Bassam Tawil/Gatestone Institute: Is Qatar, That Built Hamas’s Empire of Terrorism, An Honest Broker?/بسام طويل من معهد جيتستون: هل قطر التي بنت إمبراطورية حماس الإرهابية وسيط نزيه؟

34

هل قطر التي بنت إمبراطورية حماس الإرهابية وسيط نزيه؟
بسام طويل/ معهد جيتستون/ 11 كانون الثاني 2024
ترجمة موقع غوغل

Is Qatar, That Built Hamas’s Empire of Terrorism, An Honest Broker?
Bassam Tawil/ Gatestone Institute/January 11, 2024
If the ruler of Qatar really wanted to end the hostage saga, all he has to do is issue an ultimatum to Hamas that if the hostages are not released within, say, 48 hours, he will expel all the Hamas leaders who are still in Qatar and stop funding and providing political support to the group. Arab dictators are not known to be merciful toward those who defy them.
Apparently, Qatar does not feel that it is under any pressure from the Biden administration to end the ordeal of the hostages.
If Hamas released the hostages and laid down its weapons, the war would end tomorrow. However, with Biden and Blinken handling both Iran and Hamas’s patrons in Qatar with kid gloves, Doha and Tehran have no reason whatever to stop it. The Biden administration is evidently continuing to pretend that Qatar, the Gulf state that funds and sponsors Hamas, is an honest broker in the Israeli-Palestinian conflict. Qatar, in addition to the billions of dollars it has been pouring on Hamas, is still hosting several leaders of Hamas, the Palestinian Islamist terror group, whose members, on October 7, 2023, beheaded, raped, tortured, burned alive more than 1,200 Israelis and kidnapped hundreds more.
Not only is Qatar far from being a neutral mediator, it is massively biased in favor of Hamas and other Islamist terror groups, including Hezbollah in Lebanon, the Houthis in Yemen, and Shiite militias in Iraq and Syria.
Qatar’s Al-Jazeera Arabic-language television channel has long served as a central platform for actively promoting the messages of Hamas and other Iranian terror proxies in the Middle East.
In addition, Al-Jazeera has refused to broadcast interviews with Palestinians in the Gaza Strip who are critical of Hamas. In one instance, an Al-Jazeera correspondent in the Gaza Strip interrupted a live interview with a wounded Palestinian who was complaining that Hamas terrorists were hiding among civilians “instead of in their tunnels.”
On January 7, exactly three months after the Hamas atrocities, US Secretary of State Antony Blinken visited Qatar where, he said, he “discussed ongoing efforts to better protect civilians in Gaza and to get more humanitarian assistance to them, and to get the remaining [Israeli] hostages out and home with their loved ones.”
Qatar, Blinken added, “was instrumental in the negotiations that led to the simultaneous release of more than 100 hostages, including American citizens.”
Qatari Prime Minister Mohammed bin Abdulrahman Al-Thani, on the other hand, said during a joint press conference with Blinken: “Our main target purpose is the stop of this [Israel-Hamas] war and to avoid a bigger escalation in the region. We believe that the solution is to stop this war in Gaza.”
Did he mean before more of his clients got killed?
Prior to his meeting with Blinken in Doha, the Qatari prime minister reportedly told the family members of six US and Israeli hostages that the killing of senior Hamas official Saleh al-Arouri in Beirut on January 2 has made efforts to secure a new deal more difficult.
Or was that just the most convenient pretext at hand?
Al-Arouri, one of the founders of Hamas’s military wing, was responsible for several terrorist attacks against Israelis over the past decade – so much so, that the US had offered a $5 million reward for information leading to his arrest.
Since Hamas’s October 7 assault on Israel, US President Joe Biden and other senior US officials have talked to Qatar’s ruler, Tamim bin Hamad Al-Thani, and other top officials in the Gulf state about the need to secure the release of all the hostages held by Hamas in the Gaza Strip.
