الياس بجاني/نص وفيديو: وقاحة وفجور وهرطقة الإرهابي حزب الله في تقديم إخبار أمام النيابة العامة العسكرية ضد المطرانين موسى الحاج وكميل سمعان

271

الياس بجاني/نص وفيديو: وقاحة وفجور وهرطقة الإرهابي حزب الله في تقديم إخبار أمام النيابة العامة العسكرية ضد المطرانين موسى الحاج وكميل سمعان
الياس بجاني/28 كانون الأول/2023

النبي اشعيا (33/ 01و02): “ويل لك أيها المخرب وأنت لم تخرب، وأيها الناهب ولم ينهبوك. حين تنتهي من التخريب تخرب، وحين تفرغ من النهب ينهبونك”.
للكنيسة المارونية تمثيل ديني رسمي (زائر ومن ثم مطران) في دولة إسرائيل قبل قيامها، ولهذا الكنيسة املاك في العديد من المدن والبلدات الإسرائيلية، وعندها عدد كبير من الكنائس المنتشرة في كل أماكن سكن الموارنة.  حزب الله الذي يحتل لبنان، وهو إيراني ومذهبي وأصولي وجهادي في ثقافته وتركيبته وتبعيته الملالوية، يجهل ويتجاهل بالغالب هذه الحقائق التاريخية والعريقة لبنانياً كونه غريب عن لبنان ولا يفهم التركيبة اللبنانية فهو دخيل عليها، ويجهد لضربها وتفتيتها، ومن هنا يأتي مسلسل تصرفاته الجاهلة والإرهابية المستهدفة الموانة والكنيسة المارونية. الموارنة هم سكان وأهل الأرض الأصليين منذ الآف السنين وليسوا دخلاء وغرباء كما هو حال المحتل حزب الله الإيراني والإصولي الدخيل على لبنان والغريب عنه.

المطران الحاج كما هو مبين في تصريح له لجريدة نداء الوطن (موجود في اسفل الصفحة) قال إن الخبر المتعلق بالإخبار أي تهمة اجتماعه مع الرئيس الإسرائيلي هو مفبرك وملفق. ولكن نحن نؤكد بأنه أن كان اجتمع مع أي رئيس أو شخصية في اسرائيل أو في أي بلد أخر هذا  أمر لا يخص ولا يعني حزب الله أو غيره…ونقطة ع السطر

إن المسمى كفراً، حزب الله، ومنذ يومه الأول في لبنان العام 1982 يوم فرضه الاحتلال السوري البعثي، وبالتآمر مع نظام الملالي الإيراني، وعن طريق الإرهاب والقتل والإغتيالات والغزوات على الطائفة الشيعية اللبنانية تحديداً، وعلى لبنان واللبنانيين عموماً، وهو من يومه الأول ذاك شيطان رجس ينخر كالسرطان في تركيبة المجتمع اللبناني، ويعيث فيها فرقة، ونعرات، وطائفية، وسموماً وفتناً وحروب، وضرباً مميتاً وممنهجاً لكل ما هو لبنان ولبناني من قيم ومبادئ ووطنية وتعايش وقبول للآخر وسلام ونظام وهوية وتاريخ وحضارة وانفتاح وثقافة، وتطول القائمة.

تحت كذبة عباءة المقاومة، وهرطقة التحرير، وخزعبلة الصمود، ونفاق الممانعة، خرّب هذا الشيطان الجهادي الملالوي الدولة اللبنانية، وفكك مؤسساتها، وأفلس النظام المصرفي فيها، وعطل المؤسسات التعليمية والإستشفائية، وهمش القوى الأمنية الشرعية، وعهّر القضاء، وشرع الحدود للتهريب وللعصابات، وموّل وتبنى الخارجين عن القانون والمجرمين، وحكّم وتحكّم بتجار وتجارة الممنوعات على مختلف أنواعها ومستوياتها.

وفي سياق تآمره على التركيبة اللبنانية المجتمعية المذهبية المتنوعة بغناها الإيماني والروحي المناقضة لمشروعه التدميري الملالوي، زرع بخبث، ومن ضمن مشروعه التدميري الفرقة والتعصب بين اللبنانيين، وبنى الحواجز بين المذاهب، وشجع وموّل وحمى التعصب والفرقة.

