Tony Badran/The Tablet: Iran Sponsored the October 7 Massacre. America Paid for It/طوني بدران: إيران رعت مجزرة 7 أكتوبر وأمريكا دفعت ثمنها

45

إيران رعت مجزرة 7 أكتوبر. أمريكا دفعت ثمنها….سرد لمحاولات إدارة بايدن السخيفة بشكل متزايد لإخفاء تورطها في أسوأ عملية قتل جماعي لليهود منذ المحرقة
طوني بدران/موقع ذي تابليت/14 كانون الأول/2023
(ترجمة موقع غوغل)

Iran Sponsored the October 7 Massacre. America Paid for It/A chronicle of the Biden administration’s increasingly absurd attempts to hide its complicity in the worst mass killing of Jews since the Holocaust
Tony Badran/The Tablet/December 14/2023
It may strike some observers as curious, and others as unimaginably evil, that only weeks after Hamas slaughtered over 1,200 Israelis on Oct. 7, the Biden administration awarded sanctions waivers worth $10 billion to Iran, the primary external sponsor of those attacks. The waiver, which allows Iran to collect money from the sale of electricity to Iraq, an arrangement that further deepens Iranian control of that country, came with an added bonus: Iran would be allowed to convert the funds into euros which it could spend immediately, without the usual requirement that the money remain in escrow inside Iraq. The prospect that Iran might immediately spend the money it receives on continuing to target U.S. bases in Iraq and Syria doesn’t appear to have disrupted the deal, either.
Which is strange. In the informal but apparently binding relationship between the Biden administration and the Iranians, minor events like a horrific, large-scale terror assault on a close ally, the kidnapping of American children and burying them in underground tunnels, and the regular maiming and occasional killing of U.S. military personnel on American bases in the region can hardly be permitted to interfere with the goal of ensuring that billions of dollars reach Iran every month, in order to buttress the world’s largest state sponsor of terrorism.
Showing its awareness that there is something obviously bizarre—not to mention hideously amoral—about this relationship, the administration has gone to absurd levels to downplay Iran’s role in the massacre. According to The Wall Street Journal, hundreds of Hamas terrorists who took part in the attack received specialized training in Iran. Meanwhile, reporting in Israel indicates that Tehran was involved at the operational level to the extent that it determined the actual timing of the operation, moving it to October from its originally planned date during Passover. These reports are the latest in a series that began to come out immediately after Oct. 7, that have directly implicated Iran in various stages and aspects of the terrorist onslaught, in addition to its already well-understood role as Hamas’ main funder, arms supplier, and political sponsor.
Iran, the state sponsor without whose material and logistical support Hamas would not be able to function, is naturally kept in the dark. Yes, that’s definitely how it all went down.
The detailed reporting on Iran’s direct involvement in the Oct. 7 massacre that has appeared in The Wall Street Journal, The New York Times, and in the Israeli press stands in stark contrast with the public assertions of the Biden administration about the lack of any Iranian involvement. The administration staked out its position on the matter from the very day of the assault, which ostensibly took both Israel and the U.S. entirely by surprise: “On Iran’s involvement, I mean, look, specifically about what happened today, it’s too early—too early to say whether, you know, the state of Iran was directly involved or planning and supporting,” a senior administration official told reporters on a background call on Oct. 7. Asked again, the senior official gave a more specific answer: “Again, on that question, what I said: We don’t have anything to indicate Iran was involved in this specific—what is unfolding now.”
The weasel language the senior official used in both answers set the tone for subsequent pronouncements and leaks on the subject. Namely, that no “direct” evidence whatsoever existed that suggested “the state of Iran” was “directly” involved in planning and supporting this “specific” attack. In other words, the Biden administration understood from the day of the attack onward that its role was to serve as Iran’s lawyer, minimizing Iran’s involvement at every turn, in order to protect the U.S.-Iranian relationship from American legislative and public opinion.
So when the WSJ reported on Oct. 8 that Iran helped plan the operation—including in multiple meetings in Beirut with senior Revolutionary Guard (IRGC) officials, all the way to giving the green light a week before the attack—administration officials sprung into action, like any hardened Bronx defense lawyer would when informed that a notorious client with a rap sheet as long your arm had apparently gone on a wild rampage, murdering well over a thousand perfectly innocent people in cold blood. “We don’t have any information at this time to corroborate this account,” one official told the paper. In an interview with CNN, Secretary of State Antony Blinken robotically played back the buzzwords from the day before: “In this specific instance, we have not yet seen evidence that Iran directed or was behind this particular attack, but there is certainly a long relationship.” (Emphasis added.)
