ريموند إبراهيم من موقع معهد كايتستون: قائمة بوقائع اضطهاد المسيحيين خلال شهر تشرين الثاني/2023/Raymond Ibrahim From Gatestone Institute: If We Like, We Will Kill You, Too-The Persecution of Christians, November 2023

76

ريموند إبراهيم من موقع معهد كايتستون/قائمة بوقائع اضطهاد المسيحيين خلال شهر تشرين الثاني/2023

If We Like, We Will Kill You, Too’: The Persecution of Christians, November 2023
Raymond Ibrahim/Gatestone Institute/December 26, 2023
A few November headlines from the ongoing jihadist-genocide of Christians in Nigeria follow…
Coptic Christians suffer the double injustice of living under systematic discrimination by the Egyptian government, and also from regular members of Egyptian society who attack Copts and their property with impunity. The reality for Copts in Egypt is one of life as second-class citizens.
“Most of the native population converted to Islam over six centuries to escape the jizya [protection tax] and humiliations of dhimmi status. The term ‘Copt’ came to define the native Christian population that had not converted to Islam…” — Coptic Solidarity, a human rights organization, in a report titled, “Advocacy of Hatred Based on Religion or Belief.”
On November 23, a Muslim man of Algerian origin stabbed a group of preschool children attending Saint Mary’s Catholic primary school in Dublin, as the children were leaving school. Three children — two girls and a boy aged between 5 and 6 — and a care assistant who tried to defend them, were stabbed in the assault. In response to the stabbing, angry Irish citizens took to the streets and rioted (pictured) that evening. (Photo by Peter Murphy/AFP via Getty Images)
The following are among the abuses and murders inflicted on Christians by Muslims throughout the month of November 2023.
The Muslim Slaughter of Christians
Pakistan: A Muslim man murdered a young Christian because he was “driven by a strong hatred for Christians and Jews.” On Nov. 9, around 3 a.m., Muhammad Zubair broke into a Christian household while everyone was asleep. After opening fire on Farhan Qamar, 20, the youngest of four siblings, the intruder held the entire family hostage at gunpoint for nearly 40 minutes, preventing them from going near the fatally injured youth. According to the slain man’s father, Ul Qamar:
“My son was struggling for his life, bleeding profusely from the bullet wounds, but his murderer, Muhammad Zubair, did not allow us to even give him some water, let alone comfort him. He repeatedly called us ‘Jews’ as he cursed and waved his weapon at us. We all watched helplessly, pleading with him to leave, but he wouldn’t go…. [Finally, before Muhammad left the murder scene, he] pointed the gun towards my wife and ordered her to unlock the main gate. He sat on his motorcycle that was parked outside, fired three shots in the air with his pistol, and shouted, ‘Allahu Akbar [‘Allah is greatest’] two-three times before speeding away.”
Once Muhammad left, the family gathered around their blood-soaked son and brother and started crying for help, but “None of our neighbors intervened even after they heard the first three shots fired on Farhan by Zubair.” Farhan died on the way to the hospital; doctors confirmed that had he been brought to them even a few minutes earlier, they could have saved him. According to the report:
“[Muhammad] Zubair had never hidden his hatred for Christians, but his behavior worsened after the Israeli-Palestinian conflict erupted into war in Gaza last month… Several Christian families fled the village after Muslims beat two Christian brothers, Aqib Javed and Asher Javed, for reportedly expressing support for Israel.”
When the murder was first reported, the family withheld the religious element because the father said they “feared backlash from local Muslims”:
“We have been keeping quiet because we did not want the religious leaders to think that we are giving our son’s murder a ‘religious color,’ but this is the truth… We want to see Farhan’s killer punished in accordance with the law. If we are unable to find good legal representation, I fear the murderer will be let off, and then no Christian will be safe in this village. Please help us.”
Mozambique: Muslim terrorists raided a Christian village in the terrorism-plagued Cabo Delgado region, and killed four. The Islamic State later took credit for the attack. According to one report:
“Through propaganda channels, the group assumed that the attack on the ‘Christian village’ took place on Friday November 10, using machine guns by ‘soldiers of the caliphate.’ The attack took place during a ceremony in preparation for a female initiation ritual that was scheduled for Sunday November 12, with the terrorists entering the camp, firing bursts of gunfire.”
Nigeria: A few November headlines from the ongoing jihadist-genocide of Christians in the African nation follow:
At Least 10 Christians Slain in Taraba State
Kidnapped Pastor Killed in Nigeria after Ransom Payment
Terrorists Kill Christian, Kidnap 25 Others in Northern Nigeria
Pastor Slain, Wife Kidnapped in Kaduna State
Pastor’s Wife Shot Dead in Taraba State
General Muslim Violence and Hostility against Christians
Ireland: On Nov. 23, a Muslim man of Algerian origin stabbed a group of preschool children attending Saint Mary’s, a private Catholic primary school in Dublin, as the children were leaving school around 1:30 pm. Three children — two girls and a boy aged between 5 and 6 — and a care assistant who tried to defend them, were stabbed in the assault. Stabbed near the heart, a 5-year-old girl was critically injured and, as of the last reporting from December, remains hospitalized in critical condition. According to one report:
“The motivation behind the attack remains unclear; however, considering the assailant’s background and the specific target being children leaving from a well-known Irish Catholic primary school, an anti-Christian motive seems not unlikely.”
Although the Algerian attacker had a prior criminal record, his order of deportation was revoked and in 2014 he was granted Irish citizenship. In response to the stabbing, angry Irish citizens took to the streets and rioted that evening.
Greece: On Nov. 11 in the town of Colonos, a 38-year-old Muslim man of Afghan origin knifed a 56-year-old Egyptian because the Egyptian had converted to Christianity. He was stabbed in the head and in one of his hands. He told police, who arrived on the scene and arrested the Afghan, that he was attacked “because he was a Muslim and was baptized a Christian.”
