهام كاذب بالتجديف]، أصبحت محنة المسيحيين في وظائف إدارة النفايات أكثر صعوبة، حيث واجهوا ما هو أسوأ من ذلك. الاضطهاد. خلال الشهرين أو الثلاثة أشهر الأخيرة من العام، تم حجب رواتبهم خلال موسم عيد الميلاد. ليست هذه هي المرة الأولى التي يتعرضون فيها لهذا النوع من سوء المعاملة والتأخير في فترة العطلات، ولكن هذا العام كان التأخير أطول من المعتاد، مما دفع العديد من العائلات إلى الحصول على قروض لدفع فواتيرها.
لقد شارك نشطاء حقوق الإنسان في البلاد، دون نجاح يذكر”.
هجمات المسلمين على الكنائس المسيحية
نيجيريا: وفقًا لتقرير صدر في 30 كانون الثاني (يناير)، “أدت الهجمات المتطرفة الإسلامية الأخيرة في منطقة بوسط نيجيريا إلى مقتل العشرات وإغلاق 10 كنائس معمدانية، بما في ذلك كنيسة تستخدم الآن كمسجد”. قال أحد القادة المسيحيين، وهو يناقش المذبحة والفوضى التي حدثت:
“الأمر المحزن هو أنه لم يكن لدينا مكان لدفن جثث أعضاء كنيستنا الذين قتلوا في هجوم كانتوما، ولذلك تم إلقاء الجثث في حفرة منجم”.
السودان: في 12 كانون الثاني (يناير)، أضرمت النار في كنيسة مشيخية تستضيف حوالي 1500 من المصلين، بما في ذلك العديد من اللاجئين المسيحيين الذين فروا من الحرب الأهلية في الخرطوم، للمرة الثانية خلال أسبوعين على يد رجال مسلحين. التهمت النيران الأناجيل وكتب الترانيم والوثائق المهمة والكراسي. ورداً على ذلك، أصدر المجمع الإنجيلي المشيخي في السودان بياناً:
“نحن، المجمع الإنجيلي المشيخي في السودان، ندين هذه الجريمة التي استهدفت المسيحيين ونستنكر حرق وتدنيس دور العبادة. ونعرب عن رفضنا الشديد وقلقنا إزاء تكرار حوادث ازدراء المسيحية في السودان وانتشار ظاهرة خطاب الكراهية…”.
وأعرب السينودس عن مخاوف أخرى:
“قد يكون متطرفون إسلاميون أو متطرفون داخل قوات الدعم السريع وراء الحادث…. وتخلق هذه الأحداث توتراً إضافياً لدى المسيحيين في هذه المنطقة، وتعيد ذكريات مؤلمة عن الاضطهاد الذي تعرضوا له منذ 30 عاماً في عهد الرئيس السابق عمر البشير. وقد أدى استمرار العنف إلى زيادة التهجير القسري للمسيحيين وتسبب في عزلتهم في المناطق النائية التي يسيطر عليها أولئك المعروفون باستهدافهم العنيف للمسيحيين.
فرنسا: في 17 كانون الثاني (يناير)، قام رجل مسلم من باكستان بكسر باب كنيسة القديس يوسف في باريس وأساء إلى القس، كما فعل في مناسبات متعددة من قبل. وأخيرًا ألقت الشرطة القبض على الرجل، وبعد أن قررت أنه ليس بكامل قواه العقلية، أرسلت المهاجم إلى جناح الطب النفسي.
وبشكل منفصل، في 18 يناير/كانون الثاني، ألحق حريق أضرارًا جسيمة بكنيسة في مرسيليا. بعد أن ذكر أن الحريق دمر في البداية مغارة المهد – حيث تعرض العديد منها للهجوم والحرق وقطع الرؤوس خلال عيد الميلاد عام 2023 في جميع أنحاء مناطق أوروبا الغربية التي تضم أعدادًا كبيرة من المهاجرين – يضيف التقرير:
“إن الكاهن وأبناء الرعية في حالة صدمة ويأملون أن يحشد السكان للمشاركة في تجديد الكنيسة في الأيام المقبلة”.
لبنان: تعرضت كنيستان للهجوم والتخريب في حادثين منفصلين. أولاً، بتاريخ 20 كانون الثاني/يناير، تم اقتحام كنيسة سيدة الدوير في فيدار (جبيل) إلى:
وأضاف أن “الأفراد دخلوا عبر النافذة وقاموا بتوزيع الأغراض في جميع أنحاء مكاتب الكنيسة وألحقوا أضرارا بمكتب الكاهن”.
ثم، في 23 كانون الثاني (يناير)، تعرضت كنيسة سيدة المعونة في جبل لبنان للتخريب، حيث “تحطمت نوافذها وداخلها رأساً على عقب”. خلال موسم عيد الميلاد في الشهر السابق، تم إحراق شجرتين لعيد الميلاد.
