Reul Marc Gerecht and Ray Takeyh: The New York Times/Why Iran Doesn’t Want a War/رويل مارك غيريشت وراي تقية من نيويورك تايمز: لماذا لا ترغب إيران في الحرب؟

40

لماذا لا ترغب إيران في الحرب؟
رويل مارك غيريشت وراي تقية/نيويورك تايمز/27 كانون الثاني/2024
نقلا عن جريدة الشرق الأوسط

Why Iran Doesn’t Want a War
Reul Marc Gerecht and Ray Takeyh/The New York Times/January 27/2024
The war in Gaza has now gone where many feared it would, expanding into conflict in Lebanon, Syria, Iraq and the Red Sea. With America’s repeated strikes against the Houthis in Yemen this month, fears of a larger regional conflagration are steadily growing.
Present in each of those arenas is Iran — and the question of whether Tehran and its powerful military will enter a wider war.
For years, Iran has provided funding, arms or training to Hamas and Hezbollah, which are fighting Israel, and to the Houthis, who have been attacking ships in the Red Sea. Iran has also launched its own strikes in recent days in retaliation for a deadly bombing earlier this month, claiming to target Israeli spy headquarters in Iraq and ISIS in Syria. It has also exchanged strikes with Pakistan across their shared border.
While Iran is clearly asserting its military strength amid the widening regional turmoil, that doesn’t mean its leaders want to be drawn into a wider war. They have said as much publicly, and perhaps more important, they have meticulously avoided taking direct military action against either Israel or the United States. The regime appears to be content for now to lean into its longtime strategy of proxy warfare: The groups they back are fighting Iran’s foes and so far, neither Israel nor the United States has signaled any interest in retaliating directly.
At the heart of Iran’s aversion to a major conflict are the domestic issues that have been preoccupying the regime. The elderly supreme leader, Ayatollah Ali Khamenei, is seeking to secure his legacy — by overcoming political headwinds to install a like-minded successor, pursuing a nuclear weapon and ensuring the survival of the regime as an Islamist paladin dominating the Middle East — and that means not getting dragged into a wider war.
Ayatollah Khamenei’s government has been trying to keep his political opposition in check since 2022, when the Islamic Republic faced perhaps its most serious uprising since the revolution. The death of Mahsa Amini in the custody of the morality police tapped into widespread frustration with the country’s leaders and triggered a national movement explicitly intent on toppling the theocracy. Using brutal methods, the mullahs’ security forces regained the streets and schools, well aware that even unorganized protests can become a threat to the regime. Iran is also facing an economic crisis because of corruption, chronic fiscal mismanagement and sanctions imposed because of its nuclear infractions.
Even under less fraught circumstances, succession would be a delicate task in Iran. The only other time the Islamic Republic has had to choose a new supreme leader since its founding in 1979 was in 1989, when Ayatollah Ruhollah Khomeini, the father of the revolution, died. At the time, Ayatollah Khamenei worried that unless the regime got the process right, its Western and domestic enemies would use the vacuum at the top to overthrow the young theocracy.
Today, Iran’s Assembly of Experts, a body of 88 elderly clerics, is constitutionally empowered to select the next supreme leader. Much about that process is veiled in secrecy, but recent reports in Iranian media indicate that a three-man commission that includes President Ebrahim Raisi and the Assembly members Ayatollah Ahmad Khatami and Ayatollah Rahim Tavakol is vetting candidates under Ayatollah Khamenei’s supervision. While the process may be intended to look like an open search in the fractured political environment, it is almost certainly just staging for the installation of another revolutionary conservative into the job.
To Ayatollah Khamenei, a fellow religious hard-liner would be the only candidate fit to continue Iran’s quest for regional dominance, or to lock in another key part of his legacy: the pursuit of a nuclear weapon. As the world has been focused on wars in Ukraine and Gaza, Tehran has been inching closer to the bomb — enriching uranium at higher levels, constructing more advanced centrifuges and improving the range and payload of ballistic missiles. At a time when the bomb seems tantalizingly close, Ayatollah Khamenei is unlikely to jeopardize that progress by conduct that might invite a strike on those facilities.