Over the week following the WSJ report, administration officials drilled these stock talking points at every opportunity. They also began adding color to their story. Asked on Oct. 9 if the administration has any evidence to support the report’s revelations, NSC spokesman John Kirby jumped straight into his Sgt. Schultz routine: “Right now, none. We’re looking very hard to see if there is corroborating evidence that proves that Iran was a participant in these attacks, but we just haven’t seen it.”
Then Kirby leaned on a talker the administration deemed ultraclever: “But, look, I mean, make no mistake, there’s a degree of complicity here just because Iran’s been supporting Hamas now for many, many years, weapons, tools, capabilities, training.”
Sure, there’s a “degree of complicity” when a state sponsor, for the last 30 years, has financed, armed, trained, and hosted the leadership of a Palestinian terror army, including by establishing a joint operations room in Lebanon which oversaw the last war in Gaza in 2021. But, Kirby added, “in terms of the specific series of attacks we have seen … we just don’t have direct evidence.” (Emphasis added.)
I see nothing! Nothing!
Because that’s how the patron-client relationship works, you understand. Iran, the state sponsor without whose material and logistical support Hamas would not be able to function, is naturally kept in the dark on the most sophisticated and consequential terrorist operation of the group’s entire existence; an attack that has a very direct bearing on the state sponsor’s regional position.
Yes, that’s definitely how it all went down. In all those meetings in Tehran, Beirut, and Damascus with senior IRGC and Hezbollah officers—that is, the people who pay, train, equip, and host the Hamas cadres—the leadership of the Palestinian group hid this massive operation from everyone they talked to, including Esmail Qaani, the head of the IRGC-Quds Force, who just happened to be in Beirut days before the attack and then traveled there again the day after it was executed. That was just another in a series of extraordinary coincidences that together suggest, well, absolutely nothing.
In fact, it was just the tail wagging the dog, Team Biden retorted. A senior Biden administration official, reacting to the WSJ article, which cited Hamas and Hezbollah sources, broke down the 3D chess move: “Hamas and Hezbollah have an interest in getting Iran involved, so you can’t necessarily take what they’re saying at face value.” Dig? Not just Hamas, mind you, but Hezbollah, too. Hezbollah, the extension of Iran in Lebanon, was trying to embroil Iran. Circles within circles, my friends.
But just because we see nothing and know nothing doesn’t mean we’ll stop looking, Kirby reassured the press—even though, to be honest with you, so far, despite looking at “all the information streams” of the U.S. government, nothing has turned up. “We haven’t seen hard, tangible evidence” that Iran was “directly involved in participating in or resourcing and planning these sets of complex attacks,” Kirby said (emphasis added); at least not “wittingly involved.” Hell, even the Israelis “have publicly said they don’t see the—quote, unquote—smoking gun,” the NSC spokesman added, with what the administration clearly believed was a winning talking point.
And what would that “smoking gun” look like? Kirby helpfully explained: “We haven’t seen anything that tells us they knew specifically date, time, method, that they were witting to this. We haven’t seen anything that tells us they specifically cut checks to support this set of attacks or that they were involved in the training and that obviously this required quite a bit of training by these terrorists or that they were involved in any directing of the operation.” We haven’t seen any check with Khamenei’s own signature on it, or a memo in his handwriting that the tens of millions of dollars that Iran sent Hamas were meant specifically for this specific attack. I can categorically tell you that none of the receipts in our intelligence streams has “Al-Aqsa Flood murder expenses, 10/7” stamped on it. Sorry.
The White House couldn’t catch a break. Just barely a week after the WSJ report, a second report came out, this time in The New York Times, corroborating the Journal’s reporting: The Iranians “helped plan the attack starting over a year ago, trained militants and had advanced knowledge of it.” The NYT added that Hezbollah trained Hamas paragliders in Lebanon, while in Syria, the Hamas members were given training on raiding Israeli communities and taking civilian hostages.
Proof? By then, the Biden administration had rolled out another talker. They were so pleased with this one they even took it to brief members of Congress. Morgan Muir, a deputy director at the Office of the Director of Intelligence, told lawmakers the administration had gone back and taken another look at the intelligence, and they collected “multiple pieces of intelligence”—“good intelligence,” no, make that, “exquisite intelligence”—contradicting the news reports about Iranian involvement. Not only did the Iranians not “direct” or “orchestrate” the attack, but, in fact, “key Iranian leaders” were surprised by it.
