ول ستريت جورنال: ضغط بايدن على نتنياهو اضطره للتخلي عن مخطط لتوجيه ضربة استباقية لحزب الله/WSJ: Biden pressured Netanyahu to abandon plans for preemptive strike on Hezbollah

37

ول ستريت جورنال: ضغط بايدن على نتنياهو اضطره للتخلي عن مخطط لتوجيه ضربة استباقية لحزب الله
واي نت نيوز/23/12/2023

WSJ: Biden pressured Netanyahu to abandon plans for preemptive strike on Hezbollah
Ynetnews/December 23/2023
Based on intelligence about imminent Hezbollah attack, Israeli warplanes were reportedly in the air awaiting orders when Biden spoke to Netanyahu on Oct. 11 and told PM to stand down; Netanyahu denies report. Israel planned to launch a preemptive strike against Hezbollah on October 11 which was narrowly averted due to intervention from U.S. President Joe Biden, the Wall Street Journal reported on Saturday. The assault plan came on the heels of Hamas’ invasion of southern Israel and, according to the report, was based on intelligence Israel had that Hezbollah attackers were preparing to cross the border as part of a multi-pronged attack. The U.S. reportedly deemed the information unreliable. Israeli officials told Ynet that Aryeh Deri, leader of the ultra-Orthodox Shas party and a close ally of Prime Minister Benjamin Netanyahu, approached Benny Gantz and Gadi Eisenkot, leaders of the centrist National Unity party and then part of the opposition. He urged them to form a broad national unity government and convene the war cabinet, calling it “a matter of life and death.”The cabinet convened for briefings amid alarms of widespread drone attacks across northern Israel. Cabinet members headed to the bunker, with officials sensing a potential pretext for an attack. However, it was later confirmed that there were no drones, and the alarm was false. The Journal reported that Israeli warplanes were in the air awaiting orders when Biden spoke to Netanyahu on Oct. 11 and told the prime minister to stand down and think through the consequences of such an action, according to people familiar with the call. U.S. officials reportedly first learned of Israel’s intent for a preemptive strike on the morning of Oct. 11 at about 6:30 a.m. Washington time when Israeli representatives urgently informed the White House of a suspected Hezbollah assault. Acknowledging the need for assistance, Israel sought American backing for its proposed action, according to U.S. officials. On that morning, Biden’s intelligence, military and national security chiefs met to discuss Israel’s plans, where it was noted that U.S. intelligence did not align with Israel’s. After being briefed, Biden spoke with Netanyahu and the war cabinet, urging Israel not to proceed with the strike. Netanyahu wasn’t entirely convinced, while more hawkish members of the war cabinet, particularly Defense Minister Yoav Gallant, argued that a broader war was inevitable and wanted to proceed with the plans. The U.S. responded that a larger war could still be averted. Gallant continued to insist that a preemptive strike was necessary, but the majority of war cabinet members believed the focus should remain on Gaza, not the northern front. Following further discussions and meetings, six hours later – according to the report – Israel abandoned the preemptive attack and essentially accepted the American assessment that there was no evidence of an imminent Hezbollah attack. The Prime Minister’s Office denied the report. “The report is incorrect. From the first day of the war, the prime minister decided that Israel would first seek a decisive victory in the south while maintaining strong deterrence in the north. This policy was adopted by the cabinet,” Netanyahu’s office said in response.

