Jonathan Schanzer/New York Post/The Middle East could get even uglier, with Lebanon’s Iran-backed Hezbollah ready to wage war on Israel/جوناثان شانزر من نيويورك بوست: قد يصبح الشرق الأوسط أكثر بشاعة، مع استعداد حزب الله اللبناني المدعوم من إيران لشن حرب على إسرائيل

18

قد يصبح الشرق الأوسط أكثر بشاعة، مع استعداد حزب الله اللبناني المدعوم من إيران لشن حرب على إسرائيل
جوناثان شانزر/ نيويورك بوست/ 07 شباط 2024

The Middle East could get even uglier, with Lebanon’s Iran-backed Hezbollah ready to wage war on Israel
Jonathan Schanzer/New York Post/February 07/2024
A brutal war is looming between the Lebanese terrorist group Hezbollah and Israel.
The Iran-backed radicals began firing anti-tank missiles and drones at Israel Oct. 8, one day after Hamas carried out its mass slaughter of 1,200 Israelis.
Four months later, the attacks — more than 700 and counting — haven’t stopped.
Israel has gotten the better of Hezbollah in most of these exchanges, destroying the group’s strategic assets and killing nearly 200 well-trained fighters.
But it has been at a terrible price.
Nearly 100,000 Israeli citizens of communities along the border have been forced to flee their homes.
Admittedly, roughly that many Lebanese citizens have fled their homes, too.
But that’s of little consolation to the Israelis.
Hezbollah has achieved something meaningful.
And the Israelis are warning — justifiably — their patience is running out.
Israeli Defense Minister Yoav Gallant recently issued an ultimatum: Either Hezbollah moves its forces north of the Litani River, which runs laterally across the middle of Lebanon, or Israel will unleash the full force of its military.
The Israeli demand is buttressed by UN Security Council Resolution 1701, which calls on Hezbollah to do exactly that.
But there are a few obstacles to restoring order.
For one, Hezbollah is not interested in withdrawing.
This is a group that exists for one reason: to wage war against Israel.
Nor are the group’s patrons in Iran interested in ordering the group to stand down.
Hezbollah is the Islamic Republic’s most powerful proxy.
And while Tehran has yet to unleash Hezbollah to fight a full-blown war, the regime appears content to let this crisis escalate.
The specter of a nasty, multifront war in the Middle East during the American election cycle now has the Biden administration’s full attention.
The White House has dispatched its Lebanon envoy, Amos Hochstein, to Israel in a bid to end the standoff.
The French are trying to help, too.
Some reports suggest Hochstein is making progress toward a diplomatic solution.
But Lebanese Foreign Minister Abdallah Bou Habib has reportedly rejected the Israeli and US demands that Hezbollah head north.
This reinforces what we already know: Iran’s terror proxy controls the Lebanese government.
It explains why Lebanon has collapsed both economically and politically in recent years.
In its current state, Lebanon can hardly afford another war.
The last battle between Israel and Hezbollah, in 2006, was devastating. Lebanon sustained significant damage and required massive international assistance to rebuild.
The looming war would likely be worse, with Israel vowing to enact its Dahiyeh Doctrine: Named after the Beirut suburb of Dahiyeh under full Hezbollah control, it entails the total annihilation of every Hezbollah enclave.
The big difference between this looming battle and the last, though, is Hezbollah’s capabilities.
Thanks to Iran, the group has stockpiled an estimated 200,000 rockets and missiles.
More than 1,000 of those are precision-guided munitions, which can strike Israeli strategic infrastructure with lethal precision.
Hezbollah’s fighters are also more professionally trained than they were during the last tussle, having fought alongside the Russian and Iranian militaries in Syria.
In short, Israel would almost certainly sustain more damage and casualties than it did in 2006.
In fact, this Middle East war promises to be more brutal than any other in recent memory.
Nobody in Israel welcomes this, particularly while the fighting in Gaza grinds on.
But some Israeli officials believe it might be necessary.
They note that Hezbollah aggression continues unabated, and it necessitates a response.
And every day the group is allowed to grow stronger means a more painful war for Israel in the future.
Better to drop the gloves now, they say.
Better to do it now, with the border already cleared of civilians.
And better to do it with the country already mobilized for war.
The White House is doing everything possible to defuse this powder keg.
Diplomacy should be given every chance to succeed.
But it’s time to face facts.
Diplomacy may not prevail.
War may be inevitable.
Washington must ensure the Israelis have all the ammunition and weapons they need to win.
The clock is ticking.
**Jonathan Schanzer is senior vice president for research at the Foundation for Defense of Democracies. X: @JSchanzer
https://nypost.com/2024/02/06/opinion/the-middle-east-could-get-even-uglier-with-lebanons-iran-backed-hezbollah-ready-to-wage-war-on-israel/