Nigeria: “Islamic police (Hisbah) responsible for enforcing Sharia law in northwest Nigeria,” a Nov. 24 report relates, “recently harassed, and stopped five Christian girls from going to church in Kano State”:
“The Christian girls were walking to Evangelical Church Winning All (ECWA) when Hisbah Police stopped the girls and asked them to dress like Muslims. When the girls refused, one of the officers told them they would be punished if they went to the church. The girls were released after standing in the sun for three hours, and after the church service ended.”
One of the five girls, Mary, said that the Muslim officers told them that they were being targeted because “Israel is killing our sisters in Gaza. If we like, we will kill you, too.”
Uganda: A Muslim man set his wife on fire for becoming Christian. Although Hajara Namwase, a 32-year-old mother of three children, had embraced Christ back in May, she kept it secret from her husband, Musa Kalele, 42. On Oct. 17, however, he returned unexpectedly from South Sudan, while she was still away at church. She rushed home. “I got scared upon seeing him,” Namwase said “because I had some gospel tracts and a small New Testament Bible which I could not hide.” On seeing the Christian items, her husband
“became furious, left the room and returned with a container of gas… He took some bedsheets, covered them around my body and then removed me out of the house. He forced me to lie down. He took the petrol, then poured it on me and thereafter took a matchbox, lit it, and the fire began burning me up.”
Her daughter alerted neighbors who managed to rescue and take her to a hospital. Her husband has since fled to South Sudan. According to the report:
“Namwase said she is worried about where she will stay after her release [from hospital], as all her relatives are Muslims, and what will become of her children, ages 4, 6 and 9, who have come under the care of their paternal grandmother. Still hospitalized in Kampala, Namwase has third-degree burns on much of her body, with nerve damage and multiple red spots on her skin…”
Separately, in Uganda, on Nov. 13, a gang of Muslims severely beat two Christians, after their presentation during an interfaith debate between Muslims and Christians held at a church. During their presentation, the two Christians, Musa, 32, and Swidiki, 27, quoted from both the Bible and the Koran to argue that Muhammad was a false prophet and that Christ was the truth. Before they had even finished, Muslims forced the Christians to flee to a nearby Christian’s house. Two hours later, when the coast seemed clear, the two Christians emerged from hiding and began returning home on a motorcycle. Before long, a group of Muslims emerged from the darkness and stopped them. According to Swidiki, the Muslims began yelling:
“Allah Akbar, these are the enemies of our prophet, Muhammad, as well as our religion. Kafir [Infidels]! Kafir!”
The Muslims broke their motorcycle “to pieces and tore up” their Bibles and other Christian literature.
“Thereafter they started beating us badly with blunt objects that led to the fracturing of Musa’s right leg. Two of the attackers held me tightly and beat me with sticks as four others were beating Musa and stepping on him while he was lying down in the middle of the road.”
Before the beating had reached a lethal level, a taxi arrived; its flashing headlights prompted the terrorists to flee. Christians, including a pastor who recognized one of the men, rushed them to a hospital.
Egypt: On Nov. 6, Coptic Solidarity, a human rights organization based in Washington, D.C., submitted a report to Ms. Nazila Ghanea, the UN Special Rapporteur on Freedom of Religion or Belief. Titled, “Advocacy of Hatred Based on Religion or Belief,” it traces the history and origin of the hatred and discrimination for Egypt’s indigenous Christians, the Copts, and how this hatred has even made its way into Egypt’s Constitution and classrooms:
“The status of Egypt’s indigenous Copts has been one of subservience and systematic discrimination for centuries. Copts suffer the double injustice of living under systematic discrimination by the Egyptian government, and also from regular members of Egyptian society who attack Copts and their properties with impunity. The reality for Copts in Egypt is one of life as second-class citizens.
“The Coptic people are an ethnoreligious population that identifies as the descendants of ancient Egyptians and civilization. Since the Arab invasion in mid seventh century, rulers have treated the Coptic population with various degrees of discrimination and persecution that ranged from radical increase in taxes to full-scale massacres. Most of the native population converted to Islam over six centuries to escape the jizya [protection tax] and humiliations of dhimmi status. The term ‘Copt’ came to define the native Christian population that had not converted to Islam….
“The primary vehicle for instilling hatred based in legal and policy frameworks that results in intolerance, discrimination, and violence based on religion is through the establishment of religion. In Egypt, the Constitution includes articles guaranteeing freedom of religion and criminalizing discrimination based on religion. Yet, the second article of the Constitution states that ‘Islam is the religion of the state…and the principles of Islamic shari’a are the main sources of legislation.’
“These statements are antithetical since shari’a repudiates religious freedom. Additionally, it is founded on non-equality—the superiority of the Believer (a Muslim) over a Non-believer (and also the superiority of men over women), and it actually proscribes discrimination and persecution of minority faiths. All the constitutional articles are to be interpreted in light of and in submission to Article 2. In short, the Egyptian government cannot implement contradictory principles…. [Even] Egypt’s educational curricula and schooling system are permeated with discriminatory teachings.”
Muslim Attacks on Christian Churches
Austria: On Friday, Nov. 24, a 29-year-old Muslim refugee of Syrian background wreaked havoc inside Kepler Church in Vienna and violently tearing a Madonna statue from its anchorage. According to one report:
“The refugee also took a wooden cross from the church. Through witness statements and analysis of video surveillance, the migrant was found in the immediate vicinity of the church and temporarily arrested. He was released on the orders of the Vienna public prosecutor’s office. The stolen wooden cross was brought back to the church by a woman. According to police, there is uncertainty about the Syrian’s motive, but they can supposedly rule out a political or religious motive.”