The Biden administration’s policy of pleading with Qatar has so far proven partially successful: In October, Hamas did release more than 100 hostages. However, at least 136 hostages, including children, women and the elderly, are still being held by Hamas, most of whose leaders are still based in Qatar despite reports that some had fled and gone into hiding after Israel’s Mossad announced that they would be held accountable. Just this week Ismail Haniyeh appeared on TV from Doha.
The Qataris are now pretending that they do not have enough leverage with Hamas because of Israel’s alleged assassination of al-Arouri.
The Biden administration is making a colossal mistake by relating to Qatar as an honest broker. Qatar is Hamas and Hamas is Qatar. Without Qatar’s political and financial support, Hamas would not have been able to grow and remain in power for the past 17 years.
Biden administration officials appear not to want to know that talking to Qatar is tantamount to talking to Hamas, Hezbollah and the Houthis.
If the ruler of Qatar really wanted to end the hostage saga, all he has to do is issue an ultimatum to Hamas that if the hostages are not released within, say, 48 hours, he will expel all the Hamas leaders who are still in Qatar and stop funding and providing political support to the group. Arab dictators are not known to be merciful toward those who defy them.
The Qataris, however, have no reason to threaten Hamas: Qatar’s leaders themselves are not facing pressure from the Americans and other Western powers. As patrons of the Muslim Brotherhood organization, the Qataris will do their utmost to protect Islamist terror groups such as Hamas and Hezbollah. Their ultimate goal is to spread Islam to all non-Muslims. Qatar, for example, introduced Islam to FIFA World Cup visitors using multiple electronic billboards in public places, like the ones in Times Square. Booklets about Islam were distributed and multilingual male and female preachers explained Islam’s religion and “tolerance” to tourists at the Katara Cultural Village Mosque in Doha. Moreover, the hadiths (the words, actions, or habits of prophet Mohammed) were written on the walls of streets to attract non-Muslim visitors.
When the Qatari prime minister states that the killing of Hamas arch-terrorist al-Arouri has made efforts to secure a deal over the hostages more difficult, he is simply seeking an excuse to avoid inconveniencing his client.
According to Hamas, more than 22,000 Palestinians have been killed in the Gaza Strip since the beginning of the war. Why hasn’t the death of so many Palestinians made it more difficult to reach a deal over the release of the hostages? Could it be because Qatar’s mouthpiece, Al Jazeera, is effectively as much of a terrorist calling for Israel’s destruction as are Hamas, Hezbollah, or Qatar’s close ally, Iran?
After more than 12,000 Palestinians, including top Hamas military commanders, were killed in the Gaza Strip (again, according to Hamas), more than a hundred Israeli hostages were released. Why did the death of those Palestinians not make it “more difficult” to secure the hostages’ release? Is it because Hamas orchestrates having as many of its own civilians killed as possible so that the international community will then blame their deaths on Israel?
Apparently, Qatar does not feel that it is under any pressure from the Biden administration to end the ordeal of the hostages.
Why hasn’t the US demanded the extradition of Hamas leaders who are still in Qatar for their responsibility for the murder and abduction of US citizens on October 7?
Instead of removing the US’s Al-Udeid Airbase from Qatar, or threatening to do so, instead, the Biden administration in early January quietly reached an agreement that extends the US military presence there for another 10 years. Now that the rulers of Qatar have secured another decade of US military protection for their corrupt regime, they will be even less incentivized to exert pressure on Hamas to release the hostages.
As for the leaders of Hamas, why should they make any concessions as long as Qatar allows them to continue living in their villas and five-star hotels in Doha?
The Qataris (and Hamas) must be amused at the attempts of Republican Senator Joni Ernst (Iowa) and Democratic Sen. Jacky Rosen (Nevada), who sent a letter to Biden asking him to put pressure on Qatar to strong-arm Hamas back to the negotiating table on a new hostage deal. Qatar’s ruler has no need to worry: the Biden administration will doubtless ignore the senators’ request.