ومنذ فرضه بالقوة على لبنان من خلال المؤامرة البعثية والملالوية سنة 1982، وهو يجهد ودون كلل لضرب الكنيسة المارونية تحديداً، والتحريض عليها وتزوير التاريخ الماروني واللبناني، ومصادرة أملاكها وأملاك الموارنة وباقي المسيحيين، وضرب كل الأعراف والمواثيق، والتسويق الغبي والأبدي للعداء لإسرائيل، ونعت كل من لا يلتزم بمفاهيمه المرّضية لهذا العداء بالعمالة والخيانة.

الحزب ومنذ سنين يستهدف مباشرة ومواربة مطران الموارنة المعين في دولة إسرائيل، حيث يُقيم آلاف الموارنة، وحيث توجد لهم العديد من الكنائس. ولكونه يهيمن على القضاء كان سابقاً فبرك للمطران الحاج (مطران الموارنة في دولة إسرائيل) رزم من الاتهامات الباطلة واللاقانونية.

آخر هرطقات هذا الفصيل الإيراني المسلح والإرهابي والجهادي، إخبار إمام النيابة العامة العسكرية ضد المطرانين موسى الحاج وكميل سمعان مقدم من مجموعة من المحامين يعملون بأمرته، وينفذون فرماناته الإنكشارية. (في أسفل نص الإخبار كما نشرته وكالة الأنباء الوطنية)، وفي أسفل أيضاً عدد من التغريدات التي نشرت على موقع أكس يوم أمس وتناولت هرطقة الحزب القضائية هذه.

باختصار، يروح حزب الشيطان يبلط البحر، والمطران الماروني الذي يمثل الموارنة وقداسة البابا في دولة إسرائيل، سوف يستمر في تأدية مهامه الكنسية شاء من شاء وأبى من أبى..ونقطة ع السطر.
*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الألكتروني
http://www.eliasbejjaninews.com

في أسفل اخبار وتغريدات ذات صلة بالتعليق

المطران الحاج لـ”نداء الوطن”: لم أشارك في اللقاء الإسرائيلي
نداء الوطن/28 كانون الأول 2023
إستنكر المطران موسى الحاج «تعمّد جهات معروفة «فبركة» الأخبار الكاذبة والترويج لها»، في حديثه الى «نداء الوطن»، مشدّداً على «وجوب عدم الرضوخ لحملات التخوين والترهيب التي تطاله، والإستعاضة عنها بالعمل على ما يخدم الكنيسة والأبرشيّة والمسيحيين في الأراضي المقدسة».
وأكّد المطران الحاج أنّ وجوده في الأراضي المقدسة بصفته يمثل الفاتيكان والكنيسة، «المخولتين إبداء مشورتيهما بما يجب وما لا يجب عليه القيام به»، وتوقف عند «حريّة التصرّف المطلقة التي يتمتع بها في ظل إطاعته تعاليم وارشادات قداسة البابا فرنسيس وغبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي»، مؤكداً «عدم تلبيته الدعوة السنوية التي يوجهها المسؤولون الإسرائيليون لمعايدة ممثلي الكنائس في الأراضي المقدسة». وأوضح أنّ البطاركة والأساقفة الذين لبوا الدعوة، «حملوا قضيتهم إلى المسؤولين الذين التقوهم، واستنكروا بوضوح الأعمال العسكرية التي تحصل في فلسطين».
بدوره، قال النائب السابق فارس سعيد في حديث تلفزيوني مساء أمس إنّ «حزب الله» لا يعرف الواقع اللبناني، «نحن في لحظة تضامنية كبيرة، وكل لبنان مع قضية فلسطين. وعندما انتظر اللبنانيون «الحزب» في الميدان وعدوه اسرائيل، فإذا به ينقلب على هذا الواقع ويدير بندقيته الى الداخل اللبناني من خلال القضاء ويدّعي على مطرانين أحدهما الحاج الذي لم يذهب، ولم يلتقِ الرئيس الإسرائيلي. نحن أمام عقل لا يعرف لبنان»