Two days later, on Sunday, Nov. 26, the same Muslim man (though most reports fail to make this connection) disrupted mass inside Vienna’s most celebrated place of worship, Saint Stephen’s Cathedral. He repeatedly shouted and jumped over the barrier surrounding the main altar. The following day, Nov. 27, he returned to the cathedral. After he was discovered by two security guards, the Muslim “went crazy and threatened to slit the two employees’ throats with a screwdriver…”
According to another report:
“After one of the two called the police, the 29-year-old fled. Police arrested the man on Stephansplatz and confiscated the screwdriver. The motive is still unclear. An interrogation has not yet been possible due to the accused’s aggressive behavior. He was taken to a prison by order of the Vienna public prosecutor’s office.”
Germany: On Nov. 27, “unknown persons” vandalized the Saint John Basilica in Saarbrücken. Among other acts of desecration, they severed one of the hands of a large Mary statue, and decapitated the baby Jesus held to her bosom. They also damaged the altar and destroyed two of its large candles. The beloved statues are approximately 300 years old. After confirming that, “The figure of Mary was badly damaged, the head of baby Jesus was cut off,” the cantor of the basilica, Bernhard Leonardy, said he was “completely shocked at how people could come up with such thoughts,” adding “This is not normal vandalism, but also has a very special symbolic meaning.”
Koran 8:12 comes to mind:
“I [Allah] will cast terror into the hearts of those who disbelieve. Therefore strike off their heads and strike off their fingertips.”
According to the report:
“Many were horrified in comments on the post [by the cantor]: ‘Unbelievable …,’ ‘That leaves me speechless!’ or ‘Who does something like that? I can’t understand that!'”
Separately, in Germany, two teenage Muslims, aged 15 and 16, were arrested before launching a massive terror attack designed to “set fire to the infidels at the Christmas market.” According to one report,
“In a video published on Telegram, two young people are said to have called for a ‘holy war’ against the West and at the same time announced a terrorist attack in Germany for December 1st…. The young people are said to have arranged to meet to discuss an Islamist attack. Accordingly, they wanted to use incendiary devices or a small truck to attack a Christmas market or a synagogue in Cologne. They are also believed to have discussed a specific date for their plans… Both young people are considered sympathizers of the ‘Islamic State’ (IS). The older man is classified by the security authorities in Brandenburg as a ‘relevant person’ in the Islamist scene and is said to have attracted attention in the past by spreading jihadist propaganda.”
France: On Sunday, Nov. 5, a Muslim man disrupted mass in Dunkirk’s Saint Éloi Church by twice shouting “Allahu akbar” (“Allah is greatest”), once during the Lord’s Prayer and once at the end of mass. The priest said the Muslim seemed “disturbed.”
Italy: A young Muslim man, identified as a Moroccan, appeared in a surveillance video inside a church, as he was kicking down and stomping on large crucifixes. In the words of Radio Genoa, which published the video on Nov.10, “Moroccan Muslim destroys 3 crucifixes in a church in Italy and threatens police officers. They hate us.” Earlier, on Nov. 4, a fire was started at the Church of Santa Maria in Vado. Although the arsonist was captured, no information about his or her identity was released.
Switzerland: Muslim migrants appropriated the Saint Laurent Church in Lausanne for their own use, including as a toilet. “Churches must remain open to everyone, but a minimum [level] of respect is required,” responded the Christian caretaker. “If you behaved like this in a mosque,” he added, “they would throw you out—and rightfully so.”
Armenia/Azerbaijan: According to a Nov. 10 report:
“Azerbaijan demolished an Armenian church in Nagorno-Karabakh, thereby violating the interim decision of the International Court of Justice…”
Sudan: At least two Christian buildings were bombed and severely damaged amid fighting between rival military factions of the Muslim nation. First on Nov. 1, a Presbyterian Evangelical Church in Omdurman “came under heavy shelling from the Sudanese Armed Forces (SAF) at about 9 p.m. that left its worship structure in ruins.” Although several people were in the church, which includes an orphanage, no one was hurt. Most of the church structure was devastated from the three strikes it suffered, and “everything inside was destroyed, including Bibles and hymnbooks.” Two days later, on Nov. 3, a Roman Catholic mission house in Khartoum was also bombed. A nun, as well as a mother and her two children, ages 4 and 7, were injured in the blast. Although these strikes are connected to the fighting between the Sudanese Armed Forces (SAF) and the Rapid Support Forces (RSF), which began in April, it appears that Christian sites are intentionally being targeted in the chaos of war. According to the report:
“Christian sites have been targeted since the conflict began in April. On May 14 unidentified gunmen attacked the Coptic Orthodox Church of Mar Girgis (St. George) in the Masalma area of Omdurman… The RSF on May 15 seized a central Khartoum cathedral after having evacuated the Coptic Orthodox Church of the Virgin Mary near the presidential palace on May 14, converting the latter into a military headquarters… RSF had reportedly been intimidating and harassing those in the church for a week before forcing them to leave. The RSF reportedly stormed buildings of the Episcopal church on Khartoum’s First Street on May 16 to use as a strategic base … [and] a vehicle belonging to the Roman Catholic Archdiocese of Khartoum was stolen at gunpoint. On May 3, a Coptic Church in Khartoum North (Bahri) was attacked, after the Evangelical Church in the same area was bombed and partially burned in April…On April 28, the Gerief Bible School in the Gerief West area of Khartoum was bombed. Its worship auditorium, halls and student dorms were destroyed… On April 17, gunmen raided the compound of the Anglican cathedral in Khartoum…”
*Raymond Ibrahim, author of Defenders of the West, Sword and Scimitar, Crucified Again, and The Al Qaeda Reader, is the Distinguished Senior Shillman Fellow at the Gatestone Institute and the Judith Rosen Friedman Fellow at the Middle East Forum.