المملكة المتحدة: في 24 كانون الثاني (يناير)، أقر مراهق يبلغ من العمر 17 عامًا – “لا يمكن ذكر اسمه لأسباب قانونية” – بأنه مذنب في إحراق كنيسة القديس بطرس في بورتلاند في دورست، إنجلترا (نفس الميناء الذي يؤوي بيبي ستوكهولم). بارجة تستخدم كفندق لمئات المهاجرين).
صقلية: أشعل مخربون حريقا أمام كنيسة في مدينة ميسينا، مما ألحق أضرارا كبيرة بالمبنى. وكان رد أحد المسؤولين المحليين: “نحن نعتبر بعض السلوكيات سخيفة وغير لائقة”. وأضاف أن هذا كان “عملاً آخر من أعمال الانحطاط التي لم تعد هذه المدينة ترغب في التسامح معها”. وبحسب التقرير، فإن إحراق الرعية “ليس أول عمل من هذا النوع يحدث. والآن يأمل الكثيرون في إنشاء نظام للمراقبة بالفيديو. بالإضافة إلى ذلك، شهدت صقلية “ارتفاعًا قياسيًا في أعداد المهاجرين الوافدين بالقوارب” في عام 2023.
إيطاليا: في 30 يناير، اقتحم مخربون كنيسة القديسة مريم القرممية في ليتشي. لقد دنسوا القربان المقدس المحفوظ في خيمة الاجتماع، وقلبوا العديد من المفروشات المقدسة، وحطموا بابًا زجاجيًا، وسرقوا أموال الصدقات المخصصة للمحتاجين من الكنيسة.
ألمانيا: في 30 يناير، اندلع حريق في كنيسة القديس والبورجيس، مما تسبب في أضرار بقيمة 50 ألف يورو. وخلص المفتشون إلى أن الهجوم نتج عن حريق متعمد.
ناجورنو كاراباخ: في وقت ما من أوائل يناير/كانون الثاني، دمرت القوات الأذربيجانية قبر القديس غريغوريوس، أول أسقف لألبانيا القوقازية، في دير أماراس المهجور، بالقرب من مارتوني، واتهمت العديد من الجمعيات الأرمنية.
الردة في أوغندا:
في 4 يناير/كانون الثاني، قام أقارب مسلمون بضرب رجل بشدة وكسروا ساقه عندما علموا أنه احتضن المسيح قبل أربع ليال، خلال قداس الكنيسة الذي حضره ليلة رأس السنة الجديدة. في تلك الليلة، عند عودته إلى المنزل بعد تحوله، “شارك تامبوز ماريجاني زوجتي فرح قبول المسيح ربي ومخلصي، ولكن بدلاً من مشاركة زوجتي في فرحتي، كانت مستاءة للغاية”. وفي 4 يناير/كانون الثاني، رأى تامبوزي، بينما كان يعمل في حقله، شقيقه وأقارب آخرين يتجمعون حول منزله. ذهب إليهم. وعلى الفور بدأ شقيقه الأكبر في إهانته ووصفه بأنه “عار” على العائلة:
“أمسك بي أخي الأصغر، وبدأوا بين الحين والآخر بضربي بالعصي. صرخت وصرخت طلبًا للمساعدة، ووصل الجيران وأنقذوني”.
كانت ساقه مكسورة وكان مصابًا بجروح في ظهره وصدره تطلبت الإقامة في المستشفى لمدة أسبوعين تقريبًا. وفي الوقت نفسه، جعل أقاربه منزله “غير صالح للسكن” وأخذوا زوجته السابقة وأطفاله الأربعة الصغار، الذين تتراوح أعمارهم بين 7 و 8 و 10 و 12 عاما. وفي آخر التقارير، اختبأ تامبوز وأصبح معوزا ماليا.
ريموند إبراهيم، مؤلف كتاب “المدافعون عن الغرب”، و”السيف والسيف، المصلوب مرة أخرى”، و”قارئ القاعدة”، هو زميل شيلمان البارز المتميز في معهد جيتستون وزميل جوديث روزن فريدمان في منتدى الشرق الأوسط.
حول هذه السلسلة
وفي حين لا يشارك جميع المسلمين، أو حتى معظمهم، فإن اضطهاد المسيحيين من قبل المتطرفين آخذ في التزايد. ويشير التقرير إلى أن هذا الاضطهاد ليس عشوائيا بل ممنهجا، ويحدث بغض النظر عن اللغة أو العرق أو الموقع. ويشمل الحوادث التي تحدث خلال أي شهر أو يتم الإبلاغ عنها.
© 2024 معهد جيتستون. كل الحقوق محفوظة. المقالات المطبوعة هنا لا تعكس بالضرورة آراء المحررين أو معهد جيتستون. لا يجوز إعادة إنتاج أو نسخ أو تعديل أي جزء من موقع Gatestone الإلكتروني أو أي من محتوياته دون الحصول على موافقة كتابية مسبقة من معهد Gatestone.
https://www.gatestoneinstitute.org/20418/persecution-of-christians-january