Dr. Majid Rafizadeh/Gatestone Institute: The EU’s Complicity in Financing the Iranian Regime/د. ماجد رافي زادهمن معهد جيتستون: تواطؤ الاتحاد الأوروبي في تمويل النظام الإيراني

22

تواطؤ الاتحاد الأوروبي في تمويل النظام الإيراني
د. ماجد رافي زاده/معهد جيتستون/24 شباط 2024

The EU’s Complicity in Financing the Iranian Regime
Dr. Majid Rafizadeh/Gatestone Institute/February 24, 2024
Behind these seemingly benign economic [trade] transactions… lies a troubling reality: the funds generated from Europe’s trade with Iran are being funneled into activities that are now prolonging violence and conflict, and posing a direct threat to European, Middle Eastern and North American security interests…. Since 2012, the Iranian regime has allocated more than $13 billion to support its network of proxies.
Iran’s involvement in Russia’s invasion of Ukraine, further underscores the malign use of funds derived from international trade. Iran has been supplying Russia with “hundreds of Iranian drones” via a direct route on the Caspian Sea, and, according to reports, “hundreds of ballistic missiles.”
“Russian President Vladimir Putin plans to double the number of his country’s troops stationed along its border with the Baltic states and Finland as part of Moscow’s preparations for a potential military conflict with NATO within the next decade, Estonia’s Foreign Intelligence Service said Tuesday.” — USA Today, February 13, 2024.
It is a must that the EU takes decisive action to cut off the flow of funds to Iran and hold its regime accountable for its support of terrorism and international aggression. Only through robust and coordinated efforts can the EU effectively counter the Iranian regime’s malign activities and safeguard the stability and security of the Middle East, Europe and the Free World.
Trade between Iran and the European Union (EU) has flourished over the years; this economic and diplomatic partnership is a large art of what has been fueling the Ayatollahs’ support for terrorist groups and undermining regional stability. In recent years, the extent of their trade has reached significant levels, with billions of euros exchanged in goods and services. Behind these seemingly benign economic
transactions, however, lies a troubling reality: the funds generated from Europe’s trade with Iran are being funneled into activities that are now prolonging violence and conflict across the Middle East and beyond.
According to Iran’s Tasnim News, trade between Iran and EU member states has been on the rise:
“The Statistical Office of the European Union, Eurostat, in its latest report, said the monthly trade between Iran and the European Union registered a 24 percent growth.
“Iran and the member states of the European Union exchanged more than €450 million worth of products in November 2023, showing a 24-percent growth compared to Noevmber 2022.
“The 27 EU member states exported about €3.5 billion worth of non-oil products to Iran in the 11 months of 2023 (January to November).
“Eurostat put the total value of the trade exchanges between Iran and 27 member states of the European Union from January to November 2023 at €4.214 billion, showing a 12 percent decline compared to the same period a year earlier…
“The value of the EU imports from Iran between January and November 2023 reached €730 million, registering a 25 percent decline compared to the previous year’s corresponding period.”
The Iranian regime has consistently used revenue generated from international trade to support, train and arm various terrorist groups, including Hamas, Hezbollah, Palestinian Islamic Jihad and the Houthis. Since 2012, the Iranian regime has allocated more than $13 billion to support its network of proxies. According to estimates from the US State Department, Iran provides approximately $100 million annually to Palestinian terror groups, including Hamas. Additionally, an estimated $700 million per year is funneled to Hezbollah.
These groups have been responsible for countless acts of violence and terrorism across the Middle East, threatening the stability of the region and posing a direct threat to European, Middle Eastern and North American security interests.
Iran’s involvement in Russia’s invasion of Ukraine further underscores the malign use of funds derived from international trade. Iran has been supplying Russia with “hundreds of Iranian drones” via a direct route on the Caspian Sea, and, according to reports, “hundreds of ballistic missiles.”
According to USA Today:
“Russian President Vladimir Putin plans to double the number of his country’s troops stationed along its border with the Baltic states and Finland as part of Moscow’s preparations for a potential military conflict with NATO within the next decade, Estonia’s Foreign Intelligence Service said Tuesday.”
The head of Estonia’s intelligence service recently said:
“Russia has chosen a path which is a long-term confrontation … and the Kremlin is probably anticipating a possible conflict with NATO within the next decade or so.”