Since 2007, after Hamas toppled the Palestinian Authority in the Gaza Strip and seized full control there, Qatar, together with Turkey, were the only countries to back Hamas. Since then, Qatar has transferred more than $1.8 billion to Hamas. Qatar’s former ruler, Hamad bin Khalifa Al-Thani, was the first state leader to visit the Hamas-ruled Gaza Strip in 2012. Later, Iran also began funding and arming the terror group.
The relationship between Hamas and Qatar further strengthened in 2008 and 2009, when Hamas leader Khaled Mashaal was invited to attend the Doha Summit, where he was seated next to Qatar’s ruler at the time, Emir Hamad bin Khalifa Al-Thani.
According to the Israeli daily business newspaper Calcalist:
“The Qatari funding for Hamas is divided into two periods. The first, in the years 2007-2014, when the Qatari government financed Hamas as it saw fit, far from any international supervision and control, and the second from 2014 until today when Qatari financing is done in coordination with Israel, the United States and the United Nations. At the same time, independent financing channels operate all the time in Qatar, ignoring the authorities…
“The one who is still assisting in the effort is Iran, which also has good relations with its Qatari neighbor. Qatari money has become synonymous with the building of the terrorist empire of Hamas, which has struck with all its force in Israel.”
The Biden administration can perhaps learn from the Arabs how to deal with countries that sponsor Islamist terrorist groups. In 2017, Saudi Arabia, the United Arab Emirates, Bahrain and Egypt severed bilateral relations with Qatar and subsequently banned Qatar-registered aircraft and Qatari ships from utilizing their sovereign territory by air, land, or sea.
The Arab countries cited as the main reason for their actions Qatar’s support for terrorism and demanded, among other things, the closure of Al-Jazeera and its affiliate stations; expelling any members of Iran’s Islamic Revolutionary Guard Corps; cutting off military and intelligence cooperation with Iran; severing ties with terrorist, ideological and sectarian organizations including the Muslim Brotherhood, Hamas, ISIS, Al-Qaeda, and Hezbollah; surrendering all designated terrorists in Qatar, and stopping all means of funding for individuals, groups or organizations that have been designated as terrorists.
Instead of taking a cue from the Arabs, Biden and Blinken chose to coddle Qatar – the same way they catastrophically chose to coddle the Taliban in Afghanistan, Russia, China, Mexico and Iran — even though it is the sole Arab country that protects the Hamas leaders responsible for the October 7 massacres.
The time to designate Qatar a State Sponsor of Terrorism is long overdue, and to move America’s Al-Udeid Air Base to the United Arab Emirates or some other compatible location.
Qatar is not an ally of the US.
If Hamas released the hostages and laid down its weapons, the war would end tomorrow. However, with Biden and Blinken handling both Iran and Hamas’s patrons in Qatar with kid gloves, Doha and Tehran have no reason whatever to stop it.
*Bassam Tawil is a Muslim Arab based in the Middle East.
© 2024 Gatestone Institute. All rights reserved. The articles printed here do not necessarily reflect the views of the Editors or of Gatestone Institute. No part of the Gatestone website or any of its contents may be reproduced, copied or modified, without the prior written consent of Gatestone Institute

This image has an empty alt attribute; its file name is palestine.qatri-ruler.hanieah11.jpeg
هل قطر التي بنت إمبراطورية حماس الإرهابية وسيط نزيه؟
بسام طويل/ معهد جيتستون/ 11 كانون الثاني 2024
ترجمة موقع غوغل
إذا كان حاكم قطر يريد حقاً إنهاء ملحمة الرهائن، فكل ما عليه فعله هو إصدار إنذار نهائي لحماس بأنه إذا لم يتم إطلاق سراح الرهائن خلال 48 ساعة، على سبيل المثال، فسوف يقوم بطرد جميع قادة حماس الذين ما زالوا في قطر. ووقف التمويل وتقديم الدعم السياسي للجماعة. من غير المعروف أن الحكام المستبدين العرب يرحمون أولئك الذين يتحدونهم.