وقد يصبح الشرق الأوسط أكثر بشاعة، مع استعداد حزب الله اللبناني المدعوم من إيران لشن حرب على إسرائيل
جوناثان شانزر/ نيويورك بوست/ 07 شباط 2024
(ترجمة الموقع)
تلوح في الأفق حرب وحشية بين جماعة حزب الله الإرهابية اللبنانية وإسرائيل. بدأ المتطرفون المدعومين من إيران بإطلاق صواريخ مضادة للدبابات وطائرات بدون طيار على إسرائيل في 8 أكتوبر، بعد يوم واحد من تنفيذ حماس مذبحة جماعية راح ضحيتها 1200 إسرائيلي. وبعد مرور أربعة أشهر، لم تتوقف الهجمات، التي بلغ عددها أكثر من 700 وما زال العدد في ازدياد. لقد تفوقت إسرائيل على حزب الله في معظم هذه التبادلات، فدمرت الأصول الاستراتيجية للحزب وقتلت ما يقرب من 200 مقاتل مدربين تدريباً جيداً. لكن ذلك كان بثمن باهظ. وقد أُجبر ما يقرب من 100,000 مواطن إسرائيلي من المجتمعات الواقعة على طول الحدود على الفرار من منازلهم. ومن المسلم به أن عدداً كبيراً من المواطنين اللبنانيين قد فروا من منازلهم أيضاً. لكن هذا لا يشكل عزاء يذكر للإسرائيليين. لقد حقق حزب الله شيئاً ذا معنى. ويحذر الإسرائيليون – وهو أمر مبرر – من أن صبرهم بدأ ينفد. أصدر وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف جالانت مؤخراً إنذاراً نهائياً: إما أن يقوم حزب الله بتحريك قواته شمال نهر الليطاني، الذي يمر بشكل جانبي عبر وسط لبنان، أو تطلق إسرائيل العنان لقوتها العسكرية الكاملة. ويحظى الطلب الإسرائيلي بدعم مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. القرار 1701، الذي يدعو حزب الله إلى القيام بذلك بالضبط. ولكن هناك بعض العقبات التي تحول دون استعادة النظام. أولاً، حزب الله ليس مهتماً بالانسحاب. هذه المجموعة موجودة لسبب واحد: شن حرب ضد إسرائيل. كما أن رعاة الجماعة في إيران ليسوا مهتمين بإصدار أمر للجماعة بالتنحي.
حزب الله هو أقوى وكيل للجمهورية الإسلامية. وبينما لم تطلق طهران بعد العنان لحزب الله لخوض حرب شاملة، يبدو أن النظام راضٍ بالسماح لهذه الأزمة بالتصعيد. إن شبح حرب سيئة متعددة الجبهات في الشرق الأوسط خلال الدورة الانتخابية الأمريكية يحظى الآن باهتمام إدارة بايدن الكامل. وأرسل البيت الأبيض مبعوثه الخاص إلى لبنان، عاموس هوشستين، إلى إسرائيل في محاولة لإنهاء الأزمة. ويحاول الفرنسيون المساعدة أيضًا. وتشير بعض التقارير إلى أن هوشستاين يحرز تقدماً نحو التوصل إلى حل دبلوماسي.
لكن ورد أن وزير الخارجية اللبناني عبد الله بو حبيب رفض المطالب الإسرائيلية والأمريكية بأن يتجه حزب الله شمالا. وهذا يعزز ما نعرفه بالفعل: وكيل إيران الإرهابي يسيطر على الحكومة اللبنانية. وهو ما يفسر سبب انهيار لبنان اقتصاديا وسياسيا في السنوات الأخيرة. وفي وضعه الحالي، لا يستطيع لبنان أن يتحمل حرباً أخرى. وكانت المعركة الأخيرة بين إسرائيل وحزب الله في عام 2006 مدمرة. لقد تعرض لبنان لأضرار جسيمة واحتاج إلى مساعدة دولية ضخمة لإعادة إعماره. ومن المرجح أن تكون الحرب التي تلوح في الأفق أسوأ، مع تعهد إسرائيل بتفعيل “عقيدة الضاحية”: التي سميت على اسم ضاحية بيروت الخاضعة لسيطرة حزب الله الكاملة، والتي تنطوي على الإبادة الكاملة لكل جيب لحزب الله. لكن الفارق الكبير بين هذه المعركة الوشيكة والأخيرة هو قدرات حزب الله. وبفضل إيران، قامت المجموعة بتخزين ما يقدر بنحو 200 ألف صاروخ وقذيفة. وأكثر من 1000 من هذه الذخائر موجهة بدقة، ويمكنها ضرب البنية التحتية الاستراتيجية الإسرائيلية بدقة مميتة. كما أن مقاتلي حزب الله أصبحوا أكثر تدريباً احترافياً مما كانوا عليه خلال المعركة الأخيرة، بعد أن قاتلوا إلى جانب الجيشين الروسي والإيراني في سوريا.
باختصار، يكاد يكون من المؤكد أن إسرائيل سوف تتكبد المزيد من الأضرار والخسائر مقارنة بما تكبدته في عام 2006. والواقع أن حرب الشرق الأوسط هذه تَعِد بأن تكون أكثر وحشية من أي حرب أخرى في الذاكرة الحديثة. ولا أحد في إسرائيل يرحب بهذا، وخاصة في ظل استمرار القتال في غزة. لكن بعض المسؤولين الإسرائيليين يعتقدون أن ذلك قد يكون ضرورياً. ويشيرون إلى أن عدوان حزب الله مستمر بلا هوادة، وهو يستلزم الرد. وكل يوم يسمح للجماعة بأن تزداد قوة يعني حربا أكثر إيلاما لإسرائيل في المستقبل. ويقولون إنه من الأفضل إسقاط القفازات الآن. ومن الأفضل أن نفعل ذلك الآن، بعد أن تم بالفعل تطهير الحدود من المدنيين.
ومن الأفضل القيام بذلك مع الدولة المعبأة بالفعل للحرب. ويبذل البيت الأبيض قصارى جهده لنزع فتيل برميل البارود هذا. وينبغي أن تتاح للدبلوماسية كل فرصة للنجاح. ولكن حان الوقت لمواجهة الحقائق. وقد لا تسود الدبلوماسية. الحرب قد تكون حتمية.
ويجب على واشنطن أن تضمن حصول الإسرائيليين على كل الذخيرة والأسلحة التي يحتاجونها لتحقيق النصر. الساعة تدق.
**جوناثان شانزر هو نائب الرئيس الأول للأبحاث في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات.