Amb. Alberto M. Fernandez/MEMRI: Who Is Expanding Which War In The Middle East?/السفير. ألبرتو إم فرنانديز من موقع ميمري: من يوسع أي حرب في الشرق الأوسط؟

33

من يوسع أي حرب في الشرق الأوسط؟
السفير. ألبرتو إم فرنانديز/موقع ميمري/31 كانون الثاني/2024

Who Is Expanding Which War In The Middle East?
Amb. Alberto M. Fernandez/MEMRI Daily Brief No. 567/January 31, 2024 

According to Iranian sources, after the killing of three American soldiers by an Iranian-controlled militia drone on January 28, the Biden Administration feverishly messaged the Iranian regime that “the United States did not want an open war.” Iran supposedly responded that “Tehran rejected Washington’s threats and said targeting its territory is a red line, and crossing the line would be met with an appropriate response. Tehran’s message said that it does not want a war with Washington either, but it will forcefully confront any American adventure.”[1]

That is likely not the entire story. It is also probable that there was an American warning serious enough to be believed. Something like, “any attack by proxies will be interpreted as a direct Iranian attack and responded to inside Iran.” That is why the Iraqi militia/death squad Kata’ib Hezbollah (KH), widely believed to be the culprit of the attack, announced on January 30 that it was ceasing any attacks on the Americans and claimed that – incredibly – “Iranians had no role in past attacks on American bases in the region.”[2]

The Americans are intending to pull off an interesting trick, simultaneously trying to communicate resolve, power, and appeasement, all at the same time. For an administration that boasted about diplomacy and that painted its predecessor Trump as a dangerous warmonger, the Bidenites have been quite busy in the war business. Aside from simmering tensions with Russia and China, the Americans have used their military to respond to attacks in Syria and Iraq and Yemen in recent months.

But it is true that the United States has sought to prevent a wider war after October 7, 2023, when Hamas invaded Israel. One American goal has been to deter or delay Israel expanding the war into Lebanon against Hezbollah. The Biden Administration has repeatedly and publicly signaled about its concerted efforts to rein Israel in and, indeed, about reining itself in: “We do not want the war to expand.”

The war has expanded nevertheless. The day after the Hamas assault, Lebanese Hezbollah went into action, first at Shebaa Farms and then all along the border with Israel. Israel has responded.

A few rockets were fired into Israel from Syria and the Israelis have responded. The “Islamic Resistance in Iraq,” an umbrella of Iranian-directed Shia militias in Iraq, have claimed several attacks on Israel proper, by drones and missiles. But most of the action in Syria and Iraq has not been directed against Israel but against American military bases in those two countries, with about 160 attacks using Iranian rockets and drones before the deadly success of January 28.[3] The Americans responded occasionally to those attacks inside Syria and Iraq, roughly at the scale of one American response to every 15 attacks on its assets.

On October 19, the Houthis in Yemen entered the war, beginning with several attempted missile strikes on Israel, then strikes on merchants ships possibly connected to Israel, then unconnected merchant shipping, then outright targeting of American warships. Iran openly boasted of this action as part of a broader regional strategy.[4]

And Iran itself has escalated directly over the past month, using a kamikaze drone to strike a tanker in the Indian Ocean and firing missiles from inside Iran to hit a civilian target in Erbil, in Northern Iraq.

Iran has several goals in these attacks. Obviously, it is a basic goal of Iranian policy to drive the United States from the region, beginning with Syria and Iraq. But Iran seeks to pressure the United States with the threat of a wider war in order to motivate the Americans to pressure Israel to stop the war in Gaza so that Iran’s ally Hamas survives the war, more or less, battered but intact.[5]

To accomplish this goal of securing the survival, if not the outright victory, of Hamas both Iran and Qatar pursue complementary strategies. While Qatar seeks to save Hamas through negotiations about hostages, Iran seeks to do so by dangling the specter of a wider conflict before the Americans.[6]

Widening a conflict or escalating it through multiple nodes can be a great equalizer, a type of security jujitsu. After the Russian invasion of Ukraine, the U.S. and its allies took a range of punitive actions against Russia. American strategists have boasted of the damage they have been able to inflict on Russia on the battlefield at relatively little cost to the American taxpayer. But everything has a price, especially when it comes to adversaries of substance. We raised the cost to Russia of its actions and Russia has done the same to us – drawing closer to China, empowering Iran and North Korea,[7] projecting power in Africa and even encouraging anti-yanqui rogue states in Latin America. It is no surprise that Russian allies Nicaragua and Venezuela have weaponized migration flows against the United States.[8]

The United States preemptively signaling that it does not want wider wars to adversaries like Iran is making, at least, a rhetorical mistake.[9] Certainly, the United States is in real danger of imperial overreach, of being too involved in too many conflicts, of micromanaging too many things (like trying to do so with Israel in Gaza).[10] But revisionist states like Iran (and Venezuela, Nicaragua and Cuba) need to understand in a visceral way that the United States has relatively inexpensive ways to inflict pain, to be ruthless against the provocations of adversaries.