As he oversees the succession search and Iran’s nuclear ambitions, Ayatollah Khamenei appears to be content, for now, to let the Arab militias across the Middle East do what Tehran has been paying and training them to do. Iran’s so-called axis of resistance, which includes Hamas, Hezbollah and the Houthis, is at the core of the Islamic Republic’s grand strategy against Israel, the United States and the region, allowing the regime to strike out at its adversaries without using its own forces or endangering its territory. The various militias and terrorist groups that Tehran nurtures have allowed it to indirectly evict America from Iraq, sustain the regime in Syria and, on Oct. 7, help inflict a deeply traumatizing attack on the Jewish state.
As its proxy fighters inflame Israel’s northern front through sporadic Hezbollah missile strikes, instigate attacks on US bases in Iraq and impede maritime shipping in the Red Sea and the Gulf of Aden, Iran is likely hoping to pressure the international community to restrain Israel. And the imperative of not expanding the Israel-Gaza war, which has thus far guided American and Israeli policy, means that neither is likely to retaliate against Iran — only against its proxies.
Of course, Hamas, which Israel has vowed to eliminate, is valuable to Iran. The regime has invested time and money into the group, and unlike most Islamic Republic proxies and allies, Hamas is Sunni, which helps the Shiite theocracy transcend sectarianism in the region. Liberating Palestinians, whom Iranian revolutionaries have been fond of since the Palestine Liberation Organization aided them against the Shah in 1979, is also at the core of the clerical regime’s “anti-imperialist, Islamist” mission.
But for Ayatollah Khamenei, the home front will always prevail over problems in the neighborhood. In the end, in the event Israel succeeds in its goal of eliminating Hamas, the clerical state would most likely concede to the group’s demise, however grudgingly.
Of course, the more conflict Iran engages in — directly or indirectly — also increases the chance that a rogue or poorly judged strike could send the violence spinning out of control — in a direction Iran does not favor. History is riddled with miscalculations, and there is a real possibility that Iran could find itself pulled into the larger conflict that it has sought to avoid.
In other words, Ayatollah Khamenei knows his limits — and he knows the legacy he needs to secure for the revolution to survive his passing.

لماذا لا ترغب إيران في الحرب؟
رويل مارك غيريشت وراي تقية/نيويورك تايمز/27 كانون الثاني/2024
نقلا عن جريدة الشرق الأوسط
انتقلت الحرب في غزة الآن إلى حيث كان يخشى كثيرون، فقد بدأت تتوسَّع لتتحول إلى صراع في لبنان وسوريا والعراق والبحر الأحمر. ومع الضربات الأميركية المتكررة ضد الحوثيين في اليمن هذا الشهر، تزداد باطراد المخاوف من اشتعال حريق إقليمي أكبر.
اللافت أنَّ إيران حاضرة في جميع هذه الساحات. والتساؤل هنا عما إذا كانت طهران وجيشها القوي سيشاركان في حرب أوسع.
على امتداد سنوات، قدمت إيران المال أو الأسلحة أو التدريب لجماعتي «حماس» و«حزب الله»، اللتين تقاتلان إسرائيل، وكذلك للحوثيين، الذين يهاجمون السفن المارة بالبحر الأحمر.
بجانب ذلك، شنَّت إيران ضرباتها الخاصة خلال الأيام الأخيرة، رداً على تفجير مميت وقع في وقت سابق من هذا الشهر، مدعية أنها استهدفت مقرات استخباراتية إسرائيلية بالعراق، وتنظيم «داعش» في سوريا. كما تبادلت الضربات مع باكستان عبر حدودهما المشتركة.
الملاحظ أن إيران تؤكد بوضوح على قوتها العسكرية في خضم اضطرابات إقليمية آخذة في الاتساع. ومع ذلك، فإن هذا لا يعني أن قادتها يرغبون في التورط في حرب أوسع. وأعلن القادة الإيرانيون ذلك علناً، وربما الأهم من ذلك، أنهم تجنبوا بدقة تنفيذ عمل عسكري مباشر ضد إسرائيل أو الولايات المتحدة. ويبدو أن النظام راضٍ في الوقت الحالي عن الاعتماد على استراتيجيته الطويلة الأمد المتمثلة في الحرب بالوكالة؛ فالجماعات التي يدعمها النظام الإيراني تقاتل أعداء طهران. وفي المقابل، فإنه حتى هذه اللحظة، لم تبد إسرائيل ولا الولايات المتحدة أي اهتمام بالثأر مباشرة من إيران.
