Yaakov Lappin/JNS: Hezbollah ‘dragging Lebanon into war,’ IDF warns/الجيش الإسرائيلي يحذر من أن حزب الله يجر لبنان إلى الحرب

50

الجيش الإسرائيلي يحذر من أن حزب الله يجر لبنان إلى الحرب
ياكوف لابين/موقع  جي ان اس/18 كانون الأول/2023

Hezbollah ‘dragging Lebanon into war,’ IDF warns
Yaakov Lappin/JNS/December 18, 2023
80,000 Israelis displaced from the north; since Oct. 8, Hezbollah has fired over 1,000 munitions at Israel.
The Iranian-backed Hezbollah terrorist army in Lebanon “is dangerously dragging Lebanon into an unnecessary war,” Israel Defense Forces Spokesman Lt. Col. Jonathan Conricus warned on Monday. He noted that since Oct. 8, a day after Hamas’s mass murder attack on the northwestern Negev, Hezbollah has fired more than 1,000 rounds of ammunition of different types, including rockets, missiles, drones and mortar shells, towards Israel, causing civilian and military casualties. Five Israeli civilians and nine military personnel have been killed by enemy fire. More than a hundred Hezbollah members have been killed by Israeli retaliatory strikes, according to estimates. “The situation along the northern border along the [U.N.-delineated] Blue Line is not one that we can tolerate, and we are looking for safety for Israeli civilians living behind our internationally established and recognized borders,” said Conricus.
“We as the IDF will welcome any diplomatic solution that will be found to the presence of Hezbollah in Southern Lebanon and their systemic violation of [U.N. Security Council Resolution] 1701 and their continued acts of aggression towards Israel. If a diplomatic solution will be found, that would be very good if it is a sustainable and solid solution. If not, the IDF is prepared and will use the tools at its disposal in order to defend its civilians and allow them to return safely to their homes and continue living their lives,” he cautioned. “We’re talking about more than 80,000 Israeli civilians that have been evacuated from their homes as a preventive measure now for more than 70 days,” Conricus said.
“And just as Israel didn’t start and didn’t ask for the war that started on the 7th of October by Hamas attack against Israel, we have not started the fighting with Hezbollah, Hezbollah is entirely the aggressor. And we will of course defend ourselves, defend our sovereignty and defend our civilians,” he said. Hezbollah has fired across the Blue Line from Rosh Hanikra in the west to Mount Dov in the east with assorted weapons, according to IDF data. Hezbollah’s attacks since Oct. 8 have triggered air-raid sirens as far south as Haifa’s bayside suburbs. “We’re talking about 60 and 80 millimeter mortar shells, which are typically shorter range and more tactical weapons. We’re talking about 120mm mortars, different Grad rockets, Grad 20, hundreds of those, and other short and medium range rockets that have been aimed at both military and civilian targets,” the military spokesman said. “They have also fired dozens, and I cannot be more accurate than that, dozens of anti-air missiles towards obviously Israeli aircraft and other aerial targets.”
Consequences for Lebanon
Hezbollah has been increasing attacks against Israel and targeting both civilians and military, he added. “We have been responding by striking Hezbollah targets, military targets in Lebanon, of course, south of the Litani [River] specifically, and we have been striking Hezbollah targets at various locations. Hezbollah, who as everybody knows, is a proxy of Iran, is dangerously dragging Lebanon into an unnecessary war that could have potential devastating consequences for the state of Lebanon and for the people of Lebanon,” said Conricus. “And as we said before, we understand that Israeli civilians cannot go back to the situation that existed along our borders, not around Gaza, the ‘Gaza envelope,’ and not along the Blue Line with Lebanon, before the security situation changes significantly,” he said. “Today, Israelis are not safe and it is our top priority to return safety to Israeli civilians, and we see it as an existential threat to Israeli civilians who live close to the border,” he continued. “We see Hezbollah’s continued violation of U.N. Security Resolution 1701 as very severe. Frankly, 1701 has been rendered effectively null and void,” he stated. “There is not one single component of 1701 that is relevant and active today, and that has of course international and regional consequences,” Conricus said. Israel is not rushing towards a military or kinetic solution to the problem, he stressed.