To be clear, the intelligence assessment did say that “Iran likely knew that Hamas was planning operations against Israel.” But it had no idea about “the precise timing or scope of what occurred,” which is something the administration was looking into, as State Department spokesman Matt Miller reassured reporters, in order to determine, “whether at least there were some in the Iranian system who either had a clear sense of what was coming or even contributed to aspects of the planning.”
The tell was the term “scope,” which was transparently a way for the administration to give itself some additional cover. Paying billions to the regime behind the attack that resulted in the barbaric massacre of more than 1,200 Israelis and more than 30 Americans—many of whom, including babies, were beheaded, burned, baked, tortured, raped, and taken hostage—is an embarrassment for the administration, to be sure. But their reaction would have been different had the attack resulted, say, in the killing and kidnapping of IDF soldiers, or even the murder of a few “settlers.” By introducing the category of “scope,” the administration was distancing the Iranians from their client’s barbarism, and in so doing, clearing themselves of the stain.
Within a week, the administration was peddling this gibberish as established fact: There was now “a growing body of evidence that neither Hezbollah nor Iran helped plan such a major attack by Hamas.” (Emphasis added.) This is also what the administration was telling European countries. According to a French press report, the American debriefing “repudiates the existence of any co-organization of the October 7 offensive with Iran and the Lebanon-based Hezbollah.”
Weirdly, despite the administration’s supposed tsunami of evidence clearing Iran, on Oct. 25 the WSJ reported that in the weeks leading up to Oct. 7, some 500 members of Hamas and Palestinian Islamic Jihad “received specialized combat training in Iran.” The training was overseen by officers of the Quds Force, the external operations arm of the Revolutionary Guard. “Senior Palestinian officials and Iranian Brig. Gen. Esmail Qaani, the head of the Quds Force, also attended.”
Look, retorted U.S. officials on background: Iran trains its proxies all the time, both in Iran and elsewhere in the region. Listen to me when I tell you there are “no indications of a mass training right before the attack.” (Emphasis added.) So, maybe the Iranians did train 500 Hamas and Islamic Jihad fighters in the weeks before the attack. But so what? Who is to say that this training was “specifically” for the Oct. 7 attack. Perhaps the Iranians believed that they were training Hamas for a different attack. Perhaps they were simply eager to introduce the young men of Hamas to the healthy recreational activity of paragliding, which is also enjoyed by U.S. Ambassador to Lebanon Dorothy Shea. Without a signed check from Khamenei, it’s impossible to be absolutely, 100% sure, right?
That Qaani reportedly supervised the training is in line with his public itinerary in Lebanon and Syria in the months and weeks preceding the attack. In late September, Qaani made a stop in Syria, where he oversaw a joint military drill with the Syrian army. Then, on Oct. 2, he reportedly entered neighboring Lebanon, where he held the meeting with Hezbollah and Hamas, in which he was reported to have given the go-ahead for the attack.
What’s notable about the reporting on Qaani’s role is the picture it paints of Iran’s hands-on involvement during all stages of the planning down to the timing of the attack. That picture contrasts with the administration’s insistence on only a “broad complicity” and general Iranian support. One might assume, perhaps not unreasonably, that Iran would be involved at the level of strategic decision-making, resourcing, planning, and giving the final approval for an operation (like, say, the 1983 Beirut bombings) to proceed within a certain timeframe, while leaving the determination of the exact day to the tactical commanders. That the signs point to close Iranian involvement even at the tactical level shouldn’t be surprising. After all, that level of Iranian participation is the point of the IRGC-led Joint Operations Room in Lebanon, where Qaani is said to have been constantly present since Oct. 8.
In November, an Israeli news report claimed that the Iranians determined the date of the Oct. 7 attack. Initially, it said, the plan was for it to take place during Passover. However, the Iranians made the call to move the date closer to the anniversary of the Yom Kippur War. The information was obtained from interrogations of Hamas prisoners who took part in the attack, although the degree of its reliability is not yet clear. The author of the report speculated that the reason the Iranians pushed back the date had to do with then-ongoing hostage ransom negotiations with the Biden team, and the unfreezing of $6 billion to Iran as part of the deal.
What this speculation overlooks, however, is that, in the end, Iran greenlighting the attack did not in fact hinder further payments by the Biden administration. The same goes for Iranian-commanded attacks against U.S. bases and facilities in Iraq and Syria, which have only increased. By March 2023, there had been 83 attacks since the Biden team came to power. Since mid-October, there have been 82 attacks.
