رابط فيديو مقابلة من صوت لبنان مع رئيس تحرير أخبارالمؤسسة اللبنانية للإرسال استاذ جان فغالي/لثابت الأكيد هو أنّ إيران تحرّك أالجبهات الأربع ومصير الواقع في لبنان معروف، وهو انسحاب الحزب إلى ما بعد جنوب الليطاني

36

رابط فيديو مقابلة من صوت لبنان مع رئيس تحرير أخبارالمؤسسة اللبنانية للإرسال استاذ جان فغالي/لثابت الأكيد هو أنّ إيران تحرّك أالجبهات الأربع ومصير الواقع في لبنان معروف، وهو انسحاب الحزب إلى ما بعد جنوب الليطاني

صوت لبنان/09 كانون الثاني/2024

جان فغالي لصوت لبنان: مفاعيل الحرب التي عانى منها اللبنانيون تعادل مفاعيل العالميتين الأولى والثانية
صوت لبنان/09 كانون الثاني/2024
أوضح رئيس تحريرالأخبار في المؤسسة اللبنانية للإرسال ( lbc) جان فغالي عبر صوت لبنان ضمن برنامج ” مانشيت المساء” أنّ كل المؤشرات والأفعال منذ 8 تشرين الأول وحتى اليوم، تُظهر أنّ جميع الأطراف المعنية ( أميركا، إيران، حماس و ح ز ب ا ل ل ه) لا ترغب بالحرب. وقارن بين العمليات التي تنفذها إسرائيل في كل من لبنان وغزّة، لناحية أنّها تستخدم قوة نارية اغتيالية في كل من لبنان سوريا والعراق، في حين أنّها تستخدم حرب نارية تدميدرية في غزّة.
وأعلن فغالي أنّ مصير الواقع في لبنان معروف، وهو انسحاب الحزب إلى ما بعد جنوب الليطاني، ولكن الواقع مجهول بالنسبة لغزّة. ورأى أنّ موازين القوى غير متناسقة لناحية أنّ الحزب يواجه دولة، وهو يتخطى الشرعية، باشارة منه إلى خطورة الوضع في لبنان.
واكّد فغالي أنّ تعديل الدستور يُدخل لبنان في نفق لن يعرف كيف سيخرج منه، وتعديله يحتاج إلى المجتمعين الشرقي والغربي، وهما اليوم منشغلان بأمور كثيرة مصيرية.
وشكك بوجود وحدة الساحات، وتساءل عن العلاقة السببية التي حالت دون تدمير لبنان من خلال مشاركة الحزب بالحرب، وأن الثابت الأكيد هو أنّ إيران تحرّك أالجبهات الأربع…لفت فغالي إلى العمليات المخابراتية المحترفة، وإلى الدقة البالغة في تنفيذ عمليات الاغتيال. فالموضوع في من سيربح الحرب وليس في من سيربح المعركة، والخطورة عندما يشعر الجيوش في نشوة النصر. ورأى أنّ الحرب هي حرب الأدمغة والعقول، وهذا ما بدا واضحًا في مقتل صالح العاروري.
ولفت إلى أهمية التأكيد بالإصابات الواضحة التي يُعلن عنها الحزب، واعتبر أنّ المعركة غير متكافئة، والدولة اللبنانية غير موجودة، والعراضات الحاصلة اليوم، هي أسوأ من تلك التي كانت تحصل في العام 1975. وأكد أنّ التاريخ يعيد نفسه، في ظل إنهاك اللبنانيين، وأن مفاعيل الحرب التي عانوا منها تُعادل مفاعيل العالميتين الأولى والثانية. فالحروب لا تتوقف إلا وفقًا لحدث أو اتفاقية أو هدنة أو استسلام وبعد ضربة موجعة…وأوضح أنّ عرقلة المفاوضات تُظهر نتائجها على الأرض. وفي سياق ملف رئاسة الجمهورية أكّد فغالي أنّه معلّق، ودعا إلى احترام العقول حول عدم معرفة الحزب لتوقيت حصول عملية حماس، وأن إيران هي ضابط الإيقاع بين ح ز ب ا ل ل ه، حماس، الحوثيين ضمن وحدة الساحات، ووصف هذه الأحزاب بـ”الفاغنر الإيراني”، ولفت إلى ضرورة إجراء مقارنة بين “فيلق القدس” و”فاغنر”. وفي السياق أشار فغالي إلى تمويل دولة قطر لحماس وإلى المشاريع القطرية في غزة، والتمويل الذي كانت ترسله إلى حماس عبر المصارف الإسرائيلية.
وأوضح أنّ قطر هي من أغنى الدول التي تملك الغاز في العالم، وأنّ مقاطعة قطر لم تنجح، ولفت إلى أكبر قاعدة أميركية في قطر. ورأى فغالي أنّ المشكلة تكمن في أنّ المفاوضات تحتاج إلى إعادة تكوين للسلطة في كل من فلسطين، اسرائيل ولبنان.
وتوقع تعيين رئيس للأركان في حال استمرّت الأمورالسياسية مشدودة، واعتبر أنّ التمديد لجوزف عون هو بهدف المحافظة على وحدة المؤسسة العسكرية وجهوزيتها، والّا كانت مشهدية 7 أيار ستتكرّر في كل لبنان. وأكّد أنّ إصدار الموازنة بقانون أفضل بكثير من إصدارها بمرسوم. وأوضع أنّ لا يمكن لأي قانون للإعلام مواكبة التطورات الحديثة الحاصلة في عالم التكنولوجيا وعبر مواقع التواصل الاجتماعي. ورأى أنّ المشكلة هي في تحويل النقابات الإعلامية إلى أندية للمتقاعدين، وأن لبنان يواجه فوضى إعلامية. وتوقع فغالي تأجيل ثاني للمجالس البلدية، نظرًا للظروف المعقّدة التي يمرّ بها لبنان.