He drew attention to a reoccurring pattern by Hezbollah from the first days of fighting, whereby it deliberately fires from very close to Lebanese Armed Forces and UNIFIL positions, “most likely with the intention of causing our retaliatory fire towards them to injure or kill Lebanese Armed Forces and UNIFIL [personnel]. “We of course take extra precautions,” said Conricus. “We do everything we can in order to focus our fire and to strike only the military targets that endanger our civilians or troops according to the laws of arms conflict, contrary to the activity and behavior of our enemies.”In the north on Monday, an Israeli Air Force attack struck the area from which launches were fired from Lebanon earlier in the day. Terrorists fired anti-tank missiles towards the area of Moshav Avivim in the Eastern Galilee. In response, IDF artillery struck in Lebanese territory. Earlier, following air-raid sirens that sounded in northern Israel, the IDF Aerial Defense Array intercepted a suspicious aerial target that crossed from Lebanon into Israeli territory. A siren indicating rocket fire sounded as a result of shrapnel from the interception. Furthermore, launches from Lebanon toward the area of Moshav Ya’ara in the Western Galilee were identified on Monday morning. IDF artillery struck in Lebanese territory. In addition, IDF soldiers and aircraft attacked an anti-tank missile terrorist cell in Lebanon. Furthermore, following the sirens that sounded in northern Israel warning of the infiltration of a hostile aircraft in the afternoon, it was determined that the sirens were activated due to rockets fired from Lebanon. IDF artillery struck the sources of the launches. IAF fighter jets attacked a series of Hezbollah terror targets, including infrastructure, a launch post and a “military” site.
The 252nd “Sinai” Division
Turning to the south, the IDF said on Monday that in recent weeks, the reservists of the 252nd “Sinai” Division fought in the Beit Hanun area in the northern Gaza Strip, adding that it has now taken control of the area.
“The infantry, armored, engineering and fire support forces of the division decisively defeated the [Hamas] Beit Hanun Battalion, taking control of command and control centers and Hamas terrorist outposts, including schools and public buildings where tunnel shafts and numerous combat means were located,” the military said. “The division’s forces eliminated many terrorists, destroying weapon caches, missile launch sites aimed towards Israel and underground command centers used by the terror organization. The underground infrastructure of Hamas in the Beit Hanun area was significantly damaged, with the tunnels being dealt with along with their main tunnel routes,” it added. As part of the operation, forces of the division’s 10th “Harel” Armored Brigade, in cooperation with special forces, exposed the main terror tunnel route of Hamas’s Beit Hanun battalion, which was located in the heart of the eponymous urban center, between city hall, a mosque, a soccer field and a kindergarten. In the same area, a Hamas combat training compound was uncovered, which included laser shooting training equipment, the IDF said.

الجيش الإسرائيلي يحذر من أن حزب الله يجر لبنان إلى الحرب
ياكوف لابين/موقع  جي ان اس/18 كانون الأول/2023
80 ألف إسرائيلي نزحوا من الشمال؛ ومنذ الثامن من تشرين الأول/أكتوبر، أطلق حزب الله أكثر من 1000 قذيفة على إسرائيل.
حذر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي اللفتنانت كولونيل جوناثان كونريكوس يوم الاثنين من أن جيش حزب الله الإرهابي المدعوم من إيران في لبنان “يجر لبنان بشكل خطير إلى حرب غير ضرورية”. وأشار إلى أنه منذ 8 أكتوبر، أي بعد يوم واحد من هجوم القتل الجماعي الذي نفذته حماس في شمال غرب النقب، أطلق حزب الله أكثر من 1000 طلقة ذخيرة من أنواع مختلفة، بما في ذلك الصواريخ والقذائف والطائرات بدون طيار وقذائف الهاون، باتجاه إسرائيل، مما أدى إلى إصابة مدنيين وعسكريين. اصابات. وقد قُتل خمسة مدنيين إسرائيليين وتسعة عسكريين بنيران العدو. وتشير التقديرات إلى أن أكثر من مائة من أعضاء حزب الله قتلوا في الضربات الانتقامية الإسرائيلية. وقال كونريكوس: “إن الوضع على طول الحدود الشمالية على طول الخط الأزرق [الذي رسمته الأمم المتحدة] ليس وضعاً يمكننا التسامح معه، ونحن نبحث عن الأمان للمدنيين الإسرائيليين الذين يعيشون خلف حدودنا المقررة والمعترف بها دولياً”.
