Charles Elias Chartouni: Iranian Power Politics, Shiite Banana Republics and their Minionsشارل الياس شرتوني: /سياسة القوة الإيرانية وجمهوريات الموز الشيعية وأتباعها

35

سياسة القوة الإيرانية وجمهوريات الموز الشيعية وأتباعها
شارل الياس شرتوني/14 شباط/2024
(ترجمة موقع غوغل)

Iranian Power Politics, Shiite Banana Republics and their Minions
Charles Elias Chartouni/February 14/2024
The last statement of Abdallah Bou Habib (the so-called Minister of Foreign Affairs of Lebanon), insofar as the military presence of Hezbollah in South Lebanon, reflects the instructions of his mentors and the state of subordination of the cabinet, formed by Najib Mikati, to its diktat. The purported legitimacy of this cabinet should be questioned from a constitutional standpoint and its incumbents denied representativeness, on account of their illegal mandate, political subservience to the Iranian political agenda, and outright violation of national sovereignty. We have come to a point where any condescension towards an open domination strategy equates with complicity and constitutional betrayal.
There are no more attenuating circumstances that justify the ongoing coup d’État conducted through the deliberate compliance of ministers, who have no other standing but the one conceded by the Iranian patron and its flunkeys. It should be made clear that the power configuration in Lebanon has lost its constitutional grounding and should be opposed on this very basis. The political and legal extraterritoriality of Hezbollah and its subordinates should be highly emphasized and serve as a platform for a vocal opposition. The declaration of war against Israel is an illegal act that was never discussed, consented to, and endorsed by the different Lebanese constituencies, and Hezbollah should, single-handedly, bear the brunt of its political and military policies. It should be stated very clearly that Hezbollah and its Iranian handler violated UN resolutions 62, 425, 1559, 1680, and 1701 and their annexes. Lebanon is bound by these resolutions and, therefore, is not in a state of war with Israel. The whole plot revolving around the “unified battlefields” is an ideological hoax crafted by the Iranian regional subversion policy and broadcasted by its ancillaries.
The situation in Lebanon is like the one in Irak, whereby, the Iranian regime is trying to sway the balancing politics of the previous cabinets, annex the duplicitous government of Mohammad Shayya’ al Sudani, force the withdrawal of the American troops on the political agenda, put back Irak on the road to civil war and discretionary political void. The Iraqi political scenery is as divided as its Lebanese corollary and on its way to joining the scenarios of political chaos prevailing throughout the Iranian condominiums in Lebanon, Syria, and the Palestinian fractured political landscape. The frozen political conflicts on the Iraqi-Syrian interfaces, the battered Lebanese sovereignty, and the Palestinian everlasting political dependency are adroitly instrumentalized by the alternating Arab, Islamic, and Russian power brokers.
The defeat of Hamas and the modulated containment of Hezbollah and acolytes is mandated if this cycle of open-ended conflicts is to end, yield to diplomacy and negotiated conflict resolution, and rehabilitate international mediation. Oppositions in Iraq, Lebanon, Syria, and amongst Palestinians should demonstrate their resolve and move beyond the ideological fallacies and political strictures forced on their respective countries and political environments, and the plying of national sovereignty by transnational ideologies and power politics. Domestic actors have to display their opposition and rally the international actors working actively on stopping violence and reintroducing alternative political dynamics of conflict resolution and peacemaking.

سياسة القوة الإيرانية وجمهوريات الموز الشيعية وأتباعها
شارل الياس شرتوني/14 شباط/2024
(ترجمة موقع غوغل)
التصريح الأخير لعبد الله بو حبيب (المسمى وزير خارجية لبنان) من حيث أن الوجود العسكري لحزب الله في جنوب لبنان يعكس تعليمات معلميه وحالة التبعية للحكومة التي شكلها نجيب ميقاتي ، لإملاءاتها. وينبغي التشكيك في الشرعية المزعومة لهذه الحكومة من وجهة نظر دستورية، وحرمان شاغليها من التمثيل، بسبب تفويضهم غير القانوني، والخضوع السياسي للأجندة السياسية الإيرانية، والانتهاك الصريح للسيادة الوطنية. لقد وصلنا إلى نقطة حيث أي تنازل تجاه استراتيجية الهيمنة المفتوحة يعادل التواطؤ والخيانة الدستورية.
ولا توجد ظروف أكثر تخفيفاً تبرر الانقلاب المستمر الذي يجري عبر الانصياع المتعمد للوزراء، الذين ليس لهم مكانة أخرى غير تلك التي يتنازل عنها الراعي الإيراني وأتباعه. ويجب التوضيح أن تركيبة السلطة في لبنان فقدت أسسها الدستورية ويجب معارضتها على هذا الأساس بالذات. وينبغي التأكيد بشدة على الاختصاص السياسي والقانوني الذي يتجاوز الحدود الإقليمية لحزب الله وأتباعه، وأن يكون بمثابة منصة لمعارضة صريحة. إن إعلان الحرب ضد إسرائيل يشكل عملاً غير قانوني لم تتم مناقشته أو الموافقة عليه أو التصديق عليه من جانب مختلف الدوائر اللبنانية، وينبغي لحزب الله أن يتحمل بمفرده وطأة سياساته السياسية والعسكرية. وينبغي القول بكل وضوح أن حزب الله وعامله الإيراني انتهكا قرارات الأمم المتحدة أرقام 62 و425 و1559 و1680 و1701 وملاحقها. ولبنان ملتزم بهذه القرارات، وبالتالي فهو ليس في حالة حرب مع إسرائيل. المؤامرة برمتها التي تدور حول “ساحات القتال الموحدة” هي خدعة أيديولوجية صاغتها سياسة التخريب الإقليمية الإيرانية وتبثها أتباعها.
الوضع في لبنان يشبه الوضع في العراق، حيث يحاول النظام الإيراني التأثير على السياسات المتوازنة للحكومات السابقة، وضم حكومة محمد شايع السوداني المزدوجة، وإجبار القوات الأمريكية على الانسحاب من الأجندة السياسية. ووضع العراق على طريق الحرب الأهلية والفراغ السياسي التقديري. فالمشهد السياسي العراقي منقسم مثل نتيجته الطبيعية في لبنان، وهو في طريقه للانضمام إلى سيناريوهات الفوضى السياسية السائدة في جميع أنحاء السيادة المشتركة الإيرانية في لبنان وسوريا والمشهد السياسي الفلسطيني الممزق. إن الصراعات السياسية المجمدة على الواجهات العراقية السورية، والسيادة اللبنانية المتضررة، والتبعية السياسية الفلسطينية الدائمة، يتم استغلالها ببراعة من قبل وسطاء السلطة العرب والإسلاميين والروس بالتناوب.
إن هزيمة حماس والاحتواء المنظم لحزب الله وأتباعه أمر ضروري إذا كان لهذه الدورة من الصراعات المفتوحة أن تنتهي، والاستسلام للدبلوماسية وحل الصراعات عن طريق التفاوض، وإعادة تأهيل الوساطة الدولية. ينبغي للمعارضة في العراق ولبنان وسوريا وبين الفلسطينيين أن تظهر عزمها وتتجاوز المغالطات الإيديولوجية والقيود السياسية المفروضة على بلدانها وبيئاتها السياسية، واستغلال السيادة الوطنية من خلال الأيديولوجيات العابرة للحدود الوطنية وسياسات القوة. يتعين على الجهات الفاعلة المحلية إظهار معارضتها وحشد الجهات الفاعلة الدولية التي تعمل بنشاط على وقف العنف وإعادة تقديم ديناميكيات سياسية بديلة لحل النزاعات وصنع السلام.