ويبدو أن قطر لا تشعر بأنها تتعرض لأي ضغط من إدارة بايدن لإنهاء محنة الرهائن.
إذا أطلقت حماس سراح الرهائن وألقت أسلحتها، فإن الحرب ستنتهي غدا. ومع ذلك، مع تعامل بايدن وبلينكن مع كل من إيران ورعاة حماس في قطر بحذر، ليس لدى الدوحة وطهران أي سبب على الإطلاق لوقف ذلك. من الواضح أن إدارة بايدن تواصل التظاهر بأن قطر، الدولة الخليجية التي تمول وترعى حماس، هي وسيط نزيه في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. قطر، بالإضافة إلى مليارات الدولارات التي تصبها على حماس، لا تزال تستضيف العديد من قادة حماس، الجماعة الإرهابية الإسلامية الفلسطينية، التي قام أعضاؤها، في 7 أكتوبر 2023، بقطع رؤوس واغتصاب وتعذيب وإحراق أكثر من 1200 أحياء. وخطف إسرائيليون مئات آخرين.
ليست قطر بعيدة كل البعد عن كونها وسيطا محايدا فحسب، بل إنها منحازة بشكل كبير لصالح حماس وغيرها من الجماعات الإرهابية الإسلامية، بما في ذلك حزب الله في لبنان، والحوثيين في اليمن، والميليشيات الشيعية في العراق وسوريا.
لطالما كانت قناة الجزيرة التلفزيونية القطرية الناطقة بالعربية بمثابة منصة مركزية للترويج النشط لرسائل حماس وغيرها من وكلاء الإرهاب الإيرانيين في الشرق الأوسط.
وبالإضافة إلى ذلك، رفضت قناة الجزيرة بث مقابلات مع الفلسطينيين في قطاع غزة الذين ينتقدون حماس. وفي إحدى الحالات، قاطع مراسل الجزيرة في قطاع غزة مقابلة حية مع فلسطيني جريح كان يشتكي من أن إرهابيي حماس يختبئون بين المدنيين “بدلاً من أن يختبئوا في أنفاقهم”.
في 7 يناير/كانون الثاني، أي بعد ثلاثة أشهر بالضبط من الفظائع التي ارتكبتها حماس، زار وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن قطر، حيث قال إنه “ناقش الجهود الجارية لتوفير حماية أفضل للمدنيين في غزة ولإيصال المزيد من المساعدات الإنسانية إليهم، وإخراج ما تبقى من غزة”. الرهائن [الإسرائيليون] يخرجون ويعودون إلى منازلهم مع أحبائهم”.
وأضاف بلينكن أن قطر “كان لها دور فعال في المفاوضات التي أدت إلى إطلاق سراح أكثر من 100 رهينة في وقت واحد، بما في ذلك مواطنين أمريكيين”.
من ناحية أخرى، قال رئيس الوزراء القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع بلينكن: “هدفنا الرئيسي هو وقف هذه الحرب [بين إسرائيل وحماس] وتجنب تصعيد أكبر في المنطقة”. ونعتقد أن الحل هو وقف هذه الحرب في غزة”.
هل كان يقصد قبل أن يُقتل المزيد من عملائه؟
قبل لقائه مع بلينكن في الدوحة، ورد أن رئيس الوزراء القطري أخبر أفراد عائلات ستة رهائن أمريكيين وإسرائيليين أن مقتل المسؤول الكبير في حماس صالح العاروري في بيروت في 2 يناير/كانون الثاني جعل الجهود المبذولة لتأمين صفقة جديدة أكثر صعوبة. .