“نحن كجيش إسرائيلي سوف نرحب بأي حل دبلوماسي يتم التوصل إليه لوجود حزب الله في جنوب لبنان وانتهاكهم المنهجي لقرارات الأمم المتحدة. قرار مجلس الأمن رقم 1701 وأعمالهم العدوانية المستمرة تجاه إسرائيل. إذا تم التوصل إلى حل دبلوماسي، فسيكون ذلك جيدًا جدًا إذا كان حلاً مستدامًا وقويًا. إذا لم يكن الأمر كذلك، فإن الجيش الإسرائيلي مستعد وسيستخدم الأدوات المتاحة له من أجل الدفاع عن مواطنيه والسماح لهم بالعودة بأمان إلى منازلهم ومواصلة عيش حياتهم”. وقال كونريكوس: “نحن نتحدث عن أكثر من 80 ألف مدني إسرائيلي تم إجلاؤهم من منازلهم كإجراء وقائي منذ أكثر من 70 يومًا”.
“ومثلما لم تبدأ إسرائيل ولم تطلب الحرب التي بدأت في 7 أكتوبر بهجوم حماس ضد إسرائيل، فإننا لم نبدأ القتال مع حزب الله، حزب الله هو المعتدي تمامًا. وسندافع بالطبع عن أنفسنا، وندافع عن سيادتنا، وندافع عن مواطنينا”. وأطلق حزب الله النار عبر الخط الأزرق من روش الناقورة في الغرب إلى جبل دوف في الشرق بأسلحة متنوعة، وفقا لبيانات الجيش الإسرائيلي. وأدت هجمات حزب الله منذ الثامن من تشرين الأول (أكتوبر) إلى إطلاق صفارات الإنذار للغارات الجوية في أقصى الجنوب حتى ضواحي حيفا المطلة على الخليج. “نحن نتحدث عن قذائف هاون من عيار 60 و80 ملم، وهي عادةً ما تكون أقصر مدى وأسلحة تكتيكية أكثر. نحن نتحدث عن قذائف هاون عيار 120 ملم، وصواريخ غراد مختلفة، غراد 20، ومئات منها، وصواريخ أخرى قصيرة ومتوسطة المدى تستهدف أهدافًا عسكرية ومدنية على السواء”. “لقد أطلقوا أيضًا العشرات، ولا أستطيع أن أكون أكثر دقة من ذلك، عشرات الصواريخ المضادة للطائرات تجاه طائرات إسرائيلية وأهداف جوية أخرى”.
العواقب على لبنان
وأضاف أن حزب الله يزيد من هجماته ضد إسرائيل ويستهدف المدنيين والعسكريين. لقد قمنا بالرد بضرب أهداف حزب الله، أهداف عسكرية في لبنان، بالطبع، جنوب نهر الليطاني على وجه التحديد، وقمنا بضرب أهداف حزب الله في مواقع مختلفة. وقال كونريكوس: إن حزب الله، كما يعلم الجميع، وكيل لإيران، يجر لبنان بشكل خطير إلى حرب غير ضرورية يمكن أن تكون لها عواقب مدمرة محتملة على دولة لبنان وشعب لبنان. وكما قلنا من قبل، فإننا نفهم أن المدنيين الإسرائيليين لا يمكنهم العودة إلى الوضع الذي كان قائما على طول حدودنا، وليس حول غزة، أو “غلاف غزة”، وليس على طول الخط الأزرق مع لبنان، قبل أن يتغير الوضع الأمني بشكل كبير. ” هو قال. وتابع: “اليوم، الإسرائيليون ليسوا آمنين ومن أهم أولوياتنا إعادة السلامة إلى المدنيين الإسرائيليين، ونعتبر ذلك تهديدًا وجوديًا للمدنيين الإسرائيليين الذين يعيشون بالقرب من الحدود”. نحن نرى أن انتهاك حزب الله المستمر لقرار الأمن الدولي رقم 1701 خطير للغاية. بصراحة، لقد أصبح القرار 1701 لاغيا وباطلا بشكل فعال”. وقال كونريكوس: “لا يوجد عنصر واحد في القرار 1701 ذو صلة وفعال اليوم، وله بالطبع عواقب دولية وإقليمية”. وأكد أن إسرائيل لا تندفع نحو الحل العسكري أو الحركي للمشكلة.