*Team Biden’s overriding concern since Oct. 8 has been to safeguard its arrangement with Iran, which means extending a protective umbrella to Tehran’s Lebanese equity and working to pause the Israeli operation in Gaza—an explicit Iranian demand. That the price of this arrangement has been paid in Israeli and American blood doesn’t seem to bother the Biden administration one bit, even if the quantities of blood might have been a bit higher than expected.
** Tony Badran is Tablet’s news editor and Levant analyst.
https://www.tabletmag.com/sections/israel-middle-east/articles/iran-america-october-massacre

إيران رعت مجزرة 7 أكتوبر. أمريكا دفعت ثمنها.
سرد لمحاولات إدارة بايدن السخيفة بشكل متزايد لإخفاء تورطها في أسوأ عملية قتل جماعي لليهود منذ المحرقة
طوني بدران/موقع ذي تابليت/14 كانون الأول/20232023
(ترجمة موقع غوغل)
قد يبدو الأمر غريبًا لدى بعض المراقبين، والبعض الآخر باعتباره شرًا لا يمكن تصوره، أنه بعد أسابيع فقط من ذبح حماس أكثر من 1200 إسرائيلي في 7 أكتوبر، منحت إدارة بايدن إعفاءات من العقوبات بقيمة 10 مليارات دولار لإيران، الراعي الخارجي الرئيسي لتلك الهجمات. إن التنازل، الذي يسمح لإيران بجمع الأموال من بيع الكهرباء إلى العراق، وهو الترتيب الذي يزيد من تعميق السيطرة الإيرانية على ذلك البلد، جاء مع مكافأة إضافية: سيُسمح لإيران بتحويل الأموال إلى اليورو التي يمكنها إنفاقها على الفور. دون الشرط المعتاد المتمثل في بقاء الأموال في ضمان داخل العراق. ولا يبدو أن احتمال قيام إيران بإنفاق الأموال التي تتلقاها على الفور على الاستمرار في استهداف القواعد الأمريكية في العراق وسوريا قد عطل الصفقة أيضًا.
وهو أمر غريب. في العلاقة غير الرسمية ولكن الملزمة على ما يبدو بين إدارة بايدن والإيرانيين، هناك أحداث بسيطة مثل الهجوم الإرهابي المروع والواسع النطاق على حليف وثيق، واختطاف الأطفال الأمريكيين ودفنهم في أنفاق تحت الأرض، والتشويه المنتظم والقتل العرضي. لا يمكن السماح لأفراد عسكريين أميركيين في القواعد الأميركية في المنطقة بالتدخل في هدف ضمان وصول مليارات الدولارات إلى إيران كل شهر، من أجل دعم أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم.
ومن خلال إظهار وعيها بوجود شيء غريب بشكل واضح – ناهيك عن اللاأخلاقية البشعة – حول هذه العلاقة، ذهبت الإدارة إلى مستويات سخيفة للتقليل من دور إيران في المذبحة. ووفقا لصحيفة وول ستريت جورنال، فإن المئات من إرهابيي حماس الذين شاركوا في الهجوم تلقوا تدريبات متخصصة في إيران. في هذه الأثناء، تشير التقارير في إسرائيل إلى أن طهران كانت منخرطة على المستوى العملياتي إلى حد أنها حددت التوقيت الفعلي للعملية، ونقلها إلى أكتوبر من الموعد المقرر أصلاً خلال عيد الفصح. هذه التقارير هي الأحدث في سلسلة بدأت بالظهور مباشرة بعد 7 أكتوبر/تشرين الأول، والتي تورطت إيران بشكل مباشر في مراحل وجوانب مختلفة من الهجوم الإرهابي، بالإضافة إلى دورها المفهوم جيدًا كممول رئيسي لحماس، وتسليحها. المورد والراعي السياسي.
ومن الطبيعي أن تبقى إيران، الدولة الراعية التي لولا دعمها المادي واللوجستي لحماس، في الظلام. نعم، هذا بالتأكيد ما حدث.
إن التقارير التفصيلية عن تورط إيران المباشر في مذبحة 7 أكتوبر/تشرين الأول والتي ظهرت في صحيفة وول ستريت جورنال ونيويورك تايمز وفي الصحافة الإسرائيلية تتناقض بشكل صارخ مع التأكيدات العلنية لإدارة بايدن حول عدم وجود أي إيراني. المشاركة. لقد حددت الإدارة موقفها بشأن هذه المسألة منذ يوم الهجوم، الذي فاجأ كلاً من إسرائيل والولايات المتحدة ظاهرياً: “فيما يتعلق بتورط إيران، أعني، انظر، على وجه التحديد فيما يتعلق بما حدث اليوم، ما زال الوقت مبكراً جداً – جداً”. وقال مسؤول كبير في الإدارة للصحفيين في مكالمة خلفية في 7 أكتوبر/تشرين الأول: “من المبكر القول ما إذا كانت دولة إيران، كما تعلمون، متورطة بشكل مباشر أو تخطط وتدعم”. وعندما سُئل مرة أخرى، أعطى المسؤول الكبير إجابة أكثر تحديدًا: “مرة أخرى وحول هذا السؤال، ما قلته: ليس لدينا ما يشير إلى تورط إيران في هذا الأمر بالتحديد – وهو ما يتكشف الآن.