About this Series
While not all, or even most, Muslims are involved, persecution of Christians by extremists is growing. The report posits that such persecution is not random but rather systematic, and takes place irrespective of language, ethnicity, or location. It includes incidents that take place during, or are reported on, any given month.
*Follow Raymond Ibrahim on X (formerly Twitter) and Facebook
© 2023 Gatestone Institute. All rights reserved. The articles printed here do not necessarily reflect the views of the Editors or of Gatestone Institute. No part of the Gatestone website or any of its contents may be reproduced, copied or modified, without the prior written consent of Gatestone Institute.
https://www.gatestoneinstitute.org/20242/persecution-of-christians-november

 

ريموند إبراهيم من موقع معهد كايتستون/قائمة بوقائع اضطهاد المسيحيين خلال شهر تشرين الثاني/2023

إذا شئنا، سنقتلك أيضًا: اضطهاد المسيحيين خلال شهر تشرين الثاني/2023

ريمون إبراهيم/ معهد جاتستون/ 24 تشرين الثاني 2023
تتبع بعض عناوين شهر نوفمبر من الإبادة الجماعية الجهادية المستمرة للمسيحيين في نيجيريا…
يعاني المسيحيون الأقباط من الظلم المزدوج المتمثل في العيش في ظل تمييز منهجي من قبل الحكومة المصرية، وكذلك من أفراد المجتمع المصري العاديين الذين يهاجمون الأقباط وممتلكاتهم دون عقاب. إن واقع الأقباط في مصر هو العيش كمواطنين من الدرجة الثانية.
“اعتنق معظم السكان الأصليين الإسلام على مدار ستة قرون هربًا من الجزية [ضريبة الحماية] والإذلال الذي يفرضه وضع أهل الذمة. وجاء مصطلح “القبط” لتعريف السكان المسيحيين الأصليين الذين لم يتحولوا إلى الإسلام…” – القبطية منظمة سوليدرتي لحقوق الإنسان في تقرير لها بعنوان “الدعوة إلى الكراهية على أساس الدين أو المعتقد”.
في 23 تشرين الثاني/نوفمبر، طعن رجل مسلم من أصل جزائري مجموعة من الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة الذين كانوا يدرسون في مدرسة سانت ماري الكاثوليكية الابتدائية في دبلن، بينما كان الأطفال يغادرون المدرسة. تعرض ثلاثة أطفال – فتاتان وصبي تتراوح أعمارهم بين 5 و 6 سنوات – ومساعد الرعاية الذي حاول الدفاع عنهم، للطعن في الاعتداء. رداً على حادث الطعن، نزل مواطنون أيرلنديون غاضبون إلى الشوارع وقاموا بأعمال شغب (في الصورة) في ذلك المساء. (تصوير بيتر ميرفي/ وكالة الصحافة الفرنسية عبر غيتي إيماجز)
وفيما يلي، من الانتهاكات وجرائم القتل التي تعرض لها المسيحيون على يد المسلمين طوال شهر نوفمبر 2023.
ذبح المسلمين للمسيحيين
باكستان: قتل رجل مسلم شاباً مسيحياً لأنه “كان مدفوعاً بالكراهية الشديدة للمسيحيين واليهود”. في 9 نوفمبر، حوالي الساعة الثالثة صباحًا، اقتحم محمد زبير منزلًا مسيحيًا بينما كان الجميع نائمين. وبعد إطلاق النار على فرحان قمر، 20 عامًا، وهو الأصغر بين أربعة أشقاء، احتجز الدخيل الأسرة بأكملها كرهائن تحت تهديد السلاح لمدة 40 دقيقة تقريبًا، ومنعهم من الاقتراب من الشاب المصاب بجروح قاتلة. وبحسب والد القتيل القمر:
“كان ابني يكافح من أجل البقاء على قيد الحياة، وينزف بغزارة من جروح الرصاص، لكن قاتله، محمد الزبير، لم يسمح لنا حتى بإعطائه بعض الماء، ناهيك عن تهدئته. لقد وصفنا مراراً وتكراراً بـ “اليهود” عندما كان يشتم ويلعن. لوح بسلاحه نحونا، وشاهدنا جميعًا بلا حول ولا قوة، وتوسل إليه أن يغادر، لكنه لم يذهب… [أخيرًا، قبل أن يغادر محمد مكان القتل،] صوب البندقية نحو زوجتي وأمرها بفتح القفل. وجلس على دراجته النارية التي كانت متوقفة بالخارج، وأطلق ثلاث طلقات في الهواء بمسدسه، وصرخ “الله أكبر” مرتين أو ثلاث مرات قبل أن يفر مسرعاً”.
وبمجرد مغادرة محمد، تجمعت الأسرة حول ابنهم وشقيقهم الملطخين بالدماء وبدأت في البكاء طلباً للمساعدة، لكن “لم يتدخل أحد من جيراننا حتى بعد أن سمعوا الطلقات الثلاث الأولى التي أطلقها الزبير على فرحان”. توفي فرحان وهو في طريقه إلى المستشفى. وأكد الأطباء أنه لو تم إحضاره إليهم ولو قبل دقائق قليلة لكان بإمكانهم إنقاذه. وفقا للتقرير:
“لم يخف [محمد] الزبير أبدًا كراهيته للمسيحيين، لكن سلوكه ساء بعد اندلاع الصراع الإسرائيلي الفلسطيني وتحوله إلى حرب في غزة الشهر الماضي… فرت عدة عائلات مسيحية من القرية بعد أن ضرب المسلمون شقيقين مسيحيين، عقيب جافيد وآشر. جافيد، بسبب تعبيره عن دعمه لإسرائيل».