The EU’s trade with Iran not only serves as a source of funding for the Islamic Revolutionary Guard Corps (IRGC), it also plays a pivotal role in empowering the Iranian regime to suppress its own people, opposition groups, and advocates for democracy with an even greater force. The substantial financial resources generated through trade enable the IRGC to expand its repressive apparatus, including its surveillance capabilities, crackdowns on dissent, and support for paramilitary groups.
This financial lifeline not only perpetuates the regime’s grip on power but also exacerbates the suffering of Iranians striving for freedom and democracy. As the regime strengthens its oppressive tactics with the aid of trade revenue, the prospects for meaningful political change and human rights advancements in Iran are further diminished, highlighting the detrimental impact of economic engagement with authoritarian regimes.
There is, however, a clear path forward for the EU to counter the Iranian regime’s destabilizing activities and protect its own interests. First, the EU must immediately cease all trade with Iran, cutting off a crucial source of funding for terrorism and regional instability.
Second, diplomatic ties with Iran should be severed, and all Iranian diplomats should be expelled from EU member states. Draconian sanctions targeting Iran’s oil and gas industries, as well as its military institutions, must be enforced to cripple the regime’s ability to finance terrorist activities and its support for rogue regimes such as China and Russia.
Furthermore, in light of Iran’s support for Russia’s aggression in Ukraine, European leaders must send a clear and unequivocal message that military action against Iran’s military sites and critical infrastructure, including oil and gas facilities, is on the table. Such a measure is necessary to demonstrate the EU’s resolve in confronting state-sponsored terrorism and protecting global peace and security.
In conclusion, the EU’s continued trade with Iran not only undermines its own security interests but also perpetuates violence and instability in the Middle East and beyond. It is a must that the EU takes decisive action to cut off the flow of funds to Iran and hold its regime accountable for its support of terrorism and international aggression. Only through robust and coordinated efforts can the EU effectively counter the Iranian regime’s malign activities and safeguard the stability and security of the Middle East, Europe and the Free World.
Dr. Majid Rafizadeh is a business strategist and advisor, Harvard-educated scholar, political scientist, board member of Harvard International Review, and president of the International American Council on the Middle East. He has authored several books on Islam and US Foreign Policy. He can be reached at Dr.Rafizadeh@Post.Harvard.Edu
© 2024 Gatestone Institute. All rights reserved. The articles printed here do not necessarily reflect the views of the Editors or of Gatestone Institute. No part of the Gatestone website or any of its contents may be reproduced, copied or modified, without the prior written consent of Gatestone Institute.
https://www.gatestoneinstitute.org/20417/eu-financing-iran

تواطؤ الاتحاد الأوروبي في تمويل النظام الإيراني
د.ماجد رافي زاده/معهد جيتستون/24 شباط 2024
ترجمة موقع غوغل
خلف هذه المعاملات الاقتصادية [التجارية] الحميدة ظاهريًا… تكمن حقيقة مثيرة للقلق: فالأموال الناتجة عن تجارة أوروبا مع إيران يتم تحويلها إلى أنشطة تعمل الآن على إطالة أمد العنف والصراع، وتشكل تهديدًا مباشرًا لأوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا. المصالح الأمنية الأمريكية…. منذ عام 2012، خصص النظام الإيراني أكثر من 13 مليار دولار لدعم شبكة وكلائه.
ويؤكد تورط إيران في الغزو الروسي لأوكرانيا الاستخدام الخبيث للأموال المتأتية من التجارة الدولية. وتقوم إيران بتزويد روسيا بـ “مئات الطائرات الإيرانية بدون طيار” عبر طريق مباشر على بحر قزوين، وبحسب التقارير، “مئات الصواريخ الباليستية”.
أعلن جهاز الاستخبارات الخارجية الإستوني، الثلاثاء، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعتزم مضاعفة عدد قوات بلاده المتمركزة على طول حدودها مع دول البلطيق وفنلندا، في إطار استعدادات موسكو لصراع عسكري محتمل مع حلف شمال الأطلسي (الناتو) خلال العقد المقبل. – الولايات المتحدة الأمريكية اليوم، 13 فبراير 2024.
ومن الضروري أن يتخذ الاتحاد الأوروبي إجراءات حاسمة لوقف تدفق الأموال إلى إيران ومحاسبة نظامها على دعمه للإرهاب والعدوان الدولي. ولن يتسنى للاتحاد الأوروبي التصدي بفعالية للأنشطة الخبيثة التي يمارسها النظام الإيراني وحماية استقرار وأمن الشرق الأوسط وأوروبا والعالم الحر إلا من خلال الجهود القوية والمنسقة.