إخبار أمام النيابة العامة العسكرية ضد المطرانين الحاج وسمعان
وطنية/27 كانون الأول/2023
تقدّمت “هيئة ممثلي الأسرى والمحرَّرين”، بواسطة وكيلها القانوني المحامي غسان المولى، بإخبار أمام النيابة العامة العسكرية بتاريخ 26/12/2023، ضدّ كل من المطران موسى الحاج والمطران كميل سمعان، وذلك على خلفية “تواصلهما مع العدو الصهيوني”، معلنةً في بيان، أنها “ستلاحق كل مطبِّع ومتعامِل مع العدو أمام المراجع القضائية المختصة.” وكان المطرانان قد شاركا ضمن وفد ممثلي الكنائس المقدسية والشرقية في لقاء، لمناسبة الأعياد جرى أول من أمس، مع الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتزوغ ووزير الدفاع موشيه أربل. يُشار الى أن المطران الحاج يشغل منصب رئيس أساقفة أبرشية حيفا والأراضي المقدّسة والنائب البطريركي في القدس وفلسطين والأردن، فيما يشغل المطران سمعان منصب النائب البطريركي لكنيسة السريان الكاثوليك في الأراضي المقدّسة.

Report before the Military Public Prosecution against Bishops Al-Hajj and Semaan
NNA/December 27/2023
The “Board of Representatives of Prisoners and Freed Prisoners”, through its legal representative, Attorney Ghassan Al-Mawla, submitted a report to the Military Public Prosecution on 12/26/2023, against both Bishop Musa Al-Hajj and Bishop Camille Semaan, against the backdrop of “their communication with the Zionist enemy,” announcing in a statement “It will prosecute every normalizer and dealer with the enemy before the competent judicial authorities.” The two bishops had participated within a delegation of representatives of the Jerusalem and Eastern churches in a holiday meeting that took place the day before yesterday, with Israeli President Isaac Herzog and Defense Minister Moshe Arbel. It is noteworthy that Bishop Al-Hajj holds the position of Archbishop of the Diocese of Haifa and the Holy Land and the Patriarchal Vicar in Jerusalem, Palestine and Jordan, while Bishop Simeon holds the position of Patriarchal Vicar of the Syriac Catholic Church in the Holy Land.

نص تغريدات مختارة تتناول هرطقة ووقاحة الإخبار بحق المطرانين موسى الحاج وكميل سمعان الذي تقدم به أبواق وصنوج وأدوات تابعة للإرهابي الفارسي والإصولي والجهادي المسى كفراً، “حزب الله”

 الأربعاء 27  والخميس 28 كانون الأول/2023

عبدالله الخوري
اذا كانت الوقاحة تؤشّر الى حداثة العهد بالخروج من القمقم، والتمتع المستفيض بالانوار بعد دهور من الظلمة، واذا كان فيض العدد مسلك الى فائض القوة،واذا كان منطق الغاء الآخر بغية تأليه الذات، واذا استبد بالمهيمنين على احدى الاتنيات اللبنانية والذين تربطهم عمالة بالنظام الفارسي حتى النخاع الشوكي،ولاجل كل ما تقدم واكثر نقول اذا لم تستحوا افعلوا ما شئتم وحتما انتم فاعلوه.
اما انتم يا اتباع الممانعة الزائفة والذين وصل بكم الصلف وجنون العظمة الى التطاول على احبارنا من بطاركة تارة ومطارنة طورا، عليكم ان تفقهوا ان هؤلاء ينتمون الى الطائفة المارونية التي وهبت امومتها الى تكوين لبنان الكبير الذي احتضنكم وسواكم ومنحكم الامتيازات وتكودرتم سياسيا في كنف المارونية السياسية التي وضعت لبنان على طريق العالمية والازدهار، الى ان سخر بنا القدر سانحا لكم فرص الهيمنة والتسلط فازهقتم روح الوطن عبر ممارسات القرون الوسطى والجاهلية وجعلتم شعبه يستعطي على ارصفة القارات.
من اعطاكم سلطة التخوين والزجر وانتم احتضنتم في صفوفكم عشرات الخلايا العميلة لاسرائيل كشفتها القوى الامنية تكرارا، ولا تسقط من ذاكرتنا كيف استفردتم بالقرار اللبناني حين وقعتم مع اسرائيل اتفاق الترسيم النفطي وتخليتم عن ٨٥٠ كلم مربع بحري من المياه السيادية اللبنانية من خلال التراجع عن الخط ٢٩ الى الخط ٢٣.
اخرجوا من المحاولات الزاجرة التي تختلقون من خلالها الاضاليل والتطاول عن طريق المفتي احمد قبلان احيانا، او بوسيلة قضائية ممجوجة عبر من اسميتموهم محامو الممانعة بغية وضع مطرانين موضع الشبهة،واعلموا ان التمكن والاستئثار لو داموا لغيركم لما آلوا اليكم!!!!!