إن اللغة المراوغة التي استخدمها المسؤول الكبير في كلا الردين تحدد نغمة التصريحات والتسريبات اللاحقة حول هذا الموضوع. أي أنه لا يوجد دليل “مباشر” على الإطلاق يشير إلى أن “دولة إيران” كانت متورطة “بشكل مباشر” في التخطيط ودعم هذا الهجوم “المحدد”. بمعنى آخر، أدركت إدارة بايدن منذ يوم الهجوم فصاعدًا أن دورها هو العمل كمحامي لإيران، والتقليل من تورط إيران في كل منعطف، من أجل حماية العلاقة الأمريكية الإيرانية من الرأي التشريعي والعام الأمريكي.
ذلك، عندما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال في 8 أكتوبر/تشرين الأول أن إيران ساعدت في التخطيط للعملية – بما في ذلك في اجتماعات متعددة في بيروت مع كبار مسؤولي الحرس الثوري الإيراني، وصولاً إلى إعطاء الضوء الأخضر قبل أسبوع من الهجوم – سارع مسؤولو الإدارة إلى التحرك. ، كما يفعل أي محامي دفاع متشدد في برونكس عندما يتم إخباره أن عميلًا سيئ السمعة لديه ورقة اغتصاب بطول ذراعك قد انطلق على ما يبدو في حالة هياج جامح، مما أسفر عن مقتل أكثر من ألف شخص بريء تمامًا بدم بارد. وقال أحد المسؤولين للصحيفة: “ليس لدينا أي معلومات في الوقت الحالي لتأكيد هذه الرواية”. في مقابلة مع شبكة سي إن إن، أعاد وزير الخارجية أنتوني بلينكن بشكل آلي الكلمات الطنانة من اليوم السابق: “في هذه الحالة المحددة، لم نر بعد دليلاً على أن إيران وجهت هذا الهجوم بالذات أو كانت وراءه، ولكن هناك بالتأكيد علاقة طويلة”. “. (تم اضافة التأكيدات.)
على مدار الأسبوع الذي تلا تقرير وول ستريت جورنال، قام مسؤولو الإدارة بالتنقيب في نقاط الحديث عن الأسهم في كل فرصة. لقد بدأوا أيضًا بإضافة اللون إلى قصتهم. عندما سُئل في 9 أكتوبر عما إذا كانت الإدارة لديها أي دليل يدعم ما كشف عنه التقرير، قفز المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي مباشرة إلى الرقيب. روتين شولتز: “في الوقت الحالي، لا شيء. نحن نبحث جاهدين لمعرفة ما إذا كانت هناك أدلة موثقة تثبت أن إيران كانت مشاركة في هذه الهجمات، لكننا لم نرها بعد”.
ثم اتكأ كيربي على متحدث اعتبرته الإدارة فائق الذكاء: “لكن انظر، أعني، لا تخطئ، هناك درجة من التواطؤ هنا لمجرد أن إيران تدعم حماس الآن لسنوات عديدة، بالأسلحة والأدوات والقدرات والتدريب. “
بالتأكيد، هناك “درجة من التواطؤ” عندما تقوم دولة راعية، على مدى السنوات الثلاثين الماضية، بتمويل وتسليح وتدريب واستضافة قيادة جيش الإرهاب الفلسطيني، بما في ذلك من خلال إنشاء غرفة عمليات مشتركة في لبنان أشرفت على العمليات الأخيرة. الحرب في غزة في عام 2021. لكن كيربي أضاف: “فيما يتعلق بسلسلة الهجمات المحددة التي شهدناها … ليس لدينا دليل مباشر”. (تم اضافة التأكيدات.)
انا لا ارى شيئا! لا شئ!
لأن هذه هي الطريقة التي تعمل بها العلاقة بين الراعي والعميل، فأنت تفهم ذلك. ومن الطبيعي أن تظل إيران، الدولة الراعية التي لا تستطيع حماس أن تعمل من دون دعمها المادي واللوجستي، في ظلام دامس عن العملية الإرهابية الأكثر تطوراً وأهمية في وجود المجموعة برمته؛ وهو هجوم له تأثير مباشر للغاية على الموقع الإقليمي للدولة الراعية.