أم أن هذه مجرد الذريعة الأكثر ملاءمة في متناول اليد؟
وكان العاروري، أحد مؤسسي الجناح العسكري لحركة حماس، مسؤولاً عن العديد من الهجمات الإرهابية ضد الإسرائيليين على مدى العقد الماضي ــ لدرجة أن الولايات المتحدة عرضت مكافأة قدرها خمسة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى اعتقاله.
منذ هجوم حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول، تحدث الرئيس الأمريكي جو بايدن وغيره من كبار المسؤولين الأمريكيين مع حاكم قطر، تميم بن حمد آل ثاني، وغيره من كبار المسؤولين في الدولة الخليجية حول الحاجة إلى تأمين إطلاق سراح جميع الرهائن المحتجزين. من قبل حركة حماس في قطاع غزة.
وقد أثبتت سياسة إدارة بايدن في التوسل إلى قطر حتى الآن نجاحاً جزئياً: ففي أكتوبر/تشرين الأول، أطلقت حماس سراح أكثر من 100 رهينة. ومع ذلك، لا يزال ما لا يقل عن 136 رهينة، بما في ذلك الأطفال والنساء والمسنين، محتجزين لدى حماس، ولا يزال معظم قادتها يقيمون في قطر على الرغم من التقارير التي تفيد بأن بعضهم فروا واختبأوا بعد أن أعلن الموساد الإسرائيلي عن احتجازهم. مسؤول. هذا الأسبوع فقط ظهر إسماعيل هنية على شاشة التلفزيون من الدوحة.
ويتظاهر القطريون الآن بأنهم لا يملكون ما يكفي من النفوذ على حماس بسبب الاغتيال الإسرائيلي المزعوم للعاروري.
ترتكب إدارة بايدن خطأً فادحاً بالتعامل مع قطر كوسيط نزيه. قطر هي حماس وحماس هي قطر. وبدون الدعم السياسي والمالي من قطر، لم تكن حماس لتتمكن من النمو والبقاء في السلطة طوال الأعوام السبعة عشر الماضية.
ويبدو أن مسؤولي إدارة بايدن لا يريدون أن يعرفوا أن التحدث مع قطر هو بمثابة التحدث مع حماس وحزب الله والحوثيين.
إذا كان حاكم قطر يريد حقاً إنهاء ملحمة الرهائن، فكل ما عليه فعله هو إصدار إنذار نهائي لحماس بأنه إذا لم يتم إطلاق سراح الرهائن خلال 48 ساعة، على سبيل المثال، فسوف يقوم بطرد جميع قادة حماس الذين ما زالوا في قطر. ووقف التمويل وتقديم الدعم السياسي للجماعة. من غير المعروف أن الحكام المستبدين العرب يرحمون أولئك الذين يتحدونهم.
ومع ذلك، ليس لدى القطريين أي سبب لتهديد حماس: فزعماء قطر أنفسهم لا يواجهون ضغوطاً من الأميركيين والقوى الغربية الأخرى. وباعتبارهم رعاة لتنظيم الإخوان المسلمين، فإن القطريين سيبذلون قصارى جهدهم لحماية الجماعات الإرهابية الإسلامية مثل حماس وحزب الله. هدفهم النهائي هو نشر الإسلام لجميع غير المسلمين. قطر، على سبيل المثال، قدمت الإسلام لزوار بطولة كأس العالم لكرة القدم باستخدام لوحات إعلانية إلكترونية متعددة في الأماكن العامة، مثل تلك الموجودة في تايمز سكوير. وتم توزيع كتيبات عن الإسلام وقام الدعاة من الذكور والإناث بشرح دين الإسلام و”التسامح” للسياح في مسجد القرية الثقافية كتارا في الدوحة. علاوة على ذلك، كانت الأحاديث (أقوال أو أفعال أو عادات النبي محمد) مكتوبة على جدران الشوارع لجذب الزوار غير المسلمين.