ولفت الانتباه إلى النمط المتكرر الذي اتبعه حزب الله منذ الأيام الأولى للقتال، حيث أطلق عمدا النار من مسافة قريبة جدا من مواقع القوات المسلحة اللبنانية واليونيفيل، “على الأرجح بنية التسبب في إطلاق نيراننا الانتقامية تجاههم لإصابة أو قتل مسلحين لبنانيين”. القوات واليونيفيل [أفراد]. قال كونريكوس: “نحن بالطبع نتخذ احتياطات إضافية”. وأضاف: “نبذل كل ما في وسعنا لتركيز نيراننا وضرب الأهداف العسكرية فقط التي تعرض مدنيينا أو قواتنا للخطر وفقًا لقوانين صراع الأسلحة، خلافًا لنشاط وسلوك أعدائنا”. أصاب هجوم للقوات الجوية الإسرائيلية المنطقة التي أطلقت منها الصواريخ من لبنان في وقت سابق من اليوم. وأطلق الإرهابيون صواريخ مضادة للدبابات باتجاه منطقة موشاف أفيفيم في الجليل الشرقي. ردا على ذلك، قصفت مدفعية الجيش الإسرائيلي الأراضي اللبنانية. وفي وقت سابق، بعد انطلاق صفارات الإنذار في شمال إسرائيل، اعترضت منظومة الدفاع الجوي التابعة للجيش الإسرائيلي هدفا جويا مشبوها عبر من لبنان إلى الأراضي الإسرائيلية. ودوت صفارات الإنذار تشير إلى إطلاق صاروخ نتيجة شظايا صاروخية تم اعتراضها. علاوة على ذلك، تم رصد عمليات إطلاق نار من لبنان باتجاه منطقة موشاف يعارا في الجليل الغربي صباح الاثنين. قصف مدفعي للجيش الإسرائيلي داخل الأراضي اللبنانية. بالإضافة إلى ذلك، هاجم جنود وطائرات من جيش الدفاع الإسرائيلي خلية إرهابية مضادة للدبابات في لبنان. علاوة على ذلك، وبعد انطلاق صافرات الإنذار في شمال إسرائيل للتحذير من تسلل طائرة معادية بعد الظهر، تبين أن صافرات الإنذار انطلقت بسبب إطلاق صواريخ من لبنان. وقصفت مدفعية جيش الدفاع الإسرائيلي مصادر الإطلاق. هاجمت طائرات مقاتلة تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي سلسلة من الأهداف الإرهابية لحزب الله، بما في ذلك البنية التحتية ونقطة إطلاق وموقع “عسكري”.
الفرقة 252 “سيناء”.
وبالانتقال إلى الجنوب، قال الجيش الإسرائيلي يوم الاثنين إن جنود الاحتياط من الفرقة 252 “سيناء” قاتلوا في الأسابيع الأخيرة في منطقة بيت حانون شمال قطاع غزة، مضيفا أنهم سيطروا الآن على المنطقة.
“لقد هزمت قوات المشاة والمدرعات والهندسة والدعم الناري التابعة للفرقة كتيبة بيت حانون [حماس] بشكل حاسم، وسيطرت على مراكز القيادة والسيطرة والمواقع الإرهابية لحماس، بما في ذلك المدارس والمباني العامة حيث توجد ممرات الأنفاق والعديد من الوسائل القتالية”. “، قال الجيش. “قضت قوات الفرقة على العديد من الإرهابيين، ودمرت مخابئ أسلحة ومواقع إطلاق صواريخ موجهة نحو إسرائيل ومراكز قيادة تحت الأرض تستخدمها المنظمة الإرهابية. وأضاف أن البنية التحتية تحت الأرض التابعة لحركة حماس في منطقة بيت حانون تعرضت لأضرار كبيرة، حيث يتم التعامل مع الأنفاق ومسارات الأنفاق الرئيسية الخاصة بها. وفي إطار العملية، كشفت قوات من لواء “هرئيل” المدرع العاشر التابع للفرقة، بالتعاون مع القوات الخاصة، عن طريق نفق الإرهاب الرئيسي لكتيبة بيت حانون التابعة لحماس، والذي كان متمركزا في قلب المركز الحضري الذي يحمل اسمه، بين مقر البلدية. ومسجد وملعب كرة قدم وروضة أطفال. وفي المنطقة نفسها، تم اكتشاف مجمع تدريب قتالي تابع لحماس، يضم معدات تدريب على إطلاق النار بالليزر، بحسب الجيش الإسرائيلي.