نعم، هذا بالتأكيد ما حدث. في كل تلك الاجتماعات التي عقدت في طهران وبيروت ودمشق مع كبار ضباط الحرس الثوري الإيراني وحزب الله – أي الأشخاص الذين يدفعون لكوادر حماس وتدريبهم وتجهيزهم واستضافتهم – أخفت قيادة المجموعة الفلسطينية هذه العملية الضخمة عن كل من تحدثوا إليه. إلى، بما في ذلك إسماعيل قاآني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، الذي تصادف وجوده في بيروت قبل أيام من الهجوم ثم سافر إلى هناك مرة أخرى في اليوم التالي لتنفيذه. لقد كان ذلك مجرد حلقة أخرى في سلسلة من المصادفات غير العادية التي لا توحي معًا، حسنًا، بأي شيء على الإطلاق.
في الواقع، كان الأمر مجرد ذيل يهز الكلب، رد فريق بايدن. مسؤول كبير في إدارة بايدن، رداً على مقال وول ستريت جورنال، الذي استشهد بمصادر من حماس وحزب الله، اعترض على خطوة الشطرنج ثلاثية الأبعاد: “حماس وحزب الله لديهما مصلحة في إشراك إيران، لذلك لا يمكنك بالضرورة أن تأخذ ما يقولونه”. في ظاهرها.” حفر؟ ليس فقط حماس، بل حزب الله أيضًا. حزب الله، امتداد إيران في لبنان، كان يحاول توريط إيران. دوائر داخل دوائر يا أصدقائي.
ولكن لمجرد أننا لا نرى شيئًا ولا نعرف شيئًا لا يعني أننا سنتوقف عن البحث، طمأن كيربي الصحافة – على الرغم من ذلك، لأكون صادقًا معكم، حتى الآن، على الرغم من النظر إلى “جميع مصادر المعلومات” الخاصة بالحكومة الأمريكية، لم يظهر شيء. وقال كيربي: “لم نر دليلاً ملموسًا” على أن إيران “متورطة بشكل مباشر في المشاركة في هذه المجموعات من الهجمات المعقدة أو توفير الموارد لها والتخطيط لها”. على الأقل ليس “متورطًا عن قصد”. وأضاف المتحدث باسم مجلس الأمن القومي، حتى الإسرائيليين “قالوا علناً إنهم لا يرون الدليل القاطع”، وهو ما اعتقدت الإدارة بوضوح أنه نقطة نقاش رابحة.
وكيف سيبدو هذا “البندقية المدخنة”؟ وأوضح كيربي بشكل مفيد: “لم نر أي شيء يخبرنا أنهم يعرفون على وجه التحديد التاريخ والوقت والطريقة، وأنهم كانوا على علم بذلك. لم نر أي شيء يخبرنا أنهم قطعوا الشيكات على وجه التحديد لدعم هذه المجموعة من الهجمات أو أنهم شاركوا في التدريب ومن الواضح أن هذا يتطلب قدرًا كبيرًا من التدريب من قبل هؤلاء الإرهابيين أو أنهم متورطون في أي توجيه للهجمات. عملية.” ولم نر أي شيك يحمل توقيع خامنئي نفسه، أو مذكرة بخط يده تفيد بأن عشرات الملايين من الدولارات التي أرسلتها إيران إلى حماس كانت مخصصة لهذا الهجوم تحديدًا. أستطيع أن أقول لك بشكل قاطع أن أياً من الإيصالات الموجودة في مصادرنا الاستخبارية لم تحمل ختم “مصاريف قتل طوفان الأقصى 7/10”. آسف.
ولم يتمكن البيت الأبيض من أخذ قسط من الراحة. وبعد أسبوع واحد فقط من تقرير وول ستريت جورنال، صدر تقرير ثانٍ، هذه المرة في صحيفة نيويورك تايمز، يؤكد تقرير الصحيفة: الإيرانيون “ساعدوا في التخطيط للهجوم الذي بدأ قبل أكثر من عام، وقاموا بتدريب المسلحين وكان لديهم معرفة متقدمة به. ” وأضافت نيويورك تايمز أن حزب الله قام بتدريب طائرات شراعية تابعة لحماس في لبنان، بينما في سوريا، تم تدريب أعضاء حماس على مداهمة المجتمعات الإسرائيلية واحتجاز رهائن مدنيين.