نوفل ضو
سيادة النائب البطريركي المطران موسى الحاج:لست مضطرا لا للرد ولا للتوضيح ولا للتفسير…أنت رئيس روحي ترعى ابناءك حيث وجدوا…انت في الاراضي المقدسة وحيث يجب ان تكون في رسالة تسمو على كل القوانين والاعراف والاعتبارات…وجودك حيث انت حرية وتحرر وكنيستنا ليست في حاجة لبراءة ذمة التافهين

طوني خطار
القصة بإختصار كالتالي : كما نجح حزب ايران إضعاف الطائفة السنية الكريمة بإغتيال الراحل الكبير الشيخ رفيق_الحريري ورجل الاعتدال محمد_شطح وغيرهم من رجالات اهل السنّة الكبار ، وإقصاء الشيخ سعد .. اليوم ايضاً يحاول حزب ايران إضعاف المسيحيين بتوجيه الإتهامات الباطلة لرجالات الدين المسيحيين لاسيما اتهامهم المطران موسى_الحاج والمطران كميل_سمعان ، ومن قبلها محاولة تخوين الشيخ_سامي_الجميل رئيس حزب الكتائب ، والدكتور جعجع رئيس وقائد حزب القوات_اللبنانية .. لذلك نقول العبوا_غيرها ، رائحة عمالتكم طفّحت الدنية ، ومشروعكم مفضوح .

جورج إ. حايك
لا يعلمون أن رهباننا وكهنتنا ومطارنتنا وبطاركتنا هم من سلالة البطريرك الشهيد جبرائيل حجولا الذي فضّل أن يستشهد حرقاً ولم يرضخ للإحتلال!

جوسي
بالنسبة للمطرانين الحاج وسمعان اللي مدري مين هودي اللي راحوا قدموا شكوى علين!
– اول شي بلوها واشربوا ميتها للدعوى!- تاني شي اللي استقبل هوكشتاين بالاحضان كمان يعيرنا سكوتو! – تالت شي لا انتو ولا رب ربكن بصنّفنا او الو حق يصنّفنا وخاصة يصنّف مطارنة معينين خصوصة للاراضي المحتلة ومعروف شو شغلن بهالمناطق.اخيرًا عاجبكن اهلا وسهلا ومش عاجبكن كمان بتوفروا! وبكرر لا حل الا بإعادة النظر بالتركيبة لانو هيك مش ماشي الحال مع عملاء يدعون العفة.

طوني قهوجي
اين الكنيسة مما يحصل مع المطران موسى الحاج ؟
اين قادة الاحزاب المسيحية مما يحصل مع المطران موسى الحاج ؟
اين القيادات التي تنصب حالها زعماء الطوائف المسيحية ؟

غياث يزبك
يدفع حزب الله إعلامه الى المسّ بكرامات مكوِّنات وطنية مؤسِّسة، عبر اتهام رجالاتها المدنيين والروحيين بالعمالة. المقصود من الهجمات، تبرير الاغتيال الجسدي بعد المعنوي،افتعال شروخ قد تفضي الى حرب تنسف الكيان اللبناني،دفع المكوِّنات الى الخضوع او الانفصال.
المستفيد، اسرائيل وايران.

سعيد الأسمر
بلغتم درجة متقدمة من الإفلاس والضعف يدفعكم إلى ملاحقة #المطارنة ورجال الدين بتهم العمالة والتخوين وأنتم تعلمون جيداً أنّ العمالة متأصلة بينكم وقد كلّفتكم أبرز قياداتكم حتى الساعة.