Deterrence is not something we tell ourselves but something our adversaries fear about us. Our enemies are starting to believe that we are relatively powerful in principle but constrained in reality, hamstrung mostly by ourselves. In the case of Iran, the Biden Administration has hamstrung itself by three years of pursuing (initially with Russia’s help, by the way) the seductive chimera of a rapprochement with Iran. Where Trump was believed to be unpredictably aggressive, the Biden Administration now – outside Ukraine – is seen as predictably passive. Passive (or complicit) in defending our own borders, passive in supporting our allies, passive in dealing out pain to our adversaries.

This does not require more costly and ponderous American wars, which are something to be avoided. We need to spend less money and be more ruthless, have a lighter footprint with a heavier punch. The Houthis have enemies in Yemen that could be supported as does Hezbollah in Lebanon. The Iranian regime itself has enemies on its borders and inside Iran. The same thing is true with our adversaries in the Western Hemisphere. And, as much as some quarters in the Administration may hate it, unleashing rather than reining in Israel is another way to show Iran that it will pay a heavy price for its actions but one that Washington clearly rejects.[11]

*Alberto M. Fernandez is Vice President of MEMRI.
[1] Iranintl.com/en/202401300942, January 30, 2024.
[2] Msn.com/en-us/news/world/iraqs-kataib-hezbollah-says-it-suspends-attacks-on-us-forces/ar-BB1hvRTg, January 30, 2024.
[3] See MEMRI Clip No. 10795 Iraqi Hizbullah Brigades Spokesman Jaafar Al-Husseini: We Have Attacked US Bases In Iraq And Syria, As Well As Vital Targets In Israel; Next Stage Could Include The Gulf Countries; The Resistance Axis Will Spread To East Asia And The Caucasus, January 9, 2024.
[4] See MEMRI Special Dispatch No. 11020, Iranian Regime Mouthpiece ‘Kayhan’: ‘The Most Important Strategy Of The Resistance Front… Must Be To Create Horror In All [Global] Relationships And Commerce With The Zionist Regime’, December 14, 2023.
[5] Middleeasteye.net/opinion/gaza-us-stop-regional-war-reigning-in-israel, January 8, 2024.
[6] Timesofisrael.com/potential-deal-would-reportedly-see-6-week-pause-release-of-all-civilian-hostages, January 31, 2024.
[7] See MEMRI Special Dispatch No. 11103, Russian Outlet On North Korean Foreign Minister’s Visit To Russia: North Korea ‘Is No Longer A Rogue State – It Is A Member Of The Most Powerful Military-Political Bloc On Earth’, January 29, 2024.
[8] Blogs.elconfidencial.com/mundo/tribuna-internacional/2024-01-31/venezuela-petroleo-migracion-extorsion_3820912, January 31, 2024.
[9] Theguardian.com/us-news/video/2024/jan/30/us-says-it-is-not-seeking-war-with-iran-after-troops-killed-in-drone-attack-video, January 29, 2024.
[10] Theamericanconservative.com/how-many-proxy-wars-is-enough, January 30, 2024.
[11] See MEMRI Clip No. 10832, Former Iranian Foreign Minister Ali-Akbar Salehi: The Confrontation Between Iran And Israel Will Continue As Long As Israel Exists; Even If A Palestinian State Is Established, We Will Never Recognize The Plundering Zionist Entity, January 22, 2024.