عندما تم الإبلاغ عن جريمة القتل لأول مرة، حجبت الأسرة العنصر الديني لأن الأب قال إنهم “يخافون من رد فعل عنيف من المسلمين المحليين”:
“لقد التزمنا الصمت لأننا لم نرغب في أن يظن الزعماء الدينيون أننا نعطي مقتل ابننا لونًا دينيًا، لكن هذه هي الحقيقة… نريد أن نرى قاتل فرحان يعاقب وفقًا للقانون. “إذا لم نتمكن من العثور على تمثيل قانوني جيد، أخشى أن يتم إطلاق سراح القاتل، ولن يكون أي مسيحي آمنًا في هذه القرية. الرجاء مساعدتنا”.
موزمبيق: أغار إرهابيون مسلمون على قرية مسيحية في منطقة كابو ديلغادو التي تعاني من الإرهاب، وقتلوا أربعة أشخاص. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية في وقت لاحق مسؤوليته عن الهجوم. وفقا لأحد التقارير:
“من خلال القنوات الدعائية، افترض التنظيم أن الهجوم على “القرية المسيحية” وقع يوم الجمعة 10 تشرين الثاني/نوفمبر، باستخدام الأسلحة الرشاشة من قبل “جنود الخلافة”. ووقع الهجوم خلال مراسم تحضيرية لطقوس تنشئة النساء التي كان من المقرر إجراؤها يوم الأحد 12 تشرين الثاني/نوفمبر، حيث دخل الإرهابيون المعسكر وأطلقوا رشقات نارية.
نيجيريا: فيما يلي بعض العناوين الرئيسية لشهر نوفمبر من الإبادة الجماعية الجهادية المستمرة للمسيحيين في الدولة الأفريقية:
مقتل ما لا يقل عن 10 مسيحيين في ولاية تارابا
مقتل القس المختطف في نيجيريا بعد دفع فدية
إرهابيون يقتلون مسيحياً ويختطفون 25 آخرين في شمال نيجيريا
مقتل القس واختطاف زوجته في ولاية كادونا
مقتل زوجة القس بالرصاص في ولاية تارابا
العنف الإسلامي العام والعداء ضد المسيحيين
أيرلندا: في 23 نوفمبر/تشرين الثاني، طعن رجل مسلم من أصل جزائري مجموعة من الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة في مدرسة سانت ماري، وهي مدرسة ابتدائية كاثوليكية خاصة في دبلن، بينما كان الأطفال يغادرون المدرسة حوالي الساعة 1:30 ظهرًا. تعرض ثلاثة أطفال – فتاتان وصبي تتراوح أعمارهم بين 5 و 6 سنوات – ومساعد الرعاية الذي حاول الدفاع عنهم، للطعن في الاعتداء. أصيبت فتاة تبلغ من العمر 5 سنوات بطعنة بالقرب من القلب، وأصيبت بجروح خطيرة، وحتى آخر تقرير في ديسمبر/كانون الأول، لا تزال في المستشفى في حالة حرجة. وفقا لأحد التقارير:
“الدافع وراء الهجوم لا يزال غير واضح، ولكن بالنظر إلى خلفية المهاجم والهدف المحدد وهو الأطفال الذين يغادرون مدرسة ابتدائية كاثوليكية أيرلندية معروفة، فإن الدافع المعادي للمسيحية يبدو غير مرجح”.
وعلى الرغم من أن المهاجم الجزائري كان لديه سجل إجرامي سابق، إلا أنه تم إلغاء أمر ترحيله، وفي عام 2014 حصل على الجنسية الأيرلندية. ردًا على حادث الطعن، نزل المواطنون الأيرلنديون الغاضبون إلى الشوارع وقاموا بأعمال شغب في ذلك المساء.
اليونان: في 11 تشرين الثاني (نوفمبر) في بلدة كولونوس، قام رجل مسلم من أصل أفغاني يبلغ من العمر 38 عامًا بطعن مصري يبلغ من العمر 56 عامًا لأن المصري تحول إلى المسيحية. وقد طعن في رأسه وفي إحدى يديه. وقال للشرطة، التي وصلت إلى مكان الحادث واعتقلت الأفغاني، إنه تعرض للهجوم “لأنه كان مسلما وتم تعميده مسيحيا”.
نيجيريا: “قامت الشرطة الإسلامية (الحسبة) المسؤولة عن تطبيق الشريعة الإسلامية في شمال غرب نيجيريا”، حسبما ورد في تقرير بتاريخ 24 تشرين الثاني/نوفمبر، “بمضايقة خمس فتيات مسيحيات ومنعهن من الذهاب إلى الكنيسة في ولاية كانو”.
“كانت الفتيات المسيحيات يسيرن إلى الكنيسة الإنجيلية “Winning All” (ECWA) عندما أوقفت شرطة الحسبة الفتيات وطلبت منهن ارتداء ملابس مثل المسلمين. وعندما رفضت الفتيات، أخبرهن أحد الضباط بأنهن سيعاقبن إذا ذهبن إلى الكنيسة. وتم إطلاق سراح الفتيات بعد وقوفهن في الشمس لمدة ثلاث ساعات، وبعد انتهاء الخدمة في الكنيسة”.
وقالت ماري، وهي إحدى الفتيات الخمس، إن الضباط المسلمين أخبروهن أنهن مستهدفات لأن “إسرائيل تقتل أخواتنا في غزة. وإذا شئنا سنقتلكن أيضاً”.