وعندما يصرح رئيس الوزراء القطري أن مقتل زعيم حماس الإرهابي العاروري جعل الجهود الرامية إلى التوصل إلى اتفاق بشأن الرهائن أكثر صعوبة، فهو ببساطة يبحث عن ذريعة لتجنب إزعاج موكله.
وبحسب حماس، قُتل أكثر من 22 ألف فلسطيني في قطاع غزة منذ بداية الحرب. لماذا لم يؤدي مقتل هذا العدد الكبير من الفلسطينيين إلى زيادة صعوبة التوصل إلى اتفاق بشأن إطلاق سراح الرهائن؟ فهل يمكن أن يكون السبب في ذلك هو أن قناة الجزيرة، الناطقة بلسان قطر، هي في الواقع منظمة إرهابية تدعو إلى تدمير إسرائيل، مثلها مثل حماس، أو حزب الله، أو حليف قطر الوثيق، إيران؟
فبعد مقتل أكثر من 12 ألف فلسطيني، بما في ذلك كبار القادة العسكريين في حماس، في قطاع غزة (مرة أخرى وفقاً لحماس)، تم إطلاق سراح أكثر من مائة رهينة إسرائيلية. لماذا لم يجعل موت هؤلاء الفلسطينيين من الصعب تأمين إطلاق سراح الرهائن؟ هل لأن حماس تنظم عملية قتل أكبر عدد ممكن من المدنيين التابعين لها حتى يلقي المجتمع الدولي اللوم في مقتلهم على إسرائيل؟
ويبدو أن قطر لا تشعر بأنها تتعرض لأي ضغط من إدارة بايدن لإنهاء محنة الرهائن.
ماذا لم تطالب الولايات المتحدة بتسليم قادة حماس الذين ما زالوا في قطر لمسؤوليتهم عن قتل واختطاف مواطنين أمريكيين في 7 أكتوبر؟
وبدلاً من إزالة قاعدة العديد الجوية الأمريكية من قطر، أو التهديد بالقيام بذلك، توصلت إدارة بايدن في أوائل يناير بهدوء إلى اتفاق يمدد الوجود العسكري الأمريكي هناك لمدة 10 سنوات أخرى. والآن بعد أن نجح حكام قطر في تأمين عقد آخر من الحماية العسكرية الأميركية لنظامهم الفاسد، فسوف يصبحون أقل حماساً لممارسة الضغوط على حماس لحملها على إطلاق سراح الرهائن.
أما قادة حماس، فلماذا يقدمون أي تنازلات ما دامت قطر تسمح لهم بمواصلة العيش في فيلاتهم وفنادق الخمس نجوم في الدوحة؟
ويجب أن يستمتع القطريون (وحماس) بمحاولات السيناتور الجمهوري جوني إرنست (أيوا) والسيناتور الديمقراطي جاكي روزن (نيفادا)، اللذين أرسلا رسالة إلى بايدن يطلبان منه الضغط على قطر لتقويض حماس وإعادتها إلى السلطة. طاولة المفاوضات بشأن صفقة الرهائن الجديدة. ولا داعي لحاكم قطر للقلق: فمما لا شك فيه أن إدارة بايدن ستتجاهل طلب أعضاء مجلس الشيوخ.
منذ عام 2007، بعد أن أطاحت حماس بالسلطة الفلسطينية في قطاع غزة وسيطرت على السيطرة الكاملة هناك، كانت قطر، إلى جانب تركيا، الدولتين الوحيدتين اللتين دعمتا حماس. ومنذ ذلك الحين، حولت قطر أكثر من 1.8 مليار دولار إلى حماس. وكان حاكم قطر السابق، حمد بن خليفة آل ثاني، أول زعيم دولة يزور قطاع غزة الذي تحكمه حماس في عام 2012. وفي وقت لاحق، بدأت إيران أيضًا في تمويل وتسليح الجماعة الإرهابية.