وخلف نفور إيران من التورط في صراع كبير، تقف القضايا الداخلية التي تشغل بال النظام. ويسعى المرشد الأعلى المتقدم في العمر، آية الله علي خامنئي، إلى تأمين إرثه – عبر تجاوز الرياح السياسية المعاكسة كي يتمكن من تنصيب خليفة يحمل تفكيراً مماثلاً له، والسعي إلى امتلاك سلاح نووي وضمان بقاء النظام، بعدّه قوة إسلامية تهيمن على الشرق الأوسط – الأمر الذي يتطلب تجنّب الانغماس في حرب أوسع.
وتحاول حكومة آية الله خامنئي إبقاء المعارضة السياسية قيد السيطرة منذ عام 2022، عندما واجهت الجمهورية الإسلامية ربما أخطر انتفاضة منذ الثورة. وقد أثارت وفاة ماهسا أميني، في أثناء احتجازها من قبل شرطة الآداب، حالة واسعة من الإحباط تجاه قادة البلاد، وأشعلت شرارة حركة وطنية عازمة بشكل واضح على إسقاط نظام الحكم الديني. وعبر أساليب وحشية، تمكنت قوات الأمن التابعة للملالي من استعادة السيطرة على الشوارع والمدارس، انطلاقاً من إدراكها لمسألة أنه حتى الاحتجاجات غير المنظمة يمكن أن تهدد النظام. وتواجه إيران كذلك أزمة اقتصادية جراء الفساد وسوء الإدارة المالية المزمن والعقوبات المفروضة بسبب مخالفاتها النووية.
وحتى في ظل ظروف أقل خطورة، تبقى مسألة خلاف خامنئي مهمة حساسة داخل إيران. جدير بالذكر أن المرة الوحيدة السابقة التي اضطرت فيها الجمهورية الإسلامية إلى اختيار مرشد أعلى جديد منذ تأسيسها عام 1979 كانت عام 1989، عندما توفي آية الله روح الله الخميني، أبو الثورة. في ذلك الوقت، أعرب آية الله خامنئي عن قلقه من أنه ما لم ينجح النظام في تنفيذ العملية على النحو الصحيح، فإن أعداءه في الغرب والداخل سيستغلون الفراغ في قمة النظام للإطاحة بالحكومة الدينية الناشئة.
واليوم، يتمتّع مجلس الخبراء الإيراني، (هيئة تتألف من 88 من رجال الدين من كبار السن)، بصلاحيات دستورية تمكنه من اختيار المرشد الأعلى المقبل. اللافت أن هذه العملية يحيطها قدر كبير من السرية. ومع ذلك، تشير تقارير نشرتها وسائل إعلام إيرانية في الفترة الأخيرة، إلى أن لجنة مؤلفة من ثلاثة رجال: الرئيس إبراهيم رئيسي، وعضوي المجلس؛ آية الله أحمد خاتمي، وآية الله رحيم توكل، تتولى فحص المرشحين تحت إشراف آية الله خامنئي.
قد يكون المقصود من هذه العملية أن تبدو وكأنها بحث مفتوح في بيئة سياسية ممزقة، لكن المؤكد أنها مجرد مرحلة نحو تنصيب شخصية ثورية محافظة أخرى في المنصب.
من وجهة نظر آية الله خامنئي، فإن المرشح الوحيد المناسب سيكون زميلاً من رجال الدين المتشددين، كي يواصل مساعي إيران لفرض هيمنتها إقليمياً، أو الاحتفاظ بجزء رئيسي آخر من إرثه: السعي إلى امتلاك سلاح نووي.
