الخوري طوني بو عسّاف: الموارنة، من عظام إلى عظام/Father Tony Bou Assaf: Maronites From Triumphs to Setbacks 

47

Maronites From Triumphs to Setbacks 
Father Tony Bou Assaf /February 09/2024

الموارنة، من عظام إلى عظام
الخوري طوني بو عسّاف/09/شباط/2024
في قراءة متنقّلة عبر صفحات التاريخ الماروني تشدّك محطات من الثمار الوافرة التي انتجها قوم أرادوا الحياة.
في الدين والدنيا كافحوا، في العقل والقلب جاهدوا، في الزهد والتقشّف عاشوا، في السياسة والقداسة اثمروا. فكان منهم القديسون فوق المذابح، والأحبار والبطاركة والقادة العظام. فبات الكيان محصّن بالنخب الروحية والفكريّة والسياسيّة. فأضحى الموارنة من العظام الذين فتتوا الصخر بمعاولهم، وساسوا البيعة بإيمانهم، وصدّوا الغزاة بثباتهم. الموارنة عظام لأنّهم حوّلوا الجغرافيا التي قطنوها إلى تاريخ مخضّب بالعمل والجهاد الحسن.
عظام هم الموارنة ارتفع معهم بنيان الوطن إلى فوق، فكانت “المارونية السياسية” إنتاج حضاريّ بامتياز رغم الأخطاء في المقاربات ولكنّها أضحت إضافات وتراكمات إيجابية نقلت الوطن من الولادة فالمراهقة وصولا إلى البلوغ.
عظام هؤلاء الموارنة لأنّهم زهدوا وصلّوا، آثروا المصلحة العامة على المصالح الخاصة، فكان منطق الدولة وهيبة المؤسسات. اخفقوا حينا ونجحوا احيانا… اتقنوا اللعبة طورا واهملوا حسن الرؤية والقراءة اطوارا… وفي كل ذلك أثبتوا أنّهم عظام.
وشتّان بين الأمس واليوم…
موارنة اضاعوا الطريق وضلّوا الهدف، زعماؤهم يتلهون بلعبة الكراسي والسلطة، يجيدون عزل بعضهم، ينظرون إلى القشّة في عين الآخر ولا يدركون حجم الخشبة في أعينهم.
موارنة اليوم أغراب ينتظرون على رصيف الوطن، يبحثون عن وطن أضاعوه بكبريائهم وسوء رؤيتهم… موارنة يفلتون المحراث من يدهم وينظرون إلى الوراء… حوّلوا مؤسساتهم الروحيّة والمدنيّة إلى أمكنة يأس وضجر واستسلام… خراف مشتتة لا راعي لها… شعب أنهكه الحقد والخلاف والتشرذم… شعب أضناه الإنفصام واللامبالاة… أضحى موارنة اليوم كما يقول النبيّ حزقيال “عظام يابسة”. دخلوا إلى موت سريريّ وغيبوبة قاتلة. فانتقلوا من عظام إلى عظام…
عذرا ايها القديس العظيم مارون… عذرا على ما اقترفنا من خطايا وهفوات… اعد إلى عظامنا اليابسة الروح والحياة… اعدنا إلى فردوسنا المسلوب… اعدنا لنا عظاما في بلدنا… والسلام.
الخوري طوني بو عسّاف
#لاهوت الوجود

Maronites From Triumphs to Setbacks 
Father Tony Bou Assaf /February 09/2024
In a contemplative journey through the annals of Maronite history, one is struck by the milestones of success achieved by a people driven by the desire for life. In matters of faith and worldly affairs, they grappled; in intellect and spirit, they persevered; in asceticism and frugality, they endured; in politics and sanctity, they flourished. Among them stood saints at altars, priests, patriarchs, and illustrious leaders. Thus, the community became fortified with spiritual, intellectual, and political prowess. The Maronites soared as achievers, carving through challenges with persistence, forging faith-based covenants, and steadfastly resisting invaders. Their territory transformed into a tapestry of labor and righteous struggle.
These Maronites propelled the nation’s advancement; thus, “Maronite politics” emerged as a hallmark of civilization. Despite occasional missteps, their contributions steered the nation from infancy through adolescence to maturity.
Their greatness stemmed from asceticism and prayer, prioritizing the public good over personal gain, instilling logic in statecraft, and fostering respect for institutions. Though they faced setbacks and triumphs, their resilience remained constant, proving their enduring greatness.
Yet, the contrast between past glory and present challenges is stark…
Maronites, who have strayed from their path, see their leaders embroiled in power struggles, adept at isolating one another while ignoring their collective failings.
Today’s Maronites stand as strangers on the sidelines of the nation, seeking a homeland lost to pride and shortsightedness. They relinquish the plow of progress, gazing backwards, transforming once vibrant institutions into realms of despair, frustration, and resignation. They are a scattered flock, devoid of guidance, worn down by discord and division, suffocated by indifference and fragmentation.
As the Prophet Ezekiel foretold, today’s Maronites resemble “dry bones,” facing a state of spiritual lethargy, transitioning from heights of achievement to the depths of adversity.
Forgive us, great Saint Maroun, for our transgressions and errors. Revive our spirits, reclaim our paradise, and reunite our fractured nation…grant us peace.
(Free Translation by Elias Bejjani)