أوغندا: رجل مسلم أشعل النار في زوجته لأنها اعتنقت المسيحية. على الرغم من أن هاجارا نامواسي، البالغة من العمر 32 عامًا وأم لثلاثة أطفال، قد اعتنقت المسيح في شهر مايو، إلا أنها أخفت الأمر عن زوجها موسى كاليلي، 42 عامًا. لكنه عاد بشكل غير متوقع من جنوب السودان في 17 أكتوبر، بينما كانت لا تزال بعيدة في الكنيسة. هرعت إلى المنزل. قال نامواسي: “لقد شعرت بالخوف عند رؤيته، لأنه كان لدي بعض الأناجيل وكتاب صغير من الكتاب المقدس للعهد الجديد لم أستطع إخفاءه”. ولما رأى زوجها الأغراض المسيحية
“استشاط غضباً، وغادر الغرفة وعاد ومعه قارورة غاز… أخذ بعض الأغطية، ولفها حول جسدي، ثم أخرجني من المنزل. وأجبرني على الاستلقاء. وأخذ البنزين، ثم سكبه”. فأخذت علبة كبريت وأشعلتها، وبدأت النار تحرقني.”
وأبلغت ابنتها الجيران الذين تمكنوا من إنقاذها ونقلها إلى المستشفى. وفر زوجها منذ ذلك الحين إلى جنوب السودان. وفقا للتقرير:
“قالت نامواسي إنها قلقة بشأن المكان الذي ستقيم فيه بعد خروجها [من المستشفى]، حيث أن جميع أقاربها مسلمون، وماذا سيحدث لأطفالها، الذين تبلغ أعمارهم 4 و6 و9 سنوات، والذين أصبحوا تحت رعاية والدهم”. جدة. لا تزال نامواسي في المستشفى في كمبالا، وهي تعاني من حروق من الدرجة الثالثة في جزء كبير من جسدها، مع تلف الأعصاب وبقع حمراء متعددة على جلدها…”
وبشكل منفصل، في أوغندا، في 13 تشرين الثاني/نوفمبر، قامت عصابة من المسلمين بضرب اثنين من المسيحيين ضربًا مبرحًا، بعد عرضهما خلال مناظرة بين الأديان بين المسلمين والمسيحيين عقدت في الكنيسة. وخلال العرض، اقتبس المسيحيان موسى (32 عاما) وسويديكي (27 عاما) من الكتاب المقدس والقرآن ليجادلا بأن محمد كان نبيا كاذبا وأن المسيح هو الحق. وقبل أن ينتهوا حتى، أجبر المسلمون المسيحيين على الفرار إلى منزل مسيحي قريب. وبعد ساعتين، عندما بدا الساحل خاليا، خرج المسيحيان من مخابئهما وبدأا في العودة إلى منزلهما على دراجة نارية. ولم يمض وقت طويل حتى خرجت جماعة من المسلمين من الظلمة وأوقفتهم. وبحسب السويديكي، بدأ المسلمون بالصراخ:
“الله أكبر، هؤلاء هم أعداء نبينا محمد، وكذلك أعداء ديننا. كافرون! كافرون!”
حطم المسلمون دراجتهم النارية “إلى أجزاء ومزقوا” أناجيلهم وغيرها من المطبوعات المسيحية.
“بعد ذلك بدأوا بضربنا بشدة بأدوات غير حادة مما أدى إلى كسر ساق موسى اليمنى. أمسكني اثنان من المهاجمين بقوة وضربوني بالعصي بينما كان أربعة آخرون يضربون موسى ويدوسون عليه وهو مستلقي في المنتصف. من الطريق.”
وقبل أن يصل الضرب إلى مستوى مميت، وصلت سيارة أجرة؛ ودفعت مصابيحها الأمامية الوامضة الإرهابيين إلى الفرار. وقام المسيحيون، ومن بينهم القس الذي تعرف على أحد الرجال، بنقلهم إلى المستشفى.
مصر: في 6 نوفمبر/تشرين الثاني، قدمت منظمة التضامن القبطي، وهي منظمة حقوقية مقرها في واشنطن العاصمة، تقريرًا إلى السيدة نازيلا غنيا، المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بحرية الدين أو المعتقد. بعنوان “الدعوة إلى الكراهية على أساس الدين أو المعتقد”، يتتبع تاريخ وأصل الكراهية والتمييز ضد المسيحيين الأصليين في مصر، الأقباط، وكيف وصلت هذه الكراهية إلى الدستور المصري والفصول الدراسية:
“لقد اتسم وضع الأقباط الأصليين في مصر بالتبعية والتمييز المنهجي لعدة قرون. ويعاني الأقباط من ظلم مزدوج يتمثل في العيش في ظل تمييز منهجي من قبل الحكومة المصرية، وكذلك من أفراد المجتمع المصري العاديين الذين يهاجمون الأقباط وممتلكاتهم دون عقاب. إن واقع الأقباط في مصر هو العيش كمواطنين من الدرجة الثانية.
“الشعب القبطي عبارة عن مجموعة سكانية عرقية دينية تُعرف بأنها من نسل المصريين القدماء والحضارة. منذ الغزو العربي في منتصف القرن السابع، عامل الحكام السكان الأقباط بدرجات مختلفة من التمييز والاضطهاد تراوحت بين الزيادة الجذرية في الضرائب إلى كامل الضرائب. مجازر واسعة النطاق. تحول معظم السكان الأصليين إلى الإسلام على مدى ستة قرون هربًا من الجزية [ضريبة الحماية] والإذلال الذي يفرضه وضع أهل الذمة. وجاء مصطلح “الأقباط” لتعريف السكان المسيحيين الأصليين الذين لم يتحولوا إلى الإسلام… .
“إن الوسيلة الأساسية لغرس الكراهية في الأطر القانونية والسياسية التي تؤدي إلى التعصب والتمييز والعنف على أساس الدين هي من خلال إقامة الدين. وفي مصر، يتضمن الدستور مواد تضمن حرية الدين وتجرم التمييز على أساس الدين. ومع ذلك، تنص المادة الثانية من الدستور على أن “الإسلام دين الدولة… ومبادئ الشريعة الإسلامية هي المصادر الرئيسية للتشريع”.