من يوسع أي حرب في الشرق الأوسط؟
السفير. ألبرتو إم فرنانديز/موقع ميمري/31 كانون الثاني/2024
ترجمة موقع غوغل
وفقاً لمصادر إيرانية، إنه بعد مقتل ثلاثة جنود أمريكيين بواسطة طائرة بدون طيار تابعة للميليشيات التي تسيطر عليها إيران في 28 يناير/كانون الثاني، أرسلت إدارة بايدن رسالة محمومة إلى النظام الإيراني مفادها أن “الولايات المتحدة لا تريد حرباً مفتوحة”. ومن المفترض أن إيران ردت بأن “طهران رفضت تهديدات واشنطن وقالت إن استهداف أراضيها خط أحمر، وتجاوز الخط سيقابل بالرد المناسب. وقالت رسالة طهران إنها لا تريد حربا مع واشنطن أيضا، لكنها ستواجه بقوة”. أي مغامرة أمريكية.”
ومن المرجح أن هذه ليست القصة بأكملها. ومن المحتمل أيضاً أن يكون هناك تحذير أميركي خطير بما يكفي لتصديقه. شيء من هذا القبيل، “أي هجوم من قبل الوكلاء سيتم تفسيره على أنه هجوم إيراني مباشر وسيتم الرد عليه داخل إيران”. ولهذا السبب، أعلنت الميليشيا العراقية/فرقة الموت كتائب حزب الله، التي يُعتقد على نطاق واسع أنها مرتكبة الهجوم، في 30 كانون الثاني/يناير أنها أوقفت أي هجمات على الأميركيين وزعمت – بشكل لا يصدق – أن “الإيرانيين ليس لديهم أي شيء”. دوره في الهجمات السابقة على القواعد الأمريكية في المنطقة.”
ويعتزم الأميركيون تنفيذ خدعة مثيرة للاهتمام، حيث يحاولون في الوقت نفسه إيصال العزيمة والقوة والاسترضاء، كل ذلك في نفس الوقت. بالنسبة للإدارة التي تفاخرت بالدبلوماسية وصورت سلفها ترامب على أنه داعية خطير للحرب، كان آل بايدن مشغولين للغاية في شؤون الحرب. وبصرف النظر عن التوترات المتصاعدة مع روسيا والصين، استخدم الأمريكيون جيشهم للرد على الهجمات في سوريا والعراق واليمن في الأشهر الأخيرة.
لكن صحيح أن الولايات المتحدة سعت إلى منع نشوب حرب أوسع بعد السابع من أكتوبر/تشرين الأول 2023، عندما غزت حماس إسرائيل. وكان أحد الأهداف الأميركية هو ردع أو تأخير قيام إسرائيل بتوسيع حربها إلى لبنان ضد حزب الله. وقد أشارت إدارة بايدن مراراً وتكراراً وعلناً إلى جهودها المنسقة لكبح جماح إسرائيل، بل وعن كبح جماح نفسها: “لا نريد أن تتوسع الحرب”.
ومع ذلك فقد توسعت الحرب. وفي اليوم التالي لهجوم حماس، بدأ حزب الله اللبناني العمل، أولاً في مزارع شبعا ثم على طول الحدود مع إسرائيل. وقد ردت إسرائيل.
تم إطلاق عدد قليل من الصواريخ على إسرائيل من سوريا، ورد الإسرائيليون. وقد أعلنت “المقاومة الإسلامية في العراق”، وهي مظلة للميليشيات الشيعية التي تقودها إيران في العراق، مسؤوليتها عن عدة هجمات على إسرائيل بطائرات بدون طيار وصواريخ. لكن معظم العمليات في سوريا والعراق لم تكن موجهة ضد إسرائيل، بل ضد القواعد العسكرية الأمريكية في هذين البلدين، مع حوالي 160 هجومًا باستخدام الصواريخ والطائرات بدون طيار الإيرانية قبل النجاح المميت في 28 كانون الثاني (يناير).[3] ورد الأمريكيون من حين لآخر على تلك الهجمات داخل سوريا والعراق، بمعدل رد أمريكي واحد تقريبًا على كل 15 هجومًا على أصولهم.
في 19 أكتوبر/تشرين الأول، دخل الحوثيون في اليمن الحرب، بدءاً بعدة محاولات لشن ضربات صاروخية على إسرائيل، ثم ضربات على سفن تجارية ربما تكون مرتبطة بإسرائيل، ثم سفن تجارية غير متصلة، ثم استهداف مباشر للسفن الحربية الأمريكية. وتفاخرت إيران علنًا بهذا الإجراء كجزء من استراتيجية إقليمية أوسع.
وقد قامت إيران نفسها بالتصعيد المباشر خلال الشهر الماضي، حيث استخدمت طائرة انتحارية بدون طيار لضرب ناقلة في المحيط الهندي، وأطلقت صواريخ من داخل إيران لضرب هدف مدني في أربيل، شمال العراق.