https://www.ynetnews.com/article/hyxjun4vt#autoplay

وول ستريت جورنال: ضغط بايدن على نتنياهو اضطره للتخلي عن مخطط توجيه ضربة استباقية لحزب الله
واي نت نيوز/23/12/2023
https://www.ynetnews.com/article/hyxjun4vt#autoplay
بناءً على معلومات استخباراتية حول هجوم وشيك لحزب الله، ورد أن الطائرات الحربية الإسرائيلية كانت في الجو في انتظار الأوامر عندما تحدث بايدن مع نتنياهو في 11 أكتوبر وطلب من رئيس الوزراء التنحي؛ نتنياهو ينفي التقرير ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال يوم السبت أن إسرائيل خططت لتوجيه ضربة استباقية ضد حزب الله في 11 أكتوبر، وهو ما تم تجنبه بصعوبة بسبب تدخل الرئيس الأمريكي جو بايدن. وجاءت خطة الهجوم في أعقاب غزو حماس لجنوب إسرائيل، ووفقا للتقرير، فقد استندت إلى معلومات استخباراتية لدى إسرائيل مفادها أن مهاجمي حزب الله يستعدون لعبور الحدود كجزء من هجوم متعدد المحاور. وبحسب ما ورد اعتبرت الولايات المتحدة المعلومات غير موثوقة. وقال مسؤولون إسرائيليون لموقع “واينت” إن أرييه درعي، زعيم حزب “شاس” اليهودي المتشدد والحليف المقرب لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، تواصل مع بيني غانتس وغادي آيزنكوت، زعيمي حزب الوحدة الوطنية الوسطي ثم جزء من المعارضة. وحثهم على تشكيل حكومة وحدة وطنية موسعة وتشكيل حكومة حرب ووصفها بأنها “مسألة حياة أو موت”. واجتمع مجلس الوزراء للإحاطة وسط مخاوف من هجمات واسعة النطاق بطائرات بدون طيار عبر شمال إسرائيل. وتوجه أعضاء مجلس الوزراء إلى المخبأ، حيث شعر المسؤولون بوجود ذريعة محتملة لشن هجوم. لكن تم التأكد لاحقًا من عدم وجود طائرات بدون طيار، وكان الإنذار كاذبًا. وذكرت الصحيفة أن الطائرات الحربية الإسرائيلية كانت في الجو في انتظار الأوامر عندما تحدث بايدن مع نتنياهو في 11 أكتوبر وطلب من رئيس الوزراء التنحي والتفكير في عواقب مثل هذا الإجراء، وفقًا لأشخاص مطلعين على المكالمة. وبحسب ما ورد، علم المسؤولون الأمريكيون لأول مرة بنية إسرائيل توجيه ضربة استباقية في صباح 11 أكتوبر/تشرين الأول، في حوالي الساعة 6:30 صباحاً بتوقيت واشنطن، عندما أبلغ الممثلون الإسرائيليون البيت الأبيض على وجه السرعة بهجوم مشتبه به لحزب الله. واعترافًا بالحاجة إلى المساعدة، طلبت إسرائيل الدعم الأمريكي لعملها المقترح، وفقًا لمسؤولين أمريكيين. وفي ذلك الصباح، اجتمع رؤساء الاستخبارات والجيش والأمن القومي في عهد بايدن لمناقشة الخطط الإسرائيلية، حيث لوحظ أن المخابرات الأمريكية لا تتماشى مع المخابرات الإسرائيلية. وبعد إطلاعه على الأمر، تحدث بايدن مع نتنياهو ومجلس الوزراء الحربي، وحث إسرائيل على عدم المضي قدمًا في الضربة. ولم يكن نتنياهو مقتنعا تماما، في حين قال الأعضاء الأكثر تشددا في حكومة الحرب، وخاصة وزير الدفاع يوآف غالانت، إن الحرب الأوسع كانت حتمية وأرادوا المضي قدما في الخطط. وردت الولايات المتحدة بأنه لا يزال من الممكن تجنب حرب أكبر. وواصل جالانت إصراره على أن الضربة الاستباقية كانت ضرورية، لكن غالبية أعضاء مجلس الوزراء الحربي اعتقدوا أن التركيز يجب أن يظل على غزة، وليس الجبهة الشمالية. وبعد مزيد من المناقشات والاجتماعات، وبعد ست ساعات – بحسب التقرير – تخلت إسرائيل عن الهجوم الوقائي وقبلت بشكل أساسي التقييم الأمريكي بأنه لا يوجد دليل على هجوم وشيك لحزب الله. ونفى مكتب رئيس الوزراء هذا التقرير. وقال مكتب نتنياهو في بيان “التقرير غير صحيح. منذ اليوم الأول للحرب قرر رئيس الوزراء أن تسعى إسرائيل أولا لتحقيق نصر حاسم في الجنوب مع الحفاظ على قوة الردع القوية في الشمال وقد اعتمد مجلس الوزراء هذه السياسة”.

(ترجمة موقع غوغل)