ازدهرت التجارة بين إيران والاتحاد الأوروبي على مر السنين؛ هذه الشراكة الاقتصادية والدبلوماسية هي فن كبير مما أدى إلى تأجيج دعم آيات الله للجماعات الإرهابية وتقويض الاستقرار الإقليمي. وفي السنوات الأخيرة، وصل حجم تجارتها إلى مستويات كبيرة، حيث تم تبادل مليارات اليورو في السلع والخدمات. وراء هذه تبدو حميدة الاقتصادية
ومع ذلك، تكمن حقيقة مزعجة في المعاملات التجارية: فالأموال المتولدة من تجارة أوروبا مع إيران يتم توجيهها إلى أنشطة تعمل الآن على إطالة أمد العنف والصراع في جميع أنحاء الشرق الأوسط وخارجه.
ووفقا لوكالة تسنيم الإيرانية، فإن التجارة بين إيران والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي آخذة في الارتفاع:
وقال المكتب الإحصائي للاتحاد الأوروبي يوروستات في تقريره الأخير إن التجارة الشهرية بين إيران والاتحاد الأوروبي سجلت نموا بنسبة 24 بالمئة.
“تبادلت إيران والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي منتجات بقيمة تزيد عن 450 مليون يورو في نوفمبر 2023، مما يظهر نموًا بنسبة 24 بالمائة مقارنة بنوفمبر 2022.
“صدرت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27 دولة ما قيمته حوالي 3.5 مليار يورو من المنتجات غير النفطية إلى إيران في الأحد عشر شهرًا من عام 2023 (من يناير إلى نوفمبر).
“قدر يوروستات القيمة الإجمالية للتبادلات التجارية بين إيران و 27 دولة عضو في الاتحاد الأوروبي في الفترة من يناير إلى نوفمبر 2023 بمبلغ 4.214 مليار يورو، مما يظهر انخفاضًا بنسبة 12 بالمائة مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق.
وأضاف أن “قيمة واردات الاتحاد الأوروبي من إيران بين يناير ونوفمبر 2023 بلغت 730 مليون يورو، مسجلة انخفاضا بنسبة 25 بالمئة مقارنة بالفترة المقابلة من العام السابق”.
لقد استخدم النظام الإيراني باستمرار الإيرادات المتأتية من التجارة الدولية لدعم وتدريب وتسليح الجماعات الإرهابية المختلفة، بما في ذلك حماس وحزب الله والجهاد الإسلامي الفلسطيني والحوثيين. منذ عام 2012، خصص النظام الإيراني أكثر من 13 مليار دولار لدعم شبكة وكلائه. ووفقا لتقديرات وزارة الخارجية الأمريكية، تقدم إيران ما يقرب من 100 مليون دولار سنويا للجماعات الإرهابية الفلسطينية، بما في ذلك حماس. بالإضافة إلى ذلك، يتم تحويل ما يقدر بنحو 700 مليون دولار سنويًا إلى حزب الله.
وكانت هذه الجماعات مسؤولة عن عدد لا يحصى من أعمال العنف والإرهاب في جميع أنحاء الشرق الأوسط، مما يهدد استقرار المنطقة ويشكل تهديدًا مباشرًا للمصالح الأمنية لأوروبا والشرق الأوسط وأمريكا الشمالية.
ويؤكد تورط إيران في الغزو الروسي لأوكرانيا الاستخدام الخبيث للأموال المتأتية من التجارة الدولية. وتقوم إيران بتزويد روسيا بـ “مئات الطائرات الإيرانية بدون طيار” عبر طريق مباشر على بحر قزوين، وبحسب التقارير، “مئات الصواريخ الباليستية”.
وفقا لصحيفة يو إس إيه توداي:
أعلن جهاز الاستخبارات الخارجية الإستوني، الثلاثاء، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعتزم مضاعفة عدد قوات بلاده المتمركزة على طول حدودها مع دول البلطيق وفنلندا، في إطار استعدادات موسكو لصراع عسكري محتمل مع حلف شمال الأطلسي (الناتو) خلال العقد المقبل.
قال رئيس جهاز المخابرات الإستوني مؤخرًا:
وأضاف “لقد اختارت روسيا طريقا يتمثل في مواجهة طويلة الأمد… ومن المرجح أن الكرملين يتوقع صراعا محتملا مع حلف شمال الأطلسي خلال العقد المقبل أو نحو ذلك.”