ولإيران عدة أهداف في هذه الهجمات. ومن الواضح أن الهدف الأساسي للسياسة الإيرانية هو إخراج الولايات المتحدة من المنطقة، بدءاً بسوريا والعراق. لكن إيران تسعى إلى الضغط على الولايات المتحدة من خلال التهديد بحرب أوسع نطاقاً من أجل تحفيز الأميركيين على الضغط على إسرائيل لوقف الحرب في غزة حتى تتمكن حماس، حليفة إيران، من النجاة من الحرب، ممزقة إلى حد ما، ولكنها سليمة.
ولتحقيق هذا الهدف المتمثل في ضمان بقاء حماس، إن لم يكن تحقيق النصر التام لها، تتبع كل من إيران وقطر استراتيجيات تكميلية. فبينما تسعى قطر إلى إنقاذ حماس من خلال المفاوضات بشأن الرهائن، تسعى إيران إلى القيام بذلك من خلال التلويح بشبح صراع أوسع نطاقاً أمام الأميركيين.
يمكن أن يكون توسيع الصراع أو تصعيده من خلال عقد متعددة بمثابة معادل رائع، وهو نوع من المصارعة الأمنية. بعد الغزو الروسي لأوكرانيا، اتخذت الولايات المتحدة وحلفاؤها مجموعة من الإجراءات العقابية ضد روسيا. لقد تفاخر الاستراتيجيون الأمريكيون بالضرر الذي تمكنوا من إلحاقه بروسيا في ساحة المعركة بتكلفة قليلة نسبيًا على دافعي الضرائب الأمريكيين. لكن كل شيء له ثمن، خاصة عندما يتعلق الأمر بخصوم الجوهر. لقد رفعنا التكلفة التي تتحملها روسيا بسبب أفعالها، وقد فعلت روسيا الشيء نفسه معنا، حيث اقتربت من الصين، ومكّنت إيران وكوريا الشمالية،[7] وبسطت قوتها في أفريقيا، بل وشجعت الدول المارقة المناهضة لليانكي في أمريكا اللاتينية. وليس من المستغرب أن يستخدم حلفاء روسيا، نيكاراجوا وفنزويلا، تدفقات الهجرة كسلاح ضد الولايات المتحدة
إن إشارة الولايات المتحدة بشكل استباقي إلى أنها لا تريد حروبًا أوسع نطاقًا ضد خصوم مثل إيران، ترتكب، على الأقل، خطأً خطابيًا. من المؤكد أن الولايات المتحدة معرضة لخطر حقيقي يتمثل في التوسع الإمبريالي، والتورط في العديد من الصراعات، والإدارة الجزئية لأشياء كثيرة (مثل محاولة القيام بذلك مع إسرائيل في غزة). لكن الدول الرجعية مثل إيران (وفنزويلا ونيكاراغوا وكوبا) تحتاج إلى أن تفهم بطريقة عميقة أن الولايات المتحدة لديها طرق غير مكلفة نسبيا لإلحاق الألم، لكي تكون قاسية في مواجهة استفزازات الخصوم.
إن الردع ليس شيئًا نقوله لأنفسنا، بل هو شيء يخشاه خصومنا منا. لقد بدأ أعداؤنا يعتقدون أننا أقوياء نسبياً من حيث المبدأ ولكننا مقيدون في الواقع، وأننا معوقون في الأغلب بسبب أنفسنا. وفي حالة إيران، أعاقت إدارة بايدن نفسها لمدة ثلاث سنوات من ملاحقة الوهم المغري للتقارب مع إيران (بمساعدة روسيا في البداية). وفي حين كان من المعتقد أن ترامب عدواني بشكل لا يمكن التنبؤ به، فإن إدارة بايدن الآن – خارج أوكرانيا – يُنظر إليها على أنها سلبية كما هو متوقع. سلبيون (أو متواطئون) في الدفاع عن حدودنا، سلبيون في دعم حلفائنا، سلبيون في التعامل مع الألم لخصومنا.
وهذا لا يتطلب حروباً أميركية أكثر تكلفة وأثقل، وهو أمر ينبغي تجنبه. نحن بحاجة إلى إنفاق أموال أقل وأن نكون أكثر قسوة، وأن يكون لدينا بصمة أخف مع لكمة أقوى. وللحوثيين أعداء في اليمن يمكن دعمهم كما يفعل حزب الله في لبنان. النظام الإيراني نفسه لديه أعداء على حدوده وداخل إيران. وينطبق الشيء نفسه على خصومنا في نصف الكرة الغربي. وبقدر ما قد تكرهه بعض الجهات في الإدارة، فإن إطلاق العنان لإسرائيل بدلاً من كبح جماحها هو طريقة أخرى لإظهار إيران أنها ستدفع ثمناً باهظاً مقابل أفعالها، لكنه ثمن ترفضه واشنطن بوضوح.
*ألبرتو م. فرنانديز هو نائب رئيس موقه ميمري MEMRI.