وتعززت العلاقة بين حماس وقطر أكثر في عامي 2008 و2009، عندما تمت دعوة زعيم حماس خالد مشعل لحضور قمة الدوحة، حيث كان يجلس إلى جانب حاكم قطر في ذلك الوقت، الأمير حمد بن خليفة آل ثاني.
بحسب صحيفة الأعمال اليومية الإسرائيلية كالكاليست:
“التمويل القطري لحركة حماس ينقسم إلى فترتين. الأولى في الأعوام 2007-2014، عندما قامت الحكومة القطرية بتمويل حماس بالشكل الذي تراه مناسبا، بعيدا عن أي إشراف ورقابة دولية، والثانية من عام 2014 حتى اليوم عندما قامت قطر بتمويل حماس”. ويتم التمويل بالتنسيق مع إسرائيل والولايات المتحدة والأمم المتحدة، وفي الوقت نفسه تعمل قنوات التمويل المستقلة طوال الوقت في قطر، متجاهلة السلطات…
“الشخص الذي لا يزال يساعد في هذه الجهود هو إيران، التي تتمتع أيضًا بعلاقات جيدة مع جارتها القطرية. لقد أصبحت الأموال القطرية مرادفة لبناء إمبراطورية حماس الإرهابية، التي ضربت بكل قوتها في إسرائيل”.
وربما تستطيع إدارة بايدن أن تتعلم من العرب كيفية التعامل مع الدول التي ترعى الجماعات الإرهابية الإسلامية. في عام 2017، قطعت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر العلاقات الثنائية مع قطر، وحظرت بعد ذلك على الطائرات المسجلة في قطر والسفن القطرية استخدام أراضيها السيادية عن طريق الجو أو البر أو البحر.
وذكرت الدول العربية أن السبب الرئيسي لتصرفاتها هو دعم قطر للإرهاب، وطالبت، من بين أمور أخرى، بإغلاق قناة الجزيرة والمحطات التابعة لها. وطرد أي عضو في الحرس الثوري الإسلامي الإيراني؛ وقطع التعاون العسكري والاستخباراتي مع إيران؛ وقطع العلاقات مع المنظمات الإرهابية والأيديولوجية والطائفية بما في ذلك جماعة الإخوان المسلمين وحماس وداعش والقاعدة وحزب الله؛ وتسليم جميع الإرهابيين المصنفين في قطر، ووقف جميع وسائل التمويل للأفراد أو الجماعات أو المنظمات التي تم تصنيفها على أنها إرهابية.
وبدلاً من أخذ العبرة من العرب، اختار بايدن وبلينكن تدليل قطر – بنفس الطريقة التي اختاروا بها بشكل كارثي تدليل طالبان في أفغانستان وروسيا والصين والمكسيك وإيران – على الرغم من أنها الدولة العربية الوحيدة التي تحمي قطر. قيادات حماس مسؤولة عن مجازر 7 أكتوبر.
لقد طال انتظار تصنيف قطر كدولة راعية للإرهاب، ونقل قاعدة العديد الجوية الأمريكية إلى الإمارات العربية المتحدة أو أي موقع آخر متوافق.
قطر ليست حليفة للولايات المتحدة.
إذا أطلقت حماس سراح الرهائن وألقت أسلحتها، فإن الحرب ستنتهي غدا. ومع ذلك، مع تعامل بايدن وبلينكن مع كل من إيران ورعاة حماس في قطر بحذر، ليس لدى الدوحة وطهران أي سبب على الإطلاق لوقف ذلك.
*بسام الطويل عربي مسلم مقيم في الشرق الأوسط.
© 2024 معهد جيتستون. كل الحقوق محفوظة. المقالات المطبوعة هنا لا تعكس بالضرورة آراء المحررين أو معهد جيتستون. لا يجوز إعادة إنتاج أو نسخ أو تعديل أي جزء من موقع Gatestone الإلكتروني أو أي من محتوياته دون الحصول على موافقة كتابية مسبقة من معهد Gatestone.