“هذه الأقوال متناقضة لأن الشريعة تنكر الحرية الدينية. بالإضافة إلى ذلك، فهي مبنية على عدم المساواة – أفضلية المؤمن (المسلم) على الكافر (وكذلك تفوق الرجل على المرأة)، وهي “يحظر في الواقع التمييز والاضطهاد للأقليات الدينية. يجب تفسير جميع المواد الدستورية في ضوء المادة 2 ووفقًا لها. باختصار، لا تستطيع الحكومة المصرية تنفيذ مبادئ متناقضة…. [حتى] المناهج التعليمية ونظام التعليم في مصر تتخللها تعاليم تمييزية.”
هجمات المسلمين على الكنائس المسيحية
النمسا: في يوم الجمعة الموافق 24 تشرين الثاني (نوفمبر)، تسبب لاجئ مسلم من أصل سوري يبلغ من العمر 29 عامًا في إحداث فوضى داخل كنيسة كيبلر في فيينا وقام بتمزيق تمثال مادونا بعنف من مكانه. وفقا لأحد التقارير:
“أخذ اللاجئ أيضًا صليبًا خشبيًا من الكنيسة. ومن خلال إفادات الشهود وتحليل المراقبة بالفيديو، تم العثور على المهاجر في المنطقة المجاورة مباشرة للكنيسة وتم اعتقاله مؤقتًا. وتم إطلاق سراحه بناءً على أوامر من مكتب المدعي العام في فيينا. أعادت امرأة صليبًا خشبيًا مسروقًا إلى الكنيسة. ووفقًا للشرطة، هناك عدم يقين بشأن دافع السوري، لكن من المفترض أن يستبعدوا وجود دافع سياسي أو ديني.
وبعد يومين، في يوم الأحد 26 نوفمبر/تشرين الثاني، قام نفس الرجل المسلم (على الرغم من فشل معظم التقارير في إقامة هذا الارتباط) بتعطيل القداس داخل أكثر أماكن العبادة شهرة في فيينا، كاتدرائية القديس ستيفن. صرخ مرارا وتكرارا وقفز فوق الحاجز المحيط بالمذبح الرئيسي. وفي اليوم التالي، 27 نوفمبر، عاد إلى الكاتدرائية. وبعد أن اكتشفه اثنان من حراس الأمن، “جن جنون المسلم وهدد بقطع حلق الموظفين بمفك البراغي…”
ووفقا لتقرير آخر:
“بعد أن اتصل أحدهما بالشرطة، فر الشاب البالغ من العمر 29 عامًا. واعتقلت الشرطة الرجل في ساحة ستيفانسبلاتز وصادرت مفك البراغي. ولا يزال الدافع غير واضح. ولم يكن من الممكن إجراء استجواب بعد بسبب السلوك العدواني للمتهم. وتم نقله إلى السجن بأمر من مكتب المدعي العام في فيينا”.
ألمانيا: في 27 نوفمبر/تشرين الثاني، قام “أشخاص مجهولون” بتخريب كاتدرائية القديس يوحنا في ساربروكن. ومن بين أعمال التدنيس الأخرى، قطعوا إحدى يدي تمثال كبير لمريم، وقطعوا رأس الطفل يسوع الذي حمله إلى حضنها. كما قاموا بإتلاف المذبح ودمروا اثنتين من شموعه الكبيرة. يبلغ عمر التماثيل المحبوبة حوالي 300 عام. وبعد التأكد من أن “صورة مريم تعرضت لأضرار بالغة، وقطع رأس الطفل يسوع”، قال مرتل الكاتدرائية برنهارد ليوناردي، إنه “صدم تمامًا من الطريقة التي يمكن بها للناس أن يتوصلوا إلى مثل هذه الأفكار”، مضيفًا وأضاف: “هذا ليس تخريبًا عاديًا، ولكن له أيضًا معنى رمزيًا خاصًا جدًا”.
القرآن 8:12 يتبادر إلى الذهن:
«سألقي في قلوب الذين كفروا الرعب فاضربوا رؤوسهم واضربوا بنانهم».
وفقا للتقرير:
“لقد شعر الكثيرون بالرعب في التعليقات على المنشور [من قبل المرتل]: “لا يصدق …” “هذا يتركني عاجزًا عن الكلام!” أو “من يفعل شيئًا كهذا؟ لا أستطيع أن أفهم ذلك!”
وبشكل منفصل، في ألمانيا، تم القبض على مراهقين مسلمين، عمرهما 15 و16 عامًا، قبل شن هجوم إرهابي ضخم يهدف إلى “إضرام النار في الكفار في سوق عيد الميلاد”. ووفقا لأحد التقارير،
“في مقطع فيديو نُشر على تيليجرام، يقال إن شابين دعيا إلى “الحرب المقدسة” ضد الغرب وأعلنا في الوقت نفسه عن هجوم إرهابي في ألمانيا في الأول من ديسمبر… ويقال إن الشباب قد قاموا رتبوا للقاء لمناقشة هجوم إسلامي. وبناءً على ذلك، أرادوا استخدام أجهزة حارقة أو شاحنة صغيرة لمهاجمة سوق عيد الميلاد أو كنيس يهودي في كولونيا. ويعتقد أيضًا أنهم ناقشوا تاريخًا محددًا لخططهم… كلاهما شابان ويُعتبر الرجل من المتعاطفين مع تنظيم “الدولة الإسلامية”، وتصنف السلطات الأمنية في براندنبورغ الرجل المسن على أنه “شخص ذو صلة” في المشهد الإسلامي، ويقال إنه لفت الانتباه في الماضي من خلال نشر الدعاية الجهادية. “
فرنسا: في يوم الأحد 5 نوفمبر/تشرين الثاني، قام رجل مسلم بتعطيل القداس في كنيسة سانت إيلوي في دونكيرك بالصراخ مرتين “الله أكبر” (“الله أكبر”)، مرة أثناء الصلاة الربانية ومرة في نهاية القداس. وقال القس إن المسلم بدا “منزعجا”.