دليل؟ بحلول ذلك الوقت، كانت إدارة بايدن قد طرحت متحدثًا آخر. لقد كانوا سعداء جدًا بهذا الأمر حتى أنهم أخذوه لإحاطة أعضاء الكونجرس. وقال مورجان موير، نائب مدير مكتب مدير الاستخبارات، للمشرعين إن الإدارة عادت وألقت نظرة أخرى على المعلومات الاستخبارية، وقاموا بجمع “أجزاء متعددة من المعلومات الاستخبارية” – “معلومات استخباراتية جيدة”، لا، افعل ذلك. “معلومات استخباراتية رائعة” – تناقض التقارير الإخبارية حول تورط إيران. ولم يقتصر الأمر على أن الإيرانيين لم “يوجهوا” أو “ينسقوا” الهجوم، بل في الواقع، فوجئ “القادة الإيرانيون الرئيسيون” به.
ولكي نكون واضحين، فإن التقييم الاستخباراتي قال إن “إيران على الأرجح كانت تعلم أن حماس كانت تخطط لعمليات ضد إسرائيل”. لكنها لم تكن لديها أي فكرة عن “التوقيت الدقيق أو نطاق ما حدث”، وهو أمر كانت الإدارة تبحث فيه، كما طمأن المتحدث باسم وزارة الخارجية مات ميلر المراسلين، من أجل تحديد “ما إذا كان هناك على الأقل بعض الأشخاص في المنطقة الإيرانية”. النظام الذي كان لديه إحساس واضح بما سيأتي أو حتى ساهم في جوانب التخطيط.
كان المغزى من ذلك هو مصطلح “النطاق”، والذي كان بمثابة وسيلة واضحة للإدارة لمنح نفسها غطاءً إضافيًا. إن دفع المليارات للنظام الذي يقف وراء الهجوم الذي أدى إلى المذبحة الوحشية التي راح ضحيتها أكثر من 1200 إسرائيلي وأكثر من 30 أمريكيًا – حيث تم قطع رؤوس العديد منهم، بما في ذلك الأطفال، وحرقهم، وخبزهم، وتعذيبهم، واغتصابهم، واحتجازهم كرهائن – أمر محرج. للإدارة، للتأكد. لكن رد فعلهم كان سيكون مختلفاً لو أن الهجوم أدى، على سبيل المثال، إلى مقتل واختطاف جنود من جيش الدفاع الإسرائيلي، أو حتى قتل عدد قليل من “المستوطنين”. ومن خلال تقديم فئة “النطاق”، كانت الإدارة تنأى بالإيرانيين عن همجية عميلهم، وبذلك تطهر نفسها من الوصمة.
وفي غضون أسبوع، كانت الإدارة تروج لهذه الثرثرة باعتبارها حقيقة ثابتة: لقد أصبح هناك الآن “مجموعة متزايدة من الأدلة على أن حزب الله وإيران لم يساعدا في التخطيط لمثل هذا الهجوم الكبير من قبل حماس”. (تم إضافة التأكيد). وهذا أيضًا ما كانت الإدارة تقوله للدول الأوروبية. وبحسب تقرير صحفي فرنسي، فإن الإحاطة الأمريكية “تنفي وجود أي تنظيم مشترك لهجوم 7 أكتوبر مع إيران وحزب الله اللبناني”.
ومن الغريب أنه على الرغم من تسونامي الأدلة المفترضة التي قدمتها الإدارة والتي تبرئ إيران، ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال في 25 أكتوبر أنه في الأسابيع التي سبقت 7 أكتوبر، تلقى حوالي 500 عضو من حماس والجهاد الإسلامي الفلسطيني “تدريبًا قتاليًا متخصصًا في إيران”. وأشرف على التدريب ضباط فيلق القدس، ذراع العمليات الخارجية للحرس الثوري. “كبار المسؤولين الفلسطينيين والعميد الإيراني. وحضر أيضا الجنرال إسماعيل قاآني، قائد فيلق القدس.