إن تجارة الاتحاد الأوروبي مع إيران لا تشكل مصدر تمويل للحرس الثوري الإيراني فحسب، بل تلعب أيضًا دورًا محوريًا في تمكين النظام الإيراني من قمع شعبه وجماعات المعارضة والمدافعين عن الديمقراطية بدرجة متساوية. قوة أكبر. إن الموارد المالية الكبيرة المتولدة من خلال التجارة تمكن الحرس الثوري الإيراني من توسيع جهازه القمعي، بما في ذلك قدراته الرقابية، وقمع المعارضة، ودعم الجماعات شبه العسكرية.
ولا يؤدي شريان الحياة المالي هذا إلى إدامة قبضة النظام على السلطة فحسب، بل يؤدي أيضًا إلى تفاقم معاناة الإيرانيين الذين يناضلون من أجل الحرية والديمقراطية. وبينما يعزز النظام تكتيكاته القمعية بمساعدة عائدات التجارة، تتضاءل احتمالات حدوث تغيير سياسي حقيقي وتقدم في مجال حقوق الإنسان في إيران، مما يسلط الضوء على التأثير الضار للتعامل الاقتصادي مع الأنظمة الاستبدادية.
ومع ذلك، هناك طريق واضح أمام الاتحاد الأوروبي لمواجهة أنشطة النظام الإيراني المزعزعة للاستقرار وحماية مصالحه. فأولا، يتعين على الاتحاد الأوروبي أن يوقف على الفور كافة أشكال التجارة مع إيران، وقطع المصدر الحاسم لتمويل الإرهاب وعدم الاستقرار الإقليمي.
ثانياً، لابد من قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران، وطرد كافة الدبلوماسيين الإيرانيين من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. ولابد من فرض العقوبات الصارمة التي تستهدف صناعات النفط والغاز الإيرانية، فضلاً عن مؤسساتها العسكرية، من أجل شل قدرة النظام على تمويل الأنشطة الإرهابية ودعمه للأنظمة المارقة مثل الصين وروسيا.
علاوة على ذلك، وفي ضوء دعم إيران للعدوان الروسي في أوكرانيا، يتعين على الزعماء الأوروبيين أن يبعثوا برسالة واضحة لا لبس فيها مفادها أن العمل العسكري ضد المواقع العسكرية الإيرانية والبنية التحتية الحيوية، بما في ذلك منشآت النفط والغاز، أمر مطروح على الطاولة. ومثل هذا الإجراء ضروري لإثبات تصميم الاتحاد الأوروبي على مواجهة الإرهاب الذي ترعاه الدول وحماية السلام والأمن العالميين.
وفي الختام، فإن استمرار الاتحاد الأوروبي في التجارة مع إيران لا يؤدي إلى تقويض مصالحه الأمنية فحسب، بل يؤدي أيضاً إلى إدامة العنف وعدم الاستقرار في الشرق الأوسط وخارجه. ومن الضروري أن يتخذ الاتحاد الأوروبي إجراءات حاسمة لوقف تدفق الأموال إلى إيران ومحاسبة نظامها على دعمه للإرهاب والعدوان الدولي. ولن يتسنى للاتحاد الأوروبي التصدي بفعالية للأنشطة الخبيثة التي يمارسها النظام الإيراني وحماية استقرار وأمن الشرق الأوسط وأوروبا والعالم الحر إلا من خلال الجهود القوية والمنسقة.
الدكتور ماجد رافي زاده هو خبير استراتيجي ومستشار في مجال الأعمال، وباحث خريج جامعة هارفارد، وعالم سياسي، وعضو مجلس إدارة مجلة هارفارد إنترناشيونال ريفيو، ورئيس المجلس الأمريكي الدولي للشرق الأوسط. وقد قام بتأليف العديد من الكتب حول الإسلام والسياسة الخارجية الأمريكية. يمكن التواصل معه على Dr.Rafizadeh@Post.Harvard.Edu
© 2024 معهد جيتستون. كل الحقوق محفوظة. المقالات المطبوعة هنا لا تعكس بالضرورة آراء المحررين أو معهد جيتستون. لا يجوز إعادة إنتاج أو نسخ أو تعديل أي جزء من موقع Gatestone الإلكتروني أو أي من محتوياته دون الحصول على موافقة كتابية مسبقة من معهد Gatestone.
https://www.gatestoneinstitute.org/20417/eu-financing-iran