وفي الوقت الذي تنصب أنظار العالم على الحربين الدائرتين في أوكرانيا وغزة، تقترب طهران من القنبلة النووية، مع تخصيبها اليورانيوم بمعدلات أعلى، وبناء أجهزة طرد مركزي أكثر تقدماً، وتحسين مدى وحمولة الصواريخ الباليستية. وفي الوقت الذي تبدو فيه القنبلة النووية الإيرانية قريبة المنال إلى حد مثير، من غير المحتمل أن يعرض آية الله خامنئي هذا الوضع للخطر، عبر الإقدام على سلوك قد يستدعي توجيه ضربة إلى تلك المنشآت.
وفي الوقت الذي يتولى الإشراف على جهود البحث عن خليفة له وطموحات إيران النووية، يبدو آية الله خامنئي راضياً، في الوقت الحالي، عن السماح للميليشيات العربية في جميع أنحاء الشرق الأوسط بتنفيذ ما كانت طهران تدفع لهم وتدربهم لتنفيذه.
جدير بالذكر هنا أن ما يسمى «محور الممانعة» الإيراني، الذي يضم «حماس» و«حزب الله» والحوثيين، يقع في قلب الاستراتيجية الكبرى التي تنتهجها الجمهورية الإسلامية ضد إسرائيل والولايات المتحدة والمنطقة. وتتيح هذه الاستراتيجية للنظام ضرب خصومه دون الاستعانة بقوات الدولة أو تعريض أراضيها للخطر. وبفضل الميليشيات والجماعات الإرهابية المختلفة التي ترعاها طهران، نجحت الأخيرة في طرد واشنطن على نحو غير مباشر من العراق، ودعم النظام السوري، والمساعدة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) في شن هجوم مؤلم للغاية ضد الدولة اليهودية.
وفي حين يشعل مقاتلوها بالوكالة الجبهة الشمالية لإسرائيل عبر هجمات صاروخية متفرقة من جانب «حزب الله»، ويحرضون على شن هجمات ضد القواعد الأميركية في العراق، وإعاقة الشحن البحري في البحر الأحمر وخليج عدن، ربما تأمل إيران في الضغط على المجتمع الدولي لكبح جماح إسرائيل. حتى هذه اللحظة، تحركت السياسات الأميركية والإسرائيلية بدافع ضرورة عدم توسيع نطاق الحرب بين إسرائيل وغزة، ما يعني أنه من غير المحتمل أن يقدم أي منهما على الانتقام من إيران وإنما فقط من وكلائها.
والمؤكد أن «حماس»، التي تعهدت إسرائيل بالقضاء عليها، تحمل أهمية كبيرة لإيران. واستثمر النظام كثيراً من الوقت والمال فيها. وعلى عكس معظم وكلاء وحلفاء إيران، تنتمي «حماس» إلى المذهب السني، ما يساعد النظام الديني الحاكم في إيران على تجاوز الطائفية في المنطقة. ويكمن هدف تحرير الفلسطينيين، الذين أغرم بهم الثوار الإيرانيون منذ أن ساعدتهم منظمة التحرير الفلسطينية ضد الشاه عام 1979، في قلب المهمة «الإسلامية المناهضة للإمبريالية» للنظام الإيراني.
ومع ذلك، فإنه من وجهة نظر آية الله خامنئي، تبقى الأولوية للجبهة الداخلية أمام المشكلات في الجوار. وفي نهاية المطاف، حال نجاح إسرائيل في هدفها المتمثل في القضاء على «حماس»، فإن الاحتمال الأكبر أن يقر النظام الإيراني بزوالها، ولو على مضض.
وبطبيعة الحال، كلما زادت الصراعات التي تتورط فيها إيران – بشكل مباشر أو غير مباشر – تنامت احتمالات أن تؤدي ضربة مارقة أو قائمة على حسابات خاطئة إلى خروج العنف عن نطاق السيطرة، في اتجاه لا تفضله إيران. في الواقع، يعج التاريخ بالحسابات الخاطئة، وهناك احتمال حقيقي بأن تجد إيران نفسها منجرفة إلى الصراع الأكبر الذي طالما سعت إلى تجنبه.
ومع ذلك، تظل الحقيقة أن آية الله خامنئي يعي حدوده جيداً، ويعرف الإرث الذي يحتاج إلى تأمينه حتى تنجو الثورة وتتجاوز وفاته.
* خدمة «نيويورك تايمز»