انظروا، رد المسؤولون الأمريكيون على الخلفية: إيران تدرب وكلائها طوال الوقت، سواء في إيران أو في أماكن أخرى في المنطقة. استمعوا لي عندما أقول لكم إنه “لا توجد مؤشرات على إجراء تدريب جماعي قبل الهجوم مباشرة”. (تم إضافة التأكيد). لذا، ربما قام الإيرانيون بتدريب 500 مقاتل من حماس والجهاد الإسلامي في الأسابيع التي سبقت الهجوم. لكن ماذا في ذلك؟ ومن يستطيع أن يقول إن هذا التدريب كان “خصيصا” لهجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول. ربما اعتقد الإيرانيون أنهم يدربون حماس على هجوم مختلف. ربما كانوا ببساطة حريصين على تعريف شباب حماس بالنشاط الترفيهي الصحي المتمثل في الطيران الشراعي، والذي تستمتع به أيضًا السفيرة الأميركية في لبنان دوروثي شيا. بدون شيك موقع من خامنئي، من المستحيل أن تكون متأكدًا تمامًا بنسبة 100٪، أليس كذلك؟
وبحسب ما ورد، فإن قيام قاآني بالإشراف على التدريب يتماشى مع خطته العامة في لبنان وسوريا في الأشهر والأسابيع التي سبقت الهجوم. وفي أواخر سبتمبر/أيلول، توقف قاآني في سوريا، حيث أشرف على مناورة عسكرية مشتركة مع الجيش السوري. وبعد ذلك، في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول، ورد أنه دخل لبنان المجاور، حيث عقد اجتماعاً مع حزب الله وحماس، حيث ورد أنه أعطى الضوء الأخضر للهجوم.
والأمر اللافت للنظر في التقارير حول دور قاآني هو الصورة التي ترسمها لتورط إيران العملي خلال جميع مراحل التخطيط وصولاً إلى توقيت الهجوم. وتتناقض هذه الصورة مع إصرار الإدارة على “التواطؤ الواسع” والدعم الإيراني العام فقط. قد يفترض المرء، ربما ليس من غير المعقول، أن إيران ستشارك على مستوى صنع القرار الاستراتيجي، وتوفير الموارد، والتخطيط، وإعطاء الموافقة النهائية لعملية ما (مثل، على سبيل المثال، تفجيرات بيروت عام 1983) للمضي قدمًا خلال إطار زمني معين. مع ترك تحديد اليوم المحدد للقادة التكتيكيين. ولا ينبغي أن يكون مفاجئاً أن تشير الدلائل إلى تورط إيراني وثيق حتى على المستوى التكتيكي. وبعد كل شيء، فإن هذا المستوى من المشاركة الإيرانية هو الهدف من غرفة العمليات المشتركة التي يقودها الحرس الثوري الإيراني في لبنان، حيث يقال إن قاآني كان حاضرا باستمرار منذ 8 تشرين الأول/أكتوبر.
وفي نوفمبر/تشرين الثاني، ادعى تقرير إخباري إسرائيلي أن الإيرانيين حددوا تاريخ هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول. وقالت في البداية، كانت الخطة أن يتم ذلك خلال عيد الفصح. ومع ذلك، دعا الإيرانيون إلى تقريب الموعد إلى ذكرى حرب يوم الغفران. وتم الحصول على هذه المعلومات من خلال استجواب سجناء حماس الذين شاركوا في الهجوم، رغم أن درجة مصداقيتها لم تتضح بعد. وتكهن مؤلف التقرير بأن سبب تأجيل الإيرانيين للموعد يتعلق بمفاوضات فدية الرهائن التي كانت مستمرة آنذاك مع فريق بايدن، وإلغاء تجميد 6 مليارات دولار لإيران كجزء من الصفقة.
لكن ما تتجاهله هذه التكهنات هو أن إعطاء إيران الضوء الأخضر للهجوم، في النهاية، لم يعيق في الواقع دفع المزيد من الأموال من قبل إدارة بايدن. وينطبق الشيء نفسه على الهجمات التي تقودها إيران ضد القواعد والمنشآت الأمريكية في العراق وسوريا، والتي تزايدت. وبحلول مارس 2023، كان هناك 83 هجومًا منذ وصول فريق بايدن إلى السلطة. ومنذ منتصف تشرين الأول/أكتوبر، وقع 82 هجوما.
* كان الاهتمام الأساسي لفريق بايدن منذ 8 أكتوبر هو حماية ترتيبه مع إيران، مما يعني مد مظلة حماية لأسهم طهران اللبنانية والعمل على إيقاف العملية الإسرائيلية في غزة مؤقتًا – وهو مطلب إيراني صريح. ولا يبدو أن ثمن هذا الترتيب قد تم دفعه من الدم الإسرائيلي والأمريكي يزعج إدارة بايدن على الإطلاق، حتى لو كانت كميات الدم أعلى قليلاً من المتوقع.
** طوني بدران هو محرر أخبار Tablet ومحلل المشرق.
https://www.tabletmag.com/sections/israel-middle-east/articles/iran-america-october-massacre