سيمون ابوفاضل
تقديم اخبار في حق المطران الحاج وسمعان ، وكذلك الحملة على سمير جعجع وسامي الجميل هدفهم تحويل الأنظار عما تضمه بيئة حزب الله من عملاء لاسرائيل.. ويحمل علنا المسؤولين بحزب الله سبب خسارة الحزب هيدا العدد من المقاتلين وبينن قياديين إلى تفشي العمالة داخل هيدي البيئة …

فارس سعيد
مهما كانت الدوافع السياسيّة نرفض الادعاء على السادة المطارنة الحاح وسمعان بتهمة التواصل مع “العدو” واضافة للرفض اكتشف يوماً بعد يوم قلّة فهم حزب الله للواقع اللبناني. استمروا بالاخطاء وسيلحق بكم غضب لبنان

نديم الجميل
وجود الكنيسة ودورها المقدس في الشرق وفي كافة بلدان المنطقة عمره ألفي سنة،
الكنيسة ببطاركتها و مطارنتها ورهبانها مؤتمنة على ابناء الطائفة اينما وُجدوا….
كفاكم تخوين وترهيب وتطاول على الكنيسة وخادميها الذين يعملون من اجل ابناء الطائفة لا خدمةً لمحاور الارهاب واجندات الممانعة.

ايلي اسطفان
وهل تعتقدون أننا نريد شهادة حسن نية او شهادة بالوطنية من عملاء باعوا ثروة لبنان البحرية وهم يحرسون حدود اسراييل؟
ومن عملاء دمروا لبنان اقتصادياً وثقافياً وحضارياً وسياحياً ومالياً؛ لأجل من؟ ومن استفاد اكثر من العدو الصهيوني؟
ومن بيئة تلد عملاء حسب من قُبض عليهم حتى الان؟
انتم مرتزقة ايران
بلطوا البحر بالاِخبار..
الكنيسة والبطريركية والمطارنة والكهنة والرهبان خط احمر…

جويس تابت
مطران الأراضي المقدّسة يكون حيث تكون رعيّته، إخباراتكن غلوهن وضلّوا اشربوا منن من هلأ لكنتو وصلتوا عالقدس.عرب وللشيخ حكمت الهجري وصحبه الكرام

جولي دكاش
“إخبار ضد المطرانين موسى_الحاج و #كميل_سمعان” :
١-اتهام للكنيسة وليس فقط للمطرانين
٢-تشويه سمعة الكنيسة وتشكيك في مصداقيتها.
٣-فعل استباقي ل #حزب_الله فيوجه اتهامه بدل ان يكون هو المتهم بحيث يقلل من أهمية كل موقف تسيقه الكنيسة بحقه جراء تعديه على السيادة الوطنية

ميشال فلاّح
ليست مُصادفة أن الحملة على بكركي (ومِن ضمنها المطارنة) تتزامن والحملة على دار الفتوى، ومصدرهما واحد، الحزب وأَبواقه ومأجوريه وزمرة الذميين. وليست مصادفة أن صُروح السيادة هي دائماً المستهدَفة، كيف لا وحزب السلاح يُنكّل بالدولة والشرعية والدستور، وبكرامة اللبنانيين ويُهدد حياتهم.

ريشار كومجيان
“إخبار ضد المطرانين موسى الحاج وكميل سمعان”
خسئتم، الجُبَبُ السوداء تفوح وطنية تفتقدونها
لكم التبعية لإيران ولنا مجد لبنان مجد لبنان أعطي له

لبنان الفدرالي
للكنيسة المارونيّة رعيّة بإسرائيل هي مسؤولة عنها دينيّا. هؤلاء الموارنة أبناء الكنيسة وأخوتنا شاء من شاء وأبى من أبى. للظانّين بأنّنا ننتظر إذنهم أو رأيهم في كيفيّة إدارة الكنيسة شؤونها في رعاياها كافّة، داخل لبنان أو خارجه، نقول: أنتم مخطئون. لم يكن الموارنة كلّهم راضين ضمنيًّا عن زيارة للبطريرك الراعي لسوريا في ظلّ حكم النظام الأسدي، ولكن لم يخطر لأحد أن يطرح مسألة “حقّ” البطريرك في القيام بزيارة مشابهة على الرغم من تاريخ المجتمع المسيحي المأساوي مع هذا النظام. لا ننتظر رأي أحد اليوم بالنسبة لحقّ مطارنتنا أو كهنتنا بمتابعة مهامهم الرعويّة بأي مكان بالعالم فيه موارنة، وليس من شأن أحد أن يعطي دروسا بالوطنيّة للكنيسة بمسائل تتعلّق بمتابعة شؤون رعاياها. الأمور بهذا الوضوح. السلبطة، ومحاولات الإرهاب الفكري، والتخويف، لم تكسر شعبنا مرّة؛ لن تكسره الآن.