إيطاليا: ظهر شاب مسلم، مغربي، في فيديو للمراقبة داخل إحدى الكنائس، وهو يركل ويدوس على صلبان كبيرة. وعلى حد تعبير إذاعة جنوة، التي نشرت الفيديو يوم 10 نوفمبر/تشرين الثاني، “مسلم مغربي يدمر 3 صلبان في كنيسة بإيطاليا ويهدد ضباط الشرطة. إنهم يكرهوننا”. في وقت سابق، في 4 نوفمبر، اندلع حريق في كنيسة سانتا ماريا في فادو. وعلى الرغم من إلقاء القبض على منفذ الحريق، لم يتم الكشف عن أي معلومات حول هويته.
سويسرا: استولى المهاجرون المسلمون على كنيسة سان لوران في لوزان لاستخدامهم الخاص، بما في ذلك استخدامها كمرحاض. أجاب القائم بأعمال المسيحي: “يجب أن تظل الكنائس مفتوحة للجميع، ولكن مطلوب حد أدنى من الاحترام”. وأضاف: “إذا تصرفت بهذه الطريقة في المسجد، فسوف يطردونك – وهذا صحيح”.
أرمينيا/أذربيجان: وفقًا لتقرير صدر في 10 نوفمبر:
“هدمت أذربيجان كنيسة أرمنية في ناجورنو كاراباخ، منتهكة بذلك القرار المؤقت لمحكمة العدل الدولية…”
السودان: تم قصف مبنيين مسيحيين على الأقل وتعرضا لأضرار بالغة وسط القتال بين الفصائل العسكرية المتناحرة في الدولة الإسلامية. أولاً، في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني، تعرضت الكنيسة الإنجيلية المشيخية في أم درمان “لقصف عنيف من القوات المسلحة السودانية في حوالي الساعة التاسعة مساءً، مما أدى إلى تدمير هيكل العبادة الخاص بها”. ورغم تواجد عدة أشخاص في الكنيسة التي تضم دارا للأيتام، لم يصب أحد بأذى. وقد دُمر معظم هيكل الكنيسة من جراء الضربات الثلاث التي تعرضت لها، و”دُمر كل شيء بداخلها، بما في ذلك الأناجيل وكتب الترانيم”. وبعد ذلك بيومين، في 3 نوفمبر/تشرين الثاني، تم قصف دار الإرسالية الكاثوليكية الرومانية في الخرطوم أيضًا. وأصيبت في الانفجار راهبة وأم وطفلاها (4 و7 سنوات). وعلى الرغم من أن هذه الضربات مرتبطة بالقتال بين القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع، الذي بدأ في أبريل/نيسان، إلا أنه يبدو أن المواقع المسيحية يتم استهدافها عمدا في فوضى الحرب. وفقا للتقرير:
“تم استهداف المواقع المسيحية منذ بدء النزاع في أبريل/نيسان. ففي 14 مايو/أيار، هاجم مسلحون مجهولون كنيسة مارجرجس الأرثوذكسية القبطية في منطقة المسالمة بأم درمان… وسيطرت قوات الدعم السريع في 15 مايو/أيار على كاتدرائية وسط الخرطوم. بعد إخلاء كنيسة مريم العذراء للأقباط الأرثوذكس بالقرب من القصر الرئاسي في 14 مايو/أيار، وتحويلها إلى مقر عسكري… وورد أن قوات الدعم السريع قامت بترهيب ومضايقة الموجودين في الكنيسة لمدة أسبوع قبل إجبارهم على المغادرة. وبحسب ما ورد، اقتحمت قوات الدعم السريع مباني الكنيسة الأسقفية في الشارع الأول بالخرطوم في 16 مايو/أيار لاستخدامها كقاعدة استراتيجية… [و] سُرقت سيارة تابعة لأبرشية الروم الكاثوليك في الخرطوم تحت تهديد السلاح. وفي 3 مايو/أيار، سُرقت كنيسة قبطية في الخرطوم. هوجمت الخرطوم بحري (بحري)، بعد قصف الكنيسة الإنجيلية في نفس المنطقة وإحراقها جزئياً في أبريل… وفي 28 إبريل، تم تفجير مدرسة القريف للكتاب المقدس بمنطقة الجريف غرب الخرطوم. وقد تم تفجير قاعة العبادة وقاعاتها ومبانيها. وتم تدمير مساكن الطلبة… وفي 17 أبريل/نيسان، داهم مسلحون مجمع الكاتدرائية الأنجليكانية في الخرطوم…”.
*ريموند إبراهيم، مؤلف كتاب “المدافعون عن الغرب”، و”السيف والسيف، المصلوب مرة أخرى”، و”قارئ القاعدة”، وهو زميل شيلمان البارز المتميز في معهد جيتستون وزميل جوديث روزن فريدمان في منتدى الشرق الأوسط.
حول هذه السلسلة
وفي حين لا يشارك جميع المسلمين، أو حتى معظمهم، فإن اضطهاد المسيحيين من قبل المتطرفين آخذ في التزايد. ويشير التقرير إلى أن هذا الاضطهاد ليس عشوائيا بل ممنهجا، ويحدث بغض النظر عن اللغة أو العرق أو الموقع. ويشمل الحوادث التي تحدث خلال أي شهر أو يتم الإبلاغ عنها.
*تابعوا ريمون إبراهيم على X (تويتر سابقًا) وفيسبوك
https://www.gatestoneinstitute.org/20242